عدد ساعات النوم الصحية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
عدد ساعات النوم الصحية

بواسطة: وفاء العابور

النوم

النوم عبارة عن حالة من تغيّر الوعي والإدراك بالمحيط الخارجي، وليس فقدانًا للوعي، وهو حالة طبيعيّة تحتاجها جميع الكائنات الحية من أجل تجديد نشاطها وإعادة تنظيم عمل الدماغ والعمليات الحيويّة في الجسم، ولا زالت الدراسات والأبحاث جارية في البحث عن وظيفة النوم الأساسيّة، حيث كان الاعتقاد الشائع أنّ الجسم في حالة النوم تدخل أعضاؤه في حالة خمول واسترخاء، ولكنّ المثبت علميًّا أنّه خلال النوم تحدث العديد من النشاطات المعقّدة على مستوى الدماغ والمخ وأعضاء الجسم كافة بشكل عام، وقد وجد أنّ بعض وظائف الجسم تكون أنشط في حالة النوم منها في حالة اليقظة، وهذه الحقائق ما زالت قيد الدراسة حيث لم تتطرق بعض المراجع الطبيّة المعتمدة لها.

عدد ساعات النوم الصحيّة

تختلف حاجة الجسم للنوم حسب الفئة العمريّة وكلّما كان الإنسان أصغر عمرًا احتاج إلى عدد ساعات أكبر مما لو كان متقدّمًا في السن، كما يلي:

  • الأطفال حديثو الولادة يحتاجون النوم لبناء أجسامهم ووظائف الدماغ الحيويّة، لذلك يقضون معظم يومهم وليلهم في النوم، حيث يتراوح عدد ساعات نوم حديثي الولادة وحتى ثلاثة أشهر ما بين 14 إلى 18 ساعة يوميًّا.
  • الرضع من سن أربعة أشهر إلى أحد عشر شهرًا يحتاجون إلى عدد ساعات من النوم تتراوح ما بين 12 إلى 15 ساعة يوميًّا.
  • عندما يبلغ الأطفال عامهم الأول وحتى العامين يحتاجون إلى معدّل 11 إلى 14 ساعة من النوم.
  • الأطفال من سن الثالثة وحتى الخمس سنوات يحتاجون إلى ما معدّله من 10 إلى 13 ساعة من النوم يوميًّا، ومن الجدير بالذكر هنا أنّ الأطفال وقبل بلوغهم سن السادسة يحتاجون إلى بضع ساعات من النوم أثناء النهار لا تتجاوز الثلاث ساعات، وإكمال ما يحتاجونه من عدد ساعات من النوم يوميًّا أثناء الليل.
  • الأطفال من سن السادسة وحتى الثالثة عشر يحتاجون عدد ساعات من النوم يتراوح ما بين 9 إلى 11 ساعة يوميًّا.
  • في مرحلة المراهقة والتي تبدأ من سن الرابعة عشرة إلى السابعة عشرة، تتراوح حاجة الجسم من النوم ما بين 8 إلى 10 ساعات يوميًّا.
  • عدد ساعات النوم التي يحتاجها البالغون من سن الثامنة عشرة، وحتى الخامسة والستين تتراوح ما بين 7 إلى 9 ساعات.

أهمية النوم لصحّة الجسم

النوم من الحاجات الأساسيّة للإنسان ولا تقل أهميّته عن تناول الطعام والماء، ويمكن إيجاز هذه الأهمية بالنقاط التالية:

  • تقوية الذاكرة وتنشيط وتجديد خلايا الدماغ.
  • الحصول على عدد ساعات كافٍ أثناء الليل يساعد على خسارة الوزن، بينما السهر ليلًا والنوم نهارًا يؤدي إلى زيادة الوزن.
  • منح الشخص الحيوية اللازمة لإنجاز النشاطات اليومية.
  • منح الجسم الطاقة اللازمة التي تمكّنه من أداء وظائفه الحيويّة على أكمل وجه.
  • الحصول على عدد ساعات كافٍ من النوم يساعد في إزالة التوتّر والقلق، ويساعد في استرخاء العضلات وإزالة تشنّجها.
  • تعزيز مناعة الجسم وتقوية قدرته على مقاومة الأمراض.
  • النوم الصحّي العميق في مرحلة الطفولة يساهم في إنتاج هرمونات النمو بشكل طبيعي ما يمكّن الطفل من النمو بشكل سليم، إذ يعتبر النوم جزءًا من نمو الطفل.
  • زيادة القدرة على التركيز والاستيعاب، ومن الضروري للطلاب والأشخاص العاملين الحصول على قسط وافر من النوم حتى يستطيعوا إتمام أعمالهم واستيعاب دروسهم بعيدًا عن التبلّد والتشتت الذهني.

نصائح للحصول على نوم مريح وعميق

  • تجنب تناول المشروبات الغنية بالكافيين قبل النوم مباشرة، حيث يعتبر الكافيين مادة منشّطة لخلايا الدماغ وتمنع النوم.
  • تجنب النوم أثناء النهار.
  • تجنب ممارسة الرياضة قبل النوم مباشرة، لأنّ من شأن الرياضة تنشيط الجسم ومدّه بالطاقة والحيوية.
  • تجنّب تناول الوجبات الدسمة والثقيلة قبل النوم مباشرة.
  • تجنّب التفكير قدر الإمكان بالمشاكل اليوميّة.
  • أخذ حمام دافئ قبل النوم يساعد على استرخاء العضلات والأعصاب.
  • التأكد من أنّ بيئة النوم مريحة.

آثار قلة النوم

يعلم الجميع أن قلة النوم تؤثر سلبًا في مزاج الشخص وطاقته، ولكن هناك أضرار عديدة قد تكون خطيرة ولا يعيرها الناس أي اهتمام ومنها:

  • الحوادث

تعتبر قلة النوم أحد العوامل الرئيسية في بعض الكوارث التاريخية مثل الحادث النووي الذي حدث في جزيرة ثري مايل عام 1979، وتسرب النفط الكبير لشركة اكسون العالمية، وحادثة تشيرنوبل التي حدثت عام 1986 وغيرها من الكوارث.

كما تعتبر قلة النوم من المخاطر اليومية، إذ أن سرعة استجابة السائق الذي يشعر بالنعاس تشبه تلك التي يملكها السائق تحت تاثير الكحول، وتقدر ادارة السير في الوالايات المتحدة الأمريكية حدوث 100 ألف حادث سير بسبب الارهاق سنويًا وتؤدي هذه الحوادث في بعض الأحيان غلى خسائر في الأرواح.

  • تثبيط ذكاء الإنسان

يلعب النوم دورًا جوهريًا في تزويد الجسم بالطاقة والراحة اللازمين حتي يتمكن من اسخدام كامل قواه العقلية والإدراكية، لذلك فإن قلة النوم تضعف التركيز واليقظة والقدرة على التفكير وحل المشاكل، فضلًا عن زيادة صعوبة التعلم.

 

  • مخاطر صحية

تؤدي قلة النوم ومشاكل النوم المزمنة غلى آثار مدمرة على صحة الإنسان، ومن هذه الآثار ما يلي:

  1. أمراض القلب.
  2. السكتة القلبية.
  3. فشل القلب.
  4. اضطراب نبضات القلب.
  5. ارتفاع ضغط الدم.
  6. الجلطات.
  7. السكري.

وهناك آثار سلبية كثيرة يصعب حصرها في هذا المقال مثل: قتل الرغبة الجنسية والاكتئاب وهرم البشرة والنسيان وزيادة الوزن والقدرة على اتخاذ القرارت وحتى زيادة احتمالية الموت من أي مسبب!!!..