أقوال عن براءة الاطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٠ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
أقوال عن براءة الاطفال

 

الأطفال

تطلق كلمة طفل على الإنسان الذي ولد حديثًا حتى يصل إلى سن البلوغ.

الأطفال نعمة من الله عز وجل تكمن فيهم كل معاني البراءة والعفوية، ويبقى عالم الطفولة كتلة من النقاء التي تنمو منه جذور البراءة، ولقد قيل فيهم الكثير من الكلام والأقوال من الفلاسفة والكتاب وحتى الشعراء، ومنهم:

قال الشاعر اللبناني جبران خليل جبران الكاتب المبدع والرسام الباهر في الأطفال:

"إن أولادكم ليسوا بأولادكم، إنهم أبناء أشواق الحياة وبناتها، هم وإن كانوا معكم ليسوا لكم. وأنتم تستطيعون أن تعطوا أولادكم محبتكم ولكنكم لا تستطيعون أن تلقنوهم أفكاركم، لأن لهم أفكارهم وتستطيعون أن تقيموا المساكن لأبدانهم لا لأرواحهم، لأن أرواحهم تسكن في مسكن الغد الذي يمتنع عليكم حتى في أحلامكم، ولكم أن تكونوا مثلهم وليس لكم أن تجعلوهم مثلكم؛ لأن الحياة لا تمشي لا تتمهل مع الأمس. أنتم الأقواس وأولادكم السهام الحية التي تنطلق عنها".

قال الشاعر الدكتور اللبناني محمد ياسر إسماعيل الأيوبي الذي له العديد من القصائد والدواوين الشعرية والتي اشتهر بها، ومنها قصيدة عن الطفل:

"إن الطفل سر الحياة أنا الطفل رمز الأمل أنا برعم الأمنيات تبسم مثل القبل أزهرت الطفولة في روضنا البديع ورودها الجميلة كبسمة الربيع أيقظت البطولة في الحمل الوديع موعدنا الرجولة في غدنا السريع نحن عصافير المنى في واحة الرجاء نحن تباشير السنا والحب والهناء نرعى عهود أهلنا فطبعنا الوفاء مستقبل الدنيا لنا والحظ ما نشاء لا نعرف الأمس ولا ماضيًا من الزمان نسابق الأيام لا نرضى بفعل كان وطننا رمز علا بالأمن والأمان وشعارنا على الملا يبقى لنا الوطن".

"فيودور ميخايلوفيتش دوستويفسكي" وهو أحد الكتاب الروسيين الكبار، ومن أفضل الكتاب عالميًا الذي اشتهر برواياته ذات المعاني العميقة في النفس البشرية، ومن أحد أقواله في الطفل:

ما أشد قسوة الحياة، لقد رأيت أطفالاً يعملون في المصانع وهم لمّ يكادوا يبلغون العاشرة من أعمارهم، إنهم ضِعاف هزيلون مقوسو الظهور فسدت أخلاقهم منذ الآن، القاعات الخانقة الموبوءة الهواء، ضجة الآلات، العمل الذي لا تتخلله فترة راحة كافية، الأحاديث البذيئة التي يسمعها الطفل في هذه البيئة، المشروبات الكحولية، كل هذا لا يخلق مناخًا صالحًا لنفس الطفل، إن الأطفال في حاجة إلى الشمس والألعاب والقدوة الحسنة وحد أدنى من الحنان والعاطفة، يجب أن تنتهي هذه المأساة أيها الرهبان، يجب أن يتخلص كل الأطفال من العذاب.

الأديب أنيس منصور مصري الجنسية وهو فيلسوف وصحفي اشتهرت مؤلفاته بالكتابة الفلسفية كما أنه اتخذ الأسلوب الأدبي الحديث في كتاباته، وقال في الأطفال:

كُل شيء عند الأطفال له وزن، له قيمة، له فائدة، كُل شيء مثلهم طفل، مليان حياة وحماسًا، كل شيء يتحدث إليهم، ويشغلهم وينشغل بهم! إنهم لا يعرفون الملل..