بحث حول الزلازل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٥ ، ١٤ أبريل ٢٠٢٠
بحث حول الزلازل

الزلزال

هو من أخطر الظواهر الكونية وأعنفها، وذلك بسبب تحرك الصخور السطحية إلى العميقة جدًا، وينتج عن تحركها إطلاق اهتزازات قوية كامنة بالصخور على شكل أمواج زلزالية اهتزازية يمكن أن تصل قوتها لأضعاف مضاعفة من أول قنبلة ذرية سقطت على الأرض في تاريخ البشرية، مما قد تؤدي إلى تدمير كبير في البنايات وخسائر عظيمة في الأرواح، كما أن الزلازل القوية تُغير شكل التضاريس ومجرى أنهار بكاملها، وقد تكون في البحار مما يُسبب أمواجًا مُدمرةً عاليةً تُسمى بالتسونامي، تطُفو على المدن والأراضي المُقابلة للأمواج فتدمرها وتُغرقها بالكامل.

وتختلف الزلازل حسب قوتها ووقت حدوثها، لكنه من الصعب التنبؤ بالزلازل إلا قبل وقت قصير من حدوثها رُغم تطور العلم والدراسات، إلا أن الزلازل القوية المُدمرة في الغالب لا تحدث إلا مرة واحدة كل عامين تقريبًا، والزلازل ذات القوة المتوسطة إلى الخفيفة هي الأكثر وقوعًا في العالم، فيبلغ عدد الزلازل متوسطة القوية ما يُقارب 800 زلزال حول العالم سنويًا، أما الخفيفة فتتراوح بين أربعين إلى خمسين ألف زلزال في السنة الواحدة حول العالم.[١]


أسباب حدوث الزلازل

تتكون الكرة الأرضية من صفائح تكتونية كانت في السابق متصلة ببعضها البعض، ثم انفصلت لتصبح القارات المعروفة في وقتنا الحالي، ويتكون تحت الصفائح التكتونية وفي لب الكرة الأرضية سائل شديد الحرارة مكوّن من الحديد والمعادن المُنصهرة، وهي التي تُسبب الزلازل في عدة حالات وهما:[٢]

  • تأثير جاذبية الشمس والقمر على طبقات الأرض بالمد والجزر، مما يُسبب حركة طبقات الأرض في بعض الحالات وتُكوّن الزلازل بسبب تحرك الطبقات عن بعضها البعض.
  • انتقال الحرارة بين طبقات الأرض من الأكثر الى الأقل حرارة وانصهار بعض الطبقات، مما يؤدي إلى تحركها وحدوث زلازل قد تكون قوية في بعض الأوقات.
  • ثوران البراكين، وتعد من أهم الأسباب لتكون الزلازل، وقد يكون العكس صحيحًا، فقد ربط العلماء ثوران البركين بتحرك الصفائح أو طبقات الأرض ليسمح باللافا بالخروج، وهي السائل الحار الذي يتكون منه البركان من الخروج إلى أعلى وثورانه، وبعض العلماء قالوا بأن ثوران البركان هو المُسبب للزلازل، فالظاهرتان متربطتان ببعضهما البعض كثيرًا.
  • سمك طبقات الأرض ونوعية الصخور الموجودة فيها، فبعض الصخور تحتمل درجات حرارة عالية ولا تتحرك بسهولة، وغيرها هش وخفيف من السهل تكسره وانزلاق طبقاته مما يُسبب الزلازل.


أنواع الزلازل

تُقسم الزلازل إلى ثلاثة أقسام حسب تصنيفها كما يأتي:[٣]

  • بؤرة تكون الزلزال: تحدث الزلازل على أعماق مُختلفة تحت سطح القشرة الأرضية، وتُقسم إلى ثلاثة أقسام وهي:
    • الزلازل الضحلة: وهي التي تحدث على عمق 100 كيلومتر من سطح الأرض أو أقل.
    • الزلازل متوسطة العمق: والتي تكون بؤرة حدوثها ما بين 100 كيلومتر أسفل سطح الأرض إلى 300 كيلومتر.
    • الزلازل عميقة البؤرة: التي تقع ما بين 300 كيلومتر تحت سطح القشرة الأرضية، وتصل إلى 720 كيلومتر، وسبب تسميتها بذلك بسبب عمقها.
  • أسباب تكون الزلزال: تختلف أنواع الزلازل حسب سبب تكونها كما يأتي:
    • الزلازل التأثيرية: ويكون سببها تفريغ باطن الأرض من الماء أو النفط المتكون بها، فالسائل يأخذ حيزًا ويسبب ضغطًا معينًا تحت سطح الأرض، ومن الممكن أن تكون طبقات الأرض في تلك المنطقة خفيفة، فعند تفريغ السائل يُزال الضغط عن الصخور فتنزلق طبقات الصخور وتسبب زلزالًا.
    • الزلازل التكتونية: وهي الزلازل التي تحدث على أطراف الصفائح التكتونية؛ بسبب الإجهاد المُسبب لها بفعل التيارات المُتحركة.
    • الزلازل البركانية: وهي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالزلازل فالماغما أو اللافا، تذيب الصخور والصفائح مما يؤدي إلى حدوث زلازل، ومن العلماء من يراقبون نشاط الزلازل في مناطق معينة للتنبؤ بوقت ثوران البراكين في مناطق معينة.
  • قوة الزلزال: تختلف أنواع الزلازل حسب قوتها كما يأتي:
    • الزلزال البلوتوني: يحدث في طبقات الأرض العميقة جدًا بسبب الحركات الفجائية في قشرة الأرض العليا، والتي تكسّر الطبقات الداخلية وتنقلها إلى خطوط الانكسارات القديمة.
    • الزلزال التكتوني: وهو الذي يحدث في مناطق الانكسارات، وغالبًا على سطح القشرة الأرضية على عمق لا يزيد عن 700 كيلومتر فقط، ويُسبب التصدعات في القشرة الأرضية.
    • الزلزال البركاني: وهو أقوى أنواع الزلازل، فهو يرتبط بثوران البراكين واندفاع الصخور والمعادن المُنصهرة إلى سطح الأرض مسببة خرابًا كبيرًا وكوارث بيئية وبشرية على سطح الأرض، كما يُسبب زلازل قوية جدًا قد تصل للتدمير بعنفها، وقد سجّل التاريخ مثل تلك البراكين كما حدث في جزر هاواي وبركان كاركاتا في أندونيسيا والخراب الذي سببه.


المراجع

  1. "أسباب لحدوث الزلازل ومعلومات متنوعة عنها"، edarabia، اطّلع عليه بتاريخ 9-7-2019. بتصرّف.
  2. "ماهي أسباب حدوث الزلزال؟"، elfagr، 14-2-2016، اطّلع عليه بتاريخ 9-7-2019. بتصرّف.
  3. "أنواع الزلازل وتصنيفاتها"، khbrpress، 21-9-2017، اطّلع عليه بتاريخ 9-7-2019. بتصرّف.