اضرار تربية الارانب في المنزل

اضرار تربية الارانب في المنزل
اضرار تربية الارانب في المنزل

الأرانب

تعدّ الأرانب واحدةً من الحيوانات الأليفة التي يفضلها الكثيرون، إذ تنتمي إلى فصيلة الثدييات، وهي معروفة بألونها المتعددة وفروها الناعم الكثيف وأحجامها الصغيرة، وتقدر أنواعها بحوالي 30 عائلة تعيش في بيئات مختلفة حول العالم مثل الصحاري والغابات المطيرة وغيرها، كما وتشترك مع بعضها البعض في عدد من الخصائص، وقد أُنشئت جمعية متخصصة للعناية بهذا الكائن اللطيف في الولايات المتحدة الأمريكية وتعرف باسم جمعية مربي الأرانب الأمريكية، وتعترف هذه الجمعيّة بـ49 سُلالة، وعلى الرغم من أن المعروف عنها أحجامها الصغيرة إلا أن بعضها قد يكون بحجم القطة، وتعيش الأرانب في بيئات خاصة بحيث تكون الحرارة متوسطة إلى دافئة، ولهذا فإنها تبدأ بحفر أنفاق صغيرة تحت الأرض أشبه بالمنازل متعددة الغرف كي تتسع لجميع أفراد العائلة فور بلوغها، وتسمى الواحدة منها بالمستعمرة؛ لأنها تحوي عددًا كبيرًا من الأرانب، ولهذا توصف بكونها كائنات اجتماعية لا تحب العيش بطريقة انعزالية، وتعد الأرانب طعامًا مفضلًا بالنسبة للعديد من الحيوانات الضارية والطيور الجارحة مثل الصقور والنسور والكلاب البرية والنمور، هذا في حال تمكنت من الإمساك بها، إذ أنها تتميز بسرعة كبيرة في الركض بفضل قوائمها الخلفية الطويلة بالمقارنة مع قوائمها الأمامية[١].


أضرار تربية الأرانب في المنزل

على الرغم من الإيجابيات العديدة التي تتمتع بها الأرانب والتي تشكل عوامل جذب لاقتنائها، توجد بعض الآثار والأضرار التي يجب التنبه لها ووضعها بعين الاعتبار قبل الإقدام على ذلك، وفيما يأتي توضيح ذلك:[٢]

  • الفضلات: إذ تعد الأرانب من أعلى الحيوانات الصغيرة تناسلًا، فهي تلد أحيانًا 12 أرنبًا صغيرًا في كل حمل، وهذا يعني أن معدل عمليات الأيض لديها عالٍ جدًا وتحتاج الكثير من الطعام، مما ينجم عنه إنتاج فضلات كثيرة ذات رائحة كريهة تحتاج للتنظيف الدائم والعمل الشاق.
  • فترة التكاثر: إذ غالبًا ما تبدأ الأرانب بالسعي للتزواج عند نضجها وذلك في الأشهر السبعة الأولى من عمرها، وخلالها تُظهر العديد من التصرفات غير الطبيعية مثل الانزعاج من الحرارة ووجوب تغيير أقفاصها، وكذلك الاحتكاك الدائم ببعضها البعض، وفرك ذقونها بحاويات الأعلاف والطعام، وسكب علب ماء الشرب، مما يتطلب الكثير من الجهد والمتابعة.
  • الأمراض: إذ تعد الأرانب ناقلًا جيدًا للعديد من الأمراض الخطيرة والمعدية؛ مثل الجرب وغيرها من الأمراض التي تسبب مشاكل وأمراض جلدية بالغة الخطورة عند ملامسة البشرة، بالإضافة إلى أن الأطباء ينصحون المرأة الحامل بالابتعاد عن الأرانب بسبب الخوف من انتقال جرثومةٍ إليها تشكل تهديدًا على صحة الجنين والتسبب بالإجهاض، ولهذا يجب التأكد من منحها المطاعيم اللازمة.[٣]


أسس تربية الأرانب في المنزل

تحتاج الأرانب لعناية خاصة ومستلزمات تضمن تربيتها بالطريقة الصحيحة، ولعل شكلها الجميل وطباعها الأليفة المسالمة هي أكثر الأسباب التي تجعل الكثيرين يقبلون على اقتنائها في المنزل، ولكن ذلك لا يعني أن العملية سهلة، إذ توجد جُملة من الأسس والقواعد التي يجدر الانتباه إليها عند مؤانسة تلك الكائنات اللطيفة، وهو ما سيُذكر فيما يأتي:[٤][٥]

  • القفص: تفضل الأرانب العيش بمساحات مفتوحة غير ضيقة، ولكن في حال عدم وجود مساحة كافية في حديقة المنزل فإنه يمكن شراء أقفاص صغيرة من البلاستيك وذلك لسهولة تنظيفها، ويجب تخصيص مساحة جيدة جانبية كحمام، وبحسب الخبراء في الطب البيطري فإنه يلزم أن يكون القفص 6 أضعاف حجم الأرنب دون أن تعيش بانعزال لأن الأرانب تحب المشاركة.
  • اللعب: قد يبدو هذا غريبًا بالنسبة للكثيرين إلا أن الأرانب تحب اللعب واللهو ما أمكن ،وتصبح أقدر على التكاثر والإنتاج عندما تفعل ذلك، لهذا يجب توفير بعض الألعاب الخشبية أو الكرتونية لها والتي تمكنها من قضاء وقت مرح في أقفاصها، كما يجب السماح لها بالركض خارج القفص من وقت لآخر مع مراقبتها لمنع الكلاب والقطط من الاقتراب منها.
  • الأمان: يجب أن يكون المكان بعيدًا عن الأخطار الطبيعية كالرياح والأمطار ومتناول الحيوانات الضارية والمعادية؛ بسبب حساسية الأرانب وجسمها الصغير والضعيف.
  • الغذاء: تتميز الأرانب بكونها كائنات صغيرة حساسة للغاية، إذ يجب الانتباه إلى الطعام المُقدم إليها لتجنب أي مشاكل في الهضم، ومن الخضراوات والأصناف التي يمكن وضعها للأرانب؛ أوراق الخرشوف ونبات الهليون والشمندر و الملفوف والجزر والكرفس والقرنبيط والهندباء البرية.
  • التهوية: إذ يحتوي القفص على منفذ جيد للهواء والضوء يسمح لها بالاتصال مع العالم الخارجي ومنع الرطوبة من التراكم.


أنواع الأرانب

تختلف الأرانب عن بعضها البعض حسب البيئات الجغرافية التي تتركز أعدادها فيها، وفيما يأتي توضيح لذلك:[٦]

  • أرانب الأنجورا: يُعتقد أن أصلها بلجيكي أو فرنسي، وتتميز بكثافة الفراء واللون الرمادي، ويطلق عليها أحيانًا اسم أرانب القزم لأنها صغيرة الحجم، وهي أرانب مرغوبة الاقتناء؛ لأنها لطيفة وودودة ومسالمة ولا تحدث أي صخب، وتعد من أفضل سلالات الأرانب.
  • الأرانب الهولندية: استوردت للمرة الأولى من الممكلة المتحدة في عام 1948م ومن ثم إلى الولايات المتحدة الأمريكية في ستينيات وسبعينيات القرن السابق، وتتسم بالذكاء العالي والنشاط، وقد تكون صخبة وعدائية في بعض الأحيان، مما يجعلها خيارًا صعبًا للتربية والاقتناء، ولها أذنان صغيرتان منتصبتان وفراء قصير.
  • أرانب لوب الفرنسية: وتسمى أحيانًا بأرانب الفراشة؛ بسبب أذنيها الكبيرتان للغاية والمتدليتان للأسفل بشكل مضحك وجذاب، وعلى الرغم من حجمها الصغير إلا أنها ثقيلة الوزن، وتعد من أرانب العرض الأليفة التي يسهل تدريبها، ولهذا استوردت أعداد كبيرة منها إلى الولايات المتحدة الأمريكية عام 1970م.
  • الأرانب البولندية: نشأت من سلالات هولندية من الهملايا في عام 1600م ومن ثم في المملكة المتحدة عام 1844م، وكان الهدف الأولي والأساسي من إنتاجها هو الاستفادة من لحومها في الطعام، وتتسم الأرانب البولندية بكونها لطيفة وذكية وتحب اللعب والاحتضان ويستخدمها السحرة في تقديم عروضهم.
  • الأرانب الأمريكية: تشبه إلى حدّ بعيد القط السيامي، ويُعتقد أنها من أصل أرانب الشنشيلا، ويحمل فراؤها اللون البني الداكن، ولكن مع التزاوج والتهجين بدأت تظهر سلالات جديدة بألوان فضية.
  • أرانب العملاق الفلمنكي: تعد من أهم الأنواع وأقدمها وأكثرها قوة بدنية بفضل العظام الكثيفة، لقد استوردت في ثمانينيات القرن التاسع عشر، ولكن صيتها لم ينتشر حتى عام 1924م، وتتميز الأرانب الفلمنكية بكونها ذكية واجتماعية وتجيد التواصل مع الحيوانات الأليفة الأخرى.
  • الأرانب الألمانية: التي ظهرت هنالك منذ عام 1893م واُستخدمت لإنتاج اللحوم وطهوها.


المراجع

  1. "Rabbits: Habits, Diet & Other Facts"، live science، Retrieved 10-10-2019. Edited.
  2. "Rabbit Tracks: Breeding Techniques and Management"، Michigan State University ،Retrieved 10-10-2019. Edited.
  3. "Pet Rabbits and Your Health", rabbitwelfare, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  4. "Housing"، rabbit، Retrieved 10-10-2019. Edited.
  5. "Safe fruit, vegetables, herbs and plants suitable for rabbits"، save afluff، Retrieved 10-10-2019. Edited.
  6. "Rabbit Breeds from A to Z"، rabbi tpedia، Retrieved 10-10-2019. Edited.

546 مشاهدة