فوائد كرة السلة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٩ ، ٣ سبتمبر ٢٠١٩

كرة السلة

يطمح لاعبو كرة السلة إلى إدخال الكرة في سلة الفريق الخصم، ولقد جرى الكشف لأولى مرة عن كرة السلة في عام 1891 في مدينة ماساتشوستس في الولايات المتحدة الأمريكية، ثم ما لبثت رياضة كرة السلة حتى انتشرت في المدارس، والقاعات الرياضية، وقاعات الكنائس، والمخيمات الصيفية على الرغم من أن كرة السلة تُعد لعبة شتوية في الأساس، ولقد استمرت لعبة كرة السلة في النمو تدريجيًا على الصعيد العالمي بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى، كما ساعد انتشار الشبكات التلفزيونية في بداية ثمانينات القرن الماضي في إكساب كرة السلة شهرة إضافية لتحتل فيما بعد مكانة مميزة بين أنواع الرياضة التقليدية الأخرى في الولايات المتحدة الأمريكية بجانب كرة القدم والبيسبول[١].


الفوائد الصحية لكرة السلة

يُقبل الكثيرون على ممارسة كرة السلة للاستمتاع بقواعد اللعبة وقضاء وقتٍ ممتع مع الأصدقاء والمعارف، وفي الحقيقة تُعد كرة السلة أحد أنواع الرياضة التي تكثف صلات الصداقة بين اللاعبين وتمنح البعض فرصة التعرف على أصدقاء جدد، كما تُساهم كرة السلة في تعليم الفرد كيفية العمل بروح الفريق الواحد، ومن المعروف أن كرة السلة هي أحد أنواع الرياضة التي يُمكن لجميع الناس ممارستها بغض النظر عن أعمارهم أو قدراتهم، وعادةً ما تكون قاعات كرة السلة مظللة وغير مكشوفة، وقد لا يلزم وجود الكثير من اللاعبين لإتمام لعبة كرة السلة؛ إذ يُمكن لشخص واحد أن يتدرب على تنفيذ حركات كرة السلة لوحده أو مع شخص آخر فقط على الرغم من أن قواعد اللعبة الأصلية تتطلب وجود 10 أشخاص لتشكيل فريق كرة السلة، أما بالنسبة إلى الفوائد الصحية أو البدنية التي يحصل عليها لاعبو كرة السلة عند ممارستهم لهذه الرياضة، فإنها تتضمن الكثير من الفوائد والمزايا؛ وذلك لأن على لاعبي كرة السلة الجري ثم التوقف سريعًا ثم الجري مرة أخرى وبسرعة عالية لإدخال الكرة في سلة الخصم وهكذا دواليك، وعلى العموم تتضمن أهم الفوائد الصحية المرتبطة بكرة السلة ما يلي[٢]:

  • حرق الكثير من السعرات الحرارية؛ إذ إن ممارسة كرة السلة لساعة هو أمرٌ كافٍ لحرق ما يُعادل 630-750 سعة حرارية تقريبًا.
  • إكساب الجسم مزيدًا من التحمل والقوة.
  • تحسين قدرات الاتزان والتنسيق بين الأطراف.
  • تطوير قدرات التركيز والانضباط الذاتي.
  • بناء مزيدٍ من الكتل العضلية في الجسم.


أضرار كرة السلة

أشارت إحدى الدراسات إلى اضطرار أكثر من 375 ألف فتى وفتاة إلى الذهاب إلى طوارئ المشافي في الولايات المتحدة الأمريكية بسبب الإصابات التي يتعرضون إليها أثناء ممارسة كرة السلة، وحازت إصابات الالتواء والشد العضلي على غالبية الحالات المسجلة في الدراسة، لكن الباحثين لاحظوا حصول زيادة بنسبة 70% في حالات التعرض لإصابات الدماغ المباشرة أيضًا، كما أشار الباحثين كذلك إلى تسجيل أكثر من 4 مليون إصابة ناجمة عن كرة السلة بين الأطفال بعمر 5-19 سنة خلال مدة لم تتجاوز 11 سنة، وكان الفتيان أكثر عرضة من الفتيات للتعرض للجروح المفتوحة وإصابات الكسور والخلع، بينما كانت الفتيات عرضة أكثر للإصابة بإصابات الدماغ المباشرة وإصابات مفصل الركبة على وجه التحديد، ومن بين الحقائق المثيرة التي توصلت إليها الدراسة ما يلي[٣]:

  • حوالي 24% من إصابات كرة السلة حصلت في منطقة الكاحل بالذات.
  • الشباب بعمر 15-19 سنة هم أكثر عرضة للتعرض لإصابات في الأطراف السفلية من أجسامهم.
  • الأطفال بعمر 5-10 هم أكثر عرضة للتعرض لإصابات مباشرة في الأطراف العلوية من أجسامهم، وإصابات الدماغ، والكسور، والخلع.
  • وصلت نسبة الحالات التي تطلبت إدخالًا إلى المشافي إلى حوالي 0.8% فقط، وكان الفتيان أكثر عرضة من الفتيات للدخول إلى المشافي.
  • وصلت نسبة حالات الكسور والخلع التي دخلت إلى المشافي إلى حوالي 57% من مجموع الحالات التي دخلت إلى المشافي، بينما وصلت نسبة حالات الإصابات الدماغية إلى حوالي 14.1% من مجموع الحالات.


المراجع

  1. Larry W. Donald, William George Mokray, Robert G. Logan (29-7-2019), "Basketball"، Encyclopaedia Britannica, Retrieved 24-8-2019. Edited.
  2. "Basketball - health benefits", Better Health,7-2013، Retrieved 24-8-2019. Edited.
  3. Laura J. Martin, MD (2010), "Basketball Injuries Land Many Kids in ER"، Medicine Net, Retrieved 24-8-2019. Edited.