فوائد صيام العشر الاوائل من ذي الحجة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣١ ، ٨ يناير ٢٠١٩
فوائد صيام العشر الاوائل من ذي الحجة

مواسم الطاعات

شرعُ الله سبحانه وتعالى طاعته وعبادته في كلّ وقتٍ وحين وأمر بها عباده المتقين، واختصّ الله سبحانه وتعالى مواسم للطاعات يتضاعف فيها الأجر وتزيد فيها الحسنات، ويُحبّبُ فيها الإكثار من العمل الصالح كبيره وصغيره، ومن هذه المواسم المباركة ما يأتي مرةً في كلّ عام؛ فيستغلها في الطّاعة من وفقه الله لطاعته ورضيها له، ومن هذه المواسم المباركة في مضاعفة الحسنات وزيادة البركات الأيام العشر الأولى من شهر ذي الحجة فهي أفضل أيام السنة.


فوائد صيام العشر الأوائل من ذي الحجة

فضل صيام العشر من ذي الحجة

  • يُعدُّ الصّيام أفضل الأعمال الصّالحة في هذه الأيام، إذ إنّ صيامَ اليوم التاسع منها وهو يوم عرفة يكفّر للصائم ذنوبَ السنة التي قبله والسنة التي بعده بإذن الله تعالى.
  • صيام هذه الأيام يجبرُ النّقص والخلل في بعض جوانب العبادة للمسلم، ويرفع درجته ويمحو خطيئته.
  • خصّ النبي محمد صلى الله عليه وسلم صيام يوم عرفة من بين هذه الأيام لما فيه من مغفرة للذّنوب وتكفير للسّيئات.

فوائد صيام العشر الأوائل من ذي الحجة على الصحة

الصّيام يعودُ بالنّفع الكبير على الصّحة النّفسية والجسمية للإنسان، فهو يريحُ النّفس ويهدئ الأعصاب، ويشعر الصائم بالاستقرار الداخلي والهدوء، ويقوي مناعة الجسم، ويخلصه من السّموم والفضلات، ويمنع تراكم المواد السامة في الجسم مثل حمض اليوريك في البول، والأمونيا في الدم، إذ إنّ تراكمَ هذه المواد السامة يؤثّر على صحة المفاصل والكلى، فيكون الصّيام بمثابة طاردٍ لكافّة السموم من الجسم، ومخلصٍ وواقٍ من بعض الأمراض العضوية.


فضل الأيام العشر من ذي الحجة

العشر الأولى من شهر ذي الحجة هذه الأيام المعلومات في السنة، معلومات لعظم أجرهن ورفعة مكانتهن وعظيم فضلهن، ولهذه الأيام عدّة ميزاتٍ وخصائص تميّزها عن سائر أيام السنة ومنها ما يأتي:

  • أقسم الله تعالى بهذه الأيام في كتابه الحكيم فقال تعالى:{وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ} [الفجر: 1 -2]، وهذا القسم دليلٌ على شرف منزلتها وفضلها عند الله تعالى.
  • سماها الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم بالأيام المعلومات، وأمر فيها بذكره، قال تعالى:{وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ} [الحج: 28 ].
  • الأعمال الصالحة في هذه الأيام أعظم منها في باقي الأيام، فيحبُّ الله سبحانه وتعالى أن يتقرّبَ إليه عباده فيها بالعمل الصالح وكثرة الأذكار.
  • فيها كثير من الأيام المباركة مثل يوم التروية وهو الثامن من ذي الحجة وبداية أعمال الحج، وفيها يوم عرفة، التاسع من ذي الحجة فهو يوم معلوم مشهود للجميع، فيه مغفرة الذنوب، وعتق من النيران، وهو يوم مباهاة؛ إذ يباهي الله بعباده الملائكة.
  • فيها فريضة الحج الرّكن الخامس من أركان الإسلام، وفيها يوم النّحر يوم عيد الأضحى للمسلمين، وهو أعظم أيام الدنيا.
  • تجتمع أمهات العبادة في هذه الأيام العشر من صلاة، وصيام، وصدقة، وحج، ولا يكون ذلك في غيرها من الأيام.
  • أيام فضيلة ومباركة على جميع أمة المسلمين الحاج منهم وغير الحاج، فأجرها وبركتها تنالهم جميعًا.