أنواع نظم المعلومات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٧ ، ١ أغسطس ٢٠١٩

نظم المعلومات

تُعد نظم المعلومات ذات أهمية كبيرة جدًا وخاصة لدى شركات الأعمال والمنظمات، إذ تُمكِّنها من التفاعل مع الزبائن والموردين بالإضافة إلى استخدامهم لها لمعالجة الحسابات المالية وإدارة الموارد البشرية مثل شركة أمازون، فنظم المعلومات عبارة عن عملية استقطاب مجموعة من البيانات وإدارتها وتخزينها ومعالجتها؛ لإنتاج المعلومات، وسنقدم في هذا المقال أنواع نظم المعومات والفرق بين نظم المعلومات وتقنية المعلومات ومراحل بناء وتطوير نظم المعلومات وفوائدها.[١]


أنواع نظم المعلومات

  • نظم إدارة قواعد البيانات:وهي مجموعة من المكونات التي تُستخدم لمعالجة البيانات عن طريق حُزمة من البرامج الحاسوبية ويرمز لها بالرمز DBMS، وتتكون من لغة النمذجة، هيكلة بيانات، لغة الاستعلام وآلية التعامل.
  • نظم المعلومات الإدارية: تُختصر بـ MIS، وهي النظم التي تجمع بين الإدارة وعلم الحاسوب وتقنية المعلومات، وأساسها خمسة عناصر هي: الأجهزة، البرمجيات، البيانات، الإجراءات والأشخاص، اعتمادها الكلي على مجموعة من المعايير وهي: الدقة، التجدد، التكاملية، الإيجاز، الارتباط والموائمة وتوفير المعلومات.
  • نظم دعم اتخاذ القرار: يرمز له بالرمز DSS، وهي عبارة عن دمج البيانات وربطها مع بعضها البعض عن طريق أنظمة المعلومات باستخدام أدوات تحليل البيانات لاتخاذ القرارات، وتصنف هذه النظم إلى: المدخلات، المعرفة والخبرة، النتائج والمقررات.
  • نظم المعلومات الجغرافية: وهو اختصار لـ GIS، وهي النظم التي تدعم القرارات ضمن مجموعة من العمليات، أساسها دراسة البيانات باستخدام برمجيات خاصة.
  • نظم استرجاع المعلومات:وظيفتها البحث في مجموعة من البيانات والمعلومات باستخدام وثائق مخزنة في الميتاداتا، كما تسعى للبحث عن ما يحتاجه الموضوع أو عملية دعم القرار إلى بيانات في الإنترنت.
  • النظم الحقائقية أو السؤال والجواب: وتعني النظم التي تعتمد بنمطها على السؤال والجواب.[٢]


الفرق بين نظم المعلومات وتقنية المعلومات

نظم المعلومات تقنية المعلومات
التركيز على أهمية الأنظمة وتحليلها عن قُرب التركيز الأساسي على توظيف التقنية بالدرجة الأولى
الأساس هو بناء الأنظمة باختلاف شكلها وتحويلها إلى معلومات يمكن التعامل معها بسهولة استخدام نتائج المعلومات المُستمدة من أنظمة المعلومات وتطبيقها فورًا على أرض الواقع[٣]


مراحل بناء وتطوير نظم المعلومات

توجد عدة مراحل لبناء وتطوير نظم المعلومات وهي:

  • التخطيط ووضع السياسات: وهي عبارة عن مرحلتين هما؛ التخطيط الاستراتيجي لنظم المعلومات وتحديد سياسات وخطط نظم المعلومات.
  • تطوير النظم: وهي عبارة عن ست مراحل وهي؛ تعريف وتحديد المشكلة، دراسة الجدوى، تحليل النظام، التصميم العام وتقويمه، التصميم التفصيلي للنظام وبناء وتنفيذ النظام.
  • تشغيل وصيانة وإدارة النظام: وهنا يحضر لكل شيء؛ كتركيب الأجهزة والوصلات والتأكد منها، ثم تشغيل النظام ووضع المعايير المطلوبة.
  • التخطيط ووضع السياسات: وفي هذه المرحلة يجب وضع أُسس تُساعد المستويات الإدارية على تنفيذ كافة القرارات التي يتطلبها العمل، وذلك باستخدام الحاسب الآلي الذي يساعد في تحقيق ما يأتي:
    • توفير المعلومات اللازمة وسرعة الحصول عليها.
    • زيادة كفاءة العاملين وتطوير أساليب أكثر فاعلية مما يُساهم في تحسين الخدمات المُقدمة وتقليل التكلفة المادية.
  • دعم الخطط الاستراتيجية: ومن هذه الخطط المهمة التي يجب اتباعها: خطة استراتيجية لتنمية القوى البشرية، خطة استراتيجية للتدرب وخطة استراتيجية للتطوير الإداري.[٤]


فوائد نظم المعلومات

نظم المعلومات لها أهمية كبيرة في الحياة اليومية وخاصة في شركات الأعمال والمؤسسات المختلفة التي لا تستغني عنها أبدًا، ومن هذه الفوائد ما يأتي:

  • تحسين الكفاءة ورفع مستوى الإنتاجية.
  • تسهيل دراسة ومعالجة المشكلات الكبيرة المعقدة.
  • تنفيذ القرارات وإنجاز المهام الإدارية المختلفة، بالإضافة إلى مساعدة الإدارة في التعرف على الفرص وسرعة الاستجابة لها.
  • زيادة العائدات والدخل وتخفيض التكاليف وتقديم خدمات جديدة أفضل وأسرع وأسهل.
  • سرعة تحقيق النتائج بأقل وقت وجهد.
  • فتح فرص جديدة وأسواق جديدة.[٥]


المراجع

  1. "اهمية نظم المعلومات"، arageek، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-26. بتصرّف.
  2. "أنواع نظم المعلومات"، wiki.kololk، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-26. بتصرّف.
  3. "أنواع نظم المعلومات"، mah6at، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-26. بتصرّف.
  4. "مراحل بناء وتطوير نظم المعلومات"، b7oth، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-26. بتصرّف.
  5. "اهمية نظم المعلومات"، scribd، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-26. بتصرّف.