فوائد الموز للرياضيين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٨ ، ١٦ فبراير ٢٠٢٠
فوائد الموز للرياضيين

الموز

يُعتقد أن زراعة الموز بدأت في أجزاء من جنوب شرق آسيا منذ آلاف السنين، وقد كان يُزرع في أفريقيا ومدغشقر بعد ذلك بفترة قصيرة، ثم انتشر من أفريقيا إلى مناطق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بما في ذلك مناطق مصر وفلسطين، ثم انتقلت زراعة الموز إلى أمريكا الوسطى والجنوبية عبر المستكشفين، وقد كان من السهل زراعة الموز في المناطق الاستوائية في أمريكا الجنوبية والوسطى لذلك تمكنت تلك الدول من حصاده بسرعة وبكميات كبيرة، وقد كانت جميع أجزاء نبات الموز تقريبًا تستخدم قديمًا في الطب، فقد استُخدمت أزهار نبات الموز لعلاج القرحة والدوسنتاريا، وكانت تُعطى الأزهار بعد طبخها لمرضى السكري؛ للمساعدة على تنظيم نسبة السكر في الدم، كما كان يُعتقد أن عصارة النبات تساعد الأشخاص المصابين؛ بالصرع، والحمى، ولدغ الحشرات، والبواسير، وفي الوقت الحاضر، تعد كل من؛ الهند، وأوغندا، والصين، أكبر ثلاث دول مصدرة للموز.[١]


فوائد الموز للرياضيين

يستهلك الرياضيون كميات كبيرة من الطاقة، لذا يتوجب عليهم الحفاظ على التغذية الجيدة؛ للحفاظ على مستوى أدائهم وتحسينه، ويساعد الموز على تعزيز الطاقة لدى الرياضيين وبناء عضلاتهم بفضل محتواه الغني من العناصر الغذائية، كما ويُقدم الموز للرياضيين الفوائد التالية:[٢][٣]

  • غني بالبوتاسيوم الذي يحتاج إليه الرياضيون لتنظيم ضغط الدم أثناء التمرين، والذي يُستهلك عن طريق العضلات والعرق أثناء ممارسة الرياضة، ويؤدي نقص البوتاسيوم إلى زيادة خطيرة في ضغط الدم، ويوفر الموز ما يقارب 500 ملليغرام من البوتاسيوم أي جرعة سريعة منه.
  • تحفيز الدماغ على إفراز النورأدرينالين؛ وهي مادة كيميائية تُشبه الدوبامين تُعزز اليقظة والحماس وتزيد القدرة على التركيز؛ وذلك لاحتواء الموز على مادة التيرويبن، مما يجعل الموز وجبة خفيفة ومثالية أثناء ممارسة الرياضة، كما أن بذور السمسم والأفوكادو واللوز تحتوي على مادة التيروسين.
  • زيادة القدرة على تحمل الجهد البدني لفترة طويلة من الوقت لاحتوائه على فيتامين ب6؛ الذي يساعد الجسم على إطلاق الطاقة، كما أنه يُقلل خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان.
  • توفير الحديد ومنع نقصه، مما يساعد الجسم على نقل الأكسجين أثناء الأنشطة الهوائية، إذ إن الأشخاص الذين يشاركون بانتظام في ممارسة التمارين الرياضية هم أكثر عُرضة لنقص الحديد، ويساهم توفر فيتامين ج في الموز بمساعدة الجسم على امتصاص الحديد وتقوية النظام المناعي.
  • توفير معدن المنغنيز الضَّروري لعدة وظائف حيوية في الجسم، والذي يلعب دورًا هامًا في نمو العظام، والتئام الجروح، وفي عملية الأيض، مما يساعد في الحصول على الطاقة من الأطعمة المُتناولة، مما يدعم النشاط البدني والأداء الرياضي.
  • توفير الطاقة اللازمة لأداء التمرين؛ وذلك بسبب احتوائه على الكربوهيدرات التي تعد مصدرًا للطاقة، وتزيد القدرة على التحمل.


الفوائد الصحية للموز

يُقدم الموز العديد من الفوائد الصحية للجسم، ومن هذه الفوائد ما يلي:[٤][١]

  • تنظيم ضغط الدم: يُعد الموز مصدرًا غنيًا بالبوتاسيوم الذي يُقلل من ضغط الدم في الأوعية الدموية، مما يحافظ على صحة القلب.
  • تخفيف أعراض الربو: إذ يمنع تناول الموز الإصابة بالصفير عند الأطفال المصابين بالربو؛ وذلك لمحتواه الغني من مضادات الأكسدة والبوتاسيوم.
  • مكافحة السرطان: إذ يساهم البروتين الموجود في الموز في منع نمو الخلايا السرطانية، كما تساعد مضادات الأكسدة؛ كاللاكتين على إزالة الجزيئات الضَّارة التي تزيد من خطر الإصابة بالسرطان.
  • الحفاظ على صحة القلب: إذ يحتوي الموز على كل من؛ الألياف الغذائية، والبوتاسيوم، وحمض الفوليك، ومضادات الأكسدة، مثل فيتامين ج، وهذه العناصر جميعها تساعد في الحفاظ على صحة القلب، من خلال خفض الكوليسترول وضغط الدم.
  • خفض مستوى السكر في الدم: تساعد الألياف الغذائية الموجودة في الموز على تقليل مستوى السكر في الدم، والتقليل من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني.
  • الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي: تُعزز الألياف الغذائية عملية الهضم، كما أنها تُقلل من المشاكل الهضمية؛ كالإسهال، والانتفاخ والغازات، وتشنُجات المعدة، كما أنه يمنع الإصابة بالإمساك، ويُعزز وظيفة الأمعاء لإزالة السموم من الجهاز الهضمي والتخلص منها.
  • الحفاظ على الذاكرة وتعزيز المزاج: يحتوي الموز على التربتوفان؛ وهو حمض أميني يساهم في زيادة إفراز السيراتونين، الذي يرفع الحالة المزاجية ويقي من اضطرابات المزاج مثل؛ الاكتئاب والقلق، كما أن مضادات الأكسدة تزيد إفراز الدوبامين داخل الدماغ، مما يُعزز الحالة المزاجية، ويُنظِم استهلاك الطاقة، ويساعد في الحفاظ على الذاكرة، بالإضافة إلى أنه يعزز قدرة الشخص على تعلم الأشياء وتذكرها.
  • تعزيز فقدان الوزن: إذ يحتوي الموز على سعرات حرارية قليلة، وهو غني بالألياف الغذائية الضَّرورية للمساعدة على الشعور بالشبع لمدة أطول، مما يُقلل من استهلاك الطعام، وقد وجدت بعض الدراسات أن تناول كميات أكبر من الفواكه الغنية بالألياف يرتبط ارتباطًا وثيقًا بفقدان الوزن مع مرور الوقت.
  • تحسين وظائف الكلى: إذ إن تناول المزيد من الموز بانتظام يحافظ على وظائف الكلى ويقي من أمراض الكلى مثل؛ سرطان الكلى؛ وذلك لاحتواء الموز على البوتاسيوم الذي يلعب دورًا هامًا في وظائف الكلى.


القيمة الغذائيّة للموز

يمتلك الموز قيمة غذائيّة متنوّعة وعالية الجودة مقارنةً بكونه مادّة نباتيّة، فهو يتميز بفعاليته سواءً عند دخوله برنامجًا غذائيًّا لتخسيس الوزن أو لزيادة الكتلة العضلية والبنية الرياضيّة، إذ يحتوي الموز على نسبة عالية من الفيتامينات والمعادن الرئيسية ، بما في ذلك؛ فيتامين ب6، وفيتامين ج، وفيتامين أ، بالإضافة إلى فيتامينات؛ هـ، وك، ومعادن الكالسيوم، والحديد، والزنك، والسيلينيوم، والمنغنيز، والبوتاسيوم، ويوضح الجدول التالي القيمة الغذائية لحبة موز متوسطة تزن تقريبًا 118 غرام:[١]

المادة الغذائية القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 105 سعرة حرارية
الكربوهيدرات 27 غرام
البروتين 1.3 غرام
الدهون 0.4 غرام
الألياف الغذائية 3.1 غرام
فيتامين ج 10.3 ملليغرام
حمض الفوليك 23.6 ميكروغرام
الريبوفلافين (فيتامين ب2) 0.1 ملليغرام
النياسين (فيتامين ب3) 0.8 مليغرام
حمض البانتوثنيك (فيتامين ب5) 0.4 ملليغرام
فيتامين ب 6 0.4 ملليغرام
المنغنيز 0.3 مليجرام
البوتاسيوم 422 ملليغرام
المغنيسيوم 31.9 ملليغرام
النحاس 0.1 ملليغرام
الفوسفور 26 ملليغرام


المراجع

  1. ^ أ ب ت Rachael Link, MS (22-1-2019), "Banana Nutrition: Gut Healer or Blood Sugar Disruptor?"، draxe, Retrieved 23-1-2020. Edited.
  2. Maia Appleby (27-11-2018), "How Can Bananas Help Athletes?"، healthyeating, Retrieved 23-1-2020. Edited.
  3. Sylvie Tremblay; (27-11-2018), "Benefit of Eating a Banana for Sports"، healthyeating, Retrieved 23-1-2020. Edited.
  4. Megan Ware, (13-1-2020), "Benefits and health risks of bananas"، medicalnewstoday, Retrieved 23-1-2020. Edited.