أفضل علاج لصديد البول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢١ ، ١٦ يونيو ٢٠١٩

صديد البول

يصاب الإنسان عادة بصديد البول، أو البيلة البولية، عندما تزداد كمية كريات الدم البيضاء في البول، وغالبًا ما يكون صديد البول مؤشرًا دالًا على معاناة الشخص من التهاب المسالك البولية UTI، ويحتمل أن يكون أيضًا مؤشرًا على إصابة الشخص إما بمرض تعفن الدم، وهي عدوى جرثومية مهددة لحياة الإنسان، وإما بالالتهاب الرئوي لدى كبار السن.

وبالإضافة إلى صديد البول، يوجد أيضًا ما يعرف بالبيلة المعقمة، التي تحتوي على كريات دم بيضاء وخالية من الجراثيم والكائنات الدقيقة، ويصاب الإنسان عادة بالبيلة المعقمة نتيجة الأمراض المنقولة جنسيًا، مثل السيلان، وقد تنجم أحيانًا عن رد فعل الجسم إزاء بعض الأدوية (مثل الهيستامين)، كما تظهر جراء بعض الأمراض، مثل السل ومرض كاوازاكي، وتضطلع الطفيليات وحصى الكلى والأورام والتهابات المثانة بدور كبير في ظهور صديد البول عند الإنسان. [١]


أفضل علاج لصديد البول

يعتمد علاج صديد البول على السبب الكامن وراءه، فإذا كان عائدًا إلى التهاب المسالك البولية، يوصي الطبيب حينها باستخدام المضادات الحيوية، التي تؤخذ فمويًا لمدة أسبوعين، أما صديد البول الناجم عن عدوى فطرية، فيكمن علاجه في استخدام الأدوية المضادة للفطريات.

وإذا لم يستجب صديد البول إلى المضادات الحيوية، يحاول الطبيب حينها علاج السبب الكامن وراءه، فمرض كاوزاكي، مثلًا، يُعالج بالغلوبولين المناعي، ولمّا كانت بعض حالات صديد البول عائدة إلى الاستخدام الطويل لبعض الأدوية، كان من الضروري حينها استشارة الطبيب فورًا لاستبدال تلك الأدوية واستخدام أدوية أخرى.

وبطبيعة الحال، قد يؤدي إهمال علاج صديد البول إلى بعض المضاعفات الصحية، ومرد ذلك إلى كونه ناجمًا عن أحد أشكال العدوى عند الإنسان، مما يعني إمكانية انتشارها في جميع أنحاء الجسم، وهذا الأمر بدوره قد يقود إلى مضاعفات خطيرة مثل تسمم الدم وفشل أعضاء الجسم، فعلى سبيل المثال، يكون تلف الكلى أمرًا مقلقًا لمرضى التهاب المسالك البولية، وفي الحالات الشديدة من صديد البول، يكون مميتًا لحياة الإنسان إذا ترك دون علاج طبي. [٢]


أسباب صديد البول

يشكّل التهاب المسالك البولية السبب الأكثر شيوعًا لصديد البول عند الإنسان، وقد تشمل الأسباب الأخرى المحتملة كلًا من الأمراض المنقولة جنسيًا، مثل الكلاميديا والسيلان ومرض الهربس التناسلي وعدوى فيروس الورم الحليمي البشري والزهري وفيروس نقص المناعة البشرية، كذلك، يرجع صديد البول أحيانًا إلى الالتهابات الفيروسية مثل عدوى الفيروس الغدي وعدوى الفيروس المضخم للخلايا.

أما الأسباب الأخرى لصديد البول فتشمل كلًا من التهابات البطن، والتهاب المثانة الخلالي، والالتهاب الرئوي، وتعفن الدم، ومتلازمة المثانة المؤلمة، والناسور البولي، ووجود أجسام غريبة في الجهاز البولي، واستخدام الشبكات المهبلية وأمراض الكلى الداخلية.

ويعاني الإنسان من صديد البول جراء أسباب أخرى، مثل الالتهابات الفطرية، وتكيّس الكلى، ومرض السل، وأمراض المناعة الذاتية (مرض كاوازاكي) ورفض الكلية المزروعة (تكون هذه الحالة عند المرضى الذين يقدمون على زراعة الكلية)، وقد تظهر أيضًا نتيجة استخدام بعض أنواع الأدوية لفترة طويلة من الزمن، وتحديدًا المضادات الحيوية (البنسلين)، والأسبرين، ومدرات البول المختلفة، ومضادات الالتهاب اللاستيرويدية (إيبوبروفين) ومثبطات مضخة البروتون. [٢]


أعراض صديد البول

تتجلى أبرز أعراض الإصابة بصديد البول في تحول لون البول إلى البني وخروج قيح معه، ويرجع التغيير في لون البول إلى زيادة عدد كريات الدم البيضاء في البول، وقد يترافق هذا الأمر مع أعراض أخرى إذا كان الشخص مصابًا بالتهاب المسالك البولية، فيعاني حينها من ألم في الحوض ورغبة ملحة ومتكررة في التبول، ويشعر بحرقة شديدة في أثناءه، وقد يعاني أيضًا من الحمى وخروج الدم مع البول الذي يكون غالبًا ذا رائحة كريهة، أما إذا كان صديد البول راجعًا إلى أسباب كامنة، فيعاني المريض عندئذ من أعراض أخرى مثل الحمى وآلام البطن وضيق التنفس والغثيان والتقيؤ. [٣]


المراجع

  1. "Pyuria Diagnosis and Treatment", verywellhealth, Retrieved 2019-6-14. Edited.
  2. ^ أ ب "Everything You Should Know About Pyuria", healthline, Retrieved 2019-6-14. Edited.
  3. "What is pyuria?", medicalnewstoday, Retrieved 2019-6-14. Edited.