أول من صنع المجهر البسيط

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٧ ، ٦ يوليو ٢٠٢٠
أول من صنع المجهر البسيط

المجهر البسيط

المجهر البسيط هو أداة تُستخدم لرؤية الأشياء التي لا يمكنكَ رؤيتها بالعين المجردة، من خلال إنتاج صورة داخل المجهر، وتعد وظيفته الأساسية هي التمييز بين الأجسام المتقاربة بشكل منفصل، أما وظيفته الثانوية فهي تكبير أحجام الجسيمات، وقد دخل المجهر في الكثير من التطبيقات في علم الأحياء والجيولوجيا والكيمياء والفيزياء وغيرها الكثير من المجالات، والمجهر البسيط هو عبارة عن عدسة مكبرة تحتوي على عدسة محدبة مزدوجة بطول بؤري قصير، وتتضمن أمثلة هذا النوع من الأدوات عدسة اليد وعدسة القراءة، وتصاغ القدرة المكبرة للمجهر البسيط بالقانون التالي (القدرة التكبيرية = 1+ د/ف)، حيث (د) هي أقل مسافة للرؤية المتميزة، و(ف) هي الطول البؤري للعدسة المحدبة.[١][٢] ويعد المجهر البسيط عمومًا أول مجهر اخترع، فقد اخترع في القرن السابع عشر على يد أنتوني فان ليوينهوك، وكان عبارة عن عدسة محدبة وحامل للعينات، ويكبر بين 200 و300 مرة، وكان هذا المجهر البسيط يقدم معلومات عن العينات البيولوجية، وكان يمكن استخدامه في تحديد الفرق بين أشكال خلايا الدم الحمراء، وأصبح استخدام المجهر البسيط قليلًا بعد اختراع المجهر المركب.[٣]


أول من صنع المجهر البسيط

المجهر البسيط هو اختراع عظيم ساعد البشرية في الكثير من المجالات، ولا بد لنا من معرفة هذا العالم الذي ساهم مساهمة كبيرة في الدراسات العلمية، إذ يعد المخترع والعالم والباحث الهولندي أنطوني فان ليفينهوك مخترع المجهر البسيط، كما هو واحد من أوائل العلماء الذين استخدموا العدسات، في عام 1671م بدأ أنطوني حياته العلمية وكان عمره 39 عامًا، وجاءت فكرته في اختراع المجهر البسيط من تطوير فكرة النظارات التي كانت تستخدم في فحص القماش، وتمكن من إنشاء أول مجهر من العدسات المكبرة، وبرزت أعمال أنطوني في القرن السابع عشر بالرغم من عزلته العلمية، وكان أول مجهر صنعه يتكون من عدسة دقيقة مثبتة بين صفائح معدنية، والذي ساعد أنطوني في عمله دقته الرياضية وصبره الكبير وبراعته اليدوية وعقله العملي في اختراع هذا المجهر البسيط.[٤]


مكونات المجهر البسيط

تقسم مكونات المجهر البسيط إلى أجزاء ميكانيكية وأجزاء بصرية وهي:[٥]

  • الأجزاء الميكانيكية: وهذه الأجزاء تدعم الأجزاء البصرية وتساعد في تعديلها لتركيز العينة، والأجزاء الميكانيكية هي أولًا منصة معدنية (Metal Stand) وهي عبار عن لوحة قاعدة ثقيلة وقضيب رأسي مثبت عليها، مما يوفر الدعم والاستقرار لأجزاء المجهر الأخرى، ثانيًا المسرح (Stage) وهو عبارة عن لوحة معدنية مستطيلة الشكل مثبتة على قضيب عمودي، ويكون فيها فتحة مركزية لتمرير الضوء إلى الأسفل، وتثبت الشريحة مع العينة المراد مراقبتها على المسرح بحيث تطل العينة فقط على الفتحة المركزية، ثالثًا تحتوي بعض المجاهر على زوج من الأجنحة المائلة تكون على جانبي المسرح تدعم اليد للتحكم بالعينة.
  • الأجزاء البصرية: تمرر هذه الأجزاء الضوء عبر العينة وتكبر حجمها، وتتكون هذه الأجزاء البصرية من: أولًا المرآة وتكون المرآة محدبة مستوية أسفل المسرح وتكون داخل إطار، وتركز هذه المرآة الضوء على العينة المراد مراقبتها، ثانيًا العدسة، إذ تركب عدسة ثنائية الوجه فوق المسرح وتكون في إطار، تعمل العدسة على تكبير حجم العينة، ومن خلال العدسة يمكن مشاهدة الصور الافتراضية المكبرة للعينة، ويمكن تركيز العدسة على العينة من خلال تحريكها لأعلى وأسفل.


استخدامات المجهر البسيط

هنالك العديد من المجالات التي يستخدم فيها المجهر البسيط، ومنها استخدامات طبية وزراعية وصناعية وغيرها الكثير من المجالات التي لا غنى لها عن المجهر البسيط، ومن هذه الاستخدامات:[٦]

  • صناعة الساعات : عادةً ما يستخدم المجهر البسيط في صناعة الساعات، وذلك لتكبير الأجزاء الصّغيرة من الساعة حتى يتمكن الصانع من رؤيتها بشكل دقيق.
  • صناعة المجوهرات : يستخدم صانعو المجوهرات مجهرًا بسيطًا لرؤية الأجزاء الصغير من المجوهرات.
  • الصناعة الزراعية : يعد المجهر البسيط مفيدًا في القطاع الزراعي وعادةً ما يستخدم في تكبير الجسيمات المختلفة لأنواع مختلفة من التربة.
  • الأمراض الجلدية : يستخدم طبيب الأمراض الجلدية وأخصائي الجلد المجهر البسيط للتحقق من الأمراض الجلدية المختلفة.
  • علم الأحياء : يساعد المجهر البسيط في فحص ودراسة الفطريات المجهرية والطحالب والعينات البيولوجية الأخرى التي يصعب مشاهدتها بالعين المجردة.
  • استخدامات إضافية : يستخدم المجهر البسيط في العديد من المجالات الأخرى منها، التحقق من نسيج الألياف أو خيوط القماش، ورؤية تفاصيل الطوابع والنقوش، وتكبير حروف الكتابة.


مَعْلومَة

يعد المجهر البسيط أبسط أشكال المجاهر ويتكون من عدسة واحدة فقط وقادرة على تكبير الصورة قليلًا، وكان اختراع المجهر المركب في عام 1950م قد أتاح للعلماء الوصول إلى عالم مجهري جديد بالكامل، وهنالك بعض الاختلافات الواضحة بين المجهرين وهي:[٧]

  • العدسات : يسمى المجهر المركب بهذا الاسم لأنه يضاعف الضوء بتمريره عبر عدستين أو أكثر من أجل التكبير، ويحتوي على عدستين واحدة بالقرب من العينة، وتعرف باسم العدسة الهدف وهي التي تنتج صورة مكبرة للعينة بشكل طبيعي عن طريق تمرير الضوء من خلال الزجاج، وهنالك أيضًا عدسة إضافية تعيد تكبير الصورة المكبرة بالفعل من العدسة الهدف مما يجعلها أكبر، بينما يحتوي المجهر البسيط على عدسة تكبير واحدة فقط.
  • الطول البؤري : الطول البؤري أو المسافة بين العدسة وتركيزها يكون قصيرًا نسبيًا في المجهر البسيط، فالعدسة المكبرة في المجهر البسيط تركز فقط في منطقة واحدة ويجب تحريكها حتى يُصبح التركيز على العينة لكي ترى الصورة المكبرة، وهو مشابه للمجهر المركب إلا أنه في المجهر المركب الصورة المكبرة من العدسة الهدف تصبح النقطة المحورية للعدسة مما يجعل الطول البؤري الكلي أطول وأكثر دقة.
  • التكبير : ثبت التكبير في المجهر البسيط؛ إذ إنه يكبر الصورة إلى الدرجة التي تسمح بها العدسة، فإذا كان المجهر البسيط قادرًا على إنتاج صورة مضاعفة 10 مرات، فسيكون ذلك هو التكبير الذي يمكنك رؤيته فقط، بينما يمكن مضاعفة التكبير في المجهر المركب عن طريق العدسة الإضافية، فإذا كانت العدسة الهدف مكبرة 10 أضعاف وكانت العدسة الإضافية قادرة على التكبير 40 ضعفًا، فإنك ستحصل على تكبير يصل حتى 400 ضعف لما تراه العين المجردة.


المراجع

  1. "Microscopy", encyclopedia, Retrieved 2020-7-2. Edited.
  2. "Simple Microscope- Definition, Principle, Parts, Applications", microbenotes, Retrieved 2020-7-2. Edited.
  3. "Different Kinds of Microscopes & Their Uses", sciencing, Retrieved 2020-7-2. Edited.
  4. "Leeuwenhoek, Antoni Van", encyclopedia, Retrieved 2020-7-2. Edited.
  5. "Simple Microscope- Definition, Principle, Parts, Applications", microbenotes, Retrieved 2020-7-2. Edited.
  6. "Simple Microscope – Parts, Functions, Diagram and Labelling", laboratoryinfo, Retrieved 2020-7-2. Edited.
  7. "Differences Between a Simple & Compound Microscope", sciencing, Retrieved 2020-7-2. Edited.