إيجابيات المجازفة في الحياة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٢ ، ١٣ يوليو ٢٠٢٠
إيجابيات المجازفة في الحياة

المجازفة في الحياة

لعلكَ تتفق معنا على أن الحياة رحلة طويلة مليئة بالتحديات، فعليكَ أن تتوقع حدوث الكثير من العقبات في طريقك والبحث عن حلول ممكنة لها، ولا بد أنك قد وضعت خططًا عديدة لمراحل حياتك وتفاجأت بمتغيرات حتَمت عليكَ الذهاب إلى منحى آخر، وهنا تبرز أهمية المجازفة في الحياة؛ فلا بد أن هنالك جزءًا كبيرًا منك قلق من المغامرة الكبيرة، إذ إنه من المخيف أن تذهب إلى ما هو مجهول وغير معروف في حياتك، ولكننا سنمدك بالعديد من النصائح التي ستساعدك في المجازفة دون تردد، ومنها:[١]

  • تقبل فكرة الانتكاسات والفشل في حياتك، واحرص على وضع خطط احتياطية دائمة لخططك الأساسية للخروج من المأزق.
  • ابحث عن الحقائق فهي ستساعدك على رؤية المجهول الذي لطالما خشيته، فإذا كنتَ تخاف من إنشاء مشروع تجاري جديد عليكَ التعرف على الشركات المنافسة ومنتجاتها بقدر أكبر.
  • ابقَ متيقظًا عندما تجري تغييرات كبيرة في حياتك واحرص على عدم اتخاذ أي قرار دون تفكير مطول به.
  • امضِ في المخاطرة بنفسك بعد شرح هدفك وتوجهاتك لعائلتك ومن هم حولك إذا كانت المجازفة تستوجب الحصول على موافقتهم واهتمامهم، لكن في الوقت ذاته احرص على عدم الذهاب بالمغامرة دون أن تكون في مصلحتك وتتوافق مع أحلامك المستقبلية.
  • ثق بحدسك وطور مهاراتك في التقاط الإشارات والعلامات المفيدة، فإذا شعرت أن هنالك شيئًا لا يسير على ما يرام فاتبع ذلك الشعور.
  • تأكد من أن المخاطرة التي تريد الإقدام على فعلها جديرة بالاهتمام حقًا ومن ثم افعلها.


إيجابيات المجازفة في الحياة

عندما تتعلم المجازفة في الحياة في الأمور الصحيحة والتي تصب في مصلحتك ستبدأ بالشعور بالكثير من الفوائد في حياتك على كافة الأصعدة، وسنعرض لك مجموعة من الإبجابيات التي تؤكد ذلك:[٢]

  • الخروج من منطقة الراحة الخاصة بك: إذ لا بد أن أحلام النجاح وتحقيق الثروة قد راودتك منذ صغرك ولكنك تجنبتها خوفًا من الفشل، ولكن عندما يحين وقت الاختبار عليكَ أن تجازف لتحقيق أحلامك.
  • التغلب على خوفك: فلا بد أن يأتي وقت يضعك على المحك ويفرض عليك الاختيار سواء على الصعيد المهني أو الاجتماعي في حياتك، وعندها ستتعلم كيف تصبح مقاتلًا وتتغلب على خوفك.
  • الشعور بالرضا: فغالبية الناس يعيشون في المنطقة الآمنة ولا يرغبون بالمجازفة وتجربة ما هو جديد، ولكنك ستشعر بالنصر والشجاعة عندما تكسر تلك القاعدة وتأخذ المخاطرة.
  • التعلم: فلا يمكن القول أن كل مخاطرة ستقدم عليها ستكون ذات آثار ونتائج إيجابية مضمونة، لكن الأكيد أنك ستتعلم شيئًا جديدًا مما يجعلك تفهم موهبتك ومهاراتك وتتمكن من تحقيق ما تريد، فالشخص الناجح يدرك أن المجازفة تمنحه القوة والخبرة للسير نحو الأمام.
  • ستجعلك المخاطر تعرف نفسك وما تسعى إليه: فعندما تعرف هدفك النهائي الذي تسعى للوصول إليه في الحياة ستتمكن من اتخاذ خطوة سليمة نحوه، وهو ما يلزمك بالضرورة من التعرف على كافة الجوانب دون إغفالها لتجنب الخسارة والفشل قدر الإمكان.


سلبيات المجازفة في الحياة

أنتَ الآن متحمس للغاية للمجازفة في حياتك، فلربما تشعر أن هنالك الكثير من الفرص التي أضعتها، والكثير من الأمور الجيدة التي فاتتك بسبب ترددك وخوفك، ولربما تفكر بشكل مُلّح في سبب عزوف غالبية الأشخاص عن المجازفة واختيارهم للسير بأمان، وهنا نريد منك أن تتوقف قليلًا لتطلع على الجانب الآخر من المخاطرة، ألا وهو الجانب السلبي، فما عليك سوى الاطلاع على الجوانب السلبية التالية للمجازفة في الحياة:[٣]

  • الوقوع في الإحراج: فهنالك احتمالية كبيرة لقيامك بالأمر بالشكل الخاطئ، مما يعني أن الأمر قد لا يسير كما خططت له من قبل، وهذا سيسبب لكَ الإحراج مع من حولك من العائلة أو الأصدقاء وغيرهم.
  • التعرض للإصابة: فقد تكون مقدمًا على الذهاب في مغامرة في البرية والخروج في نزهة ما كتسلق الجبال أو التخييم في منطقة نائية ليلًا مما يعني زيادة عناصر الخطر والتعرض لمتغيرات عديدة قد تصيبك بكسر أو خدش في ساقك يجعلك تعاني من آثاره طوال حياتك.
  • عدم الرغبة بتكرار التجربة: لأنها ببساطة لم تعجبك، وربما تكون قد أنفقت الكثير من الأموال على ذلك، فعلى قدر ما تبدو فكرة المجازفة في الحياة والتعرف على عوالم جديدة فكرة مثيرة للبعض، فقد تكون فكرة غير مغرية بالنسبة للآخرين الذين يرون أنها مجرد إضاعة لنقودهم وصرفها على ما لا طائل منه، مما يجعلهم يحجمون عن المجازفة في الأمور الصغيرة والكبيرة على حد سواء.


قد يُهِمُّكَ

إذا أعجبتك الفكرة وبدأت بالتفكير قائلًا لنفسك: لمَ لا؟، فإن الطريق ما زال مفتوحًا أمامك، والحياة تحتوي على العديد من المراحل التي تخيرك بين أن تكون مجازفًا ومغامرًا أم لا، وفي حال كنتَ تجهل كيفية البدء في اتباع ذلك الطريق، وسنخبرك كيف تكون مجازفًا في حياتك:[٤]

  • المعرفة هي صديقتك، احفظ تلك القاعدة جيدًا وطبقها تطبيقًا مثاليًا، واحرص على أن تكون خبيرًا في مجالك المهني واختصاصك، فإذا كنتَ تعمل في مجال التجارة مثلًا عليكَ معرفة دوافع المستهلكين وأماكن حصولهم على المشتريات وأثمانها، وما الذي يجعلهم يتوقفون عن الشراء، وماهية المنتج نفسه وخصائصه، فكل ذلك سضعك في المقدمة وييزيد من فرصك في النجاح بمجازفتك في التجارة.
  • قيم المخاطر بعناية، إذ عليكَ أن تكون قادرًا على النظر إلى الموقف المحفوف بالمخاطر وأن تقرر إذا كان يستحق ذلك أو لا يستحق، إذ تنطوي المخاطرة الجيدة في المجازفة في الحياة على استخدام المعلومات التي تملكها لتقييم الموقف وتحديد خياراتك المتاحة.
  • تعلم من الفشل وتذكر أنه سيمنحك خبرات حقيقية توصلك إلى النجاح، بل إن الفشل قد يكون في بعض الحالات أكثر قيمة من النجاح نفسه، وعلى الرغم من أنه لن يزيد من أرباحك ولكنه يمنحك فرصة جمع المعلومات حول ما أخطأت بتنفيذه والمضي قدمًا إلى المستقبل دون الوقوع به مجددًا، فمن أكبر الأخطاء التي يرتكبها الكثيرون هي رؤية الفشل كمقياس لحقيقتهم.


المراجع

  1. "8 Things To Consider When Taking Big Risks In Life", thelawofattraction, Retrieved 2020-7-10. Edited.
  2. "5 Benefits Of Taking Risks – Why Take Risks", seeken, Retrieved 2020-7-10. Edited.
  3. "PROS AND CONS OF TAKING RISKS", autumnparkapts, Retrieved 2020-7-10. Edited.
  4. "How to Take Risks That Win (Almost) Every Time", entrepreneur, Retrieved 2020-7-10. Edited.