إتفاقية البقط

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ١٣ يوليو ٢٠٢٠
إتفاقية البقط

النوبة

هي المنطقة المحاذية لحدود جمهورية مصر من الجهة الجنوبية مع دولة السودان الشمالية، منذ القدم اتخذت نوبة حكمها الذاتي المستقل عن الفراعنة تمامًا، ولم تدخل في يوم من الأيام تحت حكم وولاية مصر إلا بعد الفتح الإسلامي لها، وكانت من أقوى ممالك العالم على الإطلاق، حافظت على اقتصادها القوي في قديم الزمان، وأطلق عليها الفرعونيون تسمية أرض الذهب، بسبب ما كانت تحتويه من مناجم ضخمة، وجبال عاتية مكونة من الذهب عالي الجودة، والذي كان يطمح الفراعنة لامتلاكه، وأطلق عليها الإثيوبيون هذا الاسم الذي يعني بلغتهم أصحاب البشرة المحروقة وذلك بسبب شدة اسمرار بشرة سكانها المحليين.[١]

وبعد فتح المسلمون لمصر في بدايات الحملات الإسلامية إلى مناطق أفريقيا، اتجه تفكيرهم إلى تأمين الحدود الجنوبية لها، وذلك عن طريق فتح الحدود الجنوبية، وأرسل في ذلك الوقت الخليفة عمر ابن الخطاب إلى عمرو ابن العاص، أمرًا لنشر الإسلام في منطقة نوبة، فما كان من عمرو إلا أن أرسل جيشًا قويًا محملاً بالأدوات الحربية الضخمة لما كان يشتهر به سكانها من بسالة وشجاعة، ورجع الجيش ولم يحقق أي انتصار، وعاد عمرو ابن العاص وجهز الجيش بعُدّةٍ أقوى وعدد أكبر وما كان منه إلا أن عاد بخبية الأمل مرة أخرى، وبعد وفاة عمر ابن الخطاب رضي الله عنه، تولى عثمان ابن عفان رضي الله عنه خلافة الدولة الإسلامية، وتولى عبد الله بن سعد ابن أبي سرح ولاية مصر، واتجه النوبيون آنذاك لمحاربة سكان الدولة الإسلامية في منطقة أرياف وصعيد مصر، فما كان من الوالي إلا أن جهز عددًا كبيرًا من الجيوش، وكان مزودًا بأقوى أدوات القتال واتجه به إلى النوبيين من أجل حقن دماء المسلمين وحمايتهم منهم، وعلى الرغم من قوة الجيش النوبي التي تعرض إليها، إلا أنه أصر على القتال واستطاع محاصرتهم مدة تزيد عن الست سنوات، كانت نهاية الحصار استسلام سكان نوبا وسعيهم لتوقيع هدنة مع المسلمين.[٢]


اتفاقية البقط

بعد سعي سكان نوبة المباشر للاتفاق مع المسلمين، من أجل إيقاف الحصار الذي تعرضوا إليه في السنة 31 من الهجرة، ووافق المسلمون على ذلك وسعوا لوضع بنود معاهدة الصلح بالاتفاق مع رؤوس الحكم في المنطقة، وسميت هذه المعاهدة باتفاقية البقط، وكان هدف المسلمين منها حقن دماء المسلمين وتأمين حدود الدولة الإسلامية، وضمان استمرار انتشار الإسلام في مناطق أفريقيا المحاذية لمصر من الجهة الجنوبية، وأبرز النقاط التي أوضحتها هذه الهدنة متمثلة ب:[٢]

  • ضمان سلامة كل مسلم يمر من أرض النوبيين، وإلا فهذا سيعرضهم لعداوة المسلمين والحرب عليهم.
  • تسليم 360 شخصًا من النوبيين سنويًا، بشرط أن يكونوا خالين من جميع الأمراض والعيوب.
  • عدم اعتراض النوبيين على المسلمين ومعنهم من أداء الصلاة والتعبد ببلادهم، ويجب عليهم عدم إيذاء المساجد أو هدمها ووضع الأوساخ بها على الإطلاق.
  • احترام المسلمين ومحافظتهم على كنائس ومعابد النوبيين داخل حدود الدولة الإسلامية، وتأمين أرواحهم حتى يغادروا إلى بلادهم.
  • عدم السماح للنوبيين بالسكن الدائم داخل حدود المسلمين، وعدم السماح للمسلمين أيضًا بالسكن الدائم داخل حدود النوبيين، وومن الجدير بالذكر أن النوبيين التزموا بهذه المعاهدة لمدة قصيرة، حتى لبثوا جميعهم ودخلوا الإسلام، وأصبحت نوبة جزءًا من الدولة الإسلامية التي تتبع بإدارتها إلى والي مصر.


العهدة العمرية

إحدى أبرز الاتفاقيات التي وقعها المسلمون في عهد الخليفة عمر ابن الخطاب مع دولة الروم التي كانت تستولي على القدس آنذاك وذلك في العام 15 للهجرة، وكانت بمثابة اتفاق أمان لأهل القدس تحت حكم الدولة الإسلامية، وأبرز النقاط التي أوضحتها الاتفاقية متمثلة ب:[٣]

  • منح الأمان لسكان القدس من المسيحين والمسلمين.
  • منع اليهود من السكن الدائم داخل مدينة القدس، مع الحفاظ على حقهم بزيارتها والتعبد بها من وقت إلى آخر.
  • على المسيحيين من سكان مدينة القدس دفع الجزية للدولة الإسلامية، ومسامحة غير القادرين منهم على دفعها من كبار السن والفقراء والمساكين.
  • حفظ المسلمين وحمايتهم لأماكن التعبد الخاصة بالمسيحين واليهود داخل حدود مدينة القدس، وسعيهم لإعمارها وتشييدها ومنع أي شخص من إيذائها أو إلحاق الضرر بها.
  • إعادة الروم إلى أراضيها، وتجريد المدينة من اللصوص والمتسولين.


معاهدة النبي مع يهود المدينة

عند وصول الرسول محمد صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، وموالاة الأنصار له اتجه للاتفاق مع اليهود من أجل صد أذاهم عن المسلمين، واستطاع إبرام معاهدة معهم والتوصل إلى اتفاق يرضي الطرفين، وأبرز النقاط التي كانت توضحها الاتفاقية متمثلة ب:[٤]

  • أن لا تتفق اليهود مع قريش ضد المسلمين.
  • أن يحترم اليهود المسلمين داخل المناطق التي يعيشون بها، وأن يحترم المسلمون اليهود داخل حدود المناطق التي يعيشون بها أيضًا.
  • أن يحترم كل منهما حق الآخر في تأدية العبادات الخاصة به، وعدم التعرض للأماكن المخصصة لذلك.
  • تبادل النصيحة بين المسلمين واليهود بطريقة ودية بعيدًا عن استخدام العنف ورفع السلاح.
  • مؤازرة المسلمين لليهود عند تعرضهم لأي اعتداء، ومؤازرة اليهود للمسلمين أيضًا عند تعرضهم للاعتداء.
  • أي نقض لهذه الاتفاقية يعني بداية عداوة بين المسلمين واليهود.
  • أن يقدم كل منهما المساعدة للمحتاجين على اختلاف أديانهم.


المراجع

  1. "أهم 10 معلومات عن أرض النوبة: الذهب أصل التسمية.. السد العالي سبب تفرقتهم.. أول من استجابوا للمسيحية.. إثيوبيا لقبها عند الإغريق.. والطب النوبي الأشهر في بلاد البشرة السمراء"، بوابة فيتو، 21-11-2016، اطّلع عليه بتاريخ 27-6-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "فتح النوبة ومعاهدة البقط"، قصة الإسلام، 29-2-2019، اطّلع عليه بتاريخ 27-6-2019. بتصرّف.
  3. "العهدة العمرية 15 هجري"، وكالة وفا، اطّلع عليه بتاريخ 27-6-2019. بتصرّف.
  4. "معاهدات الرسول مع اليهود"، قصة الإسلام، 28-4-2010، اطّلع عليه بتاريخ 27-6-2019. بتصرّف.