مدينة بروج بلجيكا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥١ ، ٢٩ أكتوبر ٢٠١٩
مدينة بروج بلجيكا

بلجيكا

تقع بلجيكا في شمال غرب أوروبا، وتعد من أصغر الدول الأوروبية وأكثرها كثافةً سكانية، واستقلت في عام 1830 ميلاديًّا ومنذ استقلالها، وهي تمثل الديمقراطية ويترأسها ملك دستوري وراثي، وكان لبلجيكا في القدم شكل موحد من الحكم، ولكن بعد ذلك تحولت إلى فيدرالية في عام 1980 ميلاديًّا، وكان لها قوى مشتركة بين مناطق مثل إقليم العاصمة بروكسل، وفلاندرز، وإلونيا، ويوجد 680 ميلًا من الحدود البرية لبلجيكا مع جيرانها من الدول، إذ تحدها هولندا من الشمال، ومن الشرق ألمانيا، وتحدها لوكسمبورغ من الجنوب الشرقي، ومن الجنوب فرنسا، ويوجد أيضًا 40 ميلًا في بلجيكا من الخط الساحلي في بحر الشمال، وفي المقال الآتي ذكر واحدة من مدن بلجيكا، مع الإشارة إلى بعض الجوانب المتعلقة بها بإيجاز.[١]


مدينة بروج بلجيكا

تقع مدينة بروج في الجزء الشمالي الغربي من بلجيكا، تحديدًا في منطقة فلاندرز، على بعد 16 كيلو متر جنوب قرية زيبروغ، وتقع على خط عرض51.21، وعلى خط طول 3.22، ويبلغ ارتفاعها 13 مترًا فوق سطح البحر، ويبلغ عدد سكانها 116.709 نسمة، وذلك يجعلها ثالث أكبر مدينة في بلجيكا، وتمتلك ميناءً يقع على بحر الشمال، وقد دفعت شبكة القنوات المائية الواقعة فيها الكثيرين لوصف هذه المدينة على أنها فينيسيا الشمال، وتُعد من بين مواقع التراث العالمي لليونسكو منذ عام 1999 ميلاديًّا.[٢]

وتتسم الحياة الليلة في مدينة بروج بأنها ليست صاخبة، لكنها تميل لتصبح أكثر غموضًا في ساعات الليل المتأخرة، إذ تنتشر البجعات البيضاء في القنوات المائية، وتُضاء الأبراج التاريخية بالأضواء الذهبية.[٣]


تاريخ مدينة بروج

دخلت مدينة بروج البلجيكية في المسيحية على يد القديس إيلوي، أسقف نويون تورناي الفرنسية، ولقد بنى قلعة خاصة بهم في هذه المدينة في القرن التاسع ضد الغزاة النورمان، ووصلت مدينة بروج إلى أوج ذروتها التجارية في القرن الرابع عشر بعد الحفاظ على استقلالها على الرغم من الهجوم الفرنسي عليها في عام 1302 ميلاديًّا، إذ كانت في ذلك الوقت من بين أكثر المدن أهمية في الشمال الأوروبي، ولكن في القرن الخامس عشر بدأت مدينة بروج في التراجع كمركز تجاري، وبالرغم من ذلك ظلت المدينة رائعة وقوية، وخلال العصور الوسطى ظلت مدينة بروج راكدة حتى بُني ميناء زيبروج في عام 1907 ميلاديًّا، وبعد ذلك تطورت التجارة والصناعة والسياحة في المدينة، ولكن بعد ذلك احتلها الألمان في الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية، وفي عام 1918 ميلاديًّا داهم البريطانيون ميناء زيبروج، وأُغرقت سفن حربية في القناة، وذلك بسبب رفض الغواصات الألمانية استخدام الميناء، وتعتمد المدينة اعتمادًا كبيرًا على السياحة، ولكن توجد منطقة صناعية في المدينة في الشمال تنتج المعدات الإلكترونية، والسفن، والزجاج الصناعي.[١]


طقس مدينة بروج

تشتهر مدينة بروج بطقس سيّئ عند مقارنتها بالمدن البلجيكية والأوروبية الأخرى؛ فهي باردة ورطبة جدًا، ولا تزيد درجة حرارتها عن 21 درجة مئوية حتى في شهري تموز وآب، ويصل معدل هطول الأمطار إلى مُعدّلات مُرتفعة في الشهر الواحد، وما تلبث درجات الحرارة حتى تنخفض بسرعة بعد انقضاء شهر تشرين الأول، وتكون المدينة في فصل الخريف ماطرةً جدًا، إذ تبلغ درجة الحرارة من 7 إلى 12 درجة مئوية، لتأتي بعد ذلك أشهر الشتاء ذات البرد القارس، وذلك بسبب الرياح الباردة التي تأتي من السواحل، كما يجب على زائر هذه المدينة في الصيف أن يكون على دراية بإمكانية سقوط الأمطار في أي وقت.[٤]


اقتصاد مدينة بروج

تعتمد مدينة بروج على السياحة كمصدر أساسي للدخل بسبب موقعها كنقطة ربط بين السكك الحديدية والقنوات المائية، وقد أُسست منطقة صناعية حديثة نوعًا ما في شمال المدينة من أجل تصنيع السفن، والمعدات الإلكترونية، والخميرة، والزجاج الصناعي، ويُعد الغزل والنسيج من الصناعات التقليدية المنتشرة في المدينة، وبعد ذلك أصبحت المدينة مشهورةً على نطاق واسع بصناعة الأسلحة والدانتيل عالية الجودة، وتعتمد المدينة أيضًا على كثير من المجالات في اقتصادها، مثل التعليم، والمنتجات، والصناعات، وبالرغم من ذلك تبقى السياحة هي المصدر الرئيسي لمدينة بروج.[٥]


السياحة في مدينة بروج

يزور مدينة بروج ما يقارب مليوني سائح سنويًا، إذ يزور معظمهم إلى هذه المدينة من أجل رؤية المناظر التاريخية والفنون التي ترجع إلى القرون الوسطى، بما في ذلك المباني، والكنائس القديمة، والقنوات المائية العريقة، ومن الآثار التي تعود للقرون الوسطى والتي يُمكن زيارتها في المدينة ما يأتي:[٦]

  • قاعة السوق القديمة: التي ترجع إلى القرنين الثالث والخامس عشر، والتي تشتهر بمعلم مميز يحتوي على 47 جرسًا.
  • كنيسة الدم المقدس: التي ترجع إلى القرنين الرابع عشر والسادس عشر، والتي تشتمل على كنيسة القديس باسيليوس وعلى العلبة الذهبية التي يُقال أنها تحتوي على بضع قطرات من دم المسيح جُلبت من الأرض المقدسة في عام 1150ميلاديًّا.
  • قاعة المدينة: التي بنيت بين عامي 1376 و1420 ميلاديًّا.
  • كنيسة السيدة العذراء: يبلغ ارتفاع كنيسة السيدة العذراء 112 مترًا، وتعد أطول برج في بلجيكا، وتحمل الكنيسة ثروة من الكنوز الفنية مثل النحت الرفيع من قبل مايكل أنجلو.
  • جيروزالمك: يعود تاريخ الكنيسة إلى عام 1428 ميلاديًّا، وصُمّمت الكنيسة على مبدأ تصميم كنيسة القبر المقدس.


الأنشطة التي يمكن ممارستها في مدينة بروج

من بين الأمور التي يستمتع بها السياح عند زيارتهم مدينة بروج، ما يأتي:[٣]

  • تذوق أنواع الشكولاتة البلجيكية من المحلات التي تشتهر بتصنيعها بأشكال وألوان متعددة.
  • زيارة متاحف مدينة بروج، التي يبلغ مجموعها حوالي 11 متحفًا، إذ يُعد متحف جروينيجي أحد أشهرها، وهو يحتوي على مجموعة فنية تاريخية مميزة ترجع إلى الحقبة الفلمنكية القديمة، ويمكن زيارة المتحف الخاص بالماس والمجوهرات في مدينة بروج أيضًا.
  • الإقامة ببعض فنادق المدينة التي لها تاريخ قديم، التي ما زالت تحافظ على سحرها العريق على مر السنين.
  • الذهاب إلى جسر العشاق وبحيرة الحب والتي تعد واحة من الهدوء.
  • التجوّل في قارب القناة، وهي أفضل الطرق لرؤية مدينة بروج وطبيعتها الجميلة من الماء.


المراجع

  1. ^ أ ب "Belgium", britannica, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  2. "Where Is Brugge, Belgium", worldatlas, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "25 THINGS TO DO IN BRUGES", thatbackpacker, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  4. "Weather", worldtravelguide, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  5. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة xxHHE9sMwv
  6. "14 Top-Rated Tourist Attractions in Bruges", planetware, Retrieved 16-10-2019. Edited.