الفرق بين الحرفة والمهنة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٤ ، ٤ أغسطس ٢٠١٨
الفرق بين الحرفة والمهنة

تعبر المهنة عن العمل الذي يحتاج إلى مهارة وخبرة, أو مجموعة الأعمال المتطلبة مهارات مختلفة بحسب طبيعة العمل ويكتسب الإنسان هذه المهارات بالممارسات التدريبية مع الوقت. أما الحرفة التي جاءت من كلمة احتراف؛ فهي العمل الذي يمارسه الإنسان من خلال تدريب قصير المدة, كما يكون هدفها الكسب.

وانطبق مصطلح الحرفة في العصور الوسطى على من كان يعمل في إنتاج البضائع, أما حاليًا فهي تطلق على ممارسي الأعمال التقليدية ويسمى بها الشخص بالحرفي. أما المهنة وهي وظيفة مبنية من الخبرات والمهارات والعلم بمجالات مختلفة وتحكمها القوانين لتنظيمها أو تعرف بأنها حرفة تطبق بها المعرفة والخبرة في مجالات العلوم والاقتصاد وغيرها من الأعمال, وتمتاز المهنة بامتلاك أسلوب فكري ويمكن تطبيقه بشكل واسع في نواحٍ مختلفة من الحياة, فالمهنة حرفة مع مجموعة من المعارف العقلية والخبرات وتتضمن: توافر أنشطة وخدمات مفيدة, وتوافر قدر من المهارات والإنتاج الفكري, وضرورة توافر قوانين وقواعد أخلاقية تنظم العمل بها وتحكم تنظيم العلاقة بين الأفراد المشتركين بمهنة معينة, كما يجب أن تكون المهنة واضحة ومميزة عن غيرها من المهن.

وتشمل المهنة مجالات عديدة: كالسائق, أو الموظف, أو المعلم, أو التاجر أو غيرها من المهن المختلفة في ما بينها بالمؤهلات العلمية والخبرات, أما الحرفة فتعتمد على العمل اليدوي وتستخدم الآلات والأدوات في عملها وتحتاج الحرفة إلى تدريب لاكتساب المهارة للعمل بإتقان ومن أهم هذه الحرف النجارة, الحدادة, وميكانيكي السيارات, والبناء, والدهان وغيرها الكثير. وتطلق كلمة محترف على من يبدع في عمله ويؤديه بكل إتقان دون الرجوع إلى مؤهله العلمي أو خبراته, فقد يكون طيارًا محترفًا أو نجارًا محترفًا. وعرّفت الحرفة باعتبارها رابط بين ثلاثة أبعاد، هي: البعد الشخصي وهو الإبداع, والبعد التقني وهو إنجاز العمل بإتقان, والبعد الاجتماعي وهو الانتماء إلى الحرفة والشعور بتضامن تجاهها. أما المهنة فيكون الهدف الأساسي منها الدخل وليس الاسمتاع بالعمل, وهي نشاط خاص تعتمد على الفكر, ويمارس الشخص فيها استقلاله وحريته.

وللمهنة مكانة اجتماعية وتخضع لمعايير عدة أهمها ممارسة النشاطات الفكرية, تحتاج المهنة إلى توافر الخبرات التي تتكون بمرور الوقت ويكون لأصحاب المهنة الواحدة ميزات من تنظيم وتماسك فيما بينهم وخضوعهم لقوانين محددة تخص مهنتهم. وهو ما يعرف بالمهنية أي تحديد العوائق الواجب تجاوزها, ووضع الخطط وتنفيذها واحترام القواعد الأخلاقية والمهنية, وتطوير القدرات لزيادة الكفاءة. ويمكن أن يتحول الشخص من ممارس للمهنة بصورة عادية إلى مبتكر في مجال عمله وهو ما يعرف بالاحتراف المهني.

أما الحرفة فقد تطورت من الماضي إلى الآن بأن أصبح الحرفيون يتجمعون في مراكز خاصة بهم وشكلوا النقابات وأصبحوا مكتفين ذاتيًا أكثر من ذي قبل, وتتبع كل حرفة نظامًا خاصًا لإتقانها وممارستها فيما بعد وحصل هذا التغيير بعد الثورة الصناعية, ودائمًا ما يرتبط مفهوم الحرفة بالمهارة والإبداع والفن الشعبي، كما لها علاقة بالتراث والتقاليد والفنون الزخرفية كالعمل بالنحت, والصلصال, والخشب, والزجاج والمنسوجات.

 

بقلم الكاتب: وائل العثامنة.