إزالة آثار حب الشباب القديمة

إزالة آثار حب الشباب القديمة

حب الشباب

يُعرف حبّ الشباب بأنه حالة شائعة جدًا تُصيب بصيلات الشعر في أماكن عدة مثل الوجه والصدر والظهر، وغالبًا ما تكون أكثر انتشارًا بين المراهقين، كما أنّه لا ينتج عن وجود البكتيريا على الرغم من أنّ البكتيريا قد تلعب دورًا مهمًا في تطوره، ويمكن تقسيم حب الشباب إلى عدة أنواع تشمل البثور الحمراء والرؤوس السوداء والبيضاء (الخراجات)، والنتوءات التي تحتوي على الصديد.[١]

وتسبب حبوب الشباب الإزعاج بسبب مظهرها، ويحاول الجميع التخلص منها بشتى الطرق، ولكن بالرغم من العلاجات المتوفرة لها إلا أنها غالبًا ما تتسبب بظهور الندوب والآثار التي تستغرق وقتًا طويلًا في الشفاء، مما يستدعي اللجوء إلى خيارات العلاج الأكثر فعالية مثل الليزر الذي يتخلص من الطبقة الخارجية من الجلد، بالإضافة إلى خيارات أخرى متاحة.[٢]


إزالة آثار حب الشباب القديمة

تتوفر العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها التخلص من مشكلة آثار حب الشباب، ومن أهم هذه الطرق ما يأتي:

الطرق الطبية

تتوفر عدة خيارات طبية لعلاج آثار حب الشباب، ومن أهم هذه الطرق ما يأتي:[٣]

  • الليزر: تعد تقنية الليزر من الطرق العلاجية المستخدمة في عدة مجالات تشمل إزالة الأورام، وتحسين الرؤية، بالإضافة إلى تحسين مظهر الندوب الناتجة عن حب الشباب وتحسين مظهر البشرة.
  • التقشير الكيميائي: وهي تقنية تستخدم حمض عالي الفعالية على البشرة للتخلص من الطبقة العليا والتخفيف من الندوب العميقة.
  • حقن البوتوكس: يمكن التخلص من آثار حب الشباب من خلال حقن توكسين البوتولينوم التي تحسن من مظهر البشرة، وقد يحتاج المريض إلى تكرار العلاج دوريًا.
  • حقن الكولاجين: إذ يمكن لحقن الكولاجين أو الدهون تحت الجلد أن تملأ مكان الندبات أو تمدد الجلد لتصبح الندوب أقل وضوحًا، وتجدر الإشارة إلى وجود حاجة لتكرار العلاج عدة مرات.
  • الجراحة: وهي إجراءات جراحية بسيطة تتضمن إزالة ندب حب الشباب واستبدالها برقع جلدية من خلال سحب الألياف الموجودة تحت الندب باستخدام إبر رفيعة.

الطرق الطبيعية

يوجد العديد من المكونات الطبيعية التي يمكنك استخدامها على البشرة للتخلص من آثار حب الشباب، ومن أبرز هذه الطرق ما يأتي:[٤]

  • صودا الخبز: تفيد صودا الخَبْز في تُقشّر نسيج النّدوب طبقة تلو الأخرى حتى تزول النّدبة، وتجدر الإشارة إلى أنه لا يُفضل تطبيق هذا العلاج على البشرة الحساسّة، ويمكن اتباع تلك الطريقة من خلال مزج ملعقتين من صودا الخبز مع القليل من الماء جيدًا للحصول على معجونٍ رقيق، ومن ثم وضع المزيج على آثار حبّ الشّباب، وبعد ذلك يُترك لمدّة لا تزيد عن الدّقيقتين، ومن ثم تغسل البشرة جيدًا، وتُكرّر هذه الوصفة مرّة واحدة في اليوم لعدّة أسابيع.
  • العسل: يعد العسل مُرطّبًا طبيعيًا للبشرة، كما أنه يحتوي على خصائص مضادة للبكتيريا، فهو يفيد في علاج مشكلة حبّ الشّباب، والتخلص من آثار حبّ الشّباب من خلال منع تراكم خلايا الجلد الميّتة، وكذلك تحفيز نمو خلايا جديدة، ويمكن الاستفادة منه من خلال اتباع الطريقة التالية؛ يوضع العسل على منطقة آثار حب الشباب، ومن ثم يوضع فوقها قطعة قماش، وتترك طوال فترة الليل، وفي الصباح تنظف البشرة بالماء الدافئ، وتُكرّر هذه الوصفة مرّة يوميًا لضمان الحصول على الفائدة المرجوة.
  • الليمون: يعد اللّيمون مُبيّضًا طبيعيًّا للبشرة، كما أنه يفيد في تفتيح النّدوب، والتخلص من خلايا الجلد الميّت، كما أنه يحفز أيضًا نمو خلايا جديدة، ويساعد على تحسين مرونة البشرة، بالإضافة إلى قدرته على إعادة بناء الكولاجين فيها لاحتوائه على فيتامين ج، لكن من الجدير بالذكر أنه يجب عدم التّعرض لأشعّة الشّمس بعد وضع اللّيمون على البشرة، ويمكن الاستفادة منه من خلال؛ مزج ملعقة من عصير اللّيمون الطبيعي مع ملعقة من زيت فيتامين هـ وخلطه جيدًا، ومن ثم وضع المزيج على ندوب حبّ الشّباب قَبْل الخلود إلى النّوم، وغسل البشرة في صباح اليوم التّالي، وتُكرّر هذه الوصفة مرّة يوميًا.
  • الألوفيرا: تعد الألوفيرا من أفضل المصادر الطبيعية لعلاج آثار حب الشباب، وذلك لخصائصها المضادة للبكتيريا والالتهاب، كما أنها تساعد على ترطيب البشرة وزيادة نمو خلايا بشرة سليمة، بالإضافة إلى قدرتها على معالجة البشرة التالفة، ويمكن استخدامها من خلال خلط ملعقة من مستخلص الألوفيرا مع قطرتين من زيت شجرة الشاي ومن ثم وضع الخليط على البشرة، وتركه لمدة 10 الى 15 دقيقة، ومن ثم غسله بالماء الدافئ، وتُكرر هذه العملية يوميًا.
  • خل التفاح: يساعد خل التفاح على تفتيح البشرة وبالتالي التقليل من ظهور آثار حب الشباب، كما أن له دور في تحفيز إنتاج الكولاجين وإزالة خلايا الجلد الميتة، بالإضافة إلى قدرته على الوقاية من آثار حب الشباب، ويمكن استخدامه من خلال مزج ملعقتين من خل التفاح وملعقتين من العسل مع نصف كوب من الماء، ومن ثم وضع المزيج على قطعة من القطن توضع على المناطق التي تحتوي على آثار حب الشباب، وتترك لمدة 15 دقيقة ثم تغسل بالماء، وتكرر هذه العملية يوميًا.
  • زيت جوز الهند: إذ يحتوي على كمية كبيرة من فيتامين هـ والأحماض الدهنية التي تساعد على علاج أنسجة البشرة والحفاظ عليها صحية ونضرة، كما تمتاز بقدرتها على ترطيب البشرة وبالتالي التقليل من ظهور آثار حب الشباب، ويمكن استخدامه من خلال وضع كمية قليلة من زيت جوز الهند البكر على المناطق المرغوبة، ومن ثم تدليكها لمدة 10 دقائق، ثم تترك على البشرة على الأقل ساعة ومن ثم تغسل بالماء الدافئ.


أنواع ندبات حب الشباب

يمكن تقسيم أنواع الندب الناتجة عن حب الشباب إلى عدة أقسام، وبناءً على ذلك تختلف طرق العلاج المناسبة، وتشمل الأنواع الثلاثة كلًا مما يأتي:[٥]

  • الندبات الضامرة "Atrophic scars": وهي الندوب التي تظهر كزوايا صغيرة في الجلد، وتحدث نتيجة عدم تصنيع ما يكفي من الخلايا الليفية لإصلاح الجلد، وهي الخلايا التي تلعب دورًا أساسيًا في التئام الجروح وتوليف الكولاجين.
  • الندبات الشديدة البارزة "Hypertrophic scars": وهي الندوب الناتجة عن إنتاج المزيد من الخلايا الليفية بعد شفاء بقع حب الشباب مما يسبب ندبة مرتفعة.
  • الندبات العميقة "Keloid scars": وهي الندبات السميكة والعميقة في الجلد، ويمكن أن تكون حمراء أو بنية اللون، مما يسبب بعض الأعراض مثل الحكة أو الألم.


أسباب ظهور حب الشباب

تتكون حبوب الشباب نتيجة عامل رئيسي واحد وهو تحفيز الغدد الدهنية (الزيتية) المرتبطة ببصيلات الشعر خلال مرحلة البلوغ أو التغييرات الهرمونية، وتلعب هذه الزيوت أو الدهون الطبيعية دورًا في حماية البشرة، ولكن حدوث بعض التغييرات المسببة لزيادة إنتاجها في الجلد يؤدي إلى تراكمها وانسداد المسام، وفي النهاية يؤدي ذلك إلى توسع المسام لتبقى عرضة للمواد المهيجة والبكتيريا الطبيعية التي يمكن أن تصل إلى الطبقات العميقة من الجلد، مما يؤدي في النهاية إلى حدوث التهاب وظهور ما يعرف بحب الشباب، وفيما يلي بعض العوامل التي تلعب دورًا في ظهور حب الشباب:[١]

  • الوراثة: إذ تلعب الجينات الوراثية القادمة من الأبوين دورًا في قابلية تطور حب الشباب.
  • التعرض للضغط في المنطقة المصابة: تزداد حبوب الشباب سوءًا عند تعرضها للضغط الناتج عن الخوذات وأشرطة الذقن والياقات وما شابه ذلك.
  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية: تؤدي بعض الأدوية إلى ظهور حب الشباب أو تزيدها سوءًا مثل تلك التي تحتوي على اليود أو البروميد أو الستيرويدات عن طريق الفم أو الحقن، أو الستيرويدات التي يتعاطاها لاعبو كمال الأجسام أو الرياضيون أحيانًا، بالإضافة إلى الأدوية المضادة للتشنج والليثيوم.
  • بعض المهن: تزيد بعض الوظائف من احتمالية تطور حب الشباب مثل المهن التي تتطلب التعرض للمنتجات الصناعية بكثرة.
  • مستحضرات التجميل: تؤدي مستحضرات التجميل إلى زيادة انسداد المسام، لذا فإنه من المهم قراءة قائمة المكونات واختيار تلك التي تحتوي على نسبة مياه عالية، إذ تعد المنتجات المعتمدة على الماء هي الخيار الأفضل للاشخاص الذين يعانون من حب الشباب.

وبالإضافة إلى العوامل السابقة توجد عوامل أخرى شائعة لكنها غير صحيحة، فبالرغم من تأثيرها السلبي على الصحة العامة إلا أنها لا تؤثر على حب الشباب أو تزيده سوءًا، بما في ذلك أصناف الطعام الدهنية والمقلية والوجبات السريعة، ولكن في المقابل يسهم اتباع نظام غذائي عالي الكربوهيدرات والحليب والشوكولاتة النقية في تفاقم حب الشباب والفضلات بما في ذلك العرق نظرًا لأنه يُنتج عن طريق غدد منفصلة، وأخيرًا الإجهاد الذي يظن الكثيرون أنه يلعب دورًا في ظهور حب الشباب.[١]


الوقاية من آثار حب الشباب

يوجد العديد من النصائح والإرشادات التي يجب عليك اتباعها للوقاية من آثار حبّ الشّباب، ومن أبرز هذه النصائح ما يأتي:[٦]

  • الجأ إلى تنظيف البشرة بمنظّفٍ طبي، صباحًا وقبل النّوم فقط، إذ يمكن ذلك من خلال ترطيب البشرة بالماء، ومن ثمّ تدليكها بالمنظّف بلطف، وبعد ذلك غسل البشرة، وتجفيفها بالطّبطبة برفق.
  • حافظ على ترطيب البشرة بعد تنظيفها بمرطّبٍ لا يحتوي على الزّيوت.
  • الجأ لاختبار الحساسّية قبل استعمال أيّ علاجٍ موضعي لحبّ الشّباب، إذ يمكن ذلك من خلال تطبيق القليل من المنتج على بقعةٍ صغيرة من الجلد لتحديد ما إذا كان يسبّب تهيجًا للبشرة أم لا.
  • احرص على استعمال المناشف النّظيفة، وغسل الشراشف وغطاء الوسادة بانتظام.
  • الجأ إلى استعمال مستحضرات التّجميل الطّبية الخالية من الزّيوت.
  • تجنب الإفراط في غسل الوجه.
  • احرص على تنظيف وتطهير البشرة بعد ممارسة التمارين الرّياضة.
  • استعمل المقشّر بحذر، نظرًا لأنه يمكن أن يتسبب بتهيّج البشرة.
  • احرص على عدم العبث بالبثور، وكذلك عدم لمس الوجه كثيرًا، إذ إن البثور تُشفى بصورة أسرع وأفضل دون لمس.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Gary W. Cole (19-4-2018), "What is acne?"، medicinenet, Retrieved 7- 12-2019. Edited.
  2. Valencia Higuera (24-7-2018), "Laser Treatment for Scars: What You Should Know"، healthline, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  3. "Acne scars: What's the best treatment?", mayoclinic, Retrieved 7-12-019. Edited.
  4. "How to Get Rid of Acne Scars", top10homeremedies, Retrieved 2019-11-20. Edited.
  5. Jon Johnson (25-3-2019), "The best ways to get rid of acne scars"، medicalnewstoday, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  6. "Skin care for acne-prone skin", chealth.canoe, Retrieved 2019-11-20. Edited.