كيف تفرض شخصيتك

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٢ ، ١٥ يونيو ٢٠٢٠
كيف تفرض شخصيتك

قوّة الشخصية

تدل قوّة الشخصية على قدرتك بقبول جميع ما يحدث في حياتك باتزان وبطريقة مختلفة عن الأشخاص ذوي الشخصيات العادية أو الضعيفة، كما أنها تتعلق بطريقة نظرتك إلى الحياة بشكل مختلف وباستمدادك القوة من أي شيء من حولك، وبعدم استسلامك للمصاعب والعقبات، فقوة الشخصية مهارة وميزة تجعلك قويًا عقليًا ونفسيًا وملتزمًا ولديك القدرة على التحكّم بنفسك، فالأشخاص الأقوياء يرسمون أهدافًا يسعون إليها ويسيرون نحوها دون تردد ومع أن الأشخاص أقوياء الشخصية يستمتعون بالحياة فإنهم ناجحون دائمًا.

ومن الجدير الذكر أن قوة الشخصية تزيد من ثقتك بنفسك وتجعلك أكثر التزامًا وإيمانًا بنفسك وتجعلك أكفأ في التعلّم من تجاربك وخبراتك السابقة في الحياة، هذه القوة لا تنطبق فقط على الصعوبات وأزمات الحياة والتغلّب عليها إنما تمنحك المهارة في اتخاذ القرارات الصحيحة في حياتك والقدرة على حل مشاكلك بطرق فعّالة وتستطيع أن تسيطر من خلالها على حياتك وتديرها بالطريقة الصحيحة، كما أن قوة الشخصية تعطيك الشجاعة الكافية لخوض تجارب جديدة واغتنام الفرص، كما أنك ستحظى بثقة الآخرين وتستطيع أن تفرض احترامك عليهم.[١]


وسائل تقوية وتنمية الشخصية أمام الآخرين

من حسن الحظ أن سمات الشخصية مهارات وقدرات يمكنك تحسينها وتطويرها ومن المهم أن تطور شخصيتك لتصبح أقوى وأكثر تأثيرًا ولكن كيف يمكنك تطويرها؟:[٢]

  • وضّح قيمك ومبادئك: عليك بدايةً أن تعرف نفسك وتفهم مبادئك وقيمك تمامًا قبل أن توضحها للآخرين، اعرف ما تحبه وما تكرهه بشكل عام وضع حدودًا للآخرين لا تقبل تجاوزها ولا تتبنى سلوكًا أو مبدأ لست مقتنعًا به تمامًا وتغيّره في الأيام القادمة فعلى الرغم من أنه يمكن للإنسان أن يغيّر أو يطوّر أفكاره ولكن لا يجب أن يتارجح بين الأفكار دون الثبات على قيم ومبادئ أساسية في حياته.
  • اعرف من أنت: بمجرّد أن تستقرّ على قيمك ومبادئك في الحياة وحدود الآخرين معك ستعرف من أنت بالضبط وهذه السمة من سمات الشخصية القوية الواثقة من نفسها والتي ليس لديها شك بما تحمله من مبادئ وقيم، ولإظهار قوة الشخصية أمام الآخرين ستعكس قيمك هذه على ملامح وجهك وتصرفاتك فأنت لست بحاجة إلى الكلام وإنما أسلوبك في التعامل سيوضّح من أنت، ثق بنفسك من الداخل لتعكس هذا الشعور للآخرين.
  • أظهر بعض الحدّة في حديثك: بعض الحدّة والحزم في حديثك مع الآخرين ضروري ويساعد في إظهار شخصيتك القوية أمامهم وهذه الحدّة هي التي ستظهر ما تعتقده، وتحدّث وأنت مؤمن بنفسك وبما تقول وكن منفتحًا على سماع وجهات نظر الغير، ومع ذلك لا تتوقع أن يفهمك جميع الناس فلا تستسلم للإحباط أو الانزواء ولا تترد بالتعبير عن نفسك وعن أفكارك ما دمت تؤمن بها حقًا ولديك القدرة على الدفاع عنها.
  • تعلّم المهارات الاجتماعية: إذا أردت أن تكون قوي الشخصية وتفرض قوتك واحترامك على الآخرين عليك أن تتعلّم بعض المهارات مثل كيفية التأثير على الآخرين ولكن بطريقة إيجابية وعليك أن تمتلك قدرًا جيدًا من المعرفة تمكنك من التحدّث مع أي شخص في أي مجال، فالجزء الأهم من تقوية الشخصية هو تنميتها وتطويرها لتصبح أكثر ثقة بنفسك.
  • أظهر بعض نقاط ضعفك: لدى الشخصية القوية نقاط ضعف أيضًا فلا تسعى لأن تكون شخصًا مثاليًا ولا تخشى أن تُظهر بعض نقاط الضعف لديك أو تعترف بإخفاقاتك في الحياة أو عدم نجاحك في شيء ما، كن واقعيًا ولا تدعي المثالية والقوّة المزيفة لأن الناس لا تثق بالأشخاص الذين يبدون مثاليين وأقوياء في جميع الأوقات.
  • كن متواضعًا بثقة: لا يوجد شخص يعرف كل شيء فكن متواضعًا واعترف بأنك قد تكون جاهلًا في كثير من المجالات وقل ذلك بثقة فمن السهل أن تتظاهر بالثقافة والمعرفة أمام الآخرين ولكنك قد تصل إلى مكان تعرّض نفسك فيه إلى موقف محرج أنت بغنى عنه، كما أن الأشخاص لا يكنّون الاحترام لأولئك الأشخاص الذين يدّعون المعرفة دومًا ولا يثقون بهم.


مزايا فرض الشخصية

إن التمتع بشخصية قوية وفرضها على الآخرين باحترام له مزايا عديدة لا بد أن تتعرف عليها:[٣]

  • بناء الثقة مع الآخرين: الشخصية القوية لها أثر عميق عند الآخرين ويميل أغلب الأشخاص إلى مَن يتمتع بشخصية قوية ويثقون به أكثر من غيره ويفتقدون له إن غاب عنهم.
  • إلهام العائلة والأصدقاء: إذا كنت صاحب شخصية قوية ستؤثر على عائلتك وأصدقائك وستكون مصدر إلهام لهم وستجد نفسك موضع ثقة من الجميع وسيلجأ إليك الناس عند الوقوع في مشكلة أو طلبًا للاستشارة أو النصح.
  • الولاء: إذا كنت قوي الشخصية فستحظى بالولاء ممن حولك وحتى الولاء ينبع من ثقة الآخرين بك ويمكنك ترسيخ الولاء في قلوب الآخرين عندما تكون ملتزمًا تجاههم.
  • الحفاظ على النجاحات: عندما يحقق الأشخاص أقوياء الشخصية النجاح يظلون متواضعين وبهذا يبقون على قاعدة ثابتة على الأرض وهذا لا يعرّضهم إلى السقوط عند اختبار الفشل الأمر الذي يتعرّض له الأشخاص الذين يتمتعون بشخصية ضعيفة، لذلك حاول أن تكون متواضعًا وقادرًا على جعل إنجازاتك تتحدث عنك.[٤]
  • الصمود: يتميّز الأشخاص الأقوياء بقدرتهم على الصمود في وجه المصاعب والتحديات ويستمرون في المضي قدمًا ولا يستسلمون بسهولة، لذلك عزز الثبات والصمود أمام المصاعب في نفسك لتتمكن من المضي قدمًا في تلك الحياة.[٤]


علامات الشخصية القوية

إذا كنت تتمتع بالصفات التالية فأنت تمتلك شخصية قوية:[٥]

  • الصبر: التحلّي بالصبر من أبرز السمات التي يتحلّى بها الأشخاص أقوياء الشخصية ويتطلب الصبر التغيير الحقيقي الذي لا يحدث في يوم وليلة فمن يريد أن يصل إلى أهدافه يجب أن يكون صبورًا.
  • طلب المساعدة: إن طلب المساعدة ليس ضعفًا كما يعتقد البعض وإنما قوّة، فطلب المساعدة من الآخرين يتطلّب الشجاعة والتواضع، والأشخاص الأقوياء لا يخوضون تجاربهم لوحدهم بل يحيطون أنفسهم بأشخاص يمكن الوثوق بهم والاعتماد عليهم إذا لزم الأمر.
  • الفشل: الأشخاص الأقوياء لا يخافون من الفشل ويؤمنون بأن ارتكاب الأخطاء فيه تحدٍّ للنفس وعلامة واضحة على القوة.
  • التعبير عن العواطف: قد يُخفق بعض الأشخاص بالتعبير عن مشاعرهم الحقيقية وبدلًا من ذلك يُظهرون الغضب كرد فعل على ما بداخلهم ولهذا فإن معرفة حقيقة مشاعرك وإيجاد طريقة واضحة وصحيحة للتعبير عنها يدل على قوة شخصيتك.
  • تطوير الذات: إذا كنت تسعى دائمًا إلى تحسين وتطوير شخصيتك وحياتك فأنت شخص قويّ لأن هذه الخطوة تتطلب الكثير من الشجاعة والالتزام.
  • التزام الهدوء: قدرتك على التحكّم بمشاعرك وعواطفك دليل على قوتك وهذا يعني أنك قادر على التصرّف بطريقة إيجابية وصحيحة عندما تشعر بالغضب أو تتعرّض للانفعال ويسمى هذا النوع من السيطرة على العواطف بالذكاء العاطفي.


قد يُهِمُّكَ

قد يتبادر إلى ذهنك السؤال عن ماهية الشخصية، وكيف تطور مفهومها، إليك الإجابة، إذ يعتقد علماء النفس أن الشخصية هي مزيج فريد من السمات والأنماط التي تؤثر على سلوكك وطريقة تفكيرك وعلى دوافعك وعواطفك، والشخصية هي مَن تدفعك إلى التفكير والتصرّف والشعور بطريقة معينة تميّزك عن سواك وتجعلك فريدًا، ومع مرور الوقت تؤثر أنماط الشخصية وسماتها على توقعاتك وتصوراتك وحتى على قيمك ومبادئك ومواقفك، والفرع المسؤول عن دراسة الشخصية هو علم النفس الشخصي الذي يدرس شخصية الإنسان وكيفية اختلاف الشخصية من فرد إلى آخر.

موضوع دراسة الشخصية قديم جدًا ويعود لأكثر من 2000 عامًا بدءًا من أبقراط في عام 370 قبل الميلاد إلى اليوم ورافق هذه الفترة الكثير من النظريات الحديثة مثل المنظور النفسي الديناميكي ونظرية السمات، وبالعودة إلى الجذور الفلسفية المبكرة يظهر أن كلمة شخصية نشأت من الكلمة اللاتينية التي تعني القناع ويعتقد أبقراط الذي يعود له الفضل في دراسة الشخصية بأن سمات الشخصية والسلوكيات البشرية تستند إلى أربعة مزاجات منفصلة لكنها مرتبطة بأربعة سوائل في جسم الإنسان تتوافق مع أربعة تصرّفات للإنسان وهي الغضب والحزن والهدوء والشجاعة وسميت هذه النظرية بنظرية الفكاهة وعلى الرغم من أن هذه النظرية لم تعد صحيحة الآن إلا أنها كانت أساسًا مهّد للعديد من الدراسات الحديثة.[٦]


المراجع

  1. "Resilient Personalities, Strong Personalities", exploringyourmind, Retrieved 15-6-2020. Edited.
  2. "6 Ways You Can Develop Personality, Make It Attractive, Strong, & Interesting", getthefriendsyouwant, Retrieved 15-6-2020. Edited.
  3. "6 Benefits of Strong Character", davidsawyer, Retrieved 15-6-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "6 Benefits of a Strong Character", resultsempowerment, Retrieved 15-6-2020. Edited.
  5. "10 Signs You're a Mentally Strong Person (Even Though Most People Think These Are Weaknesses)", inc, Retrieved 15-6-2020. Edited.
  6. "Introduction to Personality", courses.lumenlearning, Retrieved 15-6-2020. Edited.