أجزاء المجهر المركب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٢ ، ١٩ أبريل ٢٠٢٠
أجزاء المجهر المركب

المجهر المركب

يُعدُّ المِجهر من الأجهزة المُهمّة في مجال دراسات الأحياء الدّقيقة وعلم الأنسجة وغيرها من الأُمور، ويحقق المجهر عالي القدرة أو ما يُسمّى بالمجهر المركب مستويات تكبير أعلى من المجاهر الأُخرى ذات الطاقة المنخفضة، ويُستخدم لعرض العينات الأصغر مثل هياكل ومُكوّنات وعُضيّات الخلية التي لا يمكن رؤيتها عند مستويات تكبير أقل، ويتكون المجهر المركب بشكل أساسي من مكونات هيكلية وبصرية، وهناك بعض المكونات الأساسية التي يجب أن يعرفها كل شخص يستخدم المجهر أو الميكروسكوب، وذلك ما سنذكُره بالأسطر الآتية.[١]


أجزاء المجهر المركب

تُقسم أجزاء المجهر المُركّب إلى قسمين، وكل قسم يتكوّن من مجموعة من المكوّنات، وهي كالآتي:[٢]

  • الأجزاء الميكانيكية من المجهر المركب:
    • القدم أو القاعدة، وهو هيكل على شكل حرف U ويدعم كامل وزن المجهر المركب.
    • العمود، وهو إسقاط عمودي، يرتكز هذا الحامل على القاعدة ويدعم المسرح.
    • الذراع، يكون التعامل مع المجهر بأكمله من خلال هيكل قوي ومنحني يعرف باسم الذراع.
    • المسرح، وهو الصفيحة المسطحة والمستطيلة المتصلة بالطرف السفلي من الذراع، وتوضع العينة على المسرح للدراسة والفحص، ويظهر وسط المسرح حفرة يمكن للضوء أن يمر خلالها.
    • مفصل الميل، وهو مفصل تُثبّت فيه الذراع على عمود المجهر المركب، ويمكن إمالة المجهر باستخدام مفصل الميل.
    • مقاطع، إذ إنّ الجزء العلوي من المسرح متصل بمقطعين، ويمكن تثبيت الشريحة في مكانها بمساعدة هذه المقاطع.
    • قطعة الأنف، إذ إنّ قطعة الأنف دائرية وجزء معدني دوار يتصل بالنهاية السفلية لأنبوب الجس، وتحتوي قطعة الأنف على ثلاث فتحات حيث تتضمّن بهنّ العدسات الموضوعية.
    • أنبوب الجسم، يحتوي الجزء العلوي من ذراع المجهر على هيكل مجوف وأنبوبي يعرف باسم أنبوب الجسم، ويمكن تحويل أنبوب الجسم لأسفل وأعلى باستخدام مقابض الضبط.
    • مقبض ضبط دقيق، وهو مقبض صغير يستخدم للتركيز الحاد والناعم والدّقيق للجسم.
    • مقبض ضبط غليظ، وهو مقبض كبير يستخدم لتحريك أنبوب الجسم لأعلى وأسفل.
    • الغشاء الحاجز، يُثبّت الغشاء الحاجز أسفل المسرح، ويتحكم ويضبط شدة الضوء الذي يمر في المجهر، ويمكن أن يتكون الغشاء الحاجز من نوعين، وهُما:
      • الغشاء الحاجز القرصي.
      • قزحية الغشاء الحاجز.
  • الأجزاء الضوئية من المجهر المركب:
    • عدسة العدسة أو العين، في الجزء العلوي من أنبوب الجسم، تُزرع عدسة، وعلى حافة العدسة، هناك علامات معينة مثل5X ،10X ، 15X، والتي تشير إلى قوة التكبير.
    • المرآة، إذ تُعلّق المرآة على العمود أو الطرف السفلي من الذراع، وتتكون من مرآة مقعرة على الجانب ومرآة عادية من جهة أخرى، يمكن استخدامها لعكس أشعة الضوء في المجهر.
    • العدسات الموضوعية، في الجزء السفلي من أنبوب الجسم، هناك عدستان موضوعيتان متصلتان بقطعة الأنف الدائرية، والعدسات الموضوعية الثلاث هي كما يلي:
      • هدف غمر الزيت - 100X.
      • هدف الطاقة العالية - 45X.
      • هدف الطاقة المنخفضة - 10x.


نصائح استخدام المجهر المركب

هُناك مجموعة من النصائح والإرشادات التي ينبغي عليكَ مُراعاتها عند استخدام الميكروسكوب أو المجهر المُركّب، وهي:[٢]

  • يجب تنظيف العدسات والعدسة الموضوعية بمساعدة قطعة قماش حريرية وسائل تنظيف خاصّ قبل الاستخدام.
  • لا ينبغي إمالة الميكروسكوب عند استخدامه.
  • ركز على هدف الطاقة المنخفض أولاً ثم انتقل إلى طاقة عالية.
  • يجب التأكد من أن العدسة الهدف لا تضرب الشريحة.
  • يجب استخدام مقبض الضبط الدقيق فقط عند استخدام هدف الطاقة العالية.
  • يجب استخدام Coverslip دائمًا لتغطية مُستحضرات الشّريحة جيدًا قبل إجراء المراقبة تحت المجهر.
  • لا تقم بتفكيك المجهر.
  • عند حمل المجهر، استخدم دائمًا كلتا اليدين.
  • حاول وضعه في صندوق بعد استخدامه.
  • يجب استخدام الجزء المقعر من المرآة تحت الضوء الخافت.
  • يجب عدم استخدام عدسة الغمر بالزيت أبدًا بدون استخدام الزيت.


أنواع المجاهر الأُخرى

هُناك أنواع عديدة من المجاهر، ومنها:[٣]

  • المجاهر المجسمة، هذه شائعة في المختبرات والإعدادات التعليمية، ويحتوي المجهر المجسم على مصدر ضوء في الأعلى لإلقاء الضوء على العينة مما يسبب انعكاسًا في عدسة المجهر، ولديه تكبير أضعف من المجاهر المركبة، لتسهيل رؤية الأجسام غير الشفافة الأكبر حجمًا، بأقصى تكبير يصل إلى حوالي 50x.
  • مجاهر متحدة البؤر، تستخدم الميكروسكوبات البؤرية الليزر لمسح عينة وإنشاء صور عالية الدقة وعالية التكبير، ولأنها توفر تحديدًا متعمقًا عن طريق مسح العينة، يمكنها إنشاء تفاصيل مقطعية (بدون تشريح مادي) يمكن استخدامها لبناء صورة ثلاثية الأبعاد، وغالبًا ما تُستخدم المجاهر البؤرية في العلوم الطبية الحيوية لتصوير الخلايا الحية أو الأجنة، ويمكن أن تصل عادةً إلى تكبير 2000x كحد أقصى.
  • المجاهر الإلكترونية، لا يحتاج المجهر الإلكتروني إلى الضوء لإنشاء صورة، وتتمتع هذه المجاهر بأعلى قوة وأعلى دقة متاحة وتستخدم لرؤية الهيكل التفصيلي على المستويين الخلوي والجزيئي.
  • مجاهر الأشعة السينية، نظرًا لأن الأشعة السينية يمكن أن تخترق المادة بكفاءة، فيمكن استخدامها لعرض البنية الداخلية للعينات غير الشفافة مثل الصخور والعظام والمعادن، ويمكن أن تصل دقة مجاهر الأشعة السينية إلى حوالي 20 نانومتر.


المراجع

  1. "Compound Microscope Parts", microscope, Retrieved 19-4-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "ogyBiology ArticleStudy Of The Parts Of A Compound Microscope", byjus, Retrieved 19-4-2020. Edited.
  3. "11 Different Types of Microscopes (with Pictures)", opticsmag, Retrieved 19-4-2020. Edited.