مفهوم المجتمع ومكوناته

مفهوم المجتمع ومكوناته
مفهوم المجتمع ومكوناته

مفهوم المجتمع

يُعرف المجتمع بأنه نسيج اجتماعي من صنع الإنسان، ويحكم هذا النسيج القوانين والنظم التي تحدد المعايير الاجتماعية التي تنعكس على أفراد المجتمع ليبقى متماسكًا، فدون الأفراد لا يكون مجتمع، وعلاقة التأثر بين المجتمع والفرد تبادلية، إذ إن كل منهما يتأثر بالآخر، فإذا كان المجتمع يتعرض لظاهرة سلبية مثل تفشّي البطالة، أو الجرائم، أو الانهيار الاقتصادي وغيرها، فإن المجتمع ككل سيتأثر بهذه الظاهرة سلبًا، وتجدر الإشارة بأن المجتمع يعمل بصورة أساسيّة سعيًا للانتظام والتوازن، ولكن يطرأ بعض التغيرات الإجبارية على خطط السعي؛ فبذلك يتأثر المجتمع ويفشل بالانتظام.[١]


مكونات المجتمع

تختلف تكوينة كل مجتمع لآخر، لكن من مكونات المجتمع الأساسية هي:[٢]

  • مجموعة من الأشخاص: هم الأشخاص الذين يشتركون بالعديد من الروابط المجتمعية والاجتماعية، وهم أكثر مكونات المجتمع الأساسية لتكوين المجتمع، وما يميز هذه المجموعة بأنها تمتلك وعي كبير المجتمع الذي يعيشون به.
  • المنطقة الجغرافية: تعد من العوامل المهمة لتكوين المجتمع؛ لأن المجتمع هو أيضًا مجموعة إقليمية، ودون منطقة جغرافية لا يمكن تكوين مجتمع يقيم فيه مجموعة من الأفراد.
  • الشعور بالمجتمع: دون هذه المشاعر لا يمكن تكوين مجتمع من الأشخاص بالمنطقة فقط، بل يجب على الأفراد الشعور بالرغبة في البقاء في المجتمع الذي ينتمون إليه، وأن يكون الأفراد يعرفون أنفسهم عاطفيًا، وهذه العاطفة هي التي تميز أفراد مجتمع عن مجتمع آخر.
  • الطبيعة: تعرف المجتمعات بأنها منتظمة طبيعيًا، إذ إنها لم تنظم بواسطة فعل حكومي أو إدارة بشرية، بل لأن الأفراد مدركين لأهمية طبيعة المجتمع.
  • ديمومة العيش: بمعنى أن العيش داخل المجتمع دائم للأفراد وليست مؤقتًا.
  • التشابه: في أي مجتمع دائمًا يوجد تشابه بين أفراده؛ لأنهم يعيشون داخل منطقة معلومة الحدود، والحياة المشتركة في المجالات كافة، وأبرزها تشابههم باللغة التي يتحدثون بها، والثقافة والعادات والتقاليد وغيرها من أوجه التشابه، وهذا التشابه هو المسؤول عن تنمية مشاعر المجتمع وتقوية أواصرهم.
  • الحياة الاجتماعية المنتظمة: يتميز المجتمع بالحياة الاجتماعية المنظمة في جميع جوانب الحياة.
  • اسم المجتمع: إذ إن كلّ مجتمع في العالم يمتلك اسمه الخاص الذي يميزه عن المجتمعات الأخرى.
  • حجم المجتمع: تصنف المجتمعات على أنها كبيرة أو صغيرة على حسب حجمها، لكن مهما اختلفت أحجام المجتمعات، فهي ضرورية للحياة البشرية.


المجتمع عند الفلاسفة

كان للفلاسفة نظرتهم تجاه المجتمع، ومن نظرياتهم:[٣]

  • الفيلسوف الألماني جورج هيجل: يعد هيجل أو من عرّف بمفهوم تطور العقل الاجتماعي وارتباطه بالمجتمع الأمر الذي أدى إلى تطور مفهوم العقل الجماعي فيما بعد.
  • الفيلسوف اليوناني أرسطو: اعتقد بأن البشر وجدوا اجتماعيين بصورة طبيعية؛ لأنها الضرورة التي تسمح لنا بالعيش معًا.
  • الفيلسوف اليوناني أفلاطون: رأى أفلاطون بأن الدولة هي التي سيطرت على الفرد وشجّعته على المسؤولية الاجتماعية من خلال السياق الاجتماعي.
  • الفيلسوفين الأوروبيين لازاروس وستينثال: بيّنا أن الشخصية تتطور بسبب التأثيرات الثقافية والمجتمعية، خصوصًا من خلال اللغة التي هي مُنتج اجتماعي ووسيلة للتشجيع الترابط الاجتماعي.


المراجع

  1. "Society’s Clash with Emotional Stability", psychcentral, Retrieved 12-3-2020. Edited.
  2. "13 Most Important Characteristics or Elements of Community", yourarticlelibrary, Retrieved 14-3-2020. Edited.
  3. "Social Psychology", simplypsychology, Retrieved 15-3-2020. Edited.

501 مشاهدة