ما مكونات الغلاف الجوي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٨ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
ما مكونات الغلاف الجوي

يتكون الغلاف الجوي من طبقات عديدة تحتوي على مجموعة من الغازات المختلفة، وتعتبر هذه الغازات ضرورية لكل ما هو حيّ على سطح الكرة الأرضية، حيثُ يُعدّ هذا الغلاف ضروريًا لحماية الكرة الأرضية من تسرب الغازات منها ومن الأشعة الضارة التي تُلحق الضرر بجميع الكائنات الحية الموجودة على سطح الأرض.

وتُقدّر المسافة بين الغلاف الجوي وكوكب الأرض بحوالي عشرة آلاف متر، ويُعتَبَر المخزون المائي في طبقات الغلاف الجوي كافيًا لتغطية سطح الكرة الأرضية بأكملها.

 

الغلاف الجوي

هو عبارة عن مجموعة من الغازات غير المرئية التي تحيط بكوكب الأرض، وتتفاعل مع بعضها البعض للحفاظ على صحة هذا الغلاف، إذ تُعتبر هذه الغازات أساس البقاء على وجه الأرض.

 

الغازات التي يتكون منها الغلاف الجوي

  • غاز النيتروجين بنسبة 78.09%.
  • غاز الأكسجين بنسبة 20.95%.
  • غاز الأرغون بنسبة 0.95%.
  • غاز ثاني أكسيد الكربون وبخار الماء بنسبة 0.04%.
  • غاز الهيدروجين.
  • غاز الهيليوم.
  • النيون.
  • الزينون.

 

مكونات الغلاف الجوي

يختلف سُمك مكونات الغلاف الجوي باختلاف المسافة بينه وبين الكرة الأرضية، وقد قسّم العلماء هذه المكونات إلى خمسة أقسام رئيسية، وهي:

  • طبقة التربوسفير: هي أولى الطبقات في الغلاف الجوي، وهي الأكثر قُربًا من سطح الكرة الأرضية، وأكثرها سُمكًا، إذ تحتوي على ثلاثة أرباع الغلاف الجوي، حيثُ يصل ارتفاع هذه الطبقة من 10 كم إلى 15 كم، وطبقة التربوسفير هي التي تحيط بنا، وتحدث فيها التغيرات الجوية، وهي تحتوي على الأكسجين وبخار الماء.
  • طبقة الستراتوسفير: وهي الطبقة الخاصة في الطيران الجوي، لأنها تُعد الطبقة الأكثر استقرارًا، وتحتوي على غاز الأوزون، حيثُ يتفاعل مع الأشعة فوق البنفسجية؛ مما يؤدي إلى زيادة في درجات الحرارة، وما يُميزها احتواؤها على نسبة من غاز الكبريت، حيثُ يبلغ ارتفاعها عن سطح الأرض ثلاثة عشر كيلو مترًا.
  • طبقة الميزوسفير: هي الطبقة المتوسطة في الغلاف الجوي، حيثُ تتناقص درجات الحرارة فيها، ويزداد الارتفاع في هذه الطبقة عن سطح الأرض، وتحدث في هذه الطبقة ظاهرة الشفق القطبي، وهي التي تحمي الكرة الأرضية من الأشعة الكونية ومن الشهب والنيازك والتي تفتتها.
  • طبقة ثيرموسفير: في هذه الطبقة تتغير درجات الحرارة بشكل كبير جدًا؛ بسبب رقة الهواء فيها، وهي من الطبقات الغنية بغازي الهيدروجين والهيليوم.
  • طبقة إكسوسفير: وهي آخر طبقة في الغلاف الجوي، فهي ممتدة إلى آخر الغلاف الجوي ومتصلة بالفضاء الخارجي، وكثافة في هذه الطبقة قليلة جدًا، وأيضًا تقل فيها الجاذبية؛ بسبب بُعدها عن الأرض.

 

أهمية الغلاف الجوي لسطح الكرة الأرضية

  • يُعدّ الغلاف الجوي ذا أهمية كبيرة للكرة الأرضية، إذ إنه يقي الأرض من أضرار كثيرة، منها: أنه يحمي الأرض من الكوارث التي قد يسببها اصطدام الشهب والنيازك فيها، ويحمي الأرض من أشعة الشمس الضارة.
  • يوفر نسبة من الأكسجين اللازم للحياة على سطح الأرض لجميع الكائنات الحية.
  • يسمح الغلاف الجوي للأشعة المرئية بالمرور إلى الأرض، مما يؤدي إلى تدفئتها، وتخليصها من البرودة.
  • ينظم درجات الحرارة ويوزعها بشكل مناسب.
  • يحمي الكرة الأرضية من الأشعة فوق البنفسجية، التي قد تكون سببًا في عدة أمراض منها: سرطان الجلد، وغيره من الأمراض الجلدية.
  • ينظم انتشار الضوء بالشكل الأنسب.
  • يلعب دورًا كبيرًا في توزيع بخار الماء على العالم.
  • يُعدّ واسطة لانتقال الأصوات من خلاله، وتستخدمه الطائرات كواسطة اتصال.

 

إضافة إلى أنّ طبقات الغلاف الجوي لها أهمية وفوائد متعددة، إذ تقي الأرض من جميع الأخطار الخارجية، لذا لا بُدّ من الحِرص على تلك الطبقات، وعدم تعريضها للتلوث حفاظًا على صحة الكائنات الحية على سطح الكرة الأرضية.

 .