فوائد الحلبه مع الحليب للتسمين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٥ ، ١ أبريل ٢٠٢٠
فوائد الحلبه مع الحليب للتسمين

الحلبة والحليب

تُعدّ الحلبة من أنواع النباتات التي تنتمي إلى عائلة الفوليات، وتُستخدم على نطاق واسع، ومن الجدير بالذكر أن الحلبة من النباتات الغنية بالمصادر الغذائية التي تساعد على العلاج أو الوقاية من العديد من الحالات الصحية والأمراض المزمنة، من أهمها الالتهابات، ومرض السكري من النّوع الثّاني، وغيرهما،[١]أما بالنسبة للحليب فيحتوي على العديد من العناصر الغذائية القيّمة، من أهمها الكالسيوم وفيتامين (د) الضروريان للوقاية من الإصابة بأمراض العظام، مثل هشاشة العظام.[٢]وفي هذا المقال سنتناول الحديث عن فوائد الحلبة والحليب للتسمين، بالإضافة إلى القيمة الغذائية والآثار الجانبية لكل منهما.


فوائد الحلبة مع الحليب

فوائد الحلبة

في ما يأتي أهم فوائد نبات الحلبة:[١]

  • تخفيض مستويات الكوليسترول: يساعد نبات الحلبة على التقليل من مستويات الكوليسترول الضار في الدم، مما يساعد على التقليل من خطر الإصابة ببعض الحالات الصحية، من أهمها؛ تصلب الشرايين، والنوبات القلبية، والسكتات الدماغية.
  • الوقاية من الإصابة بالسرطان: يحتوي نبات الحلبة على خصائص مضادة للسرطان، خاصةً سرطان الثدي والقولون، إذ رُبِطَ احتواؤها على مادة الديوسجينين والعديد من السكريات غير نشوية مثل السابونين والهيميسيليوز بالوقاية من الإصابة بسرطان القولون.
  • زيادة الشعور بالشبع: يحتوي نبات الحلبة على نسبة جيدة من الألياف التي تساعد على الشعور بالشبع.
  • تقليل خطر أمراض القلب والأوعية الدموية: يحتوي نبات الحلبة على نسبة عالية من الألياف، خاصةً ألياف الجلاكتومانان التي تُعد من الألياف الطبيعية التي تساهم في منع الإصابة بأمراض القلب.
  • السيطرة على مرض السكري: يحتوي نبات الحلبة على الحمض الأميني 4-هيدروكسي إيزوليوسين، الذي يساعد على تنظيم إطلاق الإنسولين في الدم، وبالتالي السيطرة على مستويات السكر في الدم، كما يحتوي على نسبة جيدة من الألياف الطبيعية التي تساهم في خفض مستويات السكر في الدم، عن طريق إبطاء امتصاصه.
  • التخفيف من الإمساك: يحتوي نبات الحلبة على نسبة عالية من الألياف الطبيعية التي تساعد على التخلص من الإمساك.
  • تخفيف مشكلات الكلى: يساعد شرب الحلبة بانتظام على التقليل من تكلس الكلى وخطر تشكُّل الحصوات فيها.
  • فوائد أخرى: تتضمن ما يأتي:
    • تخفف الحلبة من التهاب الحلق.
    • تحتوي على نسبة عالية من المُركبات المضادة للأكسدة، التي تساهم في محاربة الجذور الحرة.
    • تقلل تهيج الجلد في حال استخدامها مباشرةً على الجلد، كما تعالج الجروح.
    • تساعد على تحسين عملية الأيض.
    • تعالج أمراض الجهاز الهضمي.

فوائد الحليب

في ما يأتي أهم فوائد الحليب:[٢]

  • الوقاية من هشاشة العظام: يُعد الحليب من المشروبات المهمة والمفيدة لصحة العظام؛ وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من الكالسيوم وفيتامين (د)، الذي يُعد مصدرًا غذائيًّا مهمًا لصحة الأسنان والعظام، ويقي من الإصابة بهشاشة العظام.
  • تعزيز صحة القلب: يُعد حليب البقر مصدرًا غذائيًّا مهمًا وغنيًّا بالبوتاسيوم، الذي يعزز توسع الأوعية الدموية ويساعد على خفض ضغط الدم، الذي بدوره يقي من الإصابة بأمراض القلب والشرايين.
  • الوقاية من الاكتئاب: يُعد حليب البقر مصدرًا غذائيًّا غنيًّا بفيتامين د، الذي يدخل في عملية تصنيع الجسم لهرمون السيروتونين المرتبط بتحسين المزاج والشهية والنوم.
  • بناء العضلات: يُعد حليب البقر مصدرًا غذائيًّا غنيًّا بالبروتين، الذي يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية، كما يُعد الحليب كامل الدسم مصدرًا غذائيًّا غنيًّا بالطاقة؛ لاحتوائه على نسبة جيدة من الدهون المشبعة.


الآثار الجانبية للحلبة والحليب

عدا عن فوائد الحلبة والحليب العديدة إلا أن الإفراط في تناولهما قد يؤدي إلى بعض الآثار الجانبية، وفي ما يأتي أهمها:

  • الآثار الجانبية للحلبة: تتضمّن ما يأتي:[٣]
    • المُعاناة من الإسهال.
    • اضطرابات في المعدة.
    • الدوار.
    • الصداع.
    • تغير رائحة البول أو العرق.
    • آثار ذات علاقة بتأثير الحلبة المماثل لتأثير هرمون الإستروجين في الجسم، لذلك قد تؤثر سلبيًّا على الأشخاص المصابين بأنواع السرطان الحساسة لهرمون الإستروجين.
  • الآثار الجانبية للحليب: تتضمن ما يأتي:[٢]
    • حساسية الحليب، التي قد تُسبب ظهور مجموعة من الأعراض، مثل: صعوبة التّنفس، وسماع صوت صفير مع النّفس، والإسهال، والتقيؤ، والربو، وقد يؤدي في بعض الحالات إلى ردود فعل تحسسية، مثل: الأكزيما، والطفح الجلدي.
    • فرط استهلاك الكالسيوم، الذي يُعدّ نادر الحدوث، إلّا أنّه يرتبط بمجموعة من الأعراض، مثل: الإمساك، وزيادة احتمالية تشكُّل حصوات الكلى.
    • فرط البوتاسيم أو الفوسفور، خاصةً عند الإصابة بقصور وظائف الكلى.


القيمة الغذائية للحلبة والحليب

يُعد الحلبة والحليب من المواد الغنية بالمصادر الغذائية، وفي ما يأتي أهمّها:

  • القيمة الغذائية للحلبة: إذ يحتوي كل 100 غرام من الحلبة على ما يأتي:[٤]
    • حمض الفوليك، 57 ميكروغرام.
    • النياسين، 1.64 ميلليغرام.
    • فيتامين (أ)، 60 وحدةً دوليةً.
    • فيتامين (ج)، 3 ميلليغرام.
    • الكالسيوم، 176 ميلليغرام.
    • النحاس، 1.11 ميلليغرام.
    • الحديد، 33.53 ميلليغرام.
    • المغنيسيوم، 191 ميلليغرام.
    • المنغنيز، 1.228 ميلليغرام.
    • الفوسفور، 296 ميلليغرام.
    • البوتاسيم، 770 ميلليغرام.
    • الصوديم، 67 ميلليغرام.
    • الزنك، 2.5 ميلليغرام.
    • البروتين، 23 غرام.
  • القيمة الغذائية للحليب: إذ يحتوي كل 100 غرام من الحليب على ما يأتي:[٥]
    • الكولين، 14.6 ميلليغرام.
    • حمض الفوليك، 5 ميكروغرام.
    • فيتامين (أ)، 165 وحدةً دوليةً.
    • فيتامين ب12، 0.64 ميكروغرام.
    • فيتامين ب6، 0.036 ميلليغرام.
    • فيتامين (د)، 52 وحدةً دوليةً.
    • فيتامين (ك)، 0.3 ميكروغرام.
    • الكالسيوم، 115 ميلليغرام.
    • النحاس، 0.025 ميلليغرام.
    • الحديد، 0.03 ميلليغرام.
    • المغنيسيوم، 10 ميلليغرام.
    • الفسفور، 85 ميلليغرام.
    • البوتاسيم، 135 ميلليغرام.
    • الصوديم، 105 ميلليغرام.
    • الزنك، 0.38 ميلليغرام.
    • البروتين، 3.21 غرام.


المراجع

  1. ^ أ ب Vanessa Voltolina (MS, RD) (3-12-2019), "9 Amazing Benefits & Uses Of Fenugreek"، organicfacts, Retrieved 25-1-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت Megan Ware, RDN, L.D. (14-12-2017), "All about milk"، medicalnewstoday, Retrieved 25-1-2020. Edited.
  3. Jennifer Huizen (31-1-2019), "Is fenugreek good for you?"، medicalnewstoday, Retrieved 25-1-2020. Edited.
  4. "Spices, fenugreek seed", nutritionvalue, Retrieved 25-1-2020. Edited.
  5. "Milk, whole, fluid, buttermilk", nutritionvalue, Retrieved 25-1-2020. Edited.