أجزاء السيارة الداخلية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٧ ، ٢٦ يوليو ٢٠٢٠
أجزاء السيارة الداخلية

السيارات

تعد السيارة من المركبات التي لا يمكنك الاستغناء عنها في الوقت الحاضر، فقد أصبحت من مستلزمات الحياة الضرورية، لكن كيف تطورت صناعة السيارات؟ في السبعينات من القرن التاسع عشر حاول الكثير من الأشخاص صنع سيارات تعمل على البخار، وكانت بعض السيارات البخارية البدائية تعمل جيدًا، والبعض الآخر لم يلقَ نصيبه من النجاح، وأصبح عدد من هذه السيارات البخارية سيارات إطفاء ذات دفع ذاتي، وجزء آخر منها كان عبارة عن قطارات مزودة بإطارات تمكنها من السير على الطرقات، ومع بداية ثمانينيات القرن التاسع عشر، حاول المخترعون بأقصى طاقاتهم لصنع سيارات تعمل جيدًا ويمكن الاعتماد عليها واستخدامها يوميًا، وكانت هذه السيارات التجريبية تعمل على البخار أو البنزين أو الكهرباء.

وبحلول عام 1890، كان الأوروبيون يشترون ويقودون السيارات التي تصنعها شركات بنز ودايملر وبانارد وغيرها، وكان الأمريكيون يشترون ويقودون السيارات التي تصنعها شركات وينتون وهاينز ودوريا، وغيرها، ولكن بحلول عام 1905، كانت السيارات التي تعمل على البنزين أكثر انتشارًا من السيارات البخارية أو الكهربائية؛ وذلك لأنها كانت أسهل في الاستخدام ويمكن قيادتها لمسافات أكثر من غيرها دون تزويدها بالمزيد من الوقود، ومع قدوم عام 1910، باتت سيارات البنزين أكبر وأكثر قوة من السابق، كما أن بعضها كان مزودًا بسقف قابل للإغلاق لحماية السائق والركاب من الأمطار.[١]


أجزاء السيارة الداخلية

ستتعرف معنا الآن على أجزاء السيارة الداخلية، والتي ربما لم تكن على علم مسبق بها، وهي:[٢]

  • المحرك: محرك الاحتراق الداخلي هو عبارة عن أساس أي سيارة، وتحتوي كتلة المحرك على العديد من الأجزاء مثل: سلسلة التوقيت، عمود الحدبات Camshaft، عمود المرفق Crankshaft، شمعات الإشعال، رؤوس الأسطوانات، الصمامات، المكابس.
  • البطارية: توفر البطارية الطاقة الكهربائية اللازمة لتشغيل المكونات الكهربائية في سيارتك، ودون البطارية لن تعمل سيارتك.
  • الروديتر: المبرد أو الروديتر هو المسؤول عن مساعدة المحرك في الحفاظ على برودته، وذلك من خلال إزالة الحرارة من سائل التبريد قبل ضخه مرة أخرى إلى المحرك.
  • المولد: يعد المولد Alternator جزءًا من النظام الكهربائي، ويشحن البطارية ويزود النظام الكهربائي بالطاقة أثناء تشغيل سيارتك.
  • المحور الأمامي: إن المحور الأمامي Front Axle هو جزء من نظام التعليق، وهو الجزء الذي تُثبّت عليه الإطارات الأمامية.
  • الفرامل: توجد الفرامل على جميع إطارات سيارتك الأربعة، وتعد الفرامل واحدة من أهم أنظمة السلامة في السيارة، وتوجد الفرامل القرصية على الإطارات الأمامية والخلفية، وتحتوي على أقراص المكابح وإطارات الفرامل Calipers، أما الفرامل الأسطوانية Drum brakes والمزودة بأحذية المكابح وأسطوانات الإطارات فهي موجودة على الإطارات الخلفية في بعض المركبات.
  • أنظمة التوجيه الأمامي والتعليق: تساعد أنظمة التوجيه والتعليق على تحسين راحة الركوب والتحكم في السيارة، وعلى الرغم من اختلاف بنية هذه الأنظمة، إلا أنها تتشارك في العديد من المكونات مثل ماصات الصدمات\الدعامات Shocks/Struts، المفاصل الكروية Ball Joints، ونهايات أعمدة الشدّ Tie Rod ends، وأعمدة وأذرع التوجيه وأذرع التباطؤ Idler/Pitman أيضًا.
  • ناقل الحركة: إن ناقل الحركة عبارة عن علبة تحتوي على التروس وعلى سلسلة التروس، ويستخدم ناقل الحركة عزم دوران المحرك لتغيير التروس وتحريك السيارة.
  • المحول الحفاز: يتحكم المحول الحفاز Catalytic Converter في الانبعاثات الصادرة من سيارتك، كما يحوّل الغازات الضارة والملوثات إلى انبعاثات أقل ضررًا قبل خروجها من نظام العادم في السيارة.
  • كاتم الصوت: يحافظ كاتم الصوت Muffler على هدوء نظام العادم، وذلك من خلال استخدام الحواجز أو المواد الأخرى التي تقلل من حدة الصوت أو تخمده.
  • المحور الخلفي: يُعد المحور الخلفي Rear Axle جزءًا أساسيًا من نظام التعليق، وهو الجزء الذي تُركّب عليه الإطارات الخلفية.
  • أنبوب العادم: ينقل هذا الأنبوب أبخرة العادم الصادرة من كاتم الصوت إلى خارج السيارة.
  • خزان الوقود: يوجد خزان الوقود في السيارات عادة قبل المحور الخلفي، وهو يحتوي على البنزين الذي يُشغّل سيارتك، ومكان خزان الوقود مهم؛ وذلك لكي يكون بعيدًا عن المناطق التي يمكن أن تتضرر في حال حدوث تصادم.
  • نظام التعليق الخلفي: كما هو الحال مع نظام التعليق الأمامي، يساهم نظام التعليق الخلفي في تحسين جودة القيادة وراحة الركوب في السيارة، ويمكن أن تختلف هذه الأنظمة عن بعضها قليلًا، ولكنها عادة ما تتكون من ماصات الصدمات Shocks، الزنبركات أو النوابض Coil Springs، والمفاصل الكروية Ball Joints، وأذرع التحكم.


أجزاء السيارة الخارجية

الأجزاء الخارجية لسيارتك، والتي يمكن أن تلاحظها في أغلب السيارات، هي:[٣]

  • الصادم الأمامي.
  • شبك التهوية.
  • الأضواء الأمامية.
  • غطاء المحرك.
  • الزجاج الأمامي.
  • ماسحات الزجاج.
  • فتحات رش الماء على الزجاج الأمامي.
  • أقواس الإطارات.
  • المرايا الجانبية.
  • الأبواب.
  • مقابض الأبواب.
  • النوافذ.
  • الإطارات.
  • أغطية الإطارات.
  • واقيات الطين الخلفية للإطارات.
  • فتحة خزان الوقود.
  • فتحة السقف
  • هوائي الاستقبال أو الأنتين.
  • الأضواء الخلفية.
  • غطاء صندوق الأمتعة الخلفي.
  • الصادم الخلفي.
  • الزجاج الخلفي.
  • أنابيب العادم.


قد يُهِمُّكَ

سنعرض عليك الآن أجزاء المحرك الرئيسية، والتي يجب أن تتواجد في أي سيارة لكي تعمل بالطريقة الصحيحة:[٤]

  • كتلة المحرك: تُعد كتلة المحرك Engine Block العمود الفقري لمحرك السيارة، وهي تحتوي على عمود المرفق، المكابس وأحيانًا عمود الحدبات، ولا تحوي كتلة المحرك على الأجزاء بداخلها وحسب، بل إنها تتكون أيضًا من مجموعة من الجوانب التي يمكن تشغيلها، وتسمى الثقوب الموجودة في كتلة المحرك باسم الأسطوانات، ويحتوي المحرك غالبًا على 4 إلى 16 أسطوانة ولكن يعتمد هذا الأمر على حجم المحرك.
  • المكابس: المكبس Piston هو عبارة عن قطعة معدنية على شكل أسطوانة يكون داخل أسطوانة المحرك، ويتحرك صعودًا ونزولًا في الأسطوانة مرتين خلال دورة العمود المرفقي، فإذا كان المحرك يدور بسرعة 3000 دورة في الدقيقة على سبيل المثال، فإن المكابس تتحرك للأعلى والأسفل بسرعة 5000 دورة في الدقيقة، وتنقل المكابس الطاقة الناتجة عن عملية الاحتراق في عمود المرفق من خلال ذراع التوصيل Connecting Rod وذراع المكبس Piston Rod، والطاقة المنقولة بواسطة المكابس هي التي تدفع السيارة.
  • حلقات المكبس: تؤمن حلقات المكبس Piston Rings إحكامًا بين الحافة الداخلية للأسطوانة والحافة الخارجية للمكبس، وحلقة المكبس لها وظيفتان أساسيتان:
    • تمنع الحلقات غازات العادم وخليط الهواء والوقود الموجود داخل حجرة الاحتراق من الدخول إلى حجرة الأسطوانات أثناء الاحتراق والضغط.
    • تمنع الزيت الموجود داخل الخزان السفلي من دخول غرفة الاحتراق لمنعه من الاحتراق والتبخر.
  • عمود المرفق: يتحرك العمود المرفقي Crankshaft في الجزء السفلي من كتلة المحرك، وهو عبارة عن جزء متحرك متوازن ومصنّع بدقة بالغة وهو موصول بالمكابس باستخدام أذرع التوصيل، والعمود المرفقي هو المسؤول عن تحويل حركة المكبس من الأعلى والأسفل إلى حركة متبادلة أو دورانية، وهذا الجزء يدور أيضًا بنفس سرعة المحرك.
  • عمود الحدبات: يمكن وضع عمود الحدبات Camshaft إما في رؤوس الأسطوانات أو على الكتلة؛ وذلك اعتمادًا على تصميم المحرك، والهدف الرئيسي لعمود الحدبات هو أخذ الحركة الدورانية أو التبادلية للمحرك وتغييرها إلى حركة صاعدة وهابطة، وستتحكم هذه الحركات المحولة في حركة الأذرع والصبابات وأذرع الدفع.
  • رأس الأسطوانة: يحتوي رأس الأسطوانة على العديد من العناصر مثل: الصبابات، أذرع الدفع، زنبركات الصباب، الرافعات، الأذرع وحتى أعمدة الكامات اعتمادًا على تصميمه، ويتحكم رأس الأسطوانة في المداخل مما يسمح بتدفق هواء السحب داخل الأسطوانة أثناء عملية السحب، كما يسمح بخروج غازات العادم عبر نظام العادم.
  • شمعة الإشعال: توفر شمعة الإشعال Spark plug الشرارة اللازمة لإشعال مزيج الوقود والهواء حتى يحدث الاحتراق داخل المحرك، ويجب أن تحدث الشرارة في الوقت المناسب حتى يعمل المحرك بالطريقة الصحيحة ودون أي مشاكل.
  • غطاء الزيت: يوجد غطاء الزيت السفلي أو حوض الزيت Sump في الجزء السفلي من المحرك ويحيط بعمود المرفق، ويحتوي هذا الحوض على الزيت الموجود في وعاء الزيت، وعلى الرغم من موقعه المنخفض في سيارتك، إلا أنه جزء مهم جدًا في السيارة، إذ إن الزيت مادة أساسية لتنيشط محرك سيارتك وأجزائه.
  • الصمامات: تنفتح صمامات أو صبابات الإدخال أو الإخراج العادم في الوقت المحدد، للسماح للهواء والوقود بالتدفق في الأسطوانة وللسماح بخروج غازات العادم من غرفة الاحتراق، وستلاحظ أن كلا الصبابين سيغلقان أثناء عملية الاحتراق والضغط لضمان الإغلاق المناسب لغرفة الاحتراق.
  • ذراع التوصيل: توصل ذراع التوصيل Connecting rod كلًا من عمود المرفق والمكبس مع بعضهم البعض، وتلتف ذراع التوصيل في نهاياتها أو من طرفيها من أجل تغيير زاويتها، وذلك لكي يدور عمود المرفق ويتحرك المكبس لأعلى ولأسفل.


المراجع

  1. "Early Cars: Fact Sheet for Children", si,Retrieved 25-7-2020. Edited.
  2. "By the Numbers Know Your Vehicle", drivparts, Retrieved 25-7-2020. Edited.
  3. "Vehicle Parts Identification and Body Construction", proatec,30-11-2015، Retrieved 25-7-2020. Edited.
  4. Hanna Sanchez (9-6-2019), "10 most popular car engine parts that you should know"، philkotse, Retrieved 25-7-2020. Edited.