ثقافة الحب الحقيقي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤٥ ، ١٨ يوليو ٢٠١٩

الحبّ الحقيقي

إنّ الحب الحقيقي هو الذي لا يصيبه العجز ولا تنقطع حباله مع مرور الوقت ولكنه يزداد قوةً ونقاءً ونضارةً، ويجب التنبه إلى أن هذا الحب الحقيقي الذي نتحدث عنه لا يمكن أن يكون إلا بعلاقة حلال طيبة ترضي الله ويباركها ويقر بها الجميع ألا وهي الزواج، الذي يُعد من أقدس الطرق والروابط التي تربط بين رجلٍ وامرأةٍ، وهو يتمثل بقوله تعالى: ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجًا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة [سورة الروم:21 ]

أساس الحب الحقيقي المودة والرحمة، وبدونهما هي كالبالون المنتفخ بالهواء، فإن وجدت المودة فيمكن ضمان تحقق الرحمة، فالحب الحقيقي قائمٌ على المودة والرحمة والود المتبادل بين الطرفين واحترام الذات والأسرة وكلّ شيء، وبعيد كل البعد عن النقد والإهانة والتصرفات السيئة، وتلك أمور قادرة على تحويل حياة البشرية إلى جحيمٍ حقيقي لا يحتمل.

يمكن الوصول للحب الحقيقي من خلال البحث عن شريكة الحياة التي تقدّر هذا النوع من الحب وتتهتم به، لكن هذا النوع من البشر أصبح محدودًا جدًا، نتيجةً لبحث الكثير من النساء والبنات عن الجاه والمال والمناصب والوظائف المتميزة، مع تجاهل الحب الحقيقي، وحقيقةً أن وجوده قادرًا على حل كل المشكلات التي من الممكن أن يواجهها الإنسان.[١]


أساسيات الحب الحقيقي

فيما يأتي أساسيات الحب الحقيقي:[٢]

  • تعلم أن تحب نفسك: إذا وجدنا شريكنا شخص يملأ الفراغ داخل نفوسنا، ويلهينا عن التفكير بأمور عاطفية لا زالت موجودة، نكون على حافة الاعتماد العاطفي، ولنحب شخصًا بصدق يجب أولًا اكتشاف وفهم الحب مع الشخص الذي نقضي معه يومنا كاملًا، أي اكتشاف أنفسنا، فالتحطيم الذاتي وبناء أحكام عن صفاتنا التي تفتقد الكمال من الأمور التي يفعلها كثيرون، أما في تركيزناعلى الطاقة في العثور على نقاط قوتنا واستغلالها، فهي الطريق الصحيح لتحسين علاقاتنا.
  • استخدم قلبك: ترتبط كلمة قلب بكلمة الحب، فالقلب هو المكان الذي يحتوي كل المشاعر الإيجابية كالمودة والعطف، ولكنه قد يكون أيضًا مكانًا فيه السلبية التي تمنعنا من الحب الحقيقي؛ لذلك حاول الغوص في أعماق نفسك لتكتشف ما تريده حقًا.
  • لا تتوقع شيئًا: يصف علماء الأنثروبولوجيا الاجتماعية العقود غير المعلن عنها في العلاقة، بأننا نعطي حبنا لشخصٍ ما ثم ننتظر في المقابل تحقيق كل توقعاتنا، ونغضب عندما لا ينجح هذا الشخص في إعطائنا كل ما نريد، كونه لا يتوافق مع صورة الشخص المثالي التي رسمناها له في أذهننا، لذلك يجب تحويل نظرتنا للحب من وسيلة للحصول على الذي نريده إلى وسيلة لإرضاء قلوبنا.
  • دع الأمور تسير: إن الحب الحقيقي هو أن نحب أحدًا لشخصه دون الحاجة إلى محاولة تغييره ليصبح الشخص الذي نريده، وأفضل هدية يمكن أن نعطيها للشريك قدرته على الوصول إلى إمكاناته الكاملة، وهذا يعني مساعدته لتحقيق أهدافه بالأفعال.
  • الصبر والمغفرة هما أعظم نقاط القوة: كلا الصبر والمغفرة مهمان لازدهار الحب، وتحتاج المغفرة إلى تجاوز عيوب الشريك وتقدير ميزاته الحقيقية، ويسير الحب دومًا جنبًا إلى جنب الجمال الداخلي، وبمجرد أن نصبح قادرين على رؤيته وتقديره، نتمكن من منع الشخص من تكرار أخطائه.


اختبار طبي يكشف الحب الحقيقي

أكد أحد أطباء الأعصاب في كاليفورنيا أن اختبارًا طبيًا للكشف عن الحب الحقيقي سيتوفر بحلول عام 2028، ويُجرى الاختبار عن طريق رصد المواد الكيميائية الدالة على الحب الموجودة في الدماغ باستخدام جهاز للتصوير بالرنين المغناطيسي.

ويكشف الاختبار وفقًا للطبيب فريد نور عن مادة تسمى nonapeptides تنتج بكمياتٍ كبيرةٍ عندما يكون الشخص واقعًا في الحب فقط، وفقًا لاعتقاد الباحثين.

وقال الدكتورفريد نور أن الاختبار من الناحية النظرية قد يوفر إجابة نهائية عن احتمالية وقوع شخص ما في الحب، إذ إنه إذا لم تتوفر مادة nonapeptides بدرجاتٍ عاليةٍ في الدماغ، فهذا يدل على أن الشخص لا يحب فعلًا، لأنه يستحيل من الناحية العلمية أن يشعر بالحب من دونها.

كما أشار الدكتور نور إلى أن هذا الاختبار قد يكون مفيدًا بالنسبة لأولئك المقبلين على الزواج، إذ يمكن أن يجنبهم علاقة قد يحكم عليها بالفشل قبل بدايتها، ويعتقد الدكتور نور أن غالبية الذين سيعملون هذا الاختبار هم من المشاهير والأغنياء الذين يرغبون بحماية ثرواتهم من المخادعين قبل الارتباط.

ويمكن قياس مادة nonapeptides في الوقت الحاضر في الدماغ فقط في الحيوانات المختبرية الحية ويتعذر لدى البشر القيام بذلك، ولكن التقدم في التكنولوجيا الطبية، يدل أن هذا الاختبار يمكن أن يصبح واقعًا بحلول عام 2028، ونتائج هذا الاختبار تصل لـ 99 بالمئة.[٣]


المراجع

  1. "معنى الحب الحقيقي وكيفية الحفاظ عليه"، صوت altra، 12/6/2017، اطّلع عليه بتاريخ 16/6/2019. بتصرّف.
  2. "5خطوات لتعيش حب بدون خيبات"، الميادين، 15/1/2018، اطّلع عليه بتاريخ 16/6/2019. بتصرّف.
  3. " اختبار طبي جديد يكشف "الحب الحقيقي" بدقة 99%"، روودرو، 14/2/2018، اطّلع عليه بتاريخ 16/6/2019. بتصرّف.