علاج أبو صفار بالأعشاب

علاج أبو صفار بالأعشاب
علاج أبو صفار بالأعشاب

أبو صفار

تؤدي الإصابة بأبو صفار –أو اليرقان- إلى حدوث اصفرار في لون الجلد والجزء الأبيض من العينين، وعادةً ما يظهر هذا المرض عند الأطفال الرضع، لكن يُمكن للبالغين أن يُصابوا به أيضًا، ويرجع سبب حدوثه إلى تراكم جزئيات مادة البيلروبين في الجسم، وهذا الأمر يحدث بسبب عجز الكبد عن تصريف هذه المادة بعد تحطيم خلايا الدم الحمراء، وتشتمل بعض أهم الأسباب المؤدية إلى الإصابة بأبو صفار على الإصابة بالتهابات الكبد الفيروسية، وأمراض الكبد الناجمة عن الكحول، وانسداد قنوات الصفراء، وسرطان البنكرياس، كما يُمكن لبعض الأدوية أن تؤدي إلى الإصابة بأبو صفار أيضًا، ومن بين هذه الأدوية كل من دواء البنسيلين، ودواء الباراسیتامول، وعقاقير الستيرويد، وحبوب منع الحمل، وغالبًا ما يلجأ الطبيب إلى تشخيص وعلاج المشاكل المؤدية إلى الإصابة بأبو صفار من أجل علاج هذه الحالة الطبية[١].


أعشاب لعلاج أبو صفار

يعتقد الباحثون أن علاج أبو صفار هو أمرٌ ممكن عبر الاستعانة بالأنماط الغذائية المتوازنة وبعض العلاجات العشبية، إذ توجد أطعمة أو أعشاب أو مشروبات معينة يُمكن أن تحسن صحة الكبد، إذ تؤدي إضافتها إلى النظام الغذائي أو زيادة تناولها إلى تقليل الأعراض بصورة ملحوظة وتعزيز الصحة العامة، وعلى العموم تشتمل بعض أهم الأعشاب والنباتات التي بوسعها تحسين حالة الكبد وربما علاج أبو صفار على الآتي[٢]:

  • القهوة: توصلت بعض الأدلة العلمية إلى إمكانية أن يكون استهلاك القهوة بكميات متوسطة هو أحد الخطوات المفيدة لخفض خطر الإصابة بتشمع الكبد، وخفض مستوى إنزيمات الكبد الضارة، وخفض حدة التهابات الكبد، وتشتهر القهوة –كما هو معروف- باحتوائها على نسب عالية من مضادات الأكسدة القادرة على التخلص من السموم في الجسم، ومن الجدير بالذكر أن أحد الدراسات عام 2017 بينت إمكانية أن يكون لشرب ثلاثة فناجين من القهوة يوميًا مفعولٌ إيجابي على درجة تصلب الكبد، وقد أشارت نفس الدراسة إلى احتمالية أن يكون للمشروبات العشبية الأخرى آثارًا مشابهة أيضًا.
  • الخرفيش: تُعرف هذه العشبية بأسماء أخرى أيضًا؛ كشوك الحليب والسلبين المريمي، وتمتاز باحتوائها على مركب يُدعى بالسيليمارين الذي يمتلك القدرة على إصلاح خلايا الكبد، ويمكن إضافة أوراق هذه العشبة إلى سلطات الخضار لتناولها مباشرة أو يُمكن تحميص بذورها وأكلها أو تحضير مشروب عشبي طازج منها، لكن يجب التنبيه هنا إلى ضرورة استشارة الطبيب قبل تناول هذه العشبة للنساء الحوامل، والمرضعات، والأفراد الذين يُعانون من السرطانات المرتبطة بالهرمونات أو الأفراد الذين يتناولون أدوية موصوفة.
  • نباتات وأعشاب أخرى: توجد الكثير من أنواع النباتات والأعشاب والفواكه والخضراوات التي تُعد مفيدة لصحة الكبد، منها –مثلًا- الجريب فروت، والعنب، فضلًا عن الثوم، والزنجبيل، والشمندر والمكسرات، والشوفان، والكينوا[٣].


وصفات هندية لعلاج أو صفار

على الرغم من عدم وجود الكثير من الأدلة التي تُساند استخدام الأعشاب لعلاج أبو صفار، إلا أن بعض الخبراء الهنود يتحدثون عن وجود وصفات منزلية كثيرة لعلاجها، منها[٤]:

  • عصير الطماطم: تشتمل هذه الوصفة على إضافة القليل من الملح والفلفل لكوب من عصير الطماطم، ثم شرب الخليط على معدة فارغة في الصباح.
  • أوراق البابايا: تُخلط ملعقة كبيرة عسل واحدة مع ملعقة صغيرة واحدة من معجون أو خلاصة أوراق البابايا، ويتناول الخليط بانتظام لأسبوع أو أسبوعين.
  • قصب السكر: يشتهر قصب السكر بكونه مفيدًا للهضم ووظائف الكبد، وينصح بعض الهنود بشرب كوب من عصير قصب السكر بعد إضافة بعض عصير الليمون إليه من أجل علاج أبو صفار.
  • عنب الثعلب: يحتوي عنب الثعلب على نسبة جيدة من فيتامين ج، ويُعد مفيدًا لعلاج أعراض أبو صفار وفقًا لبعض الهنود.
  • الكركم: ينصح البعض بإضافة القليل من الكركم لكوب من الماء الدافئ، ثم شرب الخليط 3-4 مرات في اليوم.
  • البابونج: يؤكد الخبراء الهنود على ضرورة شرب شاي البابونج لمرة واحدة على الأقل يوميًا ولعدة أسابيع للمساعدة في علاج أبو صفار والاستمرار بشربه بعد الشفاء لمنع حدوثه مرة أخرى.
  • وصفات وأعشاب أخرى: يشير الخبراء الهنود إلى إمكانية استعمال أعشاب ووصفات أخرى لعلاج أبو صفار، منها: أوراق الفجل، وأوراق الريحان، والشعير، والهندباء البرية.


أضرار الأعشاب على الكبد

يعترف الخبراء بأن نسب الإصابة بمشاكل الكبد الناجمة عن أخذ العقاقير قد شهدت ارتفاعًا ملحوظًا في الآونة الأخيرة بسبب انتشار الأعشاب والمكملات الغذائية بين الناس؛ فياسرع الكثيرون إلى استعمال الأعشاب لاعتقادهم بأنها منتجات طبيعية بالكامل وغير مسببة لأي مشاكل صحية، وهذا بالطبع اعتقادٌ غير صحيح على الإطلاق؛ فبعض الأعشاب هي ضارة بصحة الكبد وقد تتسبب في حدوث مشاكل فيه، ومن بين أشهر الأمثلة على ذلك مستخلصات الشاي الأخضر، وبعض الأعشاب الصينية، وبعض الوصفات العشبية التي توصف للمرضى الذين يُعانون من التهابات المفاصل، لذا بات الخبراء ينصحون بضرورة توخي الحذر عند شراء الأعشاب التي تدّعي مقدرتها على علاج مشاكل الكبد، ومن بين الإجراءات الاحترازية المناسبة للوصول إلى هذه الغاية ما يلي[٥]:

  • عدم تصديق الإعلانات أو المنشورات التي تهدف إلى تسويق بعض أنواع الأعشاب بأنها قادرة على تنظيف الكبد.
  • البحث عن أسماء الأعشاب في محركات وقوائم البحث الطبية التي تختص في تبيان أنواع الأعشاب الضارة بالكبد.
  • التأكد من عدم تداخل الأعشاب مع أنواع أخرى من الأدوية؛ فعشبة القديس يوحنا -مثلًا- يُمكنها أن تتداخل مع الأدوية الجديدة الخاصة بعلاج التهاب الكبد الوبائي ج.
  • الحدّ قدر الإمكان من استهلاك أو شراء الأعشاب بكافة أنواعها.

وعلى أية حال، من العدل الإشارة هنا إلى أن إصابة الكبد بالأضرار لا تنشأ فقط عند تناول المكملات العشبية، وإنما قد تنشأ أيضًا عن تناول الكثير من أنواع الأدوية الطبية، وخير مثال على ذلك دواء الباراسیتامول، وأدوية الستاتين التي توصف لعلاج ارتفاع الكوليسترول، والنياسين، ودواء الأميودارون الذي يُستخدم لعلاج عدم انتظام ضربات القلب، وأنواع أخرى كثيرة من المضادات الحيوية والفيتامينات أيضًا[٦].


علاجات أبو صفار الطبية

يُعد أبو صفار علامة دالة على الإصابة بمرضٍ ما وليس مرض بحدّ ذاته، وهذا يعني أن على الطبيب تحديد سبب أبو صفار للوصول إلى العلاج الأنسب لهذه الحالة، ومن بين هذه الأسباب وعلاجها ما يلي[٧]:

  • مشاكل الكبد الناجمة عن الكحول: لا بد من التوقف عن شرب الكحول خاصة في حال كانت الكحوليات هي السبب في حصول أبو صفار أو التهاب الكبد.
  • فقر الدم: يُمكن للطبيب أن يلجأ إلى إخضاع المريض لعملية نقل دم في حال كان أبو صفار ناجمًا عن فقر الدم الشديد.
  • تشمع الكبد: يُعد تشمع الكبد بمثابة المرحلة الأخيرة من مرض الكبد المزمن، وقد يُحاول الطبيب تقليل أعراض هذا المرض عبر الاستعانة بأدوية الكورتيكوستيرويد أو مدرات البول.
  • حصى المرارة: يُصبح علاج أبو صفار الناجم عن حصى المرارة أمرًا ضروريًا أحيانًا، وهذا قد يتضمن إزالة أو استئصال لكامل المرارة.
  • أبو صفار عند حديثي الولادة: عادة ما يختفي أبو صفار الذي يُصيب حديثي الولادة لوحده دون الحاجة إلى علاج، لكن قد ينصح بعض الأطباء بتعريض الطفل لبعض أشعة الشمس لزيادة إنتاج فيتامين د وإزالة البيليروبين، وفي حالات أخرى قد يُعالج حديثو الولادة المصابين باليرقان في المستشفى باستخدام أضواء خاصة


المراجع

  1. Jennifer Robinson, MD (4-2-2018), "Jaundice: Why It Happens in Adults"، Webmd, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  2. Natalie Olsen, RD, LD, ACSM EP-C (16-10-2017), "Diet for Jaundice: What Should I Add or Remove?"، Healthline, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  3. Natalie Olsen, R.D., L.D., ACSM EP-C (20-3-2018), "Diet for jaundice: What to eat for a healthy liver"، Medical News Today, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  4. Dr. Mahtab Alam Khan (15-7-2016), "Yarqaan (Jaundice)"، National Health Portal of India, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  5. Judy Mouchawar, MD, MSPH (5-11-2015), "Toxic, Not Healthy: Surprising Liver Dangers of Herbal Products"، Everyday Health, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  6. Jay W. Marks, MD, "Drug-Induced Liver Disease"، Medicine Net, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  7. Emmy Ludwig, MD (28-10-2019), "Symptoms and Treatment of Jaundice"، Very Well Health, Retrieved 18-12-2019. Edited.

518 مشاهدة