فوائد الصحية للجماع صباحا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٨ ، ١٧ يوليو ٢٠١٩
فوائد الصحية للجماع صباحا

بواسطة: وفاء العابور

 

العلاقة بين الزوجين

جعل الزواج سكنًا ومودّة بين الزوجين، وحُكِمت العلاقة بينمها بالرحمة، وقد شُرّع الزواج من أجل إحصان النفس وتفريغ الطاقة الجنسيّة عند كل من الزوجين والبدء بتأسيس عائلة، ولا يوجد هناك أي قانون لوقت إقامة العلاقة الحميمة، فهي تكون وفقًا لرغبات واحتياجات كل من الزوجين، وقد يعتقد البعض أن الوقت الأمثل لإقامة الجنس مع الشريك يكون في الليل، ولكن في هذا المقال سنتناول الحديث عن فوائد إقامة علاقة حميمة بين الزوجين في الصباح الباكر ليفتتح بفيض الحب والسعادة.

 

الفوائد الصحّية لإقامة العلاقة الحميمة صباحًا

  • تنشيط الدورة الدموية، ما يمنح الجسم الطاقة والحيوية التي يحتاجها لبدء اليوم، حيث يزيد الجنس من تدفّق الدم إلى جميع أجزاء الجسم ومنها الدماغ فتزيد القدرات العقلية من حيث الاستيعاب والتركيز والتذكر.
  • تفريغ الضغوطات النفسية واسترخاء العضلات والأعصاب التي تساعد على إنجاز العمل والروتين اليومي بذهن صافٍ وخالٍ من الهموم والمشاكل.
  • خفض ضغط الدم المرتفع مما يقلل احتمالية الإصابة بالنوبات القلبية والتجلّطات.
  • إفادة الأشخاص الذين يعانون من الصداع عند استيقاظهم من النوم، إذ يمكن للجماع صباحًا أن يكون سببًا في تخليصهم منه.
  • تدعيم جهاز المناعة وجعله أقوى من حيث مواجهة الأمراض التي يمكن أن يتعرّض لها الجسم أثناء وجود الشخص خارجًا.
  • الجماع صباحًا يزيد من إفراز هرمون الذكورة التستوستيرون عمّا يمكن إفرازه ليلًا، حيث يكون الجسم متيقظ الحواس وليس نعسًا كما في الليل، وبالتالي تكون قدرته على إفراز هرمون التستوستيرون أكبر منه ليلًا ما يساعد على معالجة بعض المشاكل الجنسية التي يواجهها بعض الرجال مثل القذف المبكّر، وضعف الانتصاب.
  • إقامة العلاقة الحميمة صباحًا تساعد على زيادة تحمّل ضغوطات العمل وموجهتها بأعصاب مسترخية بعيدًا عن التشنّج.
  • اعتبار العلاقة الحميمة من الرياضات الصباحيّة التي تنشط الجسم وتحرق السعرات الحرارية في الوقت نفسه، حيث يقدّر عدد السعرات الحرارية التي تحرق أثناء العلاقة الحميمة 3000 سعر حرارية لكل نصف ساعة يمارس فيها الجنس.
  • ممارسة الجنس صباحًا تعطي إشراقة ونضارة للوجه؛ إذ يساعد على استرخاء عضلات الوجه ما يعطيه الحيوية.
  • الأشخاص الذين يعانون من الشقيقة أو الصداع النصفي يمكن أن تكون ممارسة الجنس صباحًا واحدة من الحلول للتخلّص من هذه المشكلة الصحية أو التخفيف من حدّتها.
  • تقليل احتمالية الإصابة بالاكتئاب والإحباط.
  • ممارسة العلاقة الجنسية في الصباح يمكن أن تكون كسرًا لروتين إقامتها ليلًا قبل النوم وسببًا في تأجيج العلاقة بين الزوجين وتجديد النفسيّة.
  • بدء اليوم بسعادة غامرة وكبيرة.

 

الاستعداد لممارسة العلاقة الحميمة صباحًا

حتى تكون العلاقة الجنسية الصباحية ممتعة لا بد من الاستعداد لها بالخطوات التالية:

  • نظرًا لأن رائحة الفم صباحًا عند البعض تكون منفّرة، يفضّل الاحتفاظ ببخّاخ النعناع قرب السرير الذي يعطّر الأنفاس ويساعد في التغلّب على رائحة الفم.
  • للتخفيف أيضًا من حدّة رائحة الفم الصباحية يجب الاعتناء بنظافة الفم والأسنان خلال الليل، وعدم إهمال تنظيف الأسنان والمضمضة بغسول قبل النوم.
  • تخصيص وقت كافي لممارسة العلاقة الحميمة براحة دون الارتباك أو القيام بها بسرعة من أجل عدم التأخر عن العمل، ويكون ذلك بربط المنبّه قبل موعد الاستيقاظ بمدة كافية.
  • إيقاظ الزوجة بحركات ناعمة وهادئة، ولمسات رومانسية تساعد على الاستمتاع بالعلاقة الحميمة الصباحية.
  • عدم التركيز على حالة الفراش أو شعر الزوجة أو عدم وضعها لمساحيق التجميل، حتى يساعد الزوجة على الاسترخاء والدخول في حالة مزاجية إيجابية تساعد كلا الزوجين في الحصول على الرضا الجنسي من العلاقة الجنسية الصباحية.
  • جعل العطر في متناول اليد وقريبًا لإنعاش الأجواء، أو لإخفاء رائحة العرق الناتج عن التعرّق ليلاً.