أسباب عدم حدوث حمل في الأشهر الأولى من الزواج

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٠ ، ٢٣ فبراير ٢٠٢٠
أسباب عدم حدوث حمل في الأشهر الأولى من الزواج

المدة الطبيعية للحمل

يُعد الحمل النتيجة الطبيعية بعد ممارسة الجنس، ولكن قد تعاني بعض السيدات من تأخر الحمل لسبب ما، ومن الجدير بالذكر، أن الحمل لا يبدأ في اليوم الذي يلي ممارسة الجنس، إذ قد يستغرق ما يصل إلى ستة أيام بعد ممارسة الجنس حتى تتمكن الحيوانات المنوية من إتمام عملية تخصيب البويضة وتشكيل البويضة المخصبة، وقد تستغرق هذه البويضة مدة 3 إلى 4 أيام لإتمام عملية الزراعة في بطانة الرحم، ويُعد إجراء اختبار الحمل الطريقة الوحيدة للتأكد من وجود الحمل أو عدمه.[١]

ومن الجدير بالذكر، أن الوقت الطبيعي للحمل بعد الزواج يستغرق عامًا واحدًا لدى معظم الأزواج الذين لا يعانون من أي مشاكل في الخصوبة، وتعتمد نسبة الحمل عند الأزواج على درجة الخصوبة لديهم، إذ يمتلك بعض الأزواج نسبة خصوبة عالية تؤدي إلى زيادة احتمالية حدوث حمل في الأشهر الأولى من الزواج، والبعض الآخر يمتلك نسبة خصوبة منخفضة تؤدي إلى تأخر حدوث الحمل.[٢]


أسباب عدم حدوث حمل في الأشهر الأولى من الزواج

قد تؤثر بعض الممارسات الخاطئة المتبعة إلى تأخر الحمل بعد الزواج، وفيما يلي أهمها:[٣]

  • تعاطي الكحول، فقد يؤثر شرب الكحول على نسبة الخصوبة عند النساء والرجال، إذ إن الإفراط في شرب الكحول قد يضر بجودة السائل المنوي.
  • التدخين، فقد يؤثر التدخين في خصوبة النساء والرجال، إذ يؤثر التدخين السلبي على المرأة ويقلل من فرصة الحمل، أما بالنسبة للرجل فإن التدخين يقلل من جودة السائل المنوي، أما التوقف عن التدخين فقد يساعد على تحسين الصحة العامة.
  • معدل الجماع، إذ إن انخفاض عدد مرات ممارسة الجماع قد يقلل من فرصة الحمل، لذا ينصح بممارسة الجماع كل يومين إلى ثلاثة أيام لتحسين فرصة الحمل.
  • السمنة، قد تؤثر السمنة على معدل الخصوبة عند الرجال والنساء، إذ تقل احتمالية الحمل عند النساء اللواتي يمتلكن مؤشر كتلة الجسم 30 أو أكثر، كما أن فقدان الوزن قد يحسن من الخصوبة واحتمالية الحمل لديهن، أما بالنسبة للرجال، فإن الرجال الذين يمتلكون مؤشر كتلة الجسم 30 أو أكثر فمن المحتمل أن يعانوا من انخفاض الخصوبة.
  • النحافة المفرطة، إذ إن النساء الذين يعانون من النحافة المفرطة أو الذين يمتلكون مؤشر كتلة الجسم أقل من 19 ولديهن حيض غير منتظم، تكون احتمالية الحمل لديهن أقل.
  • تعاطي بعض أنواع الأدوية أو المخدرات، إذ يوجد بعض أنواع الأدوية التي تتداخل مع الخصوبة لدى النساء والرجال، والتي تؤدي إلى انخفاض نسبة الحمل.
  • العمل ببعض الوظائف، إذ إن العمل ببعض المهن قد يؤدي إلى الإصابة بمشاكل تؤثر في الخصوبة عند النساء والرجال.
  • العمر، إذ إن عمر الرجل والمرأة يؤثر بدرجة كبيرة في الخصوبة لديهم، إذ تبدأ خصوبة الرجل في الانخفاض عند سن 40-45 عامًا نتيجة انخفاض جودة الحيوانات المنوية، أما بالنسبة للنساء، فإن الخصوبة تبدأ في الانخفاض لديهن مع بلوغ سن الثلاثين، ويتراجع هذا الانخفاض مع بلوغ سن ال35 عام، وبحلول سن الأربعين تقل فرصة الحمل كل شهر بمقدار 5 في المئة.[٤]


العقم عند الرجال

يُعرف العقم بأنه عدم القدرة على الإنجاب على الرغم من ممارسة العلاقة الجنسية مع الشريك باستمرار، ودون استخدام وسائل منع الحمل، وقد ينجم العقم؛ إما بسبب مشاكل عند المرأة أو مشاكل عند الرجل، أو نتيجة بعض العوامل التي تمنع الحمل عند الشخصين، وفيما يلي أهم أسباب العقم:[٥]

  • إنتاج حيوانات منوية غير طبيعية، وذلك بسبب مشاكل في الخصيتين، أو نتيجة العيوب الوراثية، أو بعض المشكلات الصحية، ومنها:
    • الإصابة بمرض السكري.
    • الإصابة ببعض الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي مثل؛ مرض الكلاميديا، والسيلان، وفيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة أو المعروف بالإيدز.
    • الإصابة بالنكاف.
    • الأوردة المتضخمة في الخصيتين أو ما يُعرف بدوالي الخصيتين.
  • التعرض المفرط لبعض العوامل البيئية، ومن أهم هذه العوامل؛ المبيدات الحشرية، والمواد الكيميائية، والإشعاع، والتدخين، والكحول، والماريجوانا، أو التعرض المفرط للحرارة مثل؛ الاستخدام المتكرر لحمامات الساونا أو أحواض الاستحمام الساخنة، والتي تؤدي إلى رفع درجة حرارة الجسم والتأثير على إنتاج الحيوانات المنوية.
  • تناول بعض أنواع الأدوية، فقد تؤثر بعض الأدوية التي تستخدم لعلاج بعض المشاكل الصحية على الخصوبة عند الرجل مثل؛ الأدوية المستخدمة لعلاج ضغط الدم، أو الاكتئاب، أو الالتهابات البكتيرية.
  • مشاكل في إيصال الحيوانات المنوية، والتي تنتج بسبب بعض المشاكل الجنسية مثل؛ سرعة القذف، أو بعض الأمراض الوراثية مثل؛ التليف الكيسي، أو بعض المشاكل الهيكلية مثل؛ انسداد الخصية، أو التعرض لتلف أو إصابة في الأعضاء التناسلية.
  • الأضرار المرتبطة بالسرطان وعلاجه، إذ قد يؤدي علاج السرطان الذي يعتمد على الإشعاع أو العلاج الكيميائي إلى إضعاف إنتاج الحيوانات المنوية.


تشخيص العقم عند الرجال

تتطلب خصوبة الذكور أن تنتج الخصيتين كمية كافية من الحيوانات المنوية السليمة، والتي تخرج بفعالية وأمان إلى المهبل عند المرأة لتتمكن من الوصول إلى البويضة وإتمام عملية التخصيب، ويمكن الكشف عن مشاكل الخصوبة عند الرجل عن طريق مجموعة من الاختبارات، وفيما يلي أهمها:[٥]

  • اختبار الهرمونات الذكرية، والذي يكون عن طريق فحص الدم لتحديد مستوى هرمون التستوستيرون والهرمونات الذكرية الأخرى.
  • تحليل السائل المنوي، إذ قد يطلب الطبيب عينة من السائل المنوي، ويمكن الحصول عليها عن طريق الاستمناء، أو عن طريق مقاطعة عملية الجماع وإخراج السائل المنوي وحفظه في علبة نظيفة وإرساله إلى المختبر لفحصه، ومن الممكن إجراء اختبار البول للكشف عن وجود الحيوانات المنوية.
  • الاختبارات الجينية، وذلك من خلال إجراء الاختبارات الجينية لتحديد فيما إذا كان هناك خلل جيني يسبب العقم.
  • خزعة الخصية، فقد يستدعي في بعض الحالات إجراء خزعة الخصية لتحديد العيوب التي تؤدي إلى العقم، أو من أجل استرداد الحيوانات المنوية لتقنيات الإنجاب المساعدة مثل؛ التلقيح الصناعي.
  • التصوير، ففي بعض الحالات، قد يلجأ الطبيب إلى إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ أو الموجات فوق الصوتية أو الصفنية أو اختبار الأوعية الدموية.
  • اختبارات أخرى، ففي حالات نادرة، تُجرى بعض الاختبارات لتقييم جودة الحيوانات المنوية، كتقييم عينة السائل المنوي لتشوهات الحمض النووي.


المراجع

  1. "How long after sex does pregnancy occur?", plannedparenthood,28-10-2019، Retrieved 20-1-2020. Edited.
  2. "How long will it take to get pregnant", babycentre, Retrieved 20-1-2020. Edited.
  3. "Fertility problems: assessment and treatment Clinical guideline [CG156"], nice, Retrieved 20-1-2020. Edited.
  4. "Age and fertility", betterhealth, Retrieved 20-1-2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Infertility", mayoclinic,25-7-2019، Retrieved 20-1-2020. Edited.