طريقة زراعة الثوم

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١١ ، ١٢ ديسمبر ٢٠١٩
طريقة زراعة الثوم

الثوم

يُعدّ نبات الثوم من أكثر المحاصيل سهولة في الزراعة، وهو من النباتات البصلية، التي تصنّف ضمن عائلة الآليوم، وزراعة الثوم لا تحتاج إلى الخبرة ولا لوقت وجهد كبيرين، إضافةً إلى أن زراعته غير مُكلفة، ولا تحتاج لمساحة كبيرة في زراعته، وإنما يمكن الاكتفاء بمساحة صغيرة قد تفي بالغرض، والثوم يحتاج للرعاية والمتابعة أولًا بأول، فهو ينمو ضمن فصوص أحاديّة قطعت من الثمرة الكاملة، وعندما ينمو فص الثوم يتضاعف حجمه ويكبر، ومن ثم يصبح ثمرةً كاملة مكوّنة مما يقارب 10 رؤوس يانعة، والثوم من المواد الغذائية الضرورية التي نحتاجها في مختلف الأطعمة، فهو من المحاصيل التي تضفي مذاقًا طيبًا ورائحة جميلة للطعام، وفي المقال التالي بيان طريقة زراعة الثوم.[١]


طريقة زراعة الثوم

تتكون زراعة الثوم من ست مراحل أساسية، وفيما يأتي أهم مراحل زراعة الثوم:[٢]

  • مراعاة الوقت المناسب لزراعة الثوم، فأفضل وقت في زراعة الثوم هو فصل الخريف، حينها تكون التربة غير متجمدة وباردة، فبعد ما يقارب ستة أسابيع تبدأ التربة بالتجمد والبرودة الشديدة مما يؤدي إلى عدم صلاحية الأرض لزراعة الثوم.
  • نبدأ بتجهيز التربة ونحفرها إلى أن نصل لعمق 20 سنتيمترًا.
  • نخلط مع التربة أسمدة عضوية على شكل حبيبات لسرعة نمو النبات.
  • ننقسّم ثمرات الثوم إلى فصوص بحيث يكون كل فص منها على حدة، مع مراعاة عدم نزع قشرتها الخارجية، وقاعدتها.
  • نضع فصوص الثوم بحيث يكون كل فص بعيدًا عن الآخر بمقدار 7 إلى 10 سنتيمتر، مع مراعاة وضع رأس فص الثوم المدبب إلى أسفل التربة.
  • نضع التراب فوق فصوص الثوم ونغطيها جيدًا، ونضغط التربة قليلًا لتمهيدها.
  • نسقيها بالماء بطريقة هادئة لتجنب خروجها من التربة.
  • نغطي التربة بطبقة من القش، فالقش يحفظ درجة حرارة التربة مما يجعل التربة دافئة إلى أن تنشئ فصوص الثوم جذورًا قبل أن تبرد التربة وتتجمد.
  • يمكن أن تبدأ براعم الثوم الخضراء في التشكل في فصل الخريف، وهذا الأمر طبيعي ولا يسبب أي ضرر للنبات، إلا أن نبات الثوم ينمو وينضج في فصل الربيع.
  • يجب نزع الأعشاب الضارة من التربة كي ينمو الثوم بطريقة جيدة.


أهم النصائح عند زراعة الثوم

توجد العديد من النصائح التي يجب مراعاتها في زراعة الثوم، وفيما يأتي أهم تلك النصائح:[٣]

  • مراعاة المكان: فاختيار مكان مشمس عند زراعة الثوم من أهم الأمور التي يجب مراعاتها، فالثوم يحتاج للشمس المباشرة كي ينمو بطريقة صحيحة.
  • مراعاة وضع التربة: يجب أن تكون التربة ذات خصوبة جيدة، وذات تصريف جيد، فلا يجب أن يتجمع الماء على التربة، ويجب أن تكون التربة ذات حموضة مناسبة، فإن كان في التربة بعض الرمال الرقيقة، يمكن إضافة بعض الأسمدة العضوية حتى تتماسك التربة.
  • لا يجب استخدام الأسمدة الحيوانية غير المعالجة، فإمكانية نقل الأمراض تكون عالية.
  • لحصادٍ أسهل لنبات الثوم علينا استعمال مهاد ذي ارتفاع عالٍ وكثافة عالية، ومن ثم نضع قشًا فوق التربة ليحافظ على دفء التربة.
  • وضع سماد للتربة.


أنواع الثوم

تتنوع أصناف الثوم إلى نوعين أساسيين، وهما نوع صلب ونوع ليّن، وفيما يأتي أهم المعلومات عن كل نوع منهما:[٤]

  • أنواع الثوم الصلبة: إن أنواع الثوم الصلبة تكون جذوعها وأزهارها صالحة للأكل، ويمكن أن توضع على أنواع عديدة من السلطات المتنوعة، ويمكن إضافتها أيضًا على البطاطا الهروسة أو المقرمشة، هذا إن كنا نريد أن نحصد كامل الثمار المزروعة من جذوع ولمبات الثوم، وتتعدد أنواع الثوم الصلبة لعدة أصناف، وفيما يأتي أهمها:
    • ثوم الفيل: إن ثوم الفيل من أنواع الثوم الذي يزرع في فصل الخريف وفصل الربيع، ويتميز بأن سيقانه ذات وزن خفيف إلا أنها كبيرة الحجم، وهو من أفضل أنواع الثوم المخصص للتحميص.
    • الثوم الأبيض كاركاسون: يزرع هذا النوع من الثوم في فصل الخريف وفصل الربيع، وقد اشتهر في مدن المملكة المتحدة.
    • ثوم الدوق الأحمر: وهو من أنواع الثوم التي تنبت في فصل الخريف، نكهته حادة بعض الشيء.
  • أنواع الثوم اللّينة: إن أنواع الثوم اللينة لا تنتج جذوعًا، ولكنها تتميز بكونها تحافظ على سيقانها، ويمكن تخزينها لفترة طويلة جدًا دون أن تتلف على عكس أنواع الثوم الأخرى، وتوجد العديد من أنواع الثوم اللّين، وفيما يأتي أهم أنواعه:
    • ثوم الكريستو: إن ثوم الكريستو من أنواع الثوم التي تزرع في فصل الخريف وفي فصل الربيع أيضًا.
    • ثوم البيكاردي: إن ثوم البكاردي من أنواع الثوم الذي يتمتع بنكهته القوية، ويمكن تخزين هذا النوع من الثوم لفتراتٍ طويلة، ويزرع ثوم البيكاردي في فصل الخريف وفي فصل الربيع.
    • ثوم الجيرميدور: يتميز ثوم الجيرميدور بنكهته المعتدلة، فهي ليست حارة كثيرًا ولا ذات طعم حلو، ويزرع هذا النوع من الثوم في فصل الخريف وفي فصل الربيع أيضًا.


استخدامات الثوم وفوائده الطبيعية

يتمتع الثوم بالكثير من الفيتامينات والمركبات الصحية المفيدة لجسم الإنسان، ويمكن أن تستعمل الثوم بكل الطرق المستخلصة منه، من ثوم مهروس إلى ثوم مطحون وثومٍ مفروم وزيت الثوم ومستخلص الثوم، تعددت استخدامات الثوم إلا أن أكثر فوائد الثوم سنجدها في الثوم المفروم والمهروس، وأقل الفوائد سنجدها في زيت الثوم، وقد أظهرت بعض الأبحاث بأن فوائد الثوم تكون أكثر بكثير إذا خلط مع العسل، فقد استخدم الثوم والعسل منذ مئات الأعوام القديمة، خاصةً في طب الأعشاب الأثيوبي البديل.

وقد استخدم الثوم في العديد من الأمراض، مثل مرض الربو وأمراض البرد، ويقوي الثوم جهاز الإنسان المناعي، ويساعد في العلاج ضد أعراض مرض القلب، والتهابات المفاصل وأيضًا يخفف ألم الأسنان، ويساعد على التخلص من مرض الإمساك، والتخلص من الالتهابات البولية، ويساعد على الحفاظ على معدل ضغط الدم، وهو من المضادات الهامة للجراثيم، ويساعد مزيج الثوم والعسل على مساعدة الجسم على تخطي العديد من الأمراض السابقة إضافةً إلى الحفاظ على صحة الدماغ من أمراض الزهايمر والخرف، ويحافظ أيضًا على كوليسترول الدم، ومنع تصلب الشرايين ومنع تخثر الدم.[٥]


المراجع

  1. "Garlic", burpee, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  2. "How to Grow Garlic", gardeners, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  3. "GROWING GARLIC", almanac, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  4. "How to Grow Garlic", thompson-morgan, Retrieved 11-12-2019. Edited.
  5. "What Are the Uses, Benefits, and Side Effects of Garlic and Honey?", healthline, Retrieved 11-12-2019. Edited.