افضل ظهير ايمن في العالم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٥ ، ٢٩ يوليو ٢٠١٨
افضل ظهير ايمن في العالم

 

من أكثر الألعاب الرياضية الشعبية التي انتشرت حول العالم، هي لعبة كرة قدم وهي لعبة جماعية يتنافس من خلالها فريقان، كل فريق يتكون من أحد عشر لاعبًا يكونون ضمن التشكيل الأساسي داخل الملعب، ومجموعة من اللاعبين الاحتياط أو كما يسمون بدكة البدلاء بالإضافة إلى مدرب ومساعد مدرب، كما لا يخلو كل فريق من معالج، وكل لاعب في هذه اللعبة له مركز يشغله، ويكون لهذا اللاعب عدة واجبات ومهام ينفذها من خلال مركزه، عبر تعليمات تُملى عليه من قِبل المدرب، ولا بد أن تتوفر لكل لاعب مهارات تتناسب مع المركز الذي يشغله.

 

أفضل لاعب في مركز الظهير الأيمن

يعد مركز الظهير من المراكز الحيوية في كرة قدم، وقد شغل هذا المركز عددٌ من اللاعبين الذين تركوا بصمتهم في عالم كرة القدم، وقد نختلف أو نتفق حول من هو أفضل لاعب شغل هذا المركز، حيث أجريت العديد من الاستفتاءات لهذا الغرض، وكان هناك تباين في آراء المختصيين والمهتمين في هذا المجال، ولكن كانت بعض الأسماء قاسمًا مشتركًا خلال هذه الاستفتاءات، وفيما يأتي أسماء بعض أفضل اللاعبين الذين شغلوا هذا المركز عبر العصور، وهم الأكثر تكرارًا ضمن التصويتات:

  • البرازيلي كافو، اعتَبر الكثير من المحللين والمختصين الرياضيين بلعبة كرة القدم، أن هذا اللاعب والملقب بالطبيب هو أفضل ظهير أيمن عبر العصور.
  • البرازيلي داني آلفيش، لعب لصالح عدة أندية عالمية واعتبرت صفقة انتقاله إلى نادي برشلونة هي الصفقة الأغلى في العالم لانتقال مدافع، واعتبر كأفضل ظهير في العالم.
  • البرازيلي مايكون، لعب في عدة أندية أوربية من أهمها نادي إنترميلان، وقد صنفه المدرب الشهير مورينيو كأفضل ظهير أيمن في العالم.
  • الأرجنتيني خافيير زانيتي هو قائد المنتخب الأرجنتيني، حاصل على ميدالية فضية في أولمبياد 1996.
  • الفرنسي ليليان تورام، الفائز مع بلاده بكأس العالم عام 1998، والذي اختاره معظم المختصين في كرة القدم كأفضل ظهير يمين في ذلك الوقت.
  • بالإضافة إلى كل من الإنجليزي جاري نيفي، الألماني بيرتي فوجتس وهانز بيتر بريجيل وفيليب لام، والإسباني دانيل كرفخال، والإكوادوري أنطونيو فالنسيا.

 

 

مراكز لاعبي كرة القدم

  • حارس المرمى: وهو اللاعب الذي تكون مهمة منع الكرة من الدخول إلى المرمى وهو اللاعب الوحيد المصرح له باستخدام يديه في هذه اللعبة، ويجب على من يشغل هذا المركز أن تكون له سرعة عالية في رد الفعل، بالإضافة إلى مجموعة من المهارات الأساسية، كمهارة التقاط الكرة وضربها بقبضة اليد والقدرة على القفز.
  • قلب الدفاع: وعادة ما يشغل هذا المركز لاعبان من كل فريق، ويُفضل لمن يشغل هذا المركز أن تكون لديه القدرة البدنية على الالتحامات القوية، بالإضافة إلى قوة التسديد بالقدم والرأس على حدٍ سواء.
  • الظهيران: يكونن لكل فريق كرة قدم ظهيران، هما الظهير الأيمن والظهير الأيسر، الظهير الأيمن يتمركز على يمين قلبي الدفاع، ويكون الظهير الأيسر على يسار قلبي الدفاع، وفي عالم الكرة الحديث يعتبر هذا المركز من أهم مراكز، إذ إن له واجبات كثيرة، توضع من قِبل المدرب، وعادة ما تتوزع مهامه بين مساندة الهجوم وعكس الكرات داخل منطقة جزاء المنافس، بالإضافة إلى مهامه الدفاعية، ويُفضل لهذا المركز أن يكون اللاعب سريعًا.
  • خط الوسط ويتكون من مجموعة من اللاعبين الذين تتنوع مهامهم، كالربط بين خطوط الملعب الثلاث، ونقل الكرة من الدفاع إلى الهجوم، وصناعة الألعاب، ولهم أدوار هجومية ودفاعية حسب ما يطلبه مدرب الفريق، ويفضل في هذا المركز أن يكون اللاعب ممن يمتلك الرؤية الشاملة للملعب، والمهارات الأساسية والقدرة على الاحتفاظ بالكرة وتمريرها.
  • خط الهجوم وفي هذا المركز يحتاج اللاعب إلى عدة مهارات، كمهارة المراوغة والتسديد على المرمى، والقدرة على اللعب تحت الضغط وحسن التصرف بالكرة وسرعة البديهة، بالإضافة إلى الدهاء الكروي.

 

ملاحظة مهمة

يعتبر لاعبو خط الدفاع الأقل حظًا في كرة قدم من حيث الاستفتاء، والفوز بالجوائز مثل جائزة الكرة الذهبية وجائزة الحذاء الذهبي، حيث لم يسبق لأي لاعب مدافع في مركز الظهير اليمين أن حصل على الكرة الذهبية، المقدمة من مجلة فرانس فوتبول.