طرق اللعب في كرة القدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٢ ، ١٤ أبريل ٢٠٢٠
طرق اللعب في كرة القدم

كرة القدم

تُعد كرة القدم من أكثر الرياضات شُهرة وقِدمًا في العالم، وذروة شُهرة لعبة كرة القدم تأتي كلّ أربعة سنوات في بطول كأس العالم لكرة القدم للمنتخبات، وكما يتجد أيضًا العديد من البطولات الرائعة لكرة القدم مثل؛ بطولة أمم أوروبا، وكأس أمريكا، وكأس آسيا وكأس الأمم الإفريقية، وعلى صعيد الأندية فتوجد عدة بطولات مميزة أيضًا؛ كدوري أبطال أوروبا، والدوري الإنجليزي والإيطالي، والهدف من لعب كرة القدم هو تسجيل أكبر عدد من الأهداف ضدّ الخصم في إطار زمني مدته 90 دقيقة، وتسمى هذه الفترة بالمباراة، وتقسم المباراة إلى نصفين مدة كلّ منهما 45 دقيقة، وبعد أول 45 دقيقة يأخذ اللاعبون فترة راحة مدتها 15 دقيقة، ثم يُستأنف اللعب مرة أخرى لمدة 45 دقيقة المتبقية، وتُضاف بعض الدقائق نهاية كل شوط حسب تقدير الحكم.[١]

يتكون كلّ فريق في كرة القدم من 11 لاعبًا، وهم؛ حارس المرمى وعشرة لاعبين، وتختلف أبعاد الملاعب من مكان لآخر، ولكن يبلغ متوسط مقاساتها حوالي 120 ياردة، كما يبلغ عرضها حوالي 75 ياردة، وتحتاج اللعبة إلى عدة معدات رئيسية أهمها؛ كرة القدم التي يُلعب بها، بالإضافة إلى أحذية كرة القدم المُناسبة، إذ يرتدي حراس المرمى قفازات مبطنة؛ وذلك لأنهم اللاعبون الوحيدون المسموح لهم بالتعامل مع الكرة باليد، كما يرتدي قائد الفريق إشارة الكابتن التي يختلف لونها من فريق لآخر، ولتحقيق الفوز في المباراة، يجب تسجيل أكبر عدد من الأهداف ضدّ الخصم، وإذا كانت النتيجة متساوية بعد 90 دقيقة، فستنتهي اللعبة بالتعادل في المباريات العادية، أما في المباريات التي تُحسم فيها النتيجة بخروج الفريق الخاسر، ومباريات الكأس تتطلب اللعبة الحصول على وقت إضافي عند التعادل، وإذا انتهى الوقت الإضافي بالتعادل أيضًا يتجه الفريقان للعب ركلات الترجيح لتحديد الفائز.[١]


طرق اللعب في كرة القدم

يحاول مُدرب كرة القدم التغلب على المشاكل التي توجد في طريقة لعب الفريق أثناء المباراة، وإيجاد الحلّ المناسب لها وفق إمكانيات الفريق المالية والفنية، ومع الوقت ابتكر العديد من المدربين خططًا وتشكيلات مُعينة تعالج الأخطاء الفردية وتُركز على اللعب الجماعي للفريق، وأصبح المدرب يُنفذ استراتيجية وتشكيلة مُعينة للاعبيه في الملعب؛ وذلك للسيطرة على المباراة والفوز بها، أو للخروج منها بأقل الخسائر، وفيما يأتي أبرز التشكيلات الأكثر شعبية في عالم كرة القدم اليوم:[٢]

  • تشكيلة 4-4-2: وهي واحدة من أقدم التشكيلات التي ما تزال تُستخدم حتى اليوم، ولتوظيف خطة 4-4-2، يجب أن يتواجد مهاجمان اثنان مهرة يتقدمان للأمام دون انتظار دعم خط الوسط لهما، وتُركز هذه الخطة على اللعب بعرض الملعب من قبل الظهير الأيمن والأيسر، ولكن الضغط المستمر على لاعبي الوسط والمدافعين في بعض الأحيان يُعطي نتيجة عكسية ومن المُمكن خسارة الفريق غير المُدرب على هذه الخطة بنتيجة كبيرة.
  • تشكيلة 4-3-3: وهو نظام طوره المُدرب البرتغالي جوزيه مورينهو خلال أول فترة تدريب له في نادي تشيلسي الإنجليزي، وتعتمد هذه الخطة على مهاجم واحد في الأمام ولاعبي أجنحة سريعي الحركة وماهرين بالمراوغة على جانبي الملعب، وفي هذه الخطة يجب اللعب بثلاثة لاعبين في خط الوسط أحدهم يفكر بشكل دفاعي، والآخران يلعبان دور لاعب الصندوق الشامل الذي يتحرك في الدفاع والهجوم، وتوضع مسؤولية هائلة على المهاجم للحصول على التملك المنتظم للكرة، وفتح المجال لزملائه لللعب عن طريق إشغال مدافعي الخصم، وهذا من المُمكن أن يؤدي إلى إرهاق المهاجم.
  • تشكيلة 4-2-3-1: هذه التشكيلة استخدمها على نطاق واسع المُدرب الأرجنتيني مارسيلو بيلسا، وأصبحت نظامًا مُستخدمًا لعدد كبير من الأندية في الوقت الحاضر، خاصة في الدوري الإنجليزي المُمتاز، وتعتمد هذه التشكيلة على تمرير الكرة بشكل مثلثات لتحطيم دفاعات الخصوم والمرور بخطوط مستقيمة لتجاوزهم، وأهم المراكز في هذه الخطة هو لاعب الوسط المركزي الذي يلعب أمام الدفاع، ويجب أن تتوافر المرونة في كل اللاعبين الذين يلعبون هذه الخطة، إلا أنه ودون التدريب الجيد على هذه الخطة، من المُمكن أن يحدث في الفريق هشاشة دفاعية.
  • تشكيلة 3-5-2: تعد شعبية هذه التشكيلة بين المُدربين قليلة، لكن يوجد بعض المُدربين المتقنين لها بصورة كبيرة؛ مثل الإيطالي أنطونيو كونتي، وتعتمد هذه التشكيلة على وجود أظهرة وأجنحة تجيد اللعب الدفاعي والهجومي، ويجب أن يكون المدافعين الثلاث في الخلف قادرين على التعامل مع أيّ مجموعة من المهاجمين المنافسين، كما يجب أن يكون لاعب خط الوسط المركزي ذو فنيات عالية، وأن يكون قادرًا على إخراج الكرة من الدفاع للهجوم بكلّ سهولة، ولكن مشكلة هذه الخطة هي وجود لاعب وسط غير مهاري ولا يستطيع إخراج الكرة بسلاسة من الدفاع للهجوم، فتصبح مهمة الخصم سهلة بقطع الكرة بسرعة.


اختيار طرق اللعب الصحيحة

يعد اختيار طريقة اللعب والتشكيلة المُناسبة أمرًا مهمًا جدًا في لعبة كرة القدم، إذ توجد بعض النصائح للمدربين والإداريين لاختيار التشكيلة واللاعبين المناسبين للمباراة، ومن أبرزها ما يأتي:[٣]

  • توزيع اللاعبين بالتساوي في الملعب لضمان أكبر قدر من الانتشار في الملعب.
  • تضييق المسافات بين المُدافعين، لمحاولة منع الفريق الآخر من السيطرة على المباراة واستغلال المساحات.
  • تعليم وتثقيف اللاعبين على اللعب بصلابة وكفريق واحد، ولا يمنع هذا من إظهار بعض المهارات الفردية لللاعبين في حالة الهجوم.
  • اختيار التشكيلة الأسهل على اللاعبين؛ حتى يتمكنوا من تحقيق أهداف المباراة، وهذا ربما له أهمية أكثر في مباريات الفئات العمرية.
  • التشكيلة الأفضل للفئات العمرية هي التشكيلة المسمية بالتشكيلة الماسية، إذ يلعب الفريق على شكل مثلثات، كما يستغلون لياقتهم العالية بسبب صغر سنهم.


اللعب الدفاعي في كرة القدم

يجب على كلّ مُدرب أن يعلّم لاعبيه طريقة اللعب الدفاعي السليم والمناسب لخططه، وسنذكر أهم الأمور التي يجب تدريب المدافعين عليها وهي:[٤]

  • خفض مركز الثقل لدى المُدافع بثني ركبتيه بالطريقة المناسبة لصدّ المُهاجم.
  • تعليم المُدافع طريقة وضع الذراعين للخارج أثناء التصدي للكرة؛ حتى لا يتسبب بأخطاء لا داعٍ لها في أماكن خطيرة من الملعب.
  • التحرك بسرعة ضدّ اللاعب الذي يملك الكرة، فكلما زاد الضغط على المهاجم كلما كان عليه اتخاذ قرار مُتسرع ليفقد الكرة.
  • عدم المبالغة في الاندفاع نحو مالك الكرة في خطة الضغط العالي، إذ يسهُل التغلب على المدافع المندفع خاصة إذا كان مُبتدئًا.
  • زيادة الضغط قدر الإمكان في زوايا الملعب، حتى يُجبَر اللاعب المنافس المالك للكرة على التصرف بطريقة متسرعة؛ بتسديد الكرة أو محاولة المراوغة الفاشلة والتي ستُفقده الكرة.


اللعب الهجومي في كرة القدم

كما يُدرب المُدرب لاعبيه على طُرق الدفاع، يجب عليه أيضًا تعليمهم الأساليب الهجومية التي ستُستخدم أثناء اللعبة، وتمثل التكتيكات التالية بعض الطرق التي قد يستخدمها الفريق للتحكم في اللعبة من منظور هجومي:[٥]

  • تقوية جوانب القوة البدنية لللاعبين، إذ إن القوة البدنية تخلق مهارات جيدة في التعامل مع الفريق، كما تخلق سهولة في تغيير الأساليب المختلفة الخاصة بالهجوم.
  • تدريب اللاعبين على زيادة مهارتهم في امتلاك الكرة والاحتفاظ بها، وهذا يؤدي للسيطرة على مجريات المباراة وخلق ضغط على الفريق المُنافس.
  • تدريب اللاعبين خاصة المهاجمين والأجنحة على الهجوم المباشر والمرتد (المُضاد)، والهجوم المرتد يعني الاحتفاظ بالكرة لفترة قصيرة وتمريرها بأسرع وقت ممكن للزميل، خاصةً في حال وجود عدد قليل من لاعبي الخصم بالقرب من مرماهم.
  • استخدام أسلوب الكرة الطويلة؛ وذلك لأن هذه الخطة صعبة جدًا ضدّ الفريق الذي يمتلك مُدافعين غير جيدين.
  • التمرير السريع (التيكي تاكا)، وهذه الطريقة لُعبت لأول مرة في نهائي كأس العالم لعام 1970 ميلادي، والتي فازت بها البرازيل على إيطاليا أسياد الدفاع بعد أن غزوا الشباك الإيطالية بطريقة التمرير السريع الغريبة في ذلك الوقت.


أسهل الحركات في كرة القدم

في حين أن بعض اللاعبين قد يولدون بموهبة طبيعية، إلا أنه يمكن تعلم مهارات كرة القدم وتطويرها من خلال التكرار والمراقبة والتصور، فمع التدريب المنتظم وممارسة حركة أو تقنية معينة، يمكن لأي لاعب أن يقوي مهاراته مع نفسه لتصبح كأنها مهارة طبيعية، وفيما يأتي أسهل الحركات في كرة القدم التي تعزز من الموهبة وتمنح أهم الطُرق للسيطرة على الكرة أمام الخصم:[٦]

  • حركة الروليت: وهي من حركات المراوغة في كرة القدم، إذ يركل اللاعب الكرة باتجاه لاعب الفريق المقابل، ثم يضع قدمه فوقها ويسير بها في الاتجاه المعاكس، وهي حركة سهلة استحدثها زين الدين زيدان ومارادونا.
  • مراوغة كريوف: وهي ركلة مراوغة سميت باسم لاعب كرة القدم الهولندي يوهان كريوف، إذ يبدو اللاعب وكأنه يمرر الكرة، وبدلًا من ذلك يسحبها إلى الخلف وراء قدمه داخل القدم المهيمنة، ثم يديرها 180 درجة بسرعة بعيدًا عن المدافع.
  • الحركة المرنة: وهي حركة اشتهر بها لاعبو الفريق البرازيلي فليكسو Flexo، إذ استخدموها من أجل السيطرة والتأثير على أرض الملعب، وقد اشتهر بها رونالدينيو، والهدف منها هو جعل المدافع يعتقد أن اللاعب يسير في اتجا،ه ولكن عندما تعبر الكرة فإنها تتجه في الاتجاه الآخر.
  • رابونا: تتطلب هذه الحركة أن يكون اللاعب واثقًا جدًا من مهاراته وقدراته، وتُطبق هذه الحركة عندما يضع اللاعب ساقًا واحدة خلف ساقه الثانية على شكل حرف X ثم يضرب الكرة بقدمه التي بالخلف بقوة.
  • ريفلينو: تعد هذه الحركة إحدى أسهل الحركات التي يتعلمها لاعب كرة القدم، وتُطبق عن طريق لفّ قدم اللاعب على الكرة في أرض الملعب وتمريرها بقدمه الأخرى في الجهة المعاكسة، والهدف منها هو جعل المدافع غير متوازن وتوجيه انتباهه باتجاه واحد، إذ يمكن الركض في الاتجاه المعاكس بالكرة.
  • القطع: تعدّ هذه الحركة من الحركات السهلة والتي لها تأثير قوي في أرض الملعب، تحدث عندما يتجه اللاعب الذي معه الكرة باتجاه المدافع فيسحب الكرة إلى الجهة المقابلة.
  • حركة كريستيانو رونالدو: تعد هذه الحركة من الحركات السهلة في تعلمها، يمكن تأديتها أثناء الركض على طول الجناح وعندما يركض أحد المدافعين المعارضين، تُضرب الكرة بقدم وتُمرّر خلف الساق الثانية.
  • ضرب الكرة ورفرفتها والمعروفة أيضًا باسم الإستيكو: وهي حركة مراوغة وتضليل في كرة القدم، تستخدم لخداع لاعب الدفاع للتفكير بهجوم اللاعب باتجاه معاكس لما ينوه فعلًا، ويؤدي اللاعب هذه الحركة باستخدام القدم غير المهيمنة على الكرة لدفعها نحو الجانب المهيمن، ثم تحريك القدم المهيمنة حول الكرة ودفعها بالجزء الداخلي من القدم بالاتجاه المعاكس.
  • ركلة الخداع: إذ يخدع اللاعبُ خصمه في الفريق المقابل، ويركل بالقدم غير المهيمنة على الكرة بعكس اتجاهه.
  • حركة خدعة الكتف: وذلك بأن يوحي اللاعب بالركض باتجاه معين بحركة كتفيه، ثم يضلل المدافع ويركض بالكرة بسرعة إلى الجانب الآخر، وهي تُعطي نتائج أفضل حين يكون المدافع خلف اللاعب.


مهارات كرة القدم

من أهم المهارات التي يجب إتقانها مع مرور الوقت والتي حتمًا ستتطور داخل الشخص كلاعب كرة قدم عن طريق الممارسة والتدريب ما يأتي:[٧]

  • السيطرة على الكرة: يمكن اكتساب مهارة السيطرة على الكرة عندما يستطيع اللاعب التحكم بها واستخدامها في كافة أجزاء جسده، ألا وهي؛ الساقان، الرأس، الأكتاف، الصدر.
  • المراوغة والعبور: تحدث هذه المهارة عندما يستطيع اللاعب داخل الملعب التمسك بالكرة والتحرّك بها من أمام مدافعين الفريق الخصم بسرعات مختلفة وبكلتا قدميه.
  • ضربات الرأس: بالرغم من أهمية استخدام الساقين في تمرير الكرة وركلها، إلا أن الرأس يلعب دورًا هامًا في كرة القدم، فيستخدم في التمريرات العالية الطويلة خاصة أثناء الركلات المرتدة.[٨]


أشهر لاعبي كرة القدم

تضم كرة القدم العديد من اللاعبين، فيما يأتي أبرزهم:[٩]

  • بيليه: هو أحد أهم أساطير كرة القدم، وعادةً يحتّل قائمة أفضل اللاعبين الذين شهدهم التاريخ، سجّل 1282 هدفًا في 1366 مباراة، وكان لقوته في المراوغة القدرة على تسديد أجمل الأهداف في العالم واللعب مع منتخب بلاده البرازيل، وشهدت أهدافه فوز البرازيل في كأس العالم للأعوام 1958 و1962 و1970، كما فاز بكأس ليبرتادوريس وخمسة ألقاب في الدوري.
  • مارادونا:إن موهبة الأرجنتني مارادونا جعلته أحد أفضل اللاعبين في العالم، الذي تميّز بقدرته على المراوغة في تسديد الأهداف، وقد سجّل 345 هدفا في 680 مباراة، وفاز بكأس العالم 1986 ميلاديًّا مع الأرجنتين، بالإضافة إلى ثلاثة ألقاب في الدوري وكأس الاتحاد الأوروبي مع نابولي، وقد سجل ضدّ إنجلترا أعظم الأهداف في العصور كلها.
  • ألفريدو دي ستيفانو: كان هدافًا في فريق ريال مدريد، إذ سجّل 511 هدفًا في 702 مباراة، وحصل مع ريال مدريد على خمسة كؤوس أوروبية وسجل في جميع النهائيات.
  • يوهان كرويف: أول من قدم روح تيكي تاكا إلى فريق برشلونة، كان مهاجمًا على خط الوسط وسجّل 401 هدفًا في 710 مباراة، وفاز بثلاث كؤوس أوروبية و10 ألقاب في الدوري.
  • زين الدين زيدان: كان لزين الدين زيدان مهاراته الخاصة في التعامل مع الكرة والتحكم بها وتمريرها، وكان شخصية لم يسبق لها مثيل على صعيد كرة القدم في العالم، سجل 159 هدفًا في 789 مباراة، ولعب في المنتخب الفرنسي، إذ فاز بكأس العالم في 1998 ميلاديًّا، وبطولة أوروبا عام 2000، وقد لعب مع يوفنتوس وريال مدريد، وفاز بثلاثة ألقاب في الدوري وكأس أوروبية واحدة.


المراجع

  1. ^ أ ب " Football (Soccer) Rules ", rulesofsport, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  2. John Robertson (14-8-2019), "A rock, paper, scissors guide to the most familiar tactics and formations employed by contemporary coaches"، fourfourtwo, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  3. " Tips On Choosing The Right Formation For Your Team ", soccerdrillsapp,2-4-2016، Retrieved 20-11-2019. Edited.
  4. "How to Defend in Soccer", completesoccerguide,7-3-2010، Retrieved 20-11-2019. Edited.
  5. "Offensive Tactics You Should Study and Use During The Practice and Games", soccer-training-guide, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  6. "18 Elite Soccer Moves and Tricks to Beat Any Defender", soccer coaching pro, Retrieved 8-10-2019. Edited.
  7. "15 Key Skills to Achieve Success in Football (& tips to improve)", ertheo, Retrieved 8-10-2019. Edited.
  8. Lim Weiyang, "MASTER YOUR FOOTBALL TECHNIQUE (8): HEADERS"، my active sg, Retrieved 8-10-2019. Edited.
  9. Thomas Swan (26-3-2019), "Top 10 Best Football Players of All Time"، how they play, Retrieved 8-10-2019. Edited.