فوائد العسل مع الزنجبيل على السرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٧ ، ١٦ أبريل ٢٠٢٠
فوائد العسل مع الزنجبيل على السرة

السرة

كبرت غالبية الناس معتقدةً أن السبب الوحيد لوجود السرة في الجسد في المقام الأول هو أنها المكان الذي يرتبط فيه الحبل السري داخل الرحم، والذي يلعب دورًا رئيسيًا بتمرير الغذاء للجنين وهو في رحم أمه، ولكن في الحقيقة أثبتت العديد من الدراسات أن هذه البقعة السحرية في الجسم هي طريق لعلاج سرّي لمشاكل يومية عدة يواجهها الناس عادةً، إذ إن العديد من المشاكل أو الأعراض تبقى دون حلول مجدية، فيلجأ غالبية الناس إلى استهلاك العديد من المنتجات التجميلية والعلاجات الطبية في سبيل إيجاد حلّ لها، ووفقًا للدراسات وُجد أنه يمكن علاج العديد من المشاكل اليومية باستخدام علاجات طبيعية بطرق بسيطة جدًا، والطريق لهذه العلاجات هو من خلال السرة، وسنتناول إحدى الطرق المستخدمة ألا وهي وضع كلّ من العسل والزنجبيل على السرة وفوائدها،[١] لكن يجدر بالذكر أنه لا توجد أدلة كافية لدعم هذه الافتراضات.


فوائد وضع العسل والزنجبيل على السرة

يُوفّر العسل العديد من الفوائد الصحية إذ يساعد في علاج العديد من الاضطرابات الصحية، فيمكن تناول العسل في العديد من العلاجات، بما في ذلك العلاجات الطبيعية لعلاج مختلف الاضطرابات الصحية مثل؛ السعال والربو وغيرها، ويُعد العسل أحد أنقى أشكال المحليات الطبيعية التي تساعد على تعزيز الصحة العامة عمومًا، ومع ذلك من المهم جدًا الحصول على نوع عسل نقي يحتوي على جميع أنواع المعادن الأساسية، لهذا يكون من الأفضل اختيار العسل باللون البني الغامق؛ لأنه يشير إلى احتوائه على المزيد من المعادن، بالإضافة إلى ذلك فإن للعسل فوائد متعددة عند وضعه على الحروق أو عند تناوله مع المواد الغذائية المختلفة لعلاج مختلف المشاكل الصحية[٢].

يمتاز الزنجبيل بمذاقه اللاذع الذي يسبب الحرقة في الفم عند تناوله في الأطعمة المختلفة، وعند تذوقه يمكن على الفور فهم قوة هذه الجذور، ولكن لا يمكن الاستهانة أو التقليل من شأن هذا الجذور الصغيرة، فهي ليست لاذعة فحسب، بل هي ممتلئة بالآثار الطبية وتاريخ موثق جيدًا في معالجة الكثير من الأمراض التي لا تعد ولا تحصى، ففي الطب الصيني يعد الزنجبيل عشبة الإحماء والتي تظهر آثارها الإيجابية على الرئتين والطحال والمعدة، كما يوصف الزنجبيل بأنه منشط ويعزز الدورة الدموية ويعالج البلغم في الرئتين المصاحب للسعال، فضلًا عن أنه يقوي الدورة الدموية، ويستخدم لعلاج آلام المفاصل الناتجة عن البرودة[٣].

إن وضع قطرة من العسل النقي وشريحة من الزنجبيل على السرة قد يكون مفيدًا لعلاج العديد من الأمراض مع إمكانية وضع مادة لاصقة لمنع اتساخ الثياب بالعسل، ويمكن فعل ذلك قبل الذهاب للنوم، كما أنه عند اتباع هذه الطريقة باستمرار لمدة تتراوح من شهر إلى شهرين، قد يمكنك الاستفادة منها في علاج العديد من الأمراض، بما في ذلك ما يلي[٢]:

  • حلّ مشاكل الجهاز الهضمي والنقص في الطاقة الحرارية في الجسم.
  • المساهمة في علاج آلام الصداع المزمن.
  • المساهمة في علاج التهاب الجيوب الأنفية.
  • المساهمة في علاج آلام المعدة والمرارة.
  • المساهمة في علاج ضعف المعدة والطحال المسببة لأعراض مثل؛ الإسهال وآلام البطن والغثيان والقيء.
  • المساهمة في علاج مشاكل ضغط الدم المنخفض والمرتفع.
  • يقضي على الأرق، ويساعد على الاسترخاء.
  • يعالج ألم العينيْن، سواءً بسبب الإرهاق، أو ضعف النّظر، أو الصّداع، أو كعارضٍ جانبيٍّ للإصابة بمرض السّكري.
  • يعالج آلام المفاصل، والرّقبة، والظّهر، والكتفيْن.
  • يعالج مشاكل الجهاز التّنفسي؛ كالرّبو، وضيق النَّفَس، والتهاب القصبات الهوائيّة.
  • يساهم فقدان الوزن.
  • يعالجُ المشاكل الجلديّة المختلفة؛ كالحساسيّة، والتّقرّحات، والطّفح الجلدي.
  • يُحسّن عمليات الأيض في الجسم.


الفوائد الصحية العامة للزنجبيل

توجدُ العديد من الفوائد الصّحيّة للزّنجبيل عند تناوله؛ وذلك لاحتوائه للعديد من العناصر المُهمّة لصحّة الجسم منها: [٤]

  • يُخفّف أعراض الرّشح والسّعال.
  • يساهمُ في علاج مرض السّكري عن طريق تنظيم مستويات السكر في الدم.
  • يقاوم الأرق، ويحسّن من جودة النوم.
  • يعتني بصحة العظام والمفاصل.
  • مضاد للأكسدة، والالتهابات، والجراثيم.
  • يطهِّر الجلد ويعقمه من الآفات والالتهابات المختلفة.
  • يعالج الغثيان المستمرّ، والتقيؤ.
  • قد يقي من تَشكُّل الخلايا السّرطانيّة.
  • يُحسّن وظائف الدّماغ، ويقي من تراجع الذّاكرة.
  • يُخفّف من آلام العضلات.
  • يُخفّض مستويات الكوليسترول الضارLDL في الدم.


الفوائد الصحية العامة للعسل

توجدُ العديد من الفوائد الصّحيّة للعسل؛ وذلك لاحتوائه على العديد من العناصر المهمة لصحة الجسم منها: [٥]

  • مضاد للأكسدة، ومضاد للالتهابات، ومضاد للبكتيريا.
  • يخفِض مستويات السكر في الدم، ويساهم في العلاج من أمراض السكري.
  • ينظّم مستويات ضغط الدم.
  • ينظّم مستويات الكوليسترول في الدم.
  • يخّفض منسوب الدهون الثلاثية في الجسم.
  • يحسن القدرة الجنسية.
  • يحسن وظائف الذاكرة، ويقي من خطر الإصابة بالزهايمر.
  • يعتني بصحّة القلب والأوعية الدموية.
  • يساعد في التئام الجروح، وشفاء الحروق.
  • يقاوم التجاعيد وعلامات التقدّم بالسن.
  • يخفف من حدّة السعال، وخصوصًا عند صغار السن.
  • يحسن مستويات الطاقة العامة في الجسم.
  • يخفف من الحساسيات التنفسية، والحساسيات الجلدية.
  • يقضي على القشرة، ويعالج التهابات فروة الرأس.


العناصر العذائية في الزنجبيل

يمتلكُ الزّنجبيلُ عند استهلاكه بكميّة تُعادل 100غ، المحتوى الغذائي التالي:[٦]

  • 80 وحدةً دوليةً من السّعرات الحراريّة.
  • 17.8 غرام من الكربوهيدرات.
  • 2 غرام من الألياف الغذائية.
  • 0.7 غرام من مجموع الدهون.
  • 34 ملغم من الحمض الدهني أوميغا-3.
  • 120 ملغم من الحمض الدهني أوميغا-6.
  • 79 غم من الماء.
  • 0.8 غم من الرماد.
  • 1.7 غم من السكريات.
  • 1.8 غم من البروتين.
  • 0.6 ملغرام من الحديد.
  • 16 ملغرام من الكالسيوم.
  • 43 ملغرام من المغنيسيوم.
  • 34 ملغرام من الفسفور.
  • 415 ملغرام من البوتاسيوم.
  • 13 ملغرام من الصوديوم.
  • 0.3 ملغرام من الزنك.
  • 0.2 ملغرام من النحاس.
  • 0.2 ملغرام من المنغنيز.
  • 0.7 ميكروغرام من السيلينيوم.
  • 5 ملغرام من فيتامين ج.
  • 0.3 ملغرام من فيتامين هـ .
  • 0.1 ملغرام من فيتامين ك.
  • 0.2 ملغرام من فيتامين ب6.
  • 0.7 ملغرام من النايسين.
  • 12 ميكروغرام من حمض الفوليك.
  • 0.2 ملغرام من حمض البانتوثنيك.
  • 28.8 ملغرام من الكولين.


العناصر الغذائية في العسل

يمتلكُ 100غ من العسل المحتوى الغذائي التالي:[٧]

  • 0.00 غم من الدّهون، أو الأحماض الدّهنيّة، أو الكليسترول.
  • 304 وحدة دولية من السعرات الحرارية.
  • 82.4 غرام من الكاربوهيدرات.
  • 17.1 غرام من الماء.
  • 0.2 غرام من الرماد.
  • 0.3 غرام من البروتين.
  • 0.5 ملغرام من فيتامين ج.
  • 0.1 ملغرام من النايسين.
  • 2 ميكروغرام من حمض الفوليك.
  • 0.1 ملغرام من حمض البانتوثنيك.
  • 2.2 ملغرام من الكولين.
  • 1.7 ملغرام من البيتين.
  • 6 ملغرام من الكالسيوم.
  • 0.4 ملغرام من الحديد.
  • 2 ملغرام من المغنيسيوم.
  • 4 ملغرام من الفسفور.
  • 52 ملغرام من البوتاسيوم.
  • 4 ملغرام من الصوديوم.
  • 0.2 ملغرام من الزنك.
  • 0.1 ملغرام من المنغنيز.
  • 0.8 ميكروغرام من السيلينيوم.
  • 7 ميكروغرام من الفلورايد.


المراجع

  1. Akshita Jolly (30 - 5 - 2017), "8 Miraculous Ways Your Belly-Button Can Cure Daily Ailments!"، cosmopolitan, Retrieved 17 - 12 - 2018. Edited.
  2. ^ أ ب Hodfag (13 - 11 - 2014), "Benefits of honey put on the navel"، Smashing Magazine, Retrieved 17 - 12 - 2018. Edited.
  3. Emma Suttie (5 - 3 - 2014), "Ginger is medicine"، chinese medicine living, Retrieved 17- 12 - 2018. Edited.
  4. Joe Leech (2017-6-4), "11 Proven Health Benefits of Ginger"، health line, Retrieved 2019-1-21. Edited.
  5. Lizette Borreli (2015-5-17), "Liquid Gold: 7 Health Benefits Of Honey That Could Heal Your Whole Body"، medical daily, Retrieved 2019-1-21. Edited.
  6. nutrition data (2018-5-25), "Ginger root, raw Nutrition Facts & Calories"، nutrition data, Retrieved 2019-1-21.
  7. nutrition data (2018-5-25), "Honey Nutrition Facts & Calories"، nutrition data, Retrieved 2019-1-21. Edited.