أسباب مرض البهاق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٣ ، ٢٧ أغسطس ٢٠١٩

مرض البهاق

يؤدي مرض البهاق إلى فقدان الجلد للونه الطبيعي وظهور بقع جلدية باهتة وغير ملونة مقارنة بلون الجلد الطبيعي، وتتراوح نسب انتشار هذه البقع الجلدية ومكان نشوئها بين المصابين؛ فالبعض قد تظهر لديهم بقع جلدية ذات مساحة محدودة، بينما قد يُبتلى آخرون ببقع منتشرة وبمساحات أكبر على أجسامهم، وقد يمتد البهاق أحيانًا ليصل إلى الشعر ويؤدي إلى تغير لونه إلى اللون الأبيض، بل يُمكن أن يصل البهاق إلى داخل الفم والعينين ويؤدي إلى فقدان صبغة أو لون هذه الأماكن أيضًا، وعلى الرغم من أن العلماء ما زالوا غير مدركين تمامًا لأسباب الإصابة بالبهاق، إلا أن الجميع متفقون على أن البهاق هو مرضٌ غير معدي ولا يؤدي إلى مشاكل صحية حرجة أو خطيرة، لكنه بالطبع يؤثر سلبًا على الشكل العام للمصاب وثقته بنفسه[١].


أسباب مرض البهاق

ينفي الباحثون توصلهم للأسباب الحقيقة وراء الإصابة بمرض البهاق، كما ينفون وجود أسبابٍ وراثية وراء الإصابة بالبهاق؛ لأن أغلب المصابون بالمرض لا ينتمون أصلًا إلى عائلة ينتشر بين أفرادها هذا المرض، لكن وجود البهاق بين أفراد آخرين في العائلة أو الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتية يُمكن بالفعل أن يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بمرض البهاق، وفي الحقيقة يعتقد معظم الباحثون بأن مرض البهاق هو أصلًا مرض متعلق بالمناعة الذاتية، وينجم عن مهاجمة الجسم الخلايا الطبيعية المسؤولة عن إنتاج الصبغة الجلدية، لكن لا أحد يعلم على وجه اليقين كيفية مهاجمة الجسم لهذه الخلايا، وعلى العموم تشير تقديرات الباحثين إلى زيادة خطر الإصابة بمرض البهاق بعد التعرض لمستويات عالية من التوتر، أو التعرض لحروق شمسية أو جروح عميقة، أو التعرض للسموم أو إحدى المواد الكيمائية، ومن الجدير بالذكر كذلك أن حوالي 20% من المصابين بمرض البهاق هم أيضًا مصابين بمرض آخر من أمراض المناعة الذاتية، التي منها ما يلي[٢]:

  • مرض الذئبة.
  • التهاب الغدة الدرقية.
  • الصدفية.
  • الصلع أو الثعلبة البقعية.
  • السكري من النوع الأول.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي.

ومن المثير للاهتمام أن نسبة الإصابة بالبهاق في الولايات المتحدة الأمريكية هي فقط 2% تقريبًا، وتتوزع حالات الإصابة بالمرض بين الرجال والنساء سواسية، وعادةً ما تنشأ الإصابة بهذا المرض في السنوات المبكرة من العمر، أي بين 10-30 سنة، ومن النادر أن تظهر الإصابة بالبهاق بعد عمر 40 سنة[٣].


علاج مرض البهاق

تؤكد الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية على أن مرض البهاق ليس مجرد مشكلة جمالية، وإنما مشكلة صحية تقتضي أخذ علاجات للتعامل معها وعلاجها، ويوجد الكثير من العلاجات والأساليب المناسبة التي يمكن أن تساعد في تقليل وضوح أعراض البهاق، منها الآتي[٤]:

  • الكريمات الواقية من الشمس: تُصبح البقع الجلدية المصابة بالبهاق أكثر حساسية لأشعة الشمس وأكثر عرضة للإصابة بالحروق الشمسية، لذا لا بد من استخدام كريمات واقية من أشعة الشمس.
  • العلاج الضوئي: يُعد التعرض للأشعة فوق البنفسجية من بين أشهر العلاجات الفعالة للتعامل مع حالات البهاق، وبوسع بعض المرضى الحصول على أجهزة صغيرة لاستعمالها يوميًا في المنزل بهدف تعريض الجلد إلى الأشعة فوق البنفسجية، لكن في حال نصح الطبيب بإجراء العلاج في العيادة، فإن على المريض الذهاب إلى عيادة الطبيب مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع.
  • تمويه الجلد: يُمكن للأفراد المصابين بحالات خفيفة من البهاق تمويه مظهر الجلد لديهم عبر استخدام الكريمات وأنواع المكياج الملونة التي تتلاءم مع لون الجلد، وبوسع بعض هذه الكريمات أن تدوم على بشرة الوجه ل12-18 ساعة، بينما يُمكن لبعضها أن يدوم ل96 ساعة عند وضعها فوق أجزاء الجسم الأخرى.
  • الكورتيكوستيرويدات الموضعية: توصلت بعض الدراسات إلى حقيقة مفادها أن وضع كريمات الكورتيكوستيرويد مباشرة فوق البقع الجلدية الناجمة عن البهاق يُمكن أن يُساهم في إيقافها عن التمدد ومنعها من الوصول إلى أماكن أخرى من الجسم، كما أشارت دراسات أخرى إلى مقدرة هذه الكريمات على إعادة لون الجلد الأصلي عند بعض الحالات، لكن يبقى من الضروري تجنب وضع الكورتيكوستيرويد على الوجه.


المراجع

  1. "Vitiligo", American Academy of Dermatology, Retrieved 15-8-2019. Edited.
  2. Judith Marcin, MD (21-11-2016), "What Is Vitiligo?"، Healthline, Retrieved 15-8-2019. Edited.
  3. Michael Dansinger, MD (18-5-2019), "Vitiligo and Loss of Skin Color"، Webmd, Retrieved 15-8-2019. Edited.
  4. Elaine K. Luo, MD (26-9-2017), "Understanding the symptoms of vitiligo"، Medical News Today, Retrieved 15-8-2019. Edited.