التحديات التي تواجه العمل الحر وكيف تتغلب عليها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٨ ، ١٩ يوليو ٢٠٢٠
التحديات التي تواجه العمل الحر وكيف تتغلب عليها

العمل الحر

هل جربت العمل وحدك دون أن تنتمي لأي مؤسسة أو جهة مسؤولة عن عملك؟، يطلق على هذا العمل اسم العمل الحر؛ إذ يشهد العالم اليوم تنوعًا ملحوظًا في مجالات العمل التي يمارسها الأفراد في حياتهم، منهم من يلتزم بالعمل بدوام كامل أو جزئي لدى فرد أو مؤسسة معينة، ومنهم من يؤسس عمله الخاص به، ويعمل مستقلًا، وهو ما يُعرف بالعمل الحر، الذي أصبح يضم عددًا من المجالات المختلفة منها مجالات العمل الميداني ومجالات العمل عن بُعد، فماذا يُقصد بالعمل الحر؟ وما هي ميزاته وصعوباته؟.

يُعرف العمل الحر بأنه العمل الذي تقوم به من أجل نفسك بدلاً من أن تعمل بشركة، كما يمكن أن تعمل على تقديم خدمات معينة لشركة ما ولكن بشكل مستقل، إذ غالبًا ما تقوم المنظمات والشركات بتوظيف أفراد مستقلين لحسابهم الخاص.

ويختلف العمل الحر عن العمل التقليدي بعدد من النقاط منها أن العامل الحر مسؤول عن تحديد ساعات عمله بنفسه، وهذا يعني أنه سيمارس الرقابة الذاتية على نفسه فيما يتعلق بالوقت الذي يقضيه في العمل، ويمكنه اختيار العملاء وتعيين أوقات العمل المناسبة له وكيفية إتمام العمل والتعامل مع مشروع معين.

كما أن العامل الحر ليس موظفاً في أي منظمة يعمل لصالحها بل هو مقاول، ويختلف الدخل بشكل كبير، وذلك اعتمادًا على عدة عوامل منها المهنة والمهارة والخبرة،[١]ويمكنك إيجاد العديد من فرص العمل الحر في مختلف المجالات، ومن أكثرها شيوعًا ما يأتي:[٢]

  • المحاسبة.
  • التصميم الجرافيكي.
  • التسويق.
  • إدارة المشاريع.
  • إدارة وسائل الإعلام الاجتماعية.
  • التدريس.
  • التصميم وتطوير مواقع الإنترنت.
  • الكتابة والتحرير.


التحديات التي تواجه العمل الحر وكيف تتغلب عليها

قد تسعى لإنشاء عملك الحر ولكنك تخشى فشله، إذ يعاني قطاع العمل الحر من عدد من التحديات التي قد تعيق نموه وتطوره، وإليكَ أبزر هذه التحديات وطرق التغلب عليها لتتمكن من إنشاء عملك الحر دون أدنى تردد:[٣]

  • الراتب غير المنتظم: وهو من أكثر التحديات التي قد يعاني منها الأفراد العاملون في قطاع العمل الحر، إذ يفتقر هذا القطاع للأمان في الحصول على راتب محدد، ويترتب عليه صعوبة دفع الالتزامات المترتبة على العامل مثل؛ دفع الإيجار والمرافق الخاصة، خاصةً عندما يكون العامل غير متأكد من مقدار المال الذي سيجلبه، لذا إذا كنت عاملًا جديدًا في هذا القطاع فمن الأفضل أن يكون لديك ما يكفي من الأموال المدخرة لدعمك كي تتمكن من بدء عملك التجاري، فحاول أن تقوم بضبط ميزانيتك وادخار المال لمواجهة أيّ أزمة مالية مستقبلًا.
  • ساعات العمل الطويلة: يتميز العمل الحر بإمكانية تحديد ساعات العمل التي تناسبك، ومع ذلك فإنكَّ قد تعاني غالبًا من العمل لساعات أكثر من أي وقت مضى، وتجد نفسك تعمل منذ ساعات الصباح الباكر، وتستمر بالعمل حتى وقت متأخر من اليوم، ممّا يجعل الوقت والطاقة المتبقية للقيام بأعمال وأنشطة أخرى محدودة، وللمساعدة في تخفيف هذا التأثير، حاول القيام بجدولة الوقت وتحديد ساعات للتوقف فيها عن العمل والتركيز فيها على نفسك أو قضائها مع العائلة والأصدقاء.
  • المستويات العليا من الإجهاد: أحد أكبر التحديات التي تواجهها كعامل حر هو التعامل مع ضغوط ناتجة عن حاجتك لزيادة مستوى معرفتك بكل ما يتعلق بعملك، بالإضافة إلى أن نجاحك يعتمد عليك وحدك، فإذا كنت لا تتطور وتنمي مهاراتك وخبراتك فإنك ستنهار، ويمكنك مواجهة هذه المشكلة من خلال امتلاك هوايات ممتعة أو القيام بشيء ما في المواسم غير الرسمية لإعادة ضبط عقلك وجسدك وخفض كمية الضغط والإجهاد الذي تشعر به، ويساعد التدليك تجديد حالتك العقلية، كما يساعدكَ الجري صباحًا في تقليل الضغط النفسي وبدء اليوم بمستوى عالي من الطاقة.
  • إيجاد دعم من جهات موثوقة: أشار بعض أصحاب الأعمال الحرة بأن إمكانية العثور على مساعدة موثوقة، يمكن أن يكون أمرًا صعبًا، وللتغلب على هذه العقبة، فإنّكَ تحتاج لبذل أقصى جهدك في عملية البحث عن موظفين أكفاء، لذا خذ الوقت الكافي للتعرف على المتقدمين لديك واتصل بمراجعهم، وتحقق مع أصحاب العمل السابقين لمعرفة ما يقوله الآخرون عنهم.
  • الوصول المحدود إلى الموارد: لأنكَ المالك لشركتك الصغيرة وتعمل لحسابك الخاص، فإنكَ لا تزال بحاجة لنفس الأشياء التي تحتاجها الشركات الكبيرة مثل؛ موقع الويب والتسويق، ولكن لأنّ ميزانيتك محدودة نوعًا ما مقارنةً بالميزانية التي تمتلكها الكثير من الشركات الكبرى فيُعد الحصول على هذه العناصر أمرًا صعبًا، ومن طرق التغلب على هذه المشكلة؛ تخطيط نفقاتك بطريقة تسمح لك بالاعتناء بالأشياء التي تحتاجها لعملك الصغير بقدر ما تستطيع، وذلك من خلال وضع الميزانية لهذه الأنواع من العناصر دون أن تُلحق الضرر بأرباحك.


نصائح مهمة لنجاح العمل الحر

لتستطيع النجاح في العمل لحسابك الخاص فإنكّ تحتاج لامتلاك مهارة يمكنك تقديمها للعملاء المحتملين، إذ يعتمد معظم الأشخاص على خبرتهم في العمل ويقدمون الخدمات باستخدام المواهب التي لديهم، بالإضافة إلى ذلك، توجد بعض الأمور التي تساعدك على النجاح والاستمرار في عملك الحر، ومن أهمها:[٤]

  • ضع خطة عمل: بالرغم من أنك قد لا تنشئ نشاطًا تجاريًا رسميًا للمنزل، حاول أن تقوم بمعرفة ما إذا كنت بحاجة لرخصة تجارية لعملك أم لا، بالإضافة إلى أهمية وضع خطة عمل تحدد الخدمة التي ستقدمها والسوق التي ستلبيها واستراتيجيات التسويق المناسبة.
  • صمم موقعًا إلكتروني: يساعدكَ تصميم موقع إلكتروني في التعريف بعملكَ وخدماتكَ للعملاء المحتملين، ويفضل أن تضيف عبر موقعك مجموعة من أعمالك وشهاداتك.
  • أنشئ ملف تعريف "LinkedIn": تلعب مواقع التواصل الاجتماعي في يومنا هذا دورًا مهمًا كونها وسيلة اتصال مهمة من أجل العمل، ومن الأمثلة على مواقع التواصل الاجتماعي التي قد تساعدك في ذلك تطبيق LinkedIn، وهو تطبيق يسمح لك بتصميم سيرة ذاتية على الإنترنت في مكان يتواصل فيه المحترفون، كما أنّها مصدر جيد للعثور على وظائف مستقلة.
  • متطلبات أخرى لنجاح عملك الحر: ومنها:
    • ضع رقم هاتف عمل مخصص أو رقم هاتف محمول، يمكن للعملاء المحتملون أن يصلوا إليكَ من خلاله.
    • صمم بطاقة عمل خاصة بك.
    • أعدَّ قائمة بالخدمات ومعدلات العمل الخاصة بحسابكَ الخاص.


قَد يُهِمُّكَ

بعد أن عرفت التحديات التي يمكن أن تواجهكَ خلال عملك الحر، لا بدَّ لك من معرفة الفوائد التي ستعود عليك منه، ومن أبرزها:[٢]

  • تعيين ساعات العمل الخاصة بكَ: من أهم ميزات العمل الحر المرونة؛ إذ يمكنك العمل بدوام كامل أو جزئي في المشاريع التي تختارها وفي الساعات التي تناسبك، وإذا كنت تعمل من المنزل، فالوقت الذي توفره بعدم التنقل، هو الوقت الذي يمكنكَ استخدامه لكسب المال.
  • العمل أينما تريد: إذا كنت ترغب في أن تكون مستقلاً في حياتك المهنية؛ فإنّ العمل الحر خيار مناسب لمساعدتك في العمل من أي مكان تريده، كما يسمح لك بإمكانية العمل والسفر في نفس الوقت.
  • الاستقلالية في العمل: بالرغم من أنّ العملاء يمكنهم تحديد المواصفات للعمل الذي يريدون القيام به، إلّا أنكَّ كعامل حر لا يزال مستقلًا ولست موظفًا، وستكون حراً في التحكم في كيفية إتمام العمل، ومع ذلك إذا لم يعجب عملاؤك بالمنتج النهائي فقد تجد نفسك خارج الخدمة.
  • الحصول على الدخل الذي تحدده: يتيح لك العمل الحر تحديد السعر الخاص بك لخدماتك، الذي غالبًا ما يكون أعلى مما تقوم به كموظف يقوم بنفس العمل، ولكن حاول التأكد من أنك تقوم بجمع ما يكفي من المال لتغطية النفقات العامة، وتعويضك العادل عن الوقت الذي ستستغرقه للقيام بالعمل.
  • سهولة البدء في العمل: إذا كان لديك القدرة على تقديم خدمة معينة فمن المحتمل أيضًا أن يكون لديك بالفعل المعدات أو البرامج التي تحتاجها لتقديمها، ويجب ألا تكون تكاليف بدء تشغيل مشروعك باهظة إذا لم تكن جديدًا في هذه المهنة وتمتلك المعدات والخبرة الكافية.
  • زيادة التوازن بين العمل والحياة: عندما يمكنك اختيار ما تفعله ومتى تفعل ذلك، وكذلك ما تدفع لك، ومن تعمل معه، فإنك تشعر بمزيد من التوازن والسعادة في حياتك.
  • المزيد من التحكم: يمكنك من خلال العمل الحر تحديد أهدافك الخاصة، مما يتيح لك إمكانية تحديد اتجاه عملك ومستقبله.[٥]


المراجع

  1. Jessica Evans, "WHAT IS FREELANCE WORK AND FREELANCING?"، hivevine, Retrieved 16-7-2020. Edited.
  2. ^ أ ب RANDY DUERMYER (27-5-2020), "A Freelancer's Guide to the Gig Economy"، thebalancesmb, Retrieved 16-7-2020. Edited.
  3. Christina DeBusk (26-2-2015), "Challenges Unique to Being Self-Employed (And How to Overcome Them)"، businessingmag, Retrieved 16-7-2020. Edited.
  4. RANDY DUERMYER (9-8-2019), "Becoming an At-Home Freelancer"، thebalancesmb, Retrieved 16-7-2020. Edited.
  5. "Freelancer – What is a freelancer?", debitoor, Retrieved 17-7-2020. Edited.