تعرف أكثر على التقشير الكربوني للبشرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٤ ، ٢ ديسمبر ٢٠٢٠
تعرف أكثر على التقشير الكربوني للبشرة

ما هو التقشير الكربوني للبشرة وما فائدته

مع تقدم الوقت تشهد العلاجات الجلدية تطورًا كبيرًا وتظهر تقنيات حديثة والتي من ضمنها التقشير الكربوني بالليزر، الذي هو عبارة عن إجراء سريع وغير مؤلم للمساعدة في تحسين مظهر الجلد، ويعمل التقشير الكربوني بالليزر على تقشير البشرة بعمق، كما أنه يساعد في تحفيز إنتاج الكولاجين، ويلجأ له الأشخاص الذين يعانون من البشرة الدهنية، وحب الشباب، والتصبغات، والندبات الناتجة عنها، والمسامات المتضخمة أو المسدودة، وله فائدة أيضًا في علاج حالات تضرر الجلد الناجمة عن أشعة الشمس، والكلف، والخطوط الدقيقة والتجاعيد، وتستغرق الجلسة الواحدة 30 دقيقة فقط، وتتضمن جلسات التقشير الكربوني الخطوات التالية:[١]

  • يبدأ الطبيب بوضع طبقة من الكربون السائل على وجهك؛ وذلك لإتاحة المجال للكربون لإمتصاص الزيت والأوساخ وخلايا الجلد الميتة من أعماق المسام.
  • يجب الانتظار حوالي 10 دقائق حتى يجف الكربون السائل.
  • بعد أن يجف الكربون، سيتم تغطية العين بنظارة واقية من الليزر.
  • سيقوم الطبيب بعد ذلك بتمرير الليزر ذو الدرجة المنخفضة على الجلد مما يؤدي إلى تسخين الكربون وتفاعله مع البشرة لتزداد سخونة، وهذا سيُعزز الكولاجين ويملئ الخطوط الدقيقة، وإذا كانت بشرتك حساسة للغاية أو تحتوي على بقع داكنة مثل الكلف، فقد يوصي طبيبك بتخطي خطوة التسخين.
  • ثم يقوم بإستخدام الليزر بدرجة أعلى لتفتيت الكربون السائل إلى جزيئات صغيرة.
  • بعد ذلك يُوصل الليزر بمبخر الدخان لغرض إزالة الكربون وكذلك الحطام والشوائب التي يحتوي عليها.
  • يقوم الطبيب بوضع مرطب للبشرة وواقي شمس على الجلد المعالج بعد إنتهاء الجلسة، وسترى على الفور بشرة أكثر إشراقًا وتوهجًا ومسامات مغلقة، وإذا كانت بشرتك حساسة فقد تواجه احمرارًا خفيفًا يستمر عادة لمدة ساعة أو أقل.


متى تظهر نتائج التقشير الكربوني؟

من ميزات التقشير الكربوني الذي يفرقه عن غيره من أنواع التقشير الأخرى هو نتائجه الفورية، التي تمكينك من رؤية إشراق أكثر لبشرتك بعد أول جلسة لك، وستشعر بشرتك بالتجدد والنعومة وستلاحظ انخفاض في المسامات الواسعة وإنتاج زيوت البشرة وتحسن في لون البشرة غير المتكافئ والتصبغ الذي يمكن أن يتطور لعدة أسباب مختلفة بما في ذلك أضرار أشعة الشمس والالتهابات والتغيرات الهرمونية وحب الشباب ورد الفعل على بعض الأدوية، وستلاحظ أيضًا تحسنًا في حب الشباب النشط وسيزيد تحفيز الكولاجين والإيلاستين في البشرة لإعطائها مظهرًا حيويًا ومشرق، وللحصول على أفضل النتائج يوصى بإجراء التقشير الكربوني بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع ؛ إذ أن هذه الفترة تُعد كافية للسماح بتجديد الكولاجين والإيلاستين في أنسجة الجلد، وقد يأخذ مسار العلاج من 2 إلى 6 جلسات للحصول على نتائج مبهرة، كما ويجب الاستمرار بالعناية بالبشرة بعد جلسات التقشير بالمستحضرات التي يصفها الطبيب للحفاظ على هذه النتائج.[٢]


هل يمكن عمل التقشير الكربوني في البيت؟

يعد التقشير الكربوني من الإجراءات التي تجرى في العيادات الجلدية والتجميلية نظرًا لحاجاته لمعدات ليست متوفرة في المنازل وليست بمتناول الأيدي، كما أن سوء استخدام المواد المقشرة فيه قد يؤدي إلى أضرار وعواقب وخيمة، لذا يفضل اللجوء إلى المواد الآمنة عند الرغبة التقشير المنزلي المتمثلة في أحماض ألفا هيدروكسي أو أحماض بيتا هيدروكسي؛ كحمض الجليكوليك أو اللاكتيك لأنواع البشرة العادية والمختلطة ،وحمض الساليسيليك للبشرة الدهنية أو الحساسة، ويفضل استخدام المقشر الذي يحتوي على إنزيمات أو أحماض الفاكهة، كما يجب تجنب استخدام حمض الكربوليك وثلاثي كلورو الأسيتيك في التقشير المنزلي لأنها احماض ثقيلة على البشرة وتستخدم من قبل مختص فقط،[٣] وعلى أية حال، إن كنت ترغب بمعرفة المزيد عن المواد الطبيعية الفعالة للحفاظ على نظارة البشرة في المنزل، فإن عليك الضغط هنا.


قد يُهِمَُكَ: تعرف على التقشير الكرستالي

يعد التقشير الكرستالي إجراء تجميلي غير مؤلم أو جراحي، لكن قبل بدء الجلسة يجب وضع واقي للعين مثل ضمادات العين أو النظارات الواقية، وتنظيف البشرة من الزيوت، وبعد ذلك يقوم الأخصائي بوضع البلورات الدقيقة على الجلد وتدليكه بأداة مخصصة بلطف لإزالة الطبقة العلوية وتحفيز إنتاج الكولاجين مما يساعد على تجديد البشرة وجعلها تبدو بمظهر جميل وأصغر سنا وأكثر إشراقًا، ويحتوي نظام التقشير الكريستالي على مضخة وأنبوب توصيل وقطعة يدوية ونظام شفط كهربائي، وعادةً تعمل المضخة على إنشاء تيار عالي الضغط من البلورات الخاملة مثل أكسيد الألومنيوم، وأكسيد المغنيسيوم، وكلوريد الصوديوم، وبيكربونات الصوديوم لتقشير الجلد ويتم تحريك المقبض اليدوي على الجلد بتمريرات متكررة أحادية وسلسة؛ إذ تكفي أربع تمريرات للمنطقة الواحدة بعد ذلك يقوم الأنبوب مع نظام الشفط بتحفيز الدورة الدموية وسحب البلورات وأجزاء الجلد الميت والتخلص منها في وعاء مخصص.

وعادةً تستغرق الجلسة قرابة 60 دقيقة وبعد انتهائها قد يظهر تورم طفيف في الجلد أو أعراض تشبه حروق الشمس لبضعة أيام، ويجب المحافظة على الترطيب المستمر واستخدم واقي الشمس لضمان أفضل النتائج وتقليل مخاطر الآثار الجانبية بعد عملية التقشير، ويعد التقشير الكرستالي مفيدًا إلى حد ما للأشخاص الذين يعانون من بشرة باهتة أو شاحبة، وحب الشباب الخفيف والتضبغات والندب السطحية الناتجة عنه، والخطوط الدقيقة في البشرة وعلامات الشيخوخة، كما أن التقشير الكرستالي أقل خطورة وأقل تكلفة بكثير من علاجات تقشير الجلد الأخرى مثل تقشير الجلد الكيميائي أو التقشير الكربوني بالليزر ؛إذ يعمل فقط على إزالة الطبقة السطحية من الجلد، كما يمكن إجراءه في المنزل أيضا على عكس التقشير الكربوني بالليزر إذ تتاح بالأسواق الكريمات والأجهزة المنزلية المناسبة لإجراءه، ويفضل تكرار التقشير الكرستالي كل ثلاثة إلى أربعة أسابيع اعتمادًا على مدى تحمل بشرتك والنتائج التي تود الحصول عليها نظرًا لكونه ذو مفعول مؤقت، أما بما يتعلق بالفئة العمرية المناسبة لهذا الإجراء فهي لمن تزيد أعمارهم عن 12 عامًا حتى البالغين لعمر 65 عامًا، وتبعًا لنوع بشرتك والمشاكل التي تعاني منها سيقوم الطبيب المختص بتحديد التقشير المناسب لها والذي سيمنحك النتائج التي ترغب بها.[٤]


المراجع

  1. Corey Whelan (2020-11-19), "Everything You Need to Know About a Laser Carbon Peel", healthline, Retrieved 2020-11-26. Edited.
  2. "Carbon Peel FAQ", advancedskinbeauty, Retrieved 2020-11-26. Edited.
  3. Pippa Bailey (2019-06-06), "10 best at-home peels", independent, Retrieved 2020-11-27. Edited.
  4. Nili N. Alai, "Microdermabrasion: Health Benefits", medicinenet, Retrieved 2020-11-27. Edited.

55 مشاهدة