فوائد الرياضة في الصباح

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٥٣ ، ١٩ أبريل ٢٠٢٠
فوائد الرياضة في الصباح

التمارين الرياضية

تُعرف التمارين الرياضية بأنها أي حركة تعزز عمل عضلات الجسم، وتتطلب حرق السعرات الحرارية، وتوجد أنواع متعددة للنشاط البدني، منها: السباحة، والجري، والمشي، وتحقق هذه التمارين العديد من الفوائد الصحية التي تعزز من صحة الجسم والعقل،[١] وتجدر الإشارة أنَّ معظم الأشخاص يعتقدون أنَّ الرياضة تقتصر على ممارسة الأنشطة البدنية والرياضية في الهواء الطلق فقط، لكن تُشير التقارير إلى أنَّ الأنشطة العادية الحياتية هي من الأعمال الرياضية، مثل: تنظيف المنزل، والمشي السريع، وقص العشب، وغسل الملابس، وغيرها، فالهدف الرئيس من الرياضة هو الحفاظ على اللياقة البدنية والنشاط طيلة الحياة، لذلك لا يتطلب الحفاظ عليها الانضمام إلى صالة الألعاب الرياضية، أو المشاركة في سباق الماراثون.[٢]


فوائد ممارسة التمارين الرياضية في الصباح

تساعدك ممارسة الرياضة في الصباح على تحقيق العديد من الفوائد الصحية، تتمثل بما يأتي:[٣]

  • تحسين الطاقة الجسدية والعقلية: يُشار إلى أنَّ ممارسة التمارين الرياضية الصباحية تُحسن التركيز والقدرات العقلية طيلة اليوم، ولا يقتصر ذلك على الشعور باليقظة والاستمتاع بمزيد من الطاقة بعد ممارسة التمرين، بل تساعد على إنجاز جميع المهام المُخطّط لها أيضًا، كما أظهرت النتائج أنَّ تأثير الرياضة أفضل من القهوة.
  • تحسين النوم: تمتاز التمارين الرياضية بقدرتها على تعزيز النوم، لكن ممارستها في المساء تؤدي إلى صعوبة النوم أثناء الليل؛ وذلك لأنَّها تعزز إنتاج الأندورفين، فقد أظهرت إحدى الدراسات أنَّ الأشخاص الذين مارسوا الرياضة في الساعة السابعة صباحًا ناموا بعمق ومدة أطول من الأشخاص الذين مارسوا الرياضة في ساعات الظهر أو المساء، ومن هذا المنطلق فإنَّ رياضة الصباح هي أفضل الطرق للحصول على فوائد النوم المرتبطة بالتمارين الرياضية.
  • خفض ضغط الدم: تساعد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام على منع ارتفاع ضغط الدم؛ إذ بيّنت إحدى الدراسات أن رياضة الصباح الباكر هي الأفضل لخفض ضغط الدم، فقد وجد الباحثون أنّها قللت من مستواه بنسبة وصلت إلى نحو 10%، واستمرّ ذلك طيلة اليوم.
  • تحسين طاقة الجسم: تُمثل تمارين الصباح واحدةً من أفضل الطرق للشعور بالحيوية، وتعزيز طاقة الجسم، ومنح الجسم دفعةً فوريةً من الطاقة.[٤]
  • تحسين المزاج: تؤدي ممارسة التمارين الرياضية إلى الشعور بالسعادة والتفاؤل، إذ تعزّز رياضة الصباح الباكر إنتاج الأندورفين، والسيروتونين، والدوبامين، وهي مواد كيميائية تزيد من الراحة، وتُحسن المزاج، وتُقلل من حدّة التوتر.[٤]
  • تحد من حالات التوتر والاكتئاب: تعزز ممارسة الرياضة إنتاج هرمون الإندروفين وهو هرمون لتحسين المزاج والشعور بالاسترخاء الأمر الذي يساعد على التقليل من التوتر والاكتئاب، كما أن ممارسة الرياضة الصباحية تبقي الجسم نشيطًا وتصرف الذهن عن الضغوطات اليومية وبالتالي تجنب الأفكار السلبية المحفزة لحالات التوتر والاكتئاب، ومع هذا لا زالت الأبحاث قائمة لتحديد العلاقة بين الرياضة والاكتئاب.[٥]
  • تحسن من بناء العضلات: وفقًا للمعهد الوطني للياقة البدنية والرياضة فإن ممارسة التمارين الصباحية تساعد على بناء وقوة العضلات بشكل أكبر وأكثر كفاءة وخاصة أن مستويات هرمون التستوستيرون تكون في ذروتها في الصباح الباكر.[٦]
  • تقلل من خطر الإصابة بمرض السكري: بحسب ما ورد في دراسة نشرتها مجلة علم وظائف الأعضاء فإن ممارسة التمارين الرياضية في الصباح الباكر وعلى معدة فارغة قد تحمي الجسم من خطر الإصابة بمرض السكري ويعود ذلك لحماية الجسم من مشكلة عدم تحمل الجلوكوز ومقاومة الإنسولين المسببين لمرض السكري من النوع الثاني، كما قد ذكرت دراسة تجريبية أخرى مؤكدة أن ممارسة التمارين الرياضية قبل تناول الطعام تحسن من مشكلة عدم تحمل الجلوكوز وحساسية الأنسولين بشكل أفضل مقارنة بالرياضة بعد تناول الطعام.[٦]
  • فوائد أخرى: وتوجد فوائد عدّة لممارسة الرياضة الصباحية، منها ما يأتي:[٧]
    • يفضّل بعض الأفراد ممارسة الرياضة صباحًا قبل أداء أي عمل آخر إذ تتيح ممارسة الرياضة صباحًا للفرد وقت المساء للأصدقاء وإعداد طعام العشاء.
    • تساهم ممارسة الرياضة في الصباح الباكر في الحفاظ على الوزن الصحي، وتزيد من النشاط البدني للفرد خلال اليوم، مما يزيد من عمليات الأيض في الجسم، إذ يحرق الفرد سعرات حراريةً أعلى خلال اليوم مقارنةً بممارسة الرياضة في المساء.
    • تزيد ممارسة الرياضة صباحًا قبل تناول طعام الفطور والمعدة فارغة من الطعام حرق الدهون بنسبة 20%.


الفوائد الصحية لممارسة التمارين الرياضية

تتعدد الفوائد الصحية لممارسة التمارين الرياضية، وهي على النحو الآتي:[٢]

  • تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب: ييؤدي النشاط البدني المنتظم إلى تقوية عضلات القلب، ويُقلل من مستويات الكوليسترول الضار، ويحسن من تدفق الدم إلى القلب، ويمنع حدوث اضطراباته المختلفة.
  • الوقاية من السمنة: تساعد ممارسة الرياضة كلّ يوم على تقليل دهون الجسم، وتعزز من استهلاك السعرات الحرارية الزائدة، وتمنع زيادة الوزن.
  • تقليل آلام الظهر: يحسن النشاط البدني قوة العضلات، ويحافظ على وضعية الجسم جيدًا، ويقلل من مستويات الدهون، وهذا بدوره يقي من الإصابة بآلام الظهر، والمشكلات المرتبطة بذلك.
  • الوقاية من الإصابة بمرض السرطان: تكشف الأبحاث العلمية عن وجود علاقة بين أقصى قدر من النشاط البدني وانخفاض خطر الإصابة بالسرطان، كما تذكر الكلية الأمريكية للطب الرياضي أن الحفاظ على النشاط البدني وتجنب الخمول هو أحد الأمور الضرورية والمفيدة لمرضى السرطان الخاضعين للعلاج، وقد أظهر أحد الأبحاث أنَّ ممارسة الرياضة مدة ساعة يوميًا يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء.
  • منع الإصابة بالأمراض العقلية: يُمكن منع الإصابة بالزهايمر من خلال اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وكذلك اتباع نمط حياة صحيّ.
  • الحفاظ على صحّة الجلد: تساعد الرياضة على تحسين الدورة الدموية ووصول الدم إلى الجلد، مما يحدّ من علامات تقدّم العمر، وتساعد ممارسة الرياضة متوسطة الشدة بانتظام على إنتاج مضادّات التأكسد، مما يحمي الجلد ويحافظ على صحته، إذ يؤثر الإجهاد التوتري على صحته، ويُصاب الفرد بالإجهاد التوتري عندما لا تستطيع مضادّات التأكسد الموجودة في الجسم الحدّ من الجذور الحرّة، ويجدر التنبيه إلى عدم ممارسة الرياضات المرهقة والشديدة التي قد تزيد من الإجهاد التوتري.[١]
  • تعزيز الثقة بالنفس: تساعد الممارسة المنتظمة للتمارين الرياضية على تعزيز ثقة الشخص بنفسه؛ إذ تساعده على زيادة قوته ومهاراته البدنية.[٥]
  • الحدّ من التدخين: تقلّل الرياضة الأعراض الانسحابية للتوقف عن التدخين، مما يساعد الفرد على الإقلاع عنه، كما تحدّ من زيادة الوزن عند التوقف عن التدخين.[٨]
  • تحسين الدوافع الجنسية: تساعد ممارسة التمارين بانتظام على تقوية الجهاز القلبي الوعائي، وتحسين الدورة الدموية، مما يحسّن الصحة الجنسية، كما تزيد من الشعور بالسعادة أثناء ممارسة الجماع، مما يحسّن العلاقة الزوجية.[٨]


نصائح عند ممارسة التمارين الرياضية

توجد أنواع عديدة من التمارين الرياضية، إذ توجد التمارين الهوائية، مثل: المشي السريع، والسباحة، وتمارين القوة، مثل: أنشطة تسلّق الصخور، أو أنابيب المقاومة، وننصحك بممارسة التمارين الهوائية المتوسطة بمعدّل 150 دقيقةً أسبوعيًا، أو ممارسة التمارين الهوائية العنيفة 75 دقيقةً أسبوعيًا، وينصح بالتمرّن على تمارين القوة مرتين أسبوعيًا على الأقل، بالإضافة إلى أنّه يمكنك توزيع ممارسة التمارين الرياضية على مدار الأسبوع بمعدّل نصف ساعة يوميًا من التمارين المتوسطة، وتجدر الإشارة إلى أنه في حال رغبتك بإنقاص وزنك فإنك تحتاج إلى ممارسة المزيد من الرياضة، كما يجب تقليل وقت الجلوس، ويمكنك تقسيم فترات ممارسة الرياضة؛ إذ تستطيع المشي خمس دقائق عدّة مرات يوميًا.[٩]


المراجع

  1. ^ أ ب Arlene Semeco (10-2-2017), "The Top 10 Benefits of Regular Exercise"، healthline, Retrieved 19-1-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Meenakshi Nagdeve (8-10-2019), "8 Amazing Benefits Of Exercise"، organicfacts, Retrieved 20-1-2020. Edited.
  3. "5 Benefits Of Morning Exercise (And A Pre-Shower HIIT Workout)", healthbenefitstimes, Retrieved 19-1-2020. Edited.
  4. ^ أ ب Robyn Whalen (14-12-2017), "6 Amazing Benefits of Morning Exercise"، totalwellnesshealth, Retrieved 20-1-2020. Edited.
  5. ^ أ ب "The Top 7 Mental Benefits of Sports", healthline, Retrieved 24-2-2020. Edited.
  6. ^ أ ب "8 Health Benefits of Morning Workouts", shape, Retrieved 24-2-2020. Edited.
  7. "What’s the Best Time of Day to Exercise?", healthline, Retrieved 28-1-2020. Edited.
  8. ^ أ ب "Benefits of Exercise ", medlineplus, Retrieved 28-1-2020. Edited.
  9. "How much should the average adult exercise every day?", mayoclinic، 29-1-2020. Edited.