السمنة بعد الزواج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٢ ، ٢٣ أبريل ٢٠١٩

الزواج

يتفق الكثير من الباحثين مع وجهة النظر القائلة بأن الأفراد المتزوجين يتمتعون بصحة أفضل وقد يعيشون لفترة زمنة أطول مقارنة بالأفراد غير المتزوجين، بل إن بعض الدراسات أكدت على هذا الأمر بالقول بأن احتمالية الموت بسبب أمراض القلب والسكتة الدماغية تقل كثيرًا عند الرجال المتزوجين، ولقد أرجع البعض هذا الأمر إلى حقيقة أن للزواج آثارًا صحية عديدة تنعكس في زيادة مستوى الصحة الجسمية والنفسية عند شريكي العلاقة؛ فمثلًا تقل نسب تعاطي المخدرات بين الأزواج، وتزيد بدلًا عن ذلك نسب الود والترابط الاجتماعي بينهما، مما يدفع بالأزواج إلى اتباع عاداتٍ صحية أثناء وجودهما معًا[١].


الزواج والسمنة

تشير الدراسات إلى ارتفاع نسب زواج الرجال الذين يُعانون من السمنة بنساء يُعانين من المشكلة نفسها أيضًا، كما يؤكد الخبراء على تأثير الأفراد المتزوجين على تصرفات أزواجهم بصورة مباشرة، وهذا يعني أنه لو كان الزوج لا يمارس بالكثير من التمارين الرياضية ولا يركز على تناول الطعام الصحي كثيرًا فإن السلوك نفسه قد يظهر على الزوجة مع مرور الوقت[٢]. ولقد توصلت أحد الدراسات كذلك إلى نتيجة مفادها أن الزواج يزيد من خطر الإصابة بالسمنة بثلاث أضعاف تقريبًا، كما أكدت الدراسة على انتقال السلوكيات السيئة المرتبطة بالسمنة؛ كقلة ممارسة التمارين الرياضية، بين الأزواج الذين قضوا وقتًا أطول في علاقتهم مع شركاء حياتهم، وهذا دفع بصحيفة الديلي إكسبريس البريطانية إلى نشر خبر يفيد بأن الزواج يتسبب بالسمنة، وفي المحصلة دفع هذا الأمر بالخبراء والباحثين إلى تقصي موضوع هذه الدراسة وتحري فيما إذا كانت هذه النتيجة فعلًا منطقية أم لا، ولقد خلُصت المراجعات التي أجروها إلى التأكيد على كون الدراسة محقة فيما توصلت إليه استنادًا إلى المعلومات التي جمعتها وحللتها علميًا، لكن وفي الوقت نفسه كان لا بد من التذكير بوجود دراسات أخرى أكدت على هبوط معدلات الوفاة وتدخين السجائر بين المتزوجين، كما كان لا بد من ذكر حقيقة اقتصار الدراسة على فئة معينة من السكان الشباب المتزوجين ولم تتطرق الدراسة إلى البحث عن تأثير العوامل الأخرى على السمنة، مثل الحمل ووجود الأطفال، وعلى أي حال يبقى من الضروري إجراء مزيدٍ من الدراسات لتأكيد كون الزواج يتسبب بالسمنة قبل اعتماد هذا الأمر اعتمادًا مطلقًا[٣].


التغلب على السمنة بعد الزواج

هنالك الكثير من النظريات والعوامل التي تباحثها الخبراء لتفسير الإصابة بالسمنة بين الأزواج، منها مثلًا هبوط الدافعية للحفاظ على الرشاقة بعد الحصول على شريك الحياة المرغوب، أو الرغبة أكثر بتناول الطعام خارج المنزل، أو طبخ كميات أكبر من الطعام في المنزل، أو تعود الأزواج على مشاهدة التلفاز معًا ولفترات طويلة، وعلى أي حال هنالك أمران أساسان يُمكن اتباعهما لتجنب الوقوع ضحية للسمنة بعد الزواج، هما[٤]:

  • اتباع عاداتٍ صحية منذ اليوم الأول للزواج: يجب على الرجال المتزوجين الطامحين إلى الحفاظ على رشاقتهم بعد الزواج أن يلتزموا باتباع عاداتٍ صحية منذ أيام الزواج الأولى وألا يسمحوا للعادات السيئة بان تحتل مكانًا دائمًا في حياتهم الزوجية، ومن بين العادات الصحية المناسبة للأزواج الآتي:
    • الحرص على ممارسة التمارين الرياضية.
    • وضع قوانين أو مبادئ لتنظيم مواعيد مشاهدة التلفاز أو لعب العاب الفيديو في الليل.
  • اتباع عاداتٍ خاصة بتناول الطعام: سيؤدي الزواج لا محالة إلى حصول تغييرات في عادات تناول الطعام وماهية أنواع الطعام أو الأطباق التي ستكون متوفرة في المنزل، ويرجع هذا الأمر إلى حاجة الأزواج الجدد إلى التأقلم مع عادات تناول الطعام الخاصة بشركاء حياتهم؛ فمثلًا لو كانت الزوجة تحب وضع الكثير من أصابع الشوكولاتة في الثلاجة لتناولها باردة، فإن الزوج قد يشعر تدريجيًا بالرغبة بتجربة هذه الشكولاتة كلما فتح باب الثلاجة، لذا، سيكون من الأفضل اتباع عاداتٍ خاصة لتناول الطعام أثناء الزواج، مثل:
    • تناول وجبات مختلفة من الطعام لكن مع الحرص على تناول الطعام معًا.
    • تحضير وجبات الطعام معًا ومحاولة التأثير إيجابيًا على طريقة تحضير الطعام.
    • تقليل تناول الطعام خارج المنزل.


المراجع

  1. Laura J. Martin, MD (26-1-2012), "Does a Better Relationship Mean Better Health?"، Webmd, Retrieved 1-4-2019. Edited.
  2. Laura K. Cobb, Mara A. McAdams-DeMarco, Kimberly A. Gudzune, et al (1-3-2016), "Changes in Body Mass Index and Obesity Risk in Married Couples Over 25 Years", American journal of epidemiology, Issue 5, Folder 183, Page 435–443. Edited.
  3. "Marriage 'can make you fat'", National Health Service,7-7-2009، Retrieved 1-4-2019. Edited.
  4. Paige Waehner (2-4-2018), "Avoid Weight Gain After the Wedding"، Very Well Fit, Retrieved 1-4-2019. Edited.