فوائد النوتيلا

فوائد النوتيلا
فوائد النوتيلا

النوتيلا

تشتهر منتجات النوتيلا بأنها من أنواع شوكولاتة البندق المحلاة والقابلة للدهن على شرائح الخبز، وهي من إنتاج شركة إيطالية الأصل، وتشتهر بكونها ثالث منتج للشوكولاتة في العالم، وقد صُنعت النوتيلا أول مرة خلال الحرب العالمية الثانية، حين اضطر بيكر فيريرو إلى إضافة البندق بدلًا عن الكاكاو إلى الشوكولاتة؛ نظرًا لقلة كميات الكاكاو المتوفر في البلاد آنذاك، ومنذ ذلك الحين، شاع استخدامها في جميع بلدان العالم، وعادةً ما تُستخدم النوتيلا لإضافتها على الخبز أو إلى الفطائر والحلوى، وربما لا يخلو منزل في وقتنا الحالي من منتجات النوتيلا؛ فالأطفال خاصةً يقبلون على تناولها بشهية كبيرة، لذا سنحاول في هذا المقال بيان أهم فوائد النوتيلا لكن دون التغاضي عن الأضرار الجانبية الناجمة عن الإفراط في استهلاكها.[١]


فوائد النوتيلا

لا يُمكن بأي حال من الأحوال وصف النوتيلا بأنها مفيدة للصحة أو الجسم؛ بسبب كميات الدهون والسكر الهائلة الموجودة فيها، إلا أن هذا الأمر لا يمنع من وجود بعض الفوائد والميزات لها، ومن أبرزها ما يأتي:[١]

  • غناها بالبندق والحليب خالي الدسم: تحتوي علبة النوتيلا الواحدة على ما يُعادل 50 حبة من البندق، كما تحتوي أيضًا على الكاكاو والحليب أيضًا، ولكل من هذه المكونات فوائد صحية متنوعة كما هو معروف؛ فالبندق، يُعد مفيدًا لتعزيز الوظائف المعوية، وخفض الكوليسترول، وتحسين حساسية الأنسولين في الجسم، وتعزيز صحة القلب، ومحاربة الالتهابات، فضلًا عن تحسين عدد الحيوانات المنوية،[٢]أما بالنسبة إلى الحليب الموجود في النوتيلا، فإنه غالبًا ما يكون خالي الدسم، ومن المعروف أن لهذا النوع من الحليب فوائد صحية كثيرة، خاصة فيما يتعلق ببناء العضلات، وصحة القلب، وقوة العظام، وضغط الدم، وغيرها من الفوائد.[٣]
  • احتواؤها على الكالسيوم والحديد: يُمكن للفرد الحصول على 4% من الكمية التي يُنصح بتناولها يوميًا من الحديد والكالسيوم عبر تناول 37 غرام من النوتيلا، ولا يخفى عن أحد أن لعنصر الحديد أهمية كبيرة للجسم، خاصة فيما يتعلق بصحة الدم وإنتاج الهيموغلوبين، وقد بات من المعروف أن حصول الجسم على حاجته من الحديد يؤدي إلى تحسين القوة العضلية والتقليل من الشعور بالإعياء، فضلًا عن تعزيز المناعة وتحسين قدرات التركيز وتحسين جودة النوم.[٤]
  • طعمها المميز وسهولة استخدامها: يحاول الكثيرون الحصول على النوتيلا بسبب طعمها المميز واللذيذ، بالإضافة إلى سهولة استخدامها لتحضير الوجبات السريعة للأطفال، خاصة وجبة الإفطار، لذا فإنه ليس من الغريب أن تسعى الشركة المصنعة للنوتيلا إلى تسويق النوتيلا على أنها خيار سريع وبسيط لتحضير وجبات الإفطار للأطفال، إلا أنه وفي عام 2012، رفعت الجهات الصحية في الولايات المتحدة الأمريكية دعوى قضائية ضد الشّركة المنتجة للنوتيلا بسبب طريقة تسويقها للنوتيلا، وقادت القضية في النهاية إلى تغريم الشركة بحوالي 3 مليون دولار وحثها على تغيير طريقة عرضها لإعلاناتها التلفازية ووضع ملصق على النوتيلا لإبراز مقدار السكريات والدهون الموجودة فيها.[٥]
  • انتماؤها إلى فئة المنتجات الطبيعية: على الرغم من أن النوتيلا تحتوي على فانيلا صناعية، إلا أن مكوناتها الأخرى تبقى طبيعية في مجملها؛ فهي لا تحتوي على شراب الذرة عالي الفركتوز، أو الزيوت المهدرجة، أو الصبغات الصناعية، وهذا قد يجعلها خيارًا أفضل من أنواع الحلويات المصنعة الأخرى.[١]


مكونات النوتيلا

تدخل في صناعة منتجات النوتيلا المكونات التالية؛ السكر المصنوع من قصب السكر المكرر، وزيت النخيل، والبندق الطبيعي بنسبة 100%، والكاكاو المستخرج من حبوب الكاكاو الموجودة في غرب أفريقيا، بالإضافة إلى الحليب منزوع الدسم، وليسيثين الصويا المشتق من فول الصويا، والفانيلين الصناعي، وتحتوي كل ملعقتين من النوتيلا (أي ما يُعادل 37 غرامًا) على العناصر الغذائية التالية:[١]

  • 200 سعرة حرارية.
  • 12 غرامًا من الدهون.
  • 21 غرامًا من السكر.
  • غرامان من البروتين.
  • 4% من احتياجات الجسم اليومية إلى الحديد.
  • 4% من احتياجات الجسم اليومية إلى الكالسيوم.


مخاطر النوتيلا

على غرار جميع الأطعمة الأخرى الغنية بالسكر، يجب تناول النوتيلا بكميات صغيرة جدًا، بيد أن المشكلة الكبيرة تتمثل في إقبال الناس غالبًا على تناولها بصفتها وجبة إفطار عوضًا عن كونها مجرد حلوى، وطبعًا ينعكس هذا الأمر سلبًا على صحة الإنسان نظرًا لأن الإفراط في تناولها يؤدي إلى زيادة كمية السكر في النظام الغذائي، وبذلك، يستهلك الناس كميات إضافية تفوق حاجتهم اليومية، فتكون النتيجة النهائية هي زيادة مستويات السكر في الدم، ومن هذا المنطلق يتوجب التنبيه دومًا إلى ضرورة الاعتدال في تناول منتجات النوتيلا المختلفة، لا سيما إذا كان النظام الغذائي للشخص يتضمن أصنافًا أخرى من الحلوى والأطعمة السكرية، وعلى أية حال يُمكن ذكر المخاطر والمشاكل الصحية المرتبطة بالنوتيلا على النحو الآتي:[١]

  • كثرة السكر: يُعد السكر المكون الأكثر تركيزًا داخل النوتيلا، وهو المسؤول عن إكسابها الطعم الحلو واللذيذ الخاص بها، ومن المثير للاهتمام أن النوتيلا تحتوي على كمية من السكر تفوق ما تحتويه أصناف أخرى من كريمات الشوكولاتة الثقيلة، إلا أن الباحثين أثبتوا وجود علاقة وثيقة بين تناول الكثير من السكر وبين الإصابة بالكثير من الأمراض والمشاكل الصحية؛ كالسمنة، ومرض السكري، وأمراض القلب، والسرطانات، ومن المعروف أن تناول السكر هو أحد أبرز الأسباب المؤدية إلى إصابة الأطفال بالسمنة.
  • كثرة السعرات الحرارية والدهون: ينصح الخبراء بتناول ملعقتين فقط من النوتيلا يوميًا؛ فهذه الكمية تحتوي لوحدها على 200 سعرة حرارية، لكن بالطبع فإن المستهلكين عادةً ينجرون إلى تناول كمية أكبر من ذلك بسبب طعم النوتيلا اللذيذ، وهذا ما يجعلهم يحصلون على سعرات حرارية أكثر، ويعود سبب احتواء النوتيلا على الكثير من السعرات الحرارية إلى أنها غنية بالدهون بجانب السكر، ومن المعروف أن الإكثار من تناول السعرات الحرارية يؤدي إلى زيادة كبيرة في الوزن.
  • مخاوف بيئية: يتحدث ناشطوا البيئة عن أن صناعة النوتيلا ضارة على البيئة نتيجة حاجة مصانع النوتيلا للكثير من زيوت النخيل، والتي لا تدخل في صناعة النوتيلا فحسب، وإنما في صناعة الكثير من المنتجات الغذائية والكريمات التجميلية أيضًا، وهذا بالطبع أدى إلى زيادة الطلب العالمي على زيوت النخيل ودفع بالمزارعين إلى قطع أشجار الغابات لزراعة النخيل محلها، خاصة في ماليزيا وأندونيسيا، مما انعكس سلبًا على الحياة البرية والحيوانات في الغابات.[٦]
  • ذات قيمة غذائية منخفضة: يعتقد الكثيرون بأن النوتيلا هي نوع من زبدة المكسرات بسبب احتوائها على البندق، لكن الحقيقة هي أنها لا تصل أبدًا إلى القيمة الغذائية الخاصة بزبدة المكسرات؛ كزبدة اللوز أو زبدة الفول السوداني؛ فملعقتين من زبدة اللوز تحتوي على كميات لا بأس بها من؛ البروتينات، والمنغنيز، والفسفور، وحمض الفوليك، والزنك، وغيرها من العناصر التي لا توجد في النوتيلا، لكن بالطبع تشترك زبدة المكسرات مع النوتيلا في حقيقة أنها تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية والدهون.
  • أضرار أخرى: شاعت بعض المخاوف من وجود علاقة بين النوتيلا وبين زيادة خطر الإصابة بالسرطان نتيجة لاحتواء النوتيلا على زيت النخيل، الذي يحتوي بدوره على مادة مسرطنة، إلا أن الخبراء شككوا في هذه العلاقة.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج Jillian Kubala, MS, RD (20-3-2018), "Is Nutella Healthy? Ingredients, Nutrition and More"، Healthline, Retrieved 27-1-2020. Edited.
  2. Katherine Marengo LDN, R.D (27-11-2018), "What are the health benefits of hazelnuts?"، Medical News Today, Retrieved 27-1-2020. Edited.
  3. John Staughton BASc, BFA (16-12-2019), "4 Health Benefits Of Skim Milk"، Organic Facts, Retrieved 27-1-2020. Edited.
  4. Richard N. Fogoros, MD (4-5-2019), "The Health Benefits of Iron"، Very Well Health, Retrieved 27-1-2020. Edited.
  5. "Oh Nutella", Diabetes Queensland,10-2-2017، Retrieved 27-1-2020. Edited.
  6. Olivia Urbanski (18-5-2018), "Facing the facts about Nutella, palm oil & the environment"، Planet Forward, Retrieved 27-1-2020. Edited.
  7. Richard N. Fogoros, MD (18-10-2019), "Why Do Some Say Nutella Causes Cancer?"، Very Well Fit, Retrieved 27-1-2020. Edited.

526 مشاهدة