حكم الصلاة بملابس فيها رسومات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٣ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٨
حكم الصلاة بملابس فيها رسومات

الصّلاة

الصّلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام، وقد ذكرها الله عزّ وجلّ في الكثير من السور القرآنية كما قال: {وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ} [البقرة: 43] ، ويمثُل المسلمون أمام الله عزّ وجلّ خمس مرات في اليوم، يؤدون فيها الصلوات المفروضة خاشعين بقلوبهم وجوارحهم ومنصرفين عن الدنيا وما فيها من المباهج والملهيات، وقد فرضت الصّلاة على المسلمين في ليلة الإسراء والمعراج التي تعتبر معجزة من معجزات الرسول صلّى الله عليه وسلّم، وما ذلك إلّا رفعٌ من مكانتها ومنزلتها في صفوف المسلمين، وهناك صلوات أخرى تُعرف بالنوافل وهي سنّة وليست فرضًا كصلاة القيام، بالإضافة إلى الصلوات النافلة التي يؤديها المسلم لحاجة بعينها كصلاة الاستسقاء والكسوف والاستخارة وغيرها. الصّلاة عمود الدين وذروة سنامه وعلى المسلم أن يحرص على تأديتها بالشكل الصحيح، وأن يضع نصب عينيه أنّه عندما يرفع يديه مُكبرًا إنّما يقف بين يديّ الله عزّ وجلّ وحضرته الكريمة، فعليه أن يكون بأبهى صوره وأكثرها جمالًا، وقد بين الإسلام الأحكام الشاملة للصلاة من أركان وشروط وغيرها، وفيما يلي سنقف عن إحدى تلك التفاصيل المتعلقة باللباس.


حكم الصّلاة بملابس فيها رسومات

يرجع المسلمون لمعرفة أحكام دينهم والتفقه فيه إلى مرجعين اثنين؛ القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، ومع مستجدات العصور واختلاف الظروف فإن العديد من الأمور الجديدة قد تبرز في حياة المسلمين، ولهذا استُحدث المصدر الثالث وهو الاجتهاد المنوط بالعلماء والفقهاء المطلعين على دينهم حق الاطلاع، ومن المسائل الجديدة هي صحة أداء الصّلاة بملابس تحمل رسومات، وفيها عدة روايات بحسب الرسومات نوضحها بالتفصيل فيما يلي:

  • إن كانت الملابس تحمل صورة لشيء ما فهي مكروهة ويستحب أن يبدل المسلم ملابسه قبل الشروع بالصّلاة تعظيمًا لله واحترامًا، وقال الإمام الحنفي أن الكراهة تبطل إذا ارتدى المسلم فوقها ما يغطيها.
  • إذا كانت الملابس تحمل رسومات الحيوانات كالخيول والإبل وغيرها، فقد قال الإمام ابن باز رحمه الله أنها محرمة ودلالته في (قال لي عليُّ بنُ أبي طالبٍ: ألا أبعثُك على ما بعثني عليه رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ؟ أن لا تدعَ تمثالًا إلا طمستَه، ولا قبرًا مُشرفًا إلا سوَّيتَه، وفي روايةٍ: ولا صورةً إلا طمَسْتَها) [صحيح مسلم].
  • إذا كانت الملابس تحمل صورة صغيرة غير واضحة المعالم فقد تساهل فيها العلماء وأباحوا الصّلاة فيها ما دامت لا تلهي المصلّي عن أداء أركان صلاته.
  • إذا كانت الملابس تحمل صورة كاملة فلا إثم فيها كما جاء عن الإمام الحنبلي والصّلاة صحيحة، إلا أنه يفضل على المسلم الابتعاد عن ذلك لما روي عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أن الرسول حثّ على تجنّب ما يشغل العبد عن صلاته.
  • إذا كانت الملابس تحتوي على صور أرواح بشكل عام فقد حرم ابن باز رحمه الله الصّلاة فيها، ومرده في ذلك هو ما ورد في السنة النبويّة حول عذاب أصحاب الصور يوم القيامة والمثول أمام الله.


شروط الصّلاة

هنالك العديد من شروط الصّلاة التي بينها النبي الكريم للمسلمين، وقد كان خير قدوة لهم في ذلك فإذا حضرت الصّلاة قام وتوضأ على وقتها، كما يلبس أحسن الثياب وأجملها ويتطيب، متمثلًا بقول الله وحثه للناس على أخذ زينتهم عند قصد بيت من بيوته (المسجد)، ومن شروط الصّلاة:

  • الطهارة وتعني النظافة من النجاسة والاغتسال من الجنابة (الحدث الأكبر)، أو التوضأ من إخراج الريح أو بعد البول والغائط (الحدث الأصغر).
  • استقبال القبلة وهي الوقوف باتجاه الكعبة المشرفة في مكة المكرمة، وقد ارتبط عامليّ الاقدرة والأمن بهذا الشرط، فإذا كان المسلم مريضًا ولا مقدرة له على الاستدارة نحو القبلة فلا حرج، وإذا خاف على نفسه وحياته أيضًا وشعر بالتهديد فلا حرج من التحول عنها.
  • دخول وقت الصّلاة ويكون ذلك بسماع الآذان أو التحري عن وقتها بالسؤال والتحقق.
  • النية وتعني تماثل الفعل مع الغاية القلبية، وموضع النية هو القلب وتقترن بالإخلاص لله عزّ وجلّ وحده.
  • العلم بكيفية أداء الصّلاة وأركانها من التكبير وقراءة القرآن والركوع والسجود والتشهد والصّلاة الإبراهيمية والتسليم.
  • ستر العورة وإخفاؤها، وهي تختلف من الذكر للأنثى، فعلى المرأة أن تغطي جميع جسمها ما عدا الوجه والكفين، وأما الرجل فعورته من السرة للركبة.
  • ترك مبطلات الصّلاة من الحركة الكثيرة أو الحدث الأصغر وغيرها.


فضل الصّلاة

  • النهي عن الفحش والمنكر من الأفعال والأقوال.
  • تساوي المسلمين في طبقاتهم ومراتبهم مهما اختلفوا.
  • نقاء القلب وصفاؤه ونظافة السريرة والبصيرة.
  • تربية النفس على العمل والطاعة والالتزام.
  • القبول بين الناس والنور والبشاشة في الوجه.
  • نيل رضا الله تعالى والفوز بجناته الواسعة.
  • حرز من الشيطان ووساوسه وفِتنه.
  • تعزيز للصفات الطيبة ومكارم الأخلاق.
  • الإكثار من الصّلاة على النبي الكريم.