السيطرة على الكرة

السيطرة على الكرة
السيطرة على الكرة

الكرة

يتميز العديد من لاعبي كرة القدم بقدرتهم المذهلة في السيطرة على الكرة، وهي أمر أساسي لمثل هؤلاء الأشخاص من أجل تحقيق الأهداف، والسيطرة على الكرة تعني امتلاك اللاعب لها ووضعها تحت تصرفه حتى يتحكم بها بالطريقة المناسبة بحسب الموقف، سواء أكان بمراوغة الخصم الذي أمامه أو تمرير الكرة لأحد لاعبي فريقه عندما يراه في المكان المناسب، وهذه المهارة تحتاج من اللاعب دقةً بالغةً في التوقيت وحساسيةً من أجزاء جسمه التي تسيطر عليها، وذلك لأنّ أي خلل في السيطرة يؤدي إلى خسارة الكرة.[١]


السيطرة على الكرة

تعد السيطرة على الكرة واحدة من أهم مهارات كرة القدم في العموم، وفي حال عدم قدرة اللاعب على التحكم بالكرة، فلن يتمكن من فعل أي شيء ولن يستطيع إحراز الأهداف، وفيما يأتي طرق السيطرة عليها:[٢]

  • المحافظة على الكرة قريبة قدر الإمكان: وذلك من خلال إبقاء الكرة قريبة من القدمين، وفي حال سمح اللاعب للكرة بالابتعاد عنه فسوف يفقدها من قبل مدافعي الفريق الخصم، ولذلك يجب أن تُركل باستخدام لمسات بسيطة ومتقطعة، وبالرعم من أنه من الممكن أن تكون سرعة اللاعب مع اللمسات القريبة بطيئة في البداية، إلا أنها ستصبح أسرع وأسرع خلال ممارسة الرياضة والتدريب.
  • تدريب كلا القدمين: من الواجب على لاعب كرة القدم ممارسة جميع المهارات بكلا قدميه، ولكن في حال اضطراره لاختيار مهارة واحدة فقط يتدرب عليها من أجل ممارستها بكلتا القدمين فسيكون التحكم والسيطرة على الكرة هو الخيار الأفضل، فمن خلالها سيصبح فعّالًا على أرض الملعب وتكون له الأولوية في تسجيل الأهداف، وذلك من خلال المقدرة على التحرك في أي اتجاه مع المحافظة على الكرة، ومن الجدير بالذكر أنه يوجد في عالم كرة القدم تكتيك دفاعي شائع وهو "إجبار اللاعب على التحكم في الكرة بقدمه الضعيفة"، ففي حال لم يكن لدى اللاعب قدم ضعيفة، فسوف يواجه المدافعون صعوبة في قطع الكرة منه، ومن المعروف أن تدريب القدم الأضعف أمر صعب ولكنه يستحق، فمن خلال ذلك سوف يحصل اللاعب على ميزة يتفوق بها على اللاعبين الآخرين.
  • استخدام اللمسات الفعالة: فمن خلال إتقانها سيصبح اللاعب هو المسيطر على أجواء اللعب وله دور فعال على أرض الملعب، إذ من الممكن باستخدام اللمسة الخارجية الابتعاد بسرعة عن اللاعبين، وضرب الكرة بعيدًا عن المدافعين، ولإتقانها يحتاج اللاعب إلى السرعة والتحكم والانعطاف بسهولة.
  • الإحماء مع تدريبات التحكم بالكرة: أغلب اللاعبين لا يحبون ممارسة تمارين السيطرة على الكرة، إذ من الممكن أن تكون مملة وصعبة، إلا أن الذي يرغب بأن يكون له دور بارز على أرض الملعب عليه أن يركز على المهارة الأصعب والأكثر أهمية في الجلسة التدريبية حتى لو كانت مملة، لأنه يكون في أوج طاقته وتركيزه، ولذلك عليه أداء تمارين الإحماء من خلال التحكم في الكرة لمدة تتراوح من 15 إلى 30 دقيقة بعد أدائه عملية إحماء نشطة قصيرة، وسوف يتمكن اللاعب من إتقان التحكم والسيطرة على الكرة عند أدائه أكثر من 1000 لمسة، ولذلك عليه الإحماء من خلال تدريبات التحكم بالكرة في كل تدريب.

 

أنواع السيطرة على الكرة

توجد أربعة أنواع من طرق السيطرة على الكرة حسب الجزء المسيطر من الجسم، وهذه الأنواع هي:[٣]

  • السيطرة على الكرة بالوجه الأمامي للقدم.
  • السيطرة على الكرة بباطن القدم.
  • السيطرة على الكرة بالفخذ: تُستخدم هذه التقنية عندما تكون التمريرة قد لُعبت في الهواء مرتفعة عن القدمين ومنخفضة عن الصدر، فيكون الفخذ أفضل مكان لاستقبال الكرة.
  • السيطرة على الكرة بالصدر: وذلك من خلال استخدام الصدر للتحكم في التمريرات التي تُلعب في الهواء، ومن أجل السيطرة على الكرة من خلال الصدر، يجب الوقوف بثبات لحمايتها من الخصوم، ثم طرد الذراعين، والاتكاء قليلًا، وبعد ذلك لمس الكرة بأعلى الصدر، مع الحرص على عدم ضربها للصدر، لأنها بذلك سوف ترتد، وإنما ضرب الكرة بالصدر وبذلك سوف تسقط عند القدمين.

 

تمارين تساعد في تنمية مهارة السيطرة على الكرة

توجد بعض التمارين يمكن للاعب تنفيذها كي تساعده على تنمية قدرته في السيطرة على الكرة مع ضرورة الأخذ بعين الاعتبار أن كل تمرين يصلح لجميع أنواع السيطرة المتعددة، ومنها:[٤]

  • التمرير المتتالي في مربع: هذا التَّمرين يكون من قبل أربعة لاعبين يقفون على شكل مربع ضلعه يقارب خمسة أمتار، ويمرر اللاعب حامل الكرة للاعب الثاني حتى يسيطر عليها ويمرّرها للاعب الثالث، وهكذا تتزايد صعوبة التمرين أو تقل الصعوبة من خلال التحكم بالمسافة بين اللاعبين إضافةً إلى نوعية التمرير وقوته.
  • مرر واجرِ: يؤدي هذا التمرين أربعة لاعبين يقفون بشكل مثلث، فيكون لاعبون عند الرأس الأولى ولاعب عند كل من الرأسين الآخرين للمثلث، وتكون الكرة مع اللاعب رقم واحد الذي يمرّرها لزميله المقابل ويجري خلف الكرة ليقف مكان زميله الذي سيطر على الكرة ثم يمررها للزميل الرابع الذي بدوره يسيطر عليها ويمررها، وهكذا تتغير صعوبة التمرين حسب المسافة، وقوة التمرير، وسرعة الأداء كذلك.
  • مرر وارجع: يؤدّي هذا التمرين مجموعة لاعبين في قطار مقابلة لاعب واحد، فيمرر اللاعب الكرة لأول لاعب في القطار الذي يسيطر على الكرة ويعيدها للّاعب نفسه، ثم يجري خلف القطار، وهكذا، يمكن زيادة صعوبة التمرين من خلال زيادة المسافة أو قوة التمرير أو كلاهما.
  • القطار المقابل: يُجرى هذا التمرين من خلال مجموعتين متقابلتين بصورة قطارين متقابلين، فيمرر اللاعب حامل الكرة للزميل الذي يقابله ويجري خلف الكرة نحو القطار الذي يقابله ويسيطر الزميل على الكرة ثم يمررها للزميل المقابل له ليسيطر عليها ويجري خلف القطار المقابل، وهكذا، وتزداد صعوبة التمرين بزيادة المسافة بين القطارين، إلى جانب سرعة الأداء، وقوة التمرير.
  • التمرير العالي: يُؤدّى هذا التمرين من خلال الانتشار الحر، وهو تمرين ثنائي، إذ ينتشر اللاعبون في الملعب ويمررون الكرة فيما بينهم ويتبادلون السَّيطرة على الكرة، ويؤدّي اللاعبون هذا التمرين من مسافات بعيدة بينهم وتمريرات قوية ومرتفعة، كما يكون هذا التّمرين في مرحلة متقدّمة من الأداء، فهو من أصعب التمرينات نتيجةً لقوة الكرة والمسافة البعيدة والارتفاع، ومن الملاحظ أنه يمكن استعمال هذا التمرين للإحماء بعد إتقانه.


مشكلات التحكم بالكرة

فيما يأتي بعض المشكلات الشائعة خلال التحكم في الكرة مع الإجراء السليم من أجل تحسين التقنية:[٥]

  • المشكلة الأولى: إساءة فهم مسار الكرة بصورة غير صحيحة وتجاهل اللاعب التمريرة، ويكون الإجراء السليم من أجل تجاوز هذه المشكلة من خلال ممارسة متكررة باستخدام التمريرات من مسافات مختلفة، وتكون مختلفة بشدتها، ومن الواجب على المدرب كذلك تشجيع اللاعب على إبقاء أعينه على الكرة في جميع الأوقات وجعل جسمه في خط مع الكرة.
  • المشكلة الثانية: وتحدث عندما يكون اللاعب غير حاسم بتقنية اختيار التحكم في سطح الجسم، والإجراء السليم من أجل حل هذه المشكلة لأن يصرّح اللاعب المستقبل للكرة بنوع سطح الجسم الذي سيستخدمه من أجل استقبال الكرة، وفي المقابل على لاعب فريقه أن يمرر إليه الكرة بالطريقة التي طلبها والعكس كذلك صحيح، كي يهيّئ اللاعب نفسه بالطريقة التي سيستقبل بها الكرة.
  • المشكلة الثالثة: وتكون في احتياج اللاعب للمسة ثانية من أجل السيطرة على الكرة، والإجراء السليم من أجل السيطرة على هذه المشكلة من خلال تشجيع اللاعب على المبالغة في الحركة، خاصةً مرحلة الاسترخاء، والممارسة المتكررة للتمريرات من مسافات مختلفة مع الاختلاف أيضًا في شدتها.
  • المشكلة الرابعة: وتكون عندما ترتد الكرة عن اللاعب وتضيع السيطرة، والإجراء السليم يكون مرة أخرى من خلال تشجيع اللاعب على المبالغة في الحركة، وخاصة مرحلة الاسترخاء، وتكون أولًا دون الكرة وبعد ذلك باستخدام كرات أصغر.


المراجع

  1. "How do you control a moving football", myactivesg, Retrieved 2019-10-11. Edited.
  2. "How to Control a Soccer Ball", completesoccerguide, Retrieved 2019-10-31. Edited.
  3. "How to Receive a Soccer Ball", completesoccerguide, Retrieved 2019-10-11. Edited.
  4. "Soccer Passing Drills, Dribbling Drills, Shooting Drills & Mores", ertheo, Retrieved 2019-10-11. Edited.
  5. "Some common problems when controlling the ball", footy4kids, Retrieved 2019-10-11. Edited.

459 مشاهدة