الحفاظ على البيئة مسؤولية الجميع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٣٧ ، ١٠ ديسمبر ٢٠١٩
الحفاظ على البيئة مسؤولية الجميع

الحفاظ على البيئة

يستخدم مصطلح البيئة على نطاق واسع وله مجموعة واسعة من التعاريف والمعاني والتفسيرات؛ إذ يمكن تعريف البيئة على أنها المشهد الطبيعي مع كل خصائصه وعملياته غير البشرية، وترتبط البيئة ارتباطًا وثيقًا بمفاهيم الحياة البرية والمناظر الطبيعية التي تأثرت تأثرًا غير محسوس بالأنشطة البشرية، كما يشمل مصطلح البيئة جميع عناصر سطح الأرض من الماء والهواء والتراب وجميع الكائنات الحية المتواجدة على كوكبنا والتي ترتبط بعلاقة مباشرة مع البشر، ويمكن أن تعد البيئة بمثابة مساحة أو حقل تحدث فيه شبكات من العلاقات والترابطات والتفاعلات بين العناصر والبيئة المحيطة بها.[١]

تواجه الأرض حاليًا الكثير من المشاكل البيئية مثل الاحترار العالمي والأمطار الحمضية وتلوث الهواء والامتداد الحضري والتخلص من النفايات واستنفاد طبقة الأوزون وتلوث المياه وتغير المناخ وغيرها التي تؤثر على البشر والحيوانات على هذا الكوكب، وارتفع استغلال كوكب الأرض وتدهورت البيئة بمعدل ينذر بالخطر، ولهذا فإنّ حماية البيئة هي مسؤولية الجميع، وهو أمر واجب على كل فرد، فلا يجوز إهمالها أو التقصير اتجاهها، كما يجب على الشركات والمؤسسات ممارسة نشاطات تشجع على حماية البيئة، لذا وجب تعريف الناس بالمخاطر البيئية وكيفية المحافظة على البيئة، وهذا ما سنتحدث عنه في هذا المقال.[٢]


وسائل الحفاظ على البيئة

توجد عدة طرق يمكن من خلالها المساعدة في حماية كوكبنا من المخاطر التي تواجهها، ومن هذه الطرق:

  • الامتناع عن استخدام مكيف الهواء: ينتج عن استخدام المكيفات مركبات الكلوروفلوروكربون، ويمكن استخدام المراوح الكهربائية بدلًا من المكيفات.[٣]
  • استخدام أكياس قابلة لإعادة الاستخدام: يمكن للأكياس البلاستيكية التي يتخلص منها في مدافن النفايات أو في البيئة أن تخنق الحيوانات التي تتعثر فيها أو تتناولها، كما أن تحلل الأكياس البلاستيكية يستغرق الكثير من الوقت.[٤]
  • الحفاظ على الطاقة: الحفاظ على الطاقة ومنع التلوث وذلك من خلال استخدام وسائل النقل العام، وإغلاق الأجهزة الكهربائية والأنوار بعد مغادرة الغرفة.[٥]
  • تجنب استخدام غاز البترول المسال: يحتوي غاز البترول المسال على الكلوروفلوروكربون الضار بالبيئة.[٣]
  • إعادة التدوير: استخدام منتجات قابلة لإعادة الاستخدام، ويمكن استخدام منتجات مصنوعة من مواد معاد تدويرها أو مصممة لتكون أكثر أمانًا للبيئة .[٥]
  • التقليل من استخدام السيارات: تعد الغازات الناتجة من أسباب الاحتباس الحراري وتغير المناخ، ويمكن السير على الأقدام إذا كانت الرحلة قصيرة المسافة. [٣]
  • وضع قوانين من أجل حماية البيئة: يجب على كل دولة أن تسن بعض القوانين واللوائح البيئية التي تلزم الجميع بالحفاظ على البيئة، ولهذه الإجراءات دور كبير في تعزيز الاستدامة وتقليل إطلاق الملوثات في البيئة، ويجب مراقبة المصانع ومنعها من إلقاء نفاياتها في التربة، ويجب وضع العقوبات الرادعة للمخالفين الذين يعرضون البيئة للتلوث.[٦]
  • تجنب حرق النفايات: يجب تجنب حرق النفايات لتقليل الاحتباس الحراري، ويمكن إعادة تدويرها للتقليل من كمية النفايات.[٣]
  • زراعة النباتات والأشجار في الفناء الخاص بالمنزل: تساعد النباتات على التقليل من تلوث الهواء، كما تعطي النباتات الأكسجين الذي نتنفسه.[٣]
  • تجنب إلقاء المواد الكيميائية في أماكن مختلفة: يمكن أن تسبب المواد الكيميائية التلوث مثل تلوث الهواء وتلوث المياه.[٣]


المشكلات البيئة

توجد العديد من المشكلات التي تتعرض لها البيئة، وهي:[٧]

  • تلوث الهواء: يتلوث الهواء بواسطة الغازات والسموم المختلفة التي تطلقها المصانع في الهواء، كما يعد حرق الوقود الأحفوري سببًا لتلوث الهواء.
  • تلوث المياه: يحدث تلوث المياه بسبب الأنشطة البشرية؛ الصناعية منها والزراعية، ويمكن أن تتلوث المياه بسبب النفايات الملقاة على التربة والتي تتسرب إلى المياه الجوفية.
  • تلوث التربة والأراضي: يحدث تلوث الأرض والتربة نتيجة للأنشطة البشرية؛ كالتعدين والنفايات وإزالة الغابات والأنشطة الصناعية والبناء، ويمكن لتلوث التربة أن يكون له تأثير بيئي كبير في تلوث الهواء وتلوث الماء والذي يؤثر سلبيًا على صحة الإنسان.
  • تغير المناخ: يؤدي تغيير المناخ إلى ذوبان الجليد القطبي والتغير في الفصول والتغير في الوضع المناخي العام كما يؤدي إلى ظهور العديد من الأمراض الجديدة.
  • الاحتباس الحراري: يؤدي استخدام الوقود الأحفوري إلى تصريف الغازات المسببة للاحتباس الحراري، مما يسبب التغير البيئي، لذا يجب البحث عن مصادر الطاقة المتجددة النظيفة التي لا تؤثر على البيئة.
  • إزالة الغابات: تشكل الغابات المصدر الرئيسي للأكسجين، إلا أن المناطق الحرجية تُفقَد بانتظام لأن الناس يقطعون الأشجار من أجل الحصول على الأخشاب للتدفئة أو من أجل البناء، لذا يجب وضع عقوبات رادعة تمنع من قطع الأشجار والغابات.
  • قضايا الصحة العامة: تشكل المشاكل البيئية خطرًا على صحة وعمر الناس والحيوانات.
  • الزيادة السكانية: يصل عدد السكان في هذا الكوكب إلى مستويات لا يمكن تحملها؛ إذ يواجه نقصًا في الموارد مثل المياه والوقود والغذاء.
  • نقص التنوع البيولوجي: التنوع البيولوجي أحد الآثار الأخرى الناتجة عن تأثير البشر على البيئة، وتشكل إزالة الغابات والأشجار وزيادة السكان والتلوث والاحتباس الحراري نقصًا في التنوع البيولوجي.
  • تآكل طبقة الأوزون: تحمي طبقة الأوزون كوكب الأرض من أشعة الشمس الضارة، ويرجع السبب وراء استنفاد طبقة الأوزون إلى التلوث الناتج عن عناصر البروميد والكلور الموجودة في كربونات الكلوروفلورو، وتسبب هذه الغازات فجوة في طبقة الأوزون.
  • الكوارث الطبيعية: يمكن أن تكون الكوارث الطبيعية مثل الزلازل والفيضانات وموجات التسونامي والأعاصير والانفجارات البركانية غير متوقعة ومدمرة ويمكن أن تسبب أضرارًا لا يمكن إصلاحها.
  • القضايا النووية: النفايات المشعة هي وقود نووي يحتوي على مادة مشعة وهو منتج ثانوي لتوليد الطاقة النووية، وتعد النفايات المشعة مصدر تلوث بيئي شديد السمية، كما يمكن أن يكون لها تأثير مدمر على حياة الأشخاص الذين يعيشون بالقرب منهم.
  • التلوث الزراعي: تستخدم الممارسات الزراعية الحديثة اليوم المنتجات الكيماوية مثل المبيدات والأسمدة للتعامل مع الآفات، وتتسرب بعض المواد الكيميائية عند رشها إلى الأرض ومن ثم تضر النباتات والمحاصيل.
  • التلوث الضوضائي: يعد التلوث الضوضائي أحد الأشكال الشائعة الأخرى للتلوث الذي يسبب اضطرابًا مؤقتًا عندما يوجد قدر مفرط من الضوضاء، وتشكل أنشطة البناء والتصنيع وزيادة حركة مرور المركبات أسبابًا للتلوث الضوضائي.


مكونات البيئة

توجد أشياء حية وغير حية على الأرض تشكل معًا الحياة؛ إذ يوجد الغلاف المائي والغلاف الجوي، ويتشكل الغلاف المائي من البيئة الرطبة التي تتكون من الماء التي تغطي معظم سطح الأرض، كالبحار والأنهار والبحيرات، أما الغلاف الجوي الذي يحيط بالأرض فيتكون من غازات مثل الهيدروجين والأكسجين والنيتروجين، وتتفاعل جميع هذه الأغلفة معًا مشكلة محيطًا صالحًا للعيش، ويمكن تقسيم البيئة إلى ثلاثة أنواع رئيسية وهي البيئة الطبيعية والصناعية والاجتماعية، وتشمل البيئة الطبيعية كلًا من الماء والضوء والأرض والهواء وجميع الكائنات الحية التي تعيش في الطبيعة، أما البيئة الصناعية فتشمل المدن والقرى والمصانع، والبيئة الاجتماعية تشمل السلطات والجامعات والمدارس والشركات والمؤسسات الأخرى جنبًا إلى جنب مع مخرجاتها القانونية وطرق الاتصال الخاصة بهم.[٨]


المراجع

  1. "1.1 What is 'the environment'?", soas,9-12-2019، Retrieved 9-12-2019. Edited.
  2. "Environmental Concerns", conserve,9-12-2019، Retrieved 9-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح " Ways of Protecting and Preserving Our Environment", powa,9-12-2019، Retrieved 9-12-2019. Edited.
  4. "8 Simple Ways to Help the Environment", fastweb,9-10-2019، Retrieved 9-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "What can I do to help protect the environment?", zendesk,9-12-2019، Retrieved 9-12-2019. Edited.
  6. "Protecting and Preserving Our Environment", westerndigital,9-12-2019، Retrieved 9-12-2019. Edited.
  7. "Environmental Concerns", conserve,9-12-2019، Retrieved 9-12-2019. Edited.
  8. "Describing Different Types Of Environment Environmental Sciences Essay", ukessays,10-12-2019، Retrieved 10-12-2019. Edited.