تعريف كرة القدم وقوانينها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٦ ، ٢٧ مارس ٢٠١٩
تعريف كرة القدم وقوانينها

تعاريف كرة القدم

توجد تعاريف مختلفة لكرة القدم، فالبعض يعرّفها بأنّها من أقدم وأوائل الرياضات التي مارسها الإنسان منذ ومن طويل، والبعض يرى أنّها نشاط معنوي للإنسان يمارسه نتيجة شعوره بالطاقة الزائدة والتي يفرغها بطريقة أخرى، بهيئة فعالية ذات نتائج معينة، وتكون هذه الفعالية طبقاً لهواياته، وأما ما يلي فهو تعريفات لكرة القدم من الناحية اللغوية والتعبير الرياضي:

  • التعريف اللغوي: كرة القدم أو بالإنجليزية (Football) ويعود أصلها إلى اللغة اللاتينية والتي تعني ركل الكرة بالقدم، وتختلف مسميات هذه اللعبة من ثقافة لأخرى، فالأمريكيون مثلاً، تُدعى كرة القدم عندهم بـ (Rugby)، وأما اصطلاحًا، فكرة القدم تعرّف على أنّها رياضة جماعية، يمارسها كل الناس على اختلاف مستواياتهم، وأعمارهم وحتى جنسهم، وتمارس في الأماكن العامة والواسعة كالملاعب والساحات، وتمتاز بكونها أكثر أنواع الرياضة شهرةً وجاذبيةً.
  • التعريف الإجرائي أو التعبير الرياضي: بمعنى أنّ كرة القدم هي عبارة عن رياضة جماعية قائمة على أساس اختيار فريقين، إذ يتكون كل فريق من أحد عشر لاعبًا، يستعملون كرةً وملعبًا ذا أرضية مستطيلة واسعة، ويكون لكل فريق حارس ومرمى خاص به، وأما الكرة فلا يجوز تحريكها إلا باستخدام الأقدام ولا يجوز للاعبين استعمال الأيدي باستثناء الحارس، ويوجد أكثر من حَكَم للعبة، إذ يوجد حَكَم مشرف على تحكيم المباراة، وحَكَم وسط، وحَكَمان على التماس وحَكَم رابع لمراقبة الوقت، إذ إنّ المباراة تتكون من شوطين، زمن كل واحد عبارة عن تسعين دقيقةً وبينهما استراحة مدتها ربع ساعة، وتنتهي المباراة بفوز أحد الفريقين صاحب تسجيل النقاط أو الأهداف الأكثر في مرمى الفريق الخصم، وإذا انتهت المباراة بالتعادل في المباريات الأساسية كما هو الحال في مباريات كأس العالم، فيُضاف شوطان، وزمن كل منهما عبارة عن ربع ساعة. وإذا تعادل الفريقان مرة ثانية في الشوطين الإضافيين، فإنّ الحَكَم يجري ضربات الجزاء للفصل بين الفريقين.


مبادئ وقوانين كرة القدم

إنّ كل عنصر في هذه الحياة يخضع لقوانين ويعيش ضمن قوانين معينة تنظمه وتهذبه، فمن الطبيعي أن تخضع كرة القدم لقوانين تنظمها وتسهّل لعبها، ويكمن السر في جاذبيتها بسهولة قوانينها وسرعة فهمها؛ فقوانين كرة القدم مرّت بعدة تعديلات خلال السنين إلى أن وصلت إلى سبع عشرة قانونًا، إضافة إلى ذلك، في عام 1982 تم التوصل إلى أنّ هذه اللعبة بالأساس يجب أن تقوم على مبادئ رئيسة قبل خلْق أي قانون.

مبادئ كرة القدم

  • المساواة: تُمنَح المساواة لللاعبين لكي يستطيع كل فرد القيام والتمتع بمهاراته الفردية، إذ يُمنع فيها الضرب أوالدفع وهذه أمور يعاقب عليها القانون.
  • السلامة: بخلاف هذه الأيام، فقد كانت كرة القدم في السابق يعتريها نوع من الخطورة على سلامة اللاعبين، وبذلك فقط سُنّت تشريعات وقواعد من أجل الحفاظ على صحتهم وسلامتهم والتقليل من حوادث الإصابات، وكذلك من خلال تجهيز أرضية الملعب، وزيّ اللاعبين وأحذيتهم، وبالتالي يتمكنون من ممارسة الرياضة بأداءٍ عالٍ.
  • التسلية: هدف كرة القدم الأساسي هو تحقيق أعلى منفعة معنوية ونفسية للاعبين والجماهير وغيرهم، وتنمية القيم الأخلاقية لديهم قبل تحقيق الفوز أو الخسارة.

قوانين كرة القدم

إنّ كرة القدم مثل أي رياضة أو مجال تحدده القوانين من أجل تنظيمها وتحقيق اللعب والمتعة، وتنمية المهارات بطريقة مبسطة ومفهومة لدى جميع الناس، وكما ذكر سابقًا، فإنّها تخضع لسبعة عشر قانونًا، ملخصة في الآتي:

  • أرض الملعب: يجب أن تكون مستطيلةً من العشب الأخضر بغض النظر إن كان طبيعيًّا أوصناعيًّا، محددةً بخطوط طولية وعرضية بيضاء اللون، مختلفة في أطوالها، فالخط الطولي أقصاه يبلغ 120 مترًا وأما الأقل طولًا فيبلغ 90 مترًا، وأما بالنسبة للخط العرضي فأقصاه يصل إلى 90 مترًا والأقل طولًا يبلغ 45 مترًا، وعند منتصف الخط العرضي يكون المرمى والذي يبلغ طوله 7.31 مترًا (8 يارد) وأما ما يقع بشكل عمودي عند المرمى فهو صندوق يبلغ طوله 5.4 مترًا (6 يارد)، وعلى الامتداد العمودي نفسه يوجد صندوق آخر طوله 16.4 مترًا (18 يارد)، عند كل ركن من أركان الملعب توجد راية تسمى رايةً ركنيةً ويبلغ ارتفاعها 1.5 مترًا (5 أقدام)، وأخيرًا، توجد دائرة في منتصف الملعب يبلغ نصف قطرها 9.1 مترًا (10 ياردات).
  • الكرة: ومن مسماها يجب أن تكون كروية الشكل، يبلغ محيطها حوالي 68 سم (27:28 بوصة)، ويستثنى من هذا الشرط، مباريات الناشئين الصغار إذ يُسمَح لهم باللعب بكرة ذات محيط أصغر بغض النظر عن كون المسابقة دوليةً أو لا.
  • عدد اللاعبين: كما ذُكِر سابقًا، فإنّ عدد اللاعبين يبلغ أحد عشر لاعبًا بمن فيهم حارس المرمى. ويجوز اللعب بعدد أقل من اللاعبين بشرط ألا يكون أقل من سبعة، ولا يمكن إعداد أي مباراة لعدد اللاعبين الأقل من سبعة، وعدد التبديلات المسموح بها للفريقين هو ثلاثة تبديلات، وتحدث عند تقاطع خط منتصف الملعب مع الخط الطولي له، ويستثنى من هذا القانون دوريات الشباب، إذ لا يوجد عدد معين للتبديلات بشرط ألا يدخل اللاعب المستبدل المباراة مرةً أخرى.
  • زيّ اللاعبين: وهوعبارة عن قميص، وشورت، وحذاء معدّ ضمن معايير الملعب، وإذا لاحظ الحَكَم أي مخالفات للزي فإنّه يعطي تأشيرة للاعب للخروج من الملعب ومعالجة المخالفة.
  • الحكم: هو المسؤول عن مراقبة تطبيق القانون، وضبط الوقت الضائع أثناء التبديل أو إصابة اللاعبين، وطرد أو تحذير اللاعبين في حال حصول خلافات بينهم أو اعتراض على الحُكْم.
  • الحكام المساعدون أو مراقبو الخطوط: وهم الأشخاص المساعدون للحَكَم الرئيس، في حال تجاوز الكرة الخط الطولي في الملعب، أو مخالفة اللاعبين وتجاوز خطوط الدفاع وحدوث التسلل.
  • مدة المباراة: هي عبارة عن شوطين مدة كل منهما 45 دقيقةً، وبينهما استراحة مدتها ربع ساعة، ويحتسب الحَكَم الوقت الضائع من المباراة ويعوّضه في نهاية الشوط.
  • بداية المباراة: تبدأ المبارة من خلال القرعة القائمة باستخدام عملة معدنية، والفريق الفائز هو من يحدد كيفية ابتداء المبارة بالكرة من زاويتيّ الملعب أم من ركلة البداية.
  • الكرة في الملعب: تكون الكرة في الملعب خلال المبارة، فإذا تجاوزت خط المرمى فهي تعدّ خارج الملعب وتصبح هدفًا، وإذا تجاوزت الخط الطولي تصبح رمية تماس ويوقف الحَكَم اللعبة، أما إذا اصطدمت الكرة بأي شيء عارض في أرض الملعب تظل اللعبة قائمةً.
  • تسجيل الأهداف: يكون تحقيق الهدف، حينما تتجاوز الكرة الخط المخصص للمرمى وفي المنطقة المحصورة بين القائمتين والعارضة.
  • التسلل: يحدث التسلل في حال كان اللاعب أقرب من الكرة -عند خروجها من قدم قرينه في الفريق- إلى مرمى خصمه.
  • الركلات الحرّة: هي الركلة التي يمكن تصويب الكرة مباشرة إلى المرمى وتسجل هدفًا بشرط ألا تصيب أو تلمس أي لاعب، وأما الركلة غير المباشرة فيشترط فيها أن تلمس على الأقل لاعبًا واحدًا قبل دخولها المرمى، وللتمييز بين الركلتين، يرفع الحَكَم يده لكي ينتبه اللاعبون على أنّها ركلة حُرّة مباشرة.
  • ركلة الجزاء: هي إحدى الضربات المشروعة ضمن قوانين كرة القدم، وتأتي كعقاب للاعب نتيجةً لارتكابه خطأ ما، كلمس الكرة باليد مثلًا داخل منطقة الجزاء الخاصة بفريقه.
  • رمية التماس:عندما تخرج الكرة من خط التماس، يرجع اللاعب الكرة للملعب ويرميها من مكان خروجها باستعمال كلتا يديه، وأي مخالفة لقواعد هذه الرمية، تؤدي إلى إعادة رمية التماس ولكن يقوم بها الفريق الخصم.
  • ركلة المرمى: عندما تخرج الكرة من الملعب متجاوزةً خط المرمى وتكون بسبب أحد لاعبي الفريق الخصم، وبالتالي تنفّذ الرمية من منطقة المرمى وفي الناحية الأقرب من منطقة خروج الكرة من الملعب، ولا يجوز لأي عضو من الخصم التواجد داخل منطقة الجزاء عند تنفيذ الرمية.
  • الركلة الركنية: عندما يكون آخر من لمس الكرة لاعب من الفريق المدافع وعليه خرجت الكرة من خط المرمى، عندها تحتسب الركلة للفريق الخصم ويكون تنفيذها عند الراية الموجودة في أحد جوانب الملعب الأربعة –نقطة التقاء خط التماس مع خط المرمى- ويجب على الفريق الآخر أن يكون بعيدًا عن مكان تنفيذ الرمية مسافة تسعة أمتار على الأقل.
  • المخالفات عند السلوك الخطأ: تتعدد العقوبات بناءً على الخطأ القائم من اللاعبين، ومنها: ركل وعرقلة الخصم ومحاولة إيقاعه، ولمس أو مسك الكرة باليد، ومجادلة الحَكَم والاعتراض على حكمه وغيرها، وخلاصة القول، هذا مجمل القوانين العامة والدولية المتفق عليها لكرة القدم، والمعدّلة تاريخيًّا تبعًا لتغيّر الظروف والأحوال، فهي سهلة نوعًا ما مقارنةً مع قوانين الرياضات الأخرى.