انحراف الشباب وطرق العلاج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٨ ، ١٥ نوفمبر ٢٠١٨
انحراف الشباب وطرق العلاج
==الشباب ==

إنّ الشباب في كل أمّة هم سر قوتها، وعنوان نهضتها، وفي كل مجتمع هم بناته وسدنته وخدامه، وقد اهتم الإسلام كثيرًا بالشباب، وقد ورد هذا الاهتمام في القرآن الكريم وفي السنّة النبويّة، واليوم ومع طفرة المادة بقيمها وتعقيداتها، ومع ثورة التقدم التكنولوجي في شتى المجالات برزت مشاكل عديدة للشباب، وهناك سبل للوقاية منها ابتداء، وطرق لحلها بعد وقوعها.


الإسلام والشباب

اهتم الإسلام كثيرًا بالشباب فمن ذلك:

  • قوله تعالى في سورة الكهف في وصف أهل الكهف: "إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى" ( الكهف: 13) والآية جاءت في سياق المدح لهم ومرحلة الفتوّة هي في مقتبل مرحلة الشباب وأوج القوة فيها.
  • الشاب الذي ينشأ في طاعة الله سينعم بظل عرش الرحمن يوم القيامة.
  • الدور الدعوي للشباب زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم: فكان مصعب بن عمير أول سفير في الإسلام،وقاد أسامّة ابن زيد حملة عسكرية على الروم، ولمّا يتجاوز السادسة عشرة من عمره.
  • مرحلة الشباب أحد الأسئلة التي يسأل عنها الإنسان يوم القيامة: قال صلى الله عليه وسلم: ( لن تزول قدما عبدٍ يومَ القيامةِ حتَّى يُسأَلَ عن أربعِ خِصالٍ : عن عُمرِه فيما أفناه ، وعن شبابِه فيما أبلاه ، وعن مالِه من أين اكتسبه وفيما أنفقه ، وعن عِلمِه ماذا عمِل فيه ) (1)


أسباب انحراف الشباب

هناك عدة أسباب لانحراف الشباب منها:

  • التربية والتنشئة الأسريّة الخاطئة.
  • الهجر لكتاب الله سبحانه، ففي هجر كتاب الله عون للشيطان على غواية الإنسان وإضلاله.
  • الابتعاد عن سنّة النبي صلى الله عليه وسلم.
  • كثرة وقت الفراغ، إذ إنّ في ذلك فتح لأبواب الشهوات والانحراف الأخلاقي.
  • الانفتاح الإلكتروني على العالم عبر شبكات التواصل، فمعظم هذه المواقع موجهة أصلًا للإفساد.
  • ضعف الإيمان، فالإيمان الصحيح هو الحصن الحصين للشاب المسلم من كل الشرور، ومتى ضعف في الشاب وازع العقيدة استسلم للهوى والشهوات وبالتالي الانحراف.
  • ضعف الرقابة الذاتيّة.
  • الصحبة السيئة، فالصديق يؤثر في صديقه سلبًا أو إيجابًا.
  • كثرة الذنوب والمعاصي.
  • كثرة الغنى والترف عند البعض
  • الفساد الإعلامي المسموع والمشاهد والمكتوب .
  • فساد البيئة والمكان.


علاج انحراف الشباب

  • الصحبة الطيبة .
  • التربية الإيمانية الصحيحة
  • البناء القيمي والأخلاقي .
  • الاستثمار الجيد لوقت الفراغ .
  • المؤسسات الشبابية، وما تقدمه من برامج ومشاريع مفيدة للشباب.


فوائد الطاقة الشبابية في المجتمع

  • بناء الفرد الصالح، الذي يبني أسرة صالحة وفي هذا مكسب للمجتمع.
  • تماسك المجتمع وازدهاره وتقدمه.
  • الإفادة من طاقات الشباب وخبراتهم.
  • حماية المجتمع من الانحلال والسقوط.

إن الشباب هم قوة المجتمع وعماده، وصلاح أي مجتمع، بل أي أمّة مرتبط ومتوقف على صلاح شبابها، فالشباب للأمة كمثل القلب للبدن إذا صلح صلح الجسد كله، فمتى فسد وانحرف الشباب انعكس ذلك على المجتمع كله، اذا أقلّ ما يمكن فعله إدراك هذه الأهمية، والسعي نحو إبرازها وبيانها.