أظافرك دليل على صحتك

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٤ ، ٢١ يونيو ٢٠٢٠
أظافرك دليل على صحتك

الأظافر

من الطبيعي أن تلاحظ حدوث زيادة في سماكة أو تكسر أظافرك كلما تقدمت بالعمر، كما من الطبيعي أن تلاحظ تغيرًا في لون أظافرك بعد تعرضك لضربة أو إصابة مباشرة، لكن عادةً ما تنمو الأظافر مجددًا أثناء ستة أشهر من تعرضك لإصابة مباشرة، وفي الحقيقة فإن أغلب مشاكل الأظافر هي غير خطرة أو جدّية وليس هنالك داعٍ لتقلق كثيرًا حولها[١]، لكن تبقى أظافرك مرآة تعكس صحتك العامة، وعليه فإن من الأفضل لك عدم تجاهل مشاكل الأظافر نهائيًا، وإنما الحرص بدلًا عن ذلك على التعرف على العلامات والأعراض الدالة على وجود مشاكل في الأظافر، وفي البداية يجب عليك أن تعي أن الأظافر الصحية هي ذات لون موحد أو متماثل، وذات طبيعة ناعمة، ومرتبطة كليًا بالجلد، وهنالك هليل أو ما يُشبه القمر الهلال الأبيض فوق جليدة الأظفر، بينما في حال لاحظت تغيرًا في لون الظفر، أو ظهور بقع فوقه، أو انفصال الظفر عن الجلد، أو زيادة في سماكة أو هزالة الظفر، أو تغير شكل الظفر، فإن هذه الأعراض قد تدل على وجود مشاكل صحية قد يكون من الأنسب مراجعة طبيبك لتحرّيها والوقوف على أسبابها[٢].


ماذا يقول شكل أظافرك عن صحتك؟

يحمل تغير شكل أظافرك الكثير من المعاني والدلالات الصحية، وتوجد أسباب وعوامل مرضية كثيرة قد تكون مسؤولة عن حدوث هذا الأمر لديك، منها[٣]:

  • خطوط بياو Beau’s lines: تظهر هذه الخطوط على شكل انخفاضات محدودة على طول الظفر، وقد يدل ذلك على إصابتك بسوء التغذية أو التهاب الرئة، أو حمى الحصبة، أو الحمى القرمزية، أو السكري.
  • خطوط ميي Mees’ lines: تتخذ هذه الخطوط شكلًا مستعرضًا فوق الظفر، وهي ترتبط غالبًا بالتسمم بمادة الزرنيخ، مما يجعلها أحد الأعراض الخطرة التي يجب على الطبيب عدم تجاهلها نهائيًا.
  • التعجر Clubbing: تحدث حالة التعجر عن زيادة سماكة الظفر وميلانه حول طرف الإصبع، وهذه العملية قد تستغرق سنوات لتكتمل تمامًا، وقد تنجم عن نقص الأكسجين في الدم بالتزامن مع الإصابة بأحد أمراض القلب والشرايين أو أمراض الرئة أو حتى الإيدز.
  • تقعر الظفر Koilonychia: يُصبح شكل الظفر شبيًا بشكل المغرفة أو المعلقة عند إصابته بالتقعر، وقد يُعد ذلك مؤشرًا على إصابتك بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد، أو مرض الذئبة الحمامية، أو قصور الغدة الدرقية، أو أحد أمراض الكبد الناجم عن كثرة وجود الحديد في الدم أو ما يُعرف بداء ترسب الأصبغة الدموية Hemochromatosis.
  • الوبش Leukonychia: يتسبب الوبش بظهور بقع أو خطوط بيضاء فوق الأظافر، وغالبًا ما يرجع سبب ذلك إلى تعرض الظفر لإصابة بسيطة، بينما قد يُعاني البعض منها نتيجة لنقص أحد العناصر الغذائية أو الإصابة بأحد العدوى أو المشاكل الأيضية.
  • انعقاف الظفر Onychogryphosis: يشير هذا المفهوم إلى زيادة حجم الظفر إلى درجة الانعقاف الخلفي، وقد يُطلق البعض على هذا المرض اسم قرون الكبش بسبب تشابه انعقاف الظفر مع قرون الكبش، ويُمكن أن يرجع سبب الإصابة بهذا المرض إلى الإصابة أصلًا بالصدفية أو أحد مشاكل التروية الدموية[٤].
  • انفكاك الظفر Onycholysis: يُصبح لون الظفر أبيض عند انفصال صفيحة الظفر عن وسادة الظفر السفلية، وهذا يُعرف باسم انفكاك الظفر، وقد يرجع سبب حدوثه إلى الإصابة بالصدفية أو أحد أمراض الغدة الدرقية.


دلالات ألوان الأظافر

يؤكد الخبراء على وجود دلالاتٍ كثيرة ومهمة لتغير ألوان الأظافر، بإمكانك أخذ لمحة مقتضبة عن هذه الدلالات على النحو الآتي[٥]:

  • اللون الشاحب: يدل تغير لون الأظافر إلى اللون الشاحب على إصابتك بمشاكل خطيرة أحيانًا؛ منها فقر الدم، وأمراض الكبد، وفشل القلب الاحتقاني، فضلًا عن سوء التغذية.
  • اللون الأبيض: يتوصل الخبراء إلى إصابة المريض بأمراض الكبد عند ملاحظتهم لتغير لون الأظافر لديه إلى اللون الأبيض مع اسوداد حواف الأظافر.
  • اللون الأصفر: يشير اصفرار أظافرك في الكثير من الحالات إلى إصابتك بأحد أشكال العدوى الفطرية، ويُمكن لاصفرار الأظافر أن يدل على الإصابة بمشاكل أخرى؛ كأمراض الغدة الدرقية، وأمراض القلب، والصدفية، لكن هذا الأمر يبقى نادر الحدوث.
  • اللون الأخضر: أطلق العلماء على تغير لون الظفر إلى اللون الأخضر اسم الداحس Paronychia، وغالبًا ما يحدث هذا الأمر عند مهاجمة البكتيريا لظفرك، وللأسف قد تزداد الأمور سوءًا في حال إهمال علاج هذه المشكلة تحديدًا[٤].
  • اللون الأزرق: يرتبط ازرقاق الأظافر مع انخفاض تواجد الأكسجين في الدم، وهذا قد يحدث نتيجة لوجود مشاكل في الرئتين أو في القلب أحيانًا.
  • ألوان إضافية: تظهر الأظافر بألوان مختلطة أحيانًا؛ كأن يظهر نصف الظفر بلون وردي والنصف الثاني بلون أبيض، وهذا قد يكون مؤشرًا على الإصابة بمرض في الكلى، كما يُمكن للظفر أن يظهر بلون أحمر داكن مع وجود هلال أو أكثر في الظفر، وهذا قد يدل على الإصابة بمرض الذئبة أو التهاب المفاصل أو أمراض القلب[٤].


مَعْلومَة

قد يتبادر إلى ذهنك الآن عزيزي الرجل أسئلة حول مسألة قضم الأظافر والأسباب الحقيقة وراء هذه العادة الغريبة، وقبل الإجابة عن ذلك يجب التذكير بأن عادة قضم أو أكل الأظافر Onychophagia هي من بين التصرفات المؤقتة وغير المؤذية نسبيًا، لكنها قد تتطور لتصبح مشكلة دائمة وربما خَطِرة أيضًا على المدى البعيد، وقد صنف العلماء عادة قضم الأظافر ضمن العادات النفسية الفموية التي تؤدي إلى دمار الأظافر والأنسجة المحيطة بها، وفي المناسبة يُمكن للذين يُعانون من هذه المشكلة أن يُعانوا أيضًا من عادات أخرى؛ كشدّ الشعر ونشل الجلد، وقد تحدث العلماء عن وجود أسبابٍ وراثية محتملة وراء الإصابة بعادة قضم الأظافر، كما لاحظ الباحثون شيوع مشاكل القلق والمزاج بين أفراد العائلة الآخرين القريبين من المصاب بهذه العادة، وفي الحقيقة فإن قضم الأظافر هو مرتبط أصلًا بالقلق؛ لأن المصاب به قد يلجأ إلى قضم أظافره لمحاولة تهدئة نفسه والتغلب على شعوره بالتوتر وربما بالملل أيضًا، ويوجد بعض المصابين الذين يعترفون بممارستهم لهذه العادة عند شعورهم بالوحدة، أو العصبية، أو حتى الجوع[٦].


المراجع

  1. "Nail problems", National Health Service (NHS) ,1-2-2018، Retrieved 21-6-2020. Edited.
  2. Ross Radusky, MD (16-4-2019), "What Your Nails Say About Your Health"، Everyday Health, Retrieved 21-6-2020. Edited.
  3. Alana Biggers, MD (7-3-2019), "Nail Abnormalities"، Healthline, Retrieved 21-6-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "12 Nail Changes A Dermatologist Should Examine", American Academy of Dermatology, Retrieved 21-6-2020. Edited.
  5. Debra Jaliman, MD (2-6-2020), "Slideshow: What Your Nails Say About Your Health"، Webmd, Retrieved 21-6-2020. Edited.
  6. "Onychophagia (Nail Biting)", Psychology Today, Retrieved 21-6-2020. Edited.