علاج قرصة النمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٩ ، ٣ سبتمبر ٢٠١٩

قرصة النمل

تحدث الإصابة بقرصات النمل عند لجوء النمل إلى استخدام فمه وفكه لقرص جلد الإنسان، ويوجد بالطبع أنواع كثيرة من النمل التي لا تقرص ولا تتسبب بأي أذى للإنسان، وإنما تنفث فقاعات من حمض الفورميك للدفاع عن نفسها، لكن وفي نفس الوقت يوجد أنواع أخرى بوسعها عض جلد الإنسان وغرز السموم داخله، وخير مثال على ذلك ما يُعرف بنمل النار، وعلى العموم يُمكن لجميع الناس أن يتعرضوا إلى قرصات النمل، خاصة أولئك الذين يعيشون بالقرب من بيوت النمل التي قد يصل طولها إلى حوالي نصف متر أحيانًا، وعادةً ما تؤدي قرصات النمل إلى ظهور بقع حمراء على الجلد والإحساس ببعض الآلام والحكة أيضًا، ومن المثير للاهتمام أن النمل ينتمي إلى نفس الرتبة التي ينتمي إليها النحل والدبابير، ويصل عدد أنواع النمل إلى حوالي 12 ألف نوع تقريبًا[١].


علاج قرصة النمل

لا تحتاج قرصات أو لسعات النمل إلى علاجات طبية عند معظم الحالات، وقد تستمر الحكة الناجمة عن قرصة النمل لبضعة أيام قبل أن تختفي لوحدها خلال أسبوع أو عشر أيام، لكن بعض المصابين قد يُعانون من ردة فعل تحسسية خطيرة بسبب قرصات النمل، وهذا الأمر يظهر عند 1 من بين عشرة أشخاص تقريبًا، وسيكون من الضروري حينئذ بالطبع إحضار المصاب إلى طوارئ المشفى لعلاجه على وجه السرعة، وغالبًا ما تشتمل أعراض الإصابة بالحساسية المفرطة الناجمة عن قرصة النمل على الشعور بصعوبات في التنفس، وتسارع نبضات القلب، وتورم الحلق أو الذراعين أو الساقين، بالإضافة إلى الشعور بالدوخة وهبوط ضغط الدم، لكن في حال لم تظهر أي من هذه الأعراض وكانت القرصة بسيطة وغير مثيرة للقلق، فإنه من الكافي غسل منطقة القرصة بالماء والصابون ووضع بعض الثلج فوقها لتخفيف حدة التورم، وقد يكون بوسع بعض المصابين استخدام أدوية الألم التي لا تحتاج لوصفة طبية أو كريمات مضادة للحكة، لكن يجب الامتناع نهائيًا عن فرك منطقة القرصة بالكحول حتى لا تزداد الآلام سوءًا، أما في حال استمر مكان القرصة بالتورم والانتفاخ لأكثر من يوم أو يومين، فإن هذا قد يكون دليلًا على الإصابة بالتهاب ثانوي بسبب القرصة، وقد يُصبح من الضروري حينئذ مراجعة الطبيب؛ خاصة في حال ظهرت الحمى أو تشنجات في العضلات أو أعراض تشبه الأنفلونزا[٢].


الوقاية من قرصات النمل

تجنح العديد من أنواع النمل إلى بناء بيوتها في الأماكن المفتوحة والمشمسة البعيدة عن النباتات، وسيكون من الأفضل تجنب الجلوس أو الوقوف بالقرب من بيوت النمل لتفادي التعرض لقرصاتها المزعجة، وفي الحقيقة يوجد أنواع من النمل التي تميل إلى التواجد بالقرب من الأخشاب ولا تقرص أبدًا إلا إذا تعرضت إلى اللمس أو الهجوم، وقد تُصبح عنيدة إلى درجة لن ينفع معها سوى استخدام المبيدات الحشرية القادرة على مقاومة النمل[٢]. وتُعد فئة الأطفال الصغار والحيوانات الأليفة المنزلية من بين أكثر الفئات عرضة لقرصات النمل، وقد تتسبب الحيوانات الأليفة بجلب النمل إلى المنزل دون أن تكون على دراية بذلك، لذا على أولياء الأمور توعية أطفالهم حول ضرورة التخلص من النمل بسرعة عند ملاحظتهم للنمل فوق جلدهم، كما يجب مساعدة الحيوانات الأليفة على طرد النمل الموجود على جلدها أيضًا، وقد يكون من الأنسب عدم استخدام الماء لإزالة النمل عن جلد الحيوانات؛ لأن الماء يجعل النمل يلتصق على الجلد ويُصيب الحيوانات الأليفة بالذعر، وعلى العموم يجب على الناس توخي الحذر عند المشي بالقرب من بيوت النمل من أجل تجنب تحطيمها وإشعار النمل بضرورة الرد على الهجوم، كما يجب مراعاة حقيقة أن بعض أنواع النمل يهرع إلى داخل منازل البشر من أجل الهرب من الأحوال الجوية السيئة في الخارج أحيانًا، وهذا قد يضطر قاطني المنزل إلى الاتصال بشركات خاصة للقضاء على النمل في البيوت[٣].


المراجع

  1. Dr Made Ananda Krisna (12-2015), "Ant bites and stings"، DermNet NZ, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Ross Radusky, MD (6-8-2018), "Everything You Need to Know About Ant Bites (and How to Avoid Them)"، Everyday Health, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  3. Euna Chi, MD (4-1-2018), "What are fire ant bites?"، Medical News Today, Retrieved 25-8-2019. Edited.