فوائد الرياضة في الصباح

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٢ ، ٤ أغسطس ٢٠١٨
فوائد الرياضة في الصباح

الرياضة من الممارسات الضرورية لجسم الإنسان ولصحته، في أي وقت أو مكان أو زمان، لكن هناك بعض الأوقات تحقق فيها ممارسة الرياضة فوائد أكبر للجسم، ومنها وقت الصباح، حيث تمنح الرياضة في هذا الوقت الإنسانَ شعورًا بالسعادة والانطلاق والتفاؤل على مدار اليوم. في المقال التالي سنتحدث عن فوائد الرياضة الصباحية.

 

فوائد الرياضة في الصباح

أولًا: ترفع الرياضة الصباحية من قدرة الذهن على التركيز، فالتوقيت عامل حاسم في منح الشخص شعورًا إيجابيًا أو سلبيًا، لذا فإن ممارسة الرياضة في أوقات الصباح تستغل صفاء الذهن والقدرة العالية على التركيز، وبالتالي تمنح الشخص إحساسًا إيجابيًا طوال اليوم وكذلك نشاطًا حركيًا يعينه على إنجاز واجباته باقتدار.

ثانيًا: تساعد الرياضة الصباحية على تحقيق المواظبة، فالأشخاص الذين يلتزمون بالرياضة الصباحية يكونون أكثر قدرة على المواظبة والمحافظة على مواعيد التدريب، إذ إن المسؤوليات الحياتية والمطالب المعيشية لم تبدأ بعد، كما يكون الجسد مستعدًا للتمرين لأنه ما يزال نشطًا.

ثالثًا: تزيد الرياضة الصباحية من قدرة الشخص على الإنتاج، فقد يعتقد البعض أن أداء التدريبات اليومية قبل الذهاب إلى العمل هي عملية متعبة ومرهقة للجسم، لكن الأبحاث أثبتت عكس ذلك، لأن رياضة الصباح تمنح الشخص دفعة قوية من النشاط والحيوية، وهو ما يؤثر إيجابًا على الإنتاج بروح مليئة بالانطلاق والثقة والتفاؤل.

رابعًا: تقلل الرياضة الصباحية من الضغوط، وتزود الشخص بطاقة من المشاعر الإيجابية التي من شأنها أن تجنبه كثيرًا من الضغوط أثناء العمل، فالأشخاص الذين يحافظون على تمارين الصباح يمكنهم الموازنة بشكل كبير بين العمل من جهة ومتطلبات الحياة وأعبائها من جهة أخرى.

خامسًا: تساعد الرياضة الصباحية على حرق الدهون بشكل أسرع وأكبر، وتشير العديد من الأبحاث إلى أن ممارسة رياضة الصباح تساعد في حرق الدهون بنسبة تصل إلى 20% أكثر من أي وقت آخر خلال اليوم.

سادسًا: تساعد تمارين الصباح في تقليل الشعور بالجوع خلال اليوم، ومن هنا ينصح خبراء التغذية الأشخاص الذين يعانون من السمنة بعمل تمارين الصباح التي تساعدهم على ترشيد استهلاكهم للطعام خلال اليوم.

سابعًا: تنظم تمارين الصباح عمل الساعة البيولوجية للجسم، وتحفزه على إفراز هرمون الإندروفين المسؤول عن تحسن المزاج، كما تساعد هذه التمارين على التقليل من الضغط النفسي والتوتر، وتنظيم ضغط الدم وضربات القلب وتنشيط الدورة الدموية.

 

أشهر التمارين الصباحية

  1. المشي السريع:من أهم أنواع الرياضات الصباحية هو المشي السريع الذي يكسب الجسم نشاطًا وحيوية وحماسة للعمل، ومن الممكن اختيار المشي السريع أو الهرولة لما يقارب النصف ساعة من الزمن، وإلى جانب الفوائد التي يحققها المشي للجسم فهو يعد من تمارين الإحماء التي ينصح بها قبل البدء بالتمارين الاخرى.
  2. تمرين البطن: وهذا التمرين من تمارين الصباح المفيدة للجسم حيث يشد عضلات البطن بشكل فعال، ويمكن تأديته من خلال الاستلقاء على الأرض مع ثني الركبتين بزاوية مقدارها 90 درجة، ثم رفع الرأس حتى يلامس الصدر، وتكرار هذه العملية لأكثر من عشر مرات، مع الحرص التام على التنفس بالطريقة السليمة.
  3. القفز على الحبلة:وهو من أسهل التمارين الصباحية، ويمكن ممارسته في المنزل من دون الحاجة للذهاب إلى نادٍ متخصص أو شراء جهاز رياضي محدد، وهذا التمرين مفيد جدًا في تحفيز حرق الدهون وبناء العضلات في مختلف مناطق الجسم وبخاصة منطقة البطن والخصر والوركين.

 

ممارسات لها علاقة بتمارين الصباح

هناك مجموعة من الممارسات التي تساهم إلى جانب تمارين الصباح في منح الجسم الحيوية والنشاط والإيجابية لبقية اليوم، ومنها:

أولًا: شرب القهوة: ينصح بتناول القهوة في الصباح نظرًا لما تمتلكه من قدرة على تعزيز تحمل الجسم للتمارين وتحسين طريقة أداء هذه التمارين بما يضمن الاستفادة القصوة من كل تمرين منها. كما أن شرب فنجان من القهوة قبل التمرين يساعد في التحريض على حرق المزيد من الدهون والتخلص من السعرات الحرارية الزائدة وبسرعة، لكن ينبغي عدم الإفراط في تناول القهوة حتى لا تكون النتائج عكسية.

ثانيًا: تناول وجبة الإفطار: ينصح بتناول الإفطار بعد ممارسة التمرينات الصباحية، وتساعد هذه التمارين على فتح الشهية لوجبة الإفطار التي ينفر العديد منها في الصباح أو تكون شهيتهم للأكل غير جيدة..