أول علامة من علامات الساعة الكبرى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣١ ، ١ يونيو ٢٠٢٠
أول علامة من علامات الساعة الكبرى

يوم الساعة

هو اليوم الذي يبعث به الله سبحانه وتعالى الخلائق لحسابهم، قال تعالى: {اللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ}[١]، وليوم القيامة علامات وإشارات تدّل على قُرب موعدها بعضها علامات السّاعة الصّغرى، والأخرى علامات كبرى، والتي إذا حدثت لا ينفع المسلم توبته إن لم يتب قبل وقوعها، ومن أسماء يوم القيامة، يوم التّلاقي؛ لأن النّاس تلتقي به للحساب، ويوم البعث، ويوم الدّين، واليوم الآخر، وفي ذلك اليوم يبعث الله النّاس من قبورهم لحسابهم على أعمالهم إن كانت خيرًا يُدخلهم الجنّة، وإن كانت شرًا يُدخلهم النّار، ويوم القيامة هو يومٌ صعبٌ مضطرب فيه نهاية العالم، وموت جميع المخلوقات على الأرض وبعْثهم من جديد، والإيمان باليوم الآخر هو ركن من أركان الإيمان كما ورد في الحديث الشريف عندما سئل عن أركان الإيمان فقال: [ الإِيمانُ : أنْ تُؤمن بِاللهِ ومَلائِكتِه، وكُتُبِهِ، ورُسُلِهِ، واليومِ الآخِرِ، وتُؤمن بِالقَدَرِ خَيرِهِ و شَرِّهِ][٢].[٣]


أول علامات الساعة الكبرى

علامات السّاعة ستحدث لا محالة، وليس على العبد إلاّ الإيمان بها والتّسليم لها، وموعد السّاعة لا يعلمه إلا الله، وأول علامات السّاعة الكبرى ظهورًا فيها اختلافٌ بين العلماء بسبب اختلاف الرّوايات، فبعضهم قال إنَّ أول العلامات هي ظهور الأعور الدّجال، ثمّ نزول عيسى عليه السّلام، ثم خروج قوم يأجوج ومأجوج، ثم تتوالى باقي العلامات العشر بالظهور تدريجيًا، وفي روايات أخرى قالوا إنّ أول علامات السّاعة ظهورًا هو الدّخان الذي يملأ الأرض والسّماء، ثمّ خروج الأعور الدّجال، ثمَّ نزول عيسى عليه السّلام، ثم ظهور قوم يأجوج ومأجوج، ثمَّ خروج الدّابة، وبعدها تظهر باقي الآيات التي تدل على قرب موعد يوم القيامة.[٤]


علامات الساعة الكبرى

بعد التعرّف على العلامة الأولى من علامات الساعة الكبرى، لا بد وأن نذكر بقية العلامات، وفيما يأتي إيضاحها:[٥]

  • نزول عيسى بن مريم عليه السلام: وقد دلت آيات القرآن الكريم على هذا الأمر، كما فسّره العلماء كالقرطبي ومجاهد، وقد جاء في حديثٍ للنبي صلى الله عليه وسلم أيضًا رواه عنه أبو هريرة رضي الله عنه، وقد أوضح عليه السلام أنّ عيسى بن مريم يوشك أن ينزل حكمًا عدلًا، ويكسر الصليب، ويقتل الخنزير، ويضع الجزية، وفي وقته يصبح المال فائضًا حتى لا يقبله أحد، وتكون سجدةٌ واحدة خيرٌ من الدنيا وما فيها، وذُكر أيضًا في حديث النواس بن سمعان أنّه ينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق.
  • خروج يأجوج ومأجوج: يخرج يأجوج ومأجوج فينسلون من كل حدب، فيمرون على بحيرة طبريا فيشربُ أوّلهم منها، حتى لا يبقى فيها شيء، فيمر آخرهم فيقولون كان هنا ماء، وفي هذا دلالة كبيرة على كثرتهم.
  • طلوع الشمس من مغربها: وقد بيّن ذلك النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنه عند ذلك الحدث لا ينفع أحدٌ إيمانه إن لم يكن آمن من قبل.
  • الدخان: وقد ذكر الله عز وجل هذا الدخان في سورة الدخان، وقد بين النبي عليه السلام أن هذا الدخان يأخذ المؤمن كالزكمة، وأمّا الكافر فينتفخ حتى يخرج من كل مسمعٍ منه، وبذلك تنتهي العلامات التي يشهدها المؤمنون.
  • خروج الدّابة: وهي دابة تخرج من مكة، تُكلّم النّاس، وتظهر بعد انتشار الفساد والمعاصي، فتنفث في وجه المؤمن فيبيّض وجهه، وتنفث في وجه الكافر فيسودّ وجهه، فعندها يُعرف المسلم الحق من الكافر.[٦]
  • النّار، وهي نار عظيمة تحشر النّاس في مكان حسابهم.[٧]

وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أنّ في آخر الزمان علامات لا يراها إلا الكفار، وهي ثلاثة أنواع من الخسوف وهي؛ خسفٌ بالمشرق، وخسف بالمغرب، وخسف بجزيرة العرب، أما النار فستخرج من المشرق، أو من قعر عدن، فتسوق الناس إلى المحشر، وإلى اليوم العظيم، عافانا الله وإياكم.[٨]


المراجع

  1. سورة الحج، آية: 69.
  2. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن عمر بن الخطاب، الصفحة أو الرقم: 2797 ، صحيح.
  3. "مفهوم وتفسير يوم القيامة ويوم الحساب والبعث من القبور"، abnnews، اطّلع عليه بتاريخ 17-5-2019. بتصرّف.
  4. "ترتيب علامات الساعة الكبرى"، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 17-5-2019. بتصرّف.
  5. سامح البلاح (2014-1-9)، "علامات-القيامة-الكبرى"، islamway، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-27. بتصرّف.
  6. "دابة الأرض...صفتها.. وقت خروجها ومهمتها"، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 17-5-2019. بتصرّف.
  7. "الدخان.. ماهيته.. وزمن وقوعه"، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 17-5-2019. بتصرّف.
  8. hadeer said (2019-03-06)، "ما هي علامات الساعة الكبرى"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-27. بتصرّف.