نصائح لعمل ورشة عمل محترفة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٥٧ ، ٢٩ يوليو ٢٠٢٠
نصائح لعمل ورشة عمل محترفة

ورشات العمل

إنّ ورشة العمل برنامج تعليمي واحد قصير مصممٌ للتدريس أو التعريف بالمهارات العملية أو التقنيات أو الأفكار التي يمكنك كمشارك استخدامها في عملك أو في حياتك اليومية، إذ توفر طريقة لخلق تجربة تعليمية مكثفة في فترة زمنية قصيرة، عندما لا يتوفر الوقت لبذل جهد أكثر شمولًا.

تضم الورشة عددًا قليلًا من المشاركين من 6- 15 مشاركًا، الأمر الذي يتيح الفرصة لك ولكل مشارك بالاستمتاع في الورشة، وإتقانك الهدف منها، وإعطائك اهتمامًا أكبر مما لو كان عليه العدد كبيرًا، وتُعقد من أشخاص لديهم خبرة حقيقية في الموضوع قيد المناقشة، ولا يقتصر تقديم المحتوى أو المهارة المقصودة من الورشة على القائد فقط، بل يمكنك المشاركة والتفاعل، والتعاون مع زملائك في مجموعات وإنتاج المطلوب؛ إذ تُعدّ طريقة رائعة لتعليم المهارات العملية، لأنَّها توفر لك كمشارك فرصة لتجربة طرق جديدة واستكشافها مع عدم الخوف من الفشل.[١]


نصائح لعمل ورشة عمل محترفة

ورشة العمل تتضمن برنامج مكثف في فترة ومنية قصيرة، لذا إذا كنت صاحب الورشة، فحاول التخطيط والتحضير جيدًا للورشة حتى تخرج بورشة عمل احترافية، وفيما يأتي بعض النصائح لذلك:[٢]

  • حدّد الأهداف: ينبغي أن يكون لكل ورشة عمل هدف، فحدّد الهدف من عقدك للورشة، مثلًا إذا كنت صاحب شركة، يمكنك عقد ورشة لتحسين إجراءات التوظيف في شركتك، أو تعليم استراتيجيات التخطيط والتنظيم والإدارة الفاعلة للمديرين عندك وغيرها، فحدّد الهدف جيدًا من الورشة، فالعديد من ورش العمل مضيعة للوقت، لأنَّه لا يوجد هدف واضح يبقى في قلب المناقشة، دون هذا الهدف الواضح لا جدوى من جمع الناس معًا.
  • حدّد المشاركين: معرفة من سيحضر يرتبط مباشرة بهدفك، على سبيل المثال إذا كان هدف ورشة العمل الخاصة بك تطوير حل تفصيلي لمشكلة ما، فربما تريد 10 من الحضور الرئيسيين أو أقل، أما إذا كان هدفك يركز على التعليم، فقد تكون سعيدًا بمجموعة أكبر بكثير، ثم تُقسّمها إلى مجموعات أصغر للمناقشة وهكذا، فعدد الحضور وفئتهم مرتبطة مباشرة بالهدف .
  • اختر الموقع الصحيح: إذا كان لديك 10 حاضرين فيمكن أن تكون غرفة الاجتماعات خيارًا مناسبًا للورشة، ولكن إذا كان لديك 50 شخصًا، فقد تضطر للعثور على موقع خارجي كبير بما يكفي، فكر في اللوجستيات والتفاصيل العملية لورشة العمل الخاصة بك عند اختيار الموقع، هل سيتمكن الجميع من رؤية أدوات المساعدة البصرية الخاصة بك؟ إذا كنت بحاجة إلى تقنية معينة، مثل عقد المؤتمرات عن بعد، فهل سيدعمها الموقع؟ هل سيتمكن الجميع من الوصول إلى المكان؟ هل ستحتاج إلى تنظيم سكن للأشخاص القادمين من مكان بعيد؟ وما هي مرافق تقديم الطعام التي يقدمها المكان؟ هذه الأمور ستريح ذهن المشاركين، وبالتالي يمكنك تقديم الورشة في جو يسوده الراحة والهدوء والتركيز، بعيدًا عن المشتتات التي قد تؤثر على أذهان حضورك، وبالتالي تؤثر على الورشة.
  • أنشئ جدول أعمال: الآن بعد أن عرفت هدفك الأساسي ومن سيحضر، يمكنك البدء بوضع مخطط لكيفية تحقيق هدف ورشة العمل، أنشِئ قائمة بالنقاط الرئيسية للمناقشة، ثم قسّم كل نقطة أكبر إلى تفاصيل تريد توصيلها إلى جمهورك، جهّز الأدوات والمعدات جميعها التي تحتاجها للورشة، خصص بعض الوقت لسرد المناقشات والأنشطة الجماعية التي ستجريها بالضبط في أي وقت في ورشة العمل، تذكّر كلما كانت خطتك واضحة وأكثر تفصيلًا، كانت ورشتك أكثر احترافية، وتجنَّبت الوقوع في المفاجآت التي قد تعطّل الورشة.
  • ضع خطة متابعة: الطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كانت ورشة العمل الخاصة بك ناجحة، أن يكون لديك خطة متابعة فعالة، أنشئ استبيانًا ووزعه على جميع المشاركين في نهاية الورشة، وامنحهم الكثير من الفرص لمشاركة آرائهم حول مدى نجاحها، هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكنك من خلالها معرفة نقاط القوة والضعف، وكيفية التغلب على نقاط الضعف وتحسينها.
  • شارك الحضور: إنَّ إشراك الجميع هو مفتاح نجاح ورشة العمل، إذا وقفت وتحدثت لمدة ثلاث ساعات، فأنت فقط تلقي محاضرة وليس ورشة عمل، اجعل ورشة العمل تفاعلية، قسّم المشاركين إلى مجموعات صغيرة، وراعِ اختلاف الفروق الفردية في كل مجموعة حتى تحصل على مجموعات متكافئة، ووجهات نظر مختلفة، تبادل المناقشة مع المجموعات، واسمح لهم بتوضيح وجهات نظرهم لبعضهم البعض، هذا سيعطي الحماس والروح لورشة العمل بدلًا من اقتصارها على التلقين فقط، وبالتالي تحويلها لمحاضرة لا ورشة.


كيف تزيد من تفاعل الموجودين في ورشة العمل؟

لضمان تشجيع حضورك على المشاركة النشطة، وزيادة تفاعلهم معك، اتَّبع الآتي:[٣]

  • اجعل المحتوى ذا صلة بهم: أفضل طريقة لضمان تفاعل الحضور مع محتوى ورشة العمل الخاصة بك جعلها ذات صلة بهم، تحديدك للأهداف العامة للورشة يؤثر على اختيارك للاستراتيجيات التي ستتبعها فيها، ينبغي النظر إلى جلسات ورشة العمل الخاصة بك على أنها فرصة لأخذ قضايا وأفكار أوسع وجعلها قابلة للتطبيق، إذ ينبغي أن تركز على مدى تأثير الموضوعات المطروحة على حياة المشاركين اليومية، وكيف سيضعون أفكارًا جديدة موضع التنفيذ في بيئة واقعية، فتناول الموضوعات والقضايا الأوسع نطاقًا في الجلسات العامة الرئيسية الخاصة بك، واستخدم ورش العمل الخاصة بك لتشجيع الحضور على النظر فيها على المستوى الشخصي، من المرجح أن يشارك الجمهور الأفكار وينخرطوا في تجربة تعليمية عندما يكون لها تأثير مباشر على حياتهم.
  • خصّص فترات راحة لهم: ضع في اعتبارك فترات الراحة في جلسات ورشة العمل، لا تجعل جلسة الورشة تمتد لفترة طويلة، هذا سيُفقد المشاركين الحماس والشغف لإكمال الورشة والتفاعل معها، فخصّص فترات راحة قصير بين الجلسة والأخرى، هذا سيجدّد نشاطهم، ويساعدهم على زيادة تركيزهم وتفاعلهم مع الورشة، وإذا كانت الورشة ممتدة لعدة أيام، ففكر في جدولة ورش العمل الصباحية، مما يتيح للحضور وقتًا لمعالجة المعلومات المقدمة في اليوم السابق والبدء بتركيز أكبر في الصباح.
  • شجّع المشاركين للورشة: حاول أن تخلق جوًا من الإثارة حول جلسات ورشة العمل الخاصة بك، إذ يجب أن يكون الحاضرون متحمسين لحضورهم، وليس النظر إلى الورشة كجزء إلزامي من إجراءات المؤسسة أو الشركة، قدّم لهم فائدة الورشة وهدفها بطريقة مشوقة، فهذا سيزيد حماسهم.
  • استوعب أنماط التعلم المختلفة: يتعلَّم كل فرد في للحياة وفق نمط تعلُّم مختلف، إذ يوجد نمط التعلم السمعي واللفظي والمرئي والجسدي أو البدني والمنطقي والاجتماعي والانعزالي، فعند التخطيط لأنشطة ورشة العمل ونتائج التعلم المرتبطة بها، حاول تضمين مجموعة من الحلول التي تجذب المتعلمين المختلفين؛ واستخدام الوسائل المرئية لمرافقة جميع العروض الشفوية، وإتاحة الوقت للمعالجة الفردية للمعلومات وكذلك للمناقشات الجماعية، وتنفيذ المهام المادية، وتسهيل حل المشكلة المنطقية، هذا سيتيح تقديم مجموعة من الأساليب لكل عضو من جمهورك والتعلم بفعالية بأسلوبهم الفردي.
  • جهّز البيئة للمشاركين: قد يبدو هذا اعتبارًا غير مهم، لكنَّ البيئة التي تكون فيها قد يكون لها تأثير كبير في قدرتك على التعلم والتفاعل، لذا جهز لقاعة لتكون موائمة لطبيعة ورشة العمل الخاصة بك، إذ يختلف تجهيز القاعة وتحضيرها وفق الغرض منها، فالورشة التعليمية تتطلب إعدادًا مختلفًا عن الجلسة الإبداعية المصممة لتطوير الأفكار ومشاركتها، ويؤثر ترتيب المقاعد الذي اخترته على كيفية تواصل الحاضرين مع بعضهم البعض، ومدى تفاعلهم وتبادل المناقشات مع بعضهم.


قد يُهِمُّكَ

تحتاج ورشات العمل لمكان هادئ بعيدٍ عن الضجيج والإزعاج، وخالٍ من ازدحام الناس، إذ يؤثّر اختيار المكان المناسب على مدى تركيز الحضور وتفاعلهم، وبالتالي نجاح ورشة العمل وفاعليتها ووصولها للاحترافية، لذا فيما يأتي بعض الأماكن التي يمكنك عقد ورشات العمل فيها:[٤]

  • المكتبات العامة، فيمكنك حجزها من الجهة المسؤولة لفترة معينة لعقد الورشة.
  • قاعة الاجتماعات، إذا احتوت مؤسستك أو شركتك على قاعة ذات مساحة مناسبة كافية للحضور، فيمكنك عقد الورشة فيها.
  • المدارس ومراكز الثقافية، خاصة إذا كانت ورشتك تعليمية يمكنك عقدها مساءً بعد مغادرة الطلاب أو في العطلات الرسمية.
  • قاعات شخصية، إذا كانت ورشة العمل مقتصرة على عدد معين، فيمكنك عقدها في إحدى غرف المعيشة في منزلك الواسعة شريطة أن تتناسب مع جو الورشات الرسمي والقابل للتفاعل بين الأفراد.


المراجع

  1. "Conducting a Workshop", ctb, Retrieved 29-7-2020. Edited.
  2. "Planning a Workshop", mindtools, Retrieved 28-7-2020. Edited.
  3. "Event Workshops: How to Encourage Attendee Participation", thepresentationgroup, Retrieved 29-7-2020. Edited.
  4. "Planning: 5 Places to Hold a Workshop FOR FREE (or Really Cheap)", laurencaselli, Retrieved 29-7-2020. Edited.

56 مشاهدة