الحكم في كرة القدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٨ ، ٢٢ أبريل ٢٠١٩
الحكم في كرة القدم

تعريف كرة القدم

عرفت كرة القدم منذ قديم الزمان في العديد من الحضارات، وفي مختلف الأماكن في العالم، إذ يرجح المؤرخون بأن أصولها تعود إلى القرن الخامس الميلادي لاكتشاف بعض الكتب التاريخية التي وصفت اللعبة بأنها تعتمد على استخدام الكرات وركلها بالأقدام، وتطورت اللعبة مع الزمن حتى أصبحت بالشكل الذي نعرفه اليوم، فكرة القدم الحديث يقدر عمرها بحوالي 200عام، والتي ظهرت في بريطانيا واسكوتلندا، يمارس الملايين من الناس كرة القدم سواء على المستوى المحلي أو الدولي، ويتابعها الملايين من المشاهدين والجماهير عبر الشاشات التلفزيونية، إذ قدرت الإحصائيات لكأس البطولة عام 2002، أن عدد المتابعين بلغ حوالي مليار وثمانية مئة مليون شخص حول العالم، أي بنسبة 28% من سكان الكرة الأرضية، وأما الفيفا فقد نشرت تقارير إحصائية حول عدد اللاعبين لعام 2001م، إذ بلغ عددهم حوالي 240 مليون شخص يلعبون الكرة بانتظام في أكثر من مئتي دولة منتشرة حول العالم، وتقام العديد من البطولات لكرة القدم، ومنها: بطولة كأس العالم وتقام كل أربع سنوات، وكأس الأمم الأوروبية، وغيرها.


الحكم في كرة القدم

في بدايات كرة القدم ونشأتها لم يكن لمبارياتها حكمًا محددًا ليحكمها، إذ كان يستلم المهمة قائدا الفريقين ويتشاوران حول الخطأ المرتكب وفيما بعد، اتُفق على تنظيم شخصين مسؤولان (كل شخص مختار من فريق) عن سير المباراة، وذلك لكي يتسنى لقائد الفريق التركيز في اللعب وتوجيه فريقه، ومع انتشار اللعب بسرعة، وُجدت حاجة ملحة لتعديل القوانين وتنظيمها من أجل ضبط المباراة، ففي عام 1891م سُنّ بوجود حكم محايد داخل الملعب، بالإضافة للحكمين الآخرين واللذين يتواجدان على جانبيّ الملعب، وفي التاريخ الحديث لكرة القدم يوجد أربعة حكام، وهم: الحكم الرئيسي، والذي يمتلك جميع الصلاحيات داخل الملعب، وخلال وقت المباراة من أجل ضبطها وتنظيمها ضمن القوانين المعمول بها.

  • عدد حكام كرة القدم ومهامهم: يبلغ عدد حكام كرة القدم حوالي أربعة، وهم كالآتي:
    • الحكم الرئيسي: يملك المسؤولية الكاملة حول ضبط المباراة وتنظيم اللعب ووقته ضمن القوانين.
    • حكما الراية: ويسميان أيضًا بالحكمين المساعدان، ويتواجدان على جانبيّ الملعب عند الراية، إذ يساعدان الحكم الرئيسي في إصدار الحكم في حال عدم تأكده من وجود مخالفة، ولمن تكون الكرة بعد تجاوزها لخط التماس.
    • الحكم الرابع: ويسمى المساعد الإداري للحكم الرئيسي، إذ تتمثل مهمته بالمراقبة والإشراف على اللاعبين خلال عملية التبديل، وإظهار الوقت المضاف لكل شوط، ويمكن أن يكون نائبًا للحكم الرئيسي في حال غيابه.
    • المساعدان الإضافيّان: ويكون موقعهما عند المرمى، إذ يساعدان الحكم الرئيسي على ضبط المخالفات داخل حدود الجزاء، وتأكيد دخول الكرة إلى المرمى أو نفيه.
  • طرق عقاب الحَكَم للاعبين: تتنوع وسائل العقوبات التي يتبعها الحكم للاعبين وتتمايز بين شديدة الخطورة، تتمثل في الطرد الكلي من المباراة، وأخرى سهلة وبسيطة تتمثل في لفت انتباه اللاعب وتحذيره، ومن هذه الطرق:
    • في حال ارتكاب مخالفة لقانون اللعبة، مثل الأخطاء الجزائية التي تصدر نتيجة محاولة السيطرة على الكرة ودفع لاعب؛ فإن العقوبة تتمثل في منح الفريق المنافس ركلة حرة مباشرة، وفي حالة ارتكاب خطأ التسلل، فإن الفريق المنافس يحصل عىل ركلة حرة غير مباشرة من موقع المخالفة.
    • في حال ارتكاب أخطاء مثل سوء التصرف، تكون معاقبة اللاعب بإصدار بطاقة صفراء وتعني إنذار اللاعب، وإذا أعاد ارتكاب الخطأ فإنه سيحصل على بطاقة حمراء وتعني الطرد الكلي من المباراة.