علاج ثبات الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٤ ، ١٣ أبريل ٢٠٢٠
علاج ثبات الوزن

الوزن الزائد

يعرف الوزن الزائد بأنه من المشكلات الصحية الشائعة كثيرًا بين الناس، فكثير منهم يعاني لسوء الحظ من عدم قدرته على خسارة الوزن الزائد، في حين أن بعضهم الآخر ممن يتبع حميات غذائية قاسية وينجح في تخفيف وزنه الزائد ينتهي به المطاف باستعادة كل الوزن الذي خسره، وفي الواقع تشير البيانات الإحصائية إلى أن 20% فقط من متبعي الحميات الغذائية ينجحون في إنقاص وزنهم والمحافظة عليه عند حدوده الطبيعية والصحية، أما بقية الناس فيفشلون في تحقيق هذه الغاية، وعلى العموم ثمة وسائل عديدة يمكن للشخص اتباعها لضمان ثبات وزنه وعدم زيادته، وهو ما سنبينه في مقالنا التالي. [١]


علاج لثبات الوزن

يتأثر وزن الإنسان بمجموعة متنوعة من العوامل، مثل العوامل الجينية والعمر والجنس وأسلوب الحياة والعادات والثقافة العائلية ونمط النوم وطبيعة مكان العمل والعيش، ويعني هذا الأمر أن العوامل آنفة الذكر تؤثر كذلك على عملية خسارة الوزن عند الإنسان، فإما تُسهلها وإما تصعبها، وتنطلق معظم خطوات المحافظة على وزن صحي من نقطتين جوهريتين هما؛ تناول نظام غذائي صحي مشبع بالعناصر الغذائية، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام على مدار الأسبوع. [٢]

وتتضمن قائمة الخطوات التي يمكن اتباعها للمحافظة على ثبات الوزن ما يلي: [٣]

  • بناء كتلة عضلية أكبر في الجسم لأن العضلات لديها معدلات أيض أعلى من الدهون في الجسم، مما يعني ضرورة اعتماد تمارين رفع الأثقال ضمن البرنامج الأسبوعي، وزيادة وزن الأثقال المرفوعة تدريجيًا مع مرور الوقت.
  • تناول أطعمة محفزة للشبع عند الإنسان، مثل الأطعمة الغنية بالألياف، مثل: الخضروات الفواكه والحبوب الكاملة، فهي تطيل مدة الشبع عند الشخص. [٣]
  • تجنب تناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية، مثل؛ الحلويات مهما كانت المغريات، ويتطلب القيام بذلك تجنب تناول الوجبات السريعة خارج المنزل، والامتناع كليًا عن شراء الحلويات والأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية وتناول كميات قليلة منها إذا لم يكن تلافيها ممكنًا. [٣]
  • إحصاء عدد السعرات الحرارية الموجودة في الأطعمة التي يستهلكها المرء يوميًا، بحيث لا يتجاوز العدد المسموح به، فهذه الطريقة فعّالة جدًا في الحيلولة دون زيادة الوزن والمحافظة عليه عند حدوده الطبيعية. [٣]
  • زيادة مدة التمارين الرياضية التي يمارسها الشخص يوميًا، إذ يوصي خبراء الصحة بضرورة ممارسة ما لا يقل عن نصف ساعة من التمارين الرياضية على مدار 5 أيام أسبوعيًا، ويشيرون أيضًا إلى وجود تناسب طردي بين زيادة مدة التمارين وبين إنقاص الوزن الزائد في الجسم. [٣]
  • وزن الجسم يوميًا باستخدام الميزان؛ فقد بينت دراسة علمية أجرتها مراكز السيطرة على الأمراض أن الأفراد الذين يزنون أجسامهم يوميًا ينجحون في الحفاظ على ثبات أوزانهم مقارنة بالأفراد الذين لا يقومون بذلك.
  • تناول منتجات الألبان ضمن النظام الغذائي اليومي؛ إذ بينت دراسة علمية شملت 338 بالغًا أن الأفراد الذين استهلكوا 3 وجبات من الألبان قليلة الدسم حافظوا على ثبات أوزانهم مقارنة بالأفراد الذين تناولوا وجبة واحدة فقط. [٣]


أسباب زيادة وزن الجسم

يخفق معظم الناس في المحافظة على ثبات وزنهم بعد اتباع الحميات الغذائية لمجموعة من الأسباب المختلفة، فاتباع حمية غذائية قاسية قائمة على تقييد السعرات الحرارية التي يحصل عليها المرء يوميًا يؤدي إلى إبطاء عملية الأيض، وتغير الهرمونات المسؤولة عن تنظيم الشهية، وهما عاملان أساسيان في استعادة الوزن مجددًا، ولمّا كان بعض الناس يتبعون حميات غذائية قصيرة الأمد بحثًا عن نتائج سريعة، فإنهم يكونون عرضة لاستعادة الوزن الذي فقدوه في غضون مدة قصيرة، وفي بعض الأحيان ترجع زيادة الوزن إلى اعتماد الحميات الغذائية والرجيم وعلى قوة الإرادة للشخص عوضًا عن العادات الصحية التي يمكن دمجها في الحياة اليومية. [١]


المراجع

  1. ^ أ ب "The 17 Best Ways to Maintain Weight Loss", healthline, Retrieved 2019-7-15. Edited.
  2. "Maintaining a Healthy Weight", nia nih, Retrieved 2019-7-15. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "Everyday Health Diet & Nutrition Weight ", everydayhealth, Retrieved 2019-7-15. Edited.