نقص زيت المحرك

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:١٠ ، ٨ نوفمبر ٢٠١٩
نقص زيت المحرك

زيت المحرك

تتكون السيارة من العديد من المكونات والأجزاء المادية التي لكل منها وظيفة تؤديها في سلسلة الوظائف التي ينتج عنها تحرّك السيارة وهو الغرض الأساسي من ابتكارها، وفي هذا المقال سنتناول الحديث عن زيت المحرك، ووظيفته، وفائدة تفقده يوميًّا وتغييره باستمرار، والأسباب التي تؤدي إلى نقص مستواه والذي ينتج عن هذا النقص، إذ إنّ زيت المحرك هو سائل سميك يوفر تزييتًا وتبريدًا لمحرك السيارة، وتحتاج جميع محركات السيارات إلى زيت، إلا أن نوع الزيت ووزنه أو سُمكه يختلف من محرك سيارة إلى آخر، كما يختلف باختلاف حداثة تصنيع المحرك، إذ تتميز المحركات الأحدث بمتطلبات أكثر صرامة لتوفير الوقود واستهلاك الزيت، وتستخدم معظم المحركات الحديثة زيتًا أخفّ مما كانت عليه قبل عشرة أو عشرين أو حتى ثلاثين عامًا، ويؤدي الفشل في تغيير زيت المحرك بانتظام إلى مجموعة من المشكلات، بدءًا من الاقتصاد في استهلاك الوقود إلى الأضرار الخطيرة في المحرك وتدمير المحرك بالكامل.

لزيت المحرك نوعان رئيسيان، هما: الزيت المعدني وهو منتج بترولي مشتق من النفط الخام تمامًا مثل البنزين، والزيت الصناعي الذي يُحضَّر ويطوَّر في المختبر، ويوجد أيضًا نوع يُحضَّر من مزيج من نوعي الزيت معًا، ومن الجدير بالذكر أن محرك السيارة مُصمّم لاستخدام زيت ذي وزن معين، والذي يكون مدرجًا في دليل المالك، أو على غطاء زيت المحرك نفسه[١].


نقص زيت المحرك

ينصح مالك السيارة بتفقد مستوى الزّيت وتغييره باستمرار؛ لأن طول مدة استهلاك الزيت دون تغييره تؤدي إلى تشبعه بالماء والغبار والغازات الناتجة عن عملية الاحتراق وعدم قدرة الزيت على امتصاصها، مما ينتج عنها شوائب تعلق بالمحرك وتسبب الصدأ في أجزائه، واختصارًا لما سبق يتضح أن عدم تغيير الزيت لفترات طويلة ينتج عنه تقليل العمر الافتراضي للمحرك والتقليل من جودته، ويوجد في السيارات جهاز لقياس مستوى الزيت داخل المحرك ويعطي تنبيهًا للسائق عندما ينخفض عن المستوى الضروري، ولا بد أن نذكر هنا أن السيارة عندما تقطع مسافةً معينةً فإنّها تستهلك كميةً محددةً من الزّيت، إذ تستهلك أغلب السيارات الحديثة أقل من نصف لتر زيت لقطع ما مسافته من 3000 ميل إلى 5000 ميل، بينما السيارات المخصَّصة لقطع مسافات طويلة تستهلك ربع لتر زيت لقطع مسافة من 1000 ميل إلى 1500 ميل وهو أمر مقبول نسبيًّا[٢].

ومع مرور الوقت يزيد منسوب استهلاك الزيت والذي من الممكن أن يبلغ ضعف الكمية السابقة وهو ما ينتج عنه خروج دخان من العادم كمؤشر على أنّ المحرك يستهلك كمية كبيرة من الزيت، وهنا من المفترض أن يُصلح المحرك؛ لأن المحرك الذي يستهلك كميةً كبيرةً من الزيت يؤدي إلى التسبب بتلوث شمعات الاشتعال مما ينتج عنه عدم اشتعال المزيج في الإسطوانة، وبالتالي زيادة نسبة الدخان الذي يخرج من عادم السيارة وإهمال إصلاحه قد يؤدي إلى إلحاق الضرر بمحول العادم المسؤول عن تنظيفه من المواد الضارة المقذوفة للخارج[٢].


أهمية زيت المحرك

يصنّف محرك السيارة على أنه من المحركات ذات الاحتراق الداخلي، والتي تحتاج إلى مادة زيتية فيها، وهي زيت المحرك لتزييت الأجزاء المتحركة منها حتى لا تصدأ أو تتآكل، بالإضافة إلى تحسين أدائها والمحافظة عليه ضمن المستوى، وتبريد المحرك وحمايته من ارتفاع درجة حرارته الناتجة عن احتكاك الأجزاء المتحركة بعضها ببعض إلى جانب ضمان استمرار نظافة المحرك من نواتج الاحتراق والشوائب[٣]، ولكل ما سبق يُسكَب زيت مضاف له مكونات أخرى تجعله مخصصًا ومناسبًا للمحركات وتمكّنه من تحمّل الضغط العالي، إذ يشتق الزيت من البترول، وكذلك المواد الكيميائية غير البترولية التي تدخل في الصناعات البترولية، ويتكون زيت محرك السيارات عمومًا من مواد هيدروكربونية ومركبات عضوية مكونة بالكامل من الكربون والهيدروجين.

من أهم الخصائص التي يجب أن يتميز بها زيت المحركات هي اللزوجة، فكلما كانت درجة لزوجته عالية ارتفعت جودته؛ لأن اللزوجة مطلوبة للمحافظة على جعل أجزاء المحرك المتحركة دائمة التّشحيم، ومن الجدير بالذكر هنا أن درجة لزوجة زيت المحركات يجب أن تكون مدروسة؛ لأنها إن ازدادت عن حدّها أصبح الزيت ثقيلًا إلى درجة لا تسمح للزيت بالحركة وأداء الوظيفة المطلوبة منه في تشحيم أجزاء المحرك المتحركة، وبالتالي فإنَّ مؤشر اللزوجة يعدّ مقياسًا لمدى تغيير لزوجة الزيت مع تغير درجة الحرارة[٤].


أسباب نقص زيت المحرك

من أبرز الأسباب التي ينتج عنها نقص زيت المحرك ما يأتي:

  • ضعف في مضخة الزيت[٥].
  • خلل في الجهاز القارئ لمستوى الزيت في المحرك[٦].
  • خلل في ضوء التّنبيه الذي يشير إلى مستوى الزيت في المحرك[٦].
  • وجود تسريب في مكان ما من المحرك يؤدي إلى تهريب الزيت إلى الخارج، وبالتالي نقص مستواه بوقت قصير[٥].


أنواع زيت المحرك

توجد أربعة أنواع عامة من زيت المحركات[٧]:

  • زيت المحركات الاصطناعية الكامل: يُعد الزيت الاصطناعي الكامل مثاليًا للمركبات التي تتطلب أداء أعلى مستوى ومستويات تشحيم عالية، إذ يوفر الزيت الاصطناعي الكامل مستويات عالية من اللزوجة، ومقاومة للأكسدة والانهيار الحراري، ويساعد في مكافحة مشكلات ارتفاع الحرارة، بالإضافة إلى ذلك، فهو يساعد على تحسين كفاءة استهلاك الوقود ويمكن أن يزيد من قوة السيارة عن طريق تقليل سحب المحرك، ونظرًا لأن زيت المحركات الاصطناعية يمكن أن يكلف مرتين إلى أربعة أضعاف تكلفة الزيت العادي، لذلك يجب تحديد نوع زيت المحرك المناسب للسيارة، فإذا كان الشخص يعيش في مناخ شديد البرودة في فصل الشتاء أو في فصل الصيف الحار جدًا، أو إذا كانت السيارة تستخدم للسحب أو النقل، فقد يكون الزيت الاصطناعي هو أفضل نوع، كما أن للمحركات القديمة أن تستفيد أيضًا من الزيوت الاصطناعية، إذ يمكن أن تساعد في منع تراكم مشكلات ارتفاع درجات الحرارة الضارة التي يبدو أن بعض المحركات الأقدم عرضة لها.
  • مزيج زيت المحركات الاصطناعية: يوفر مزيج الخليط الصناعي أفضل ما اكتُشف من أنواع الزيوت، إذ إن لها العديد من خصائص الزيت الصناعي الكامل، ولكن بسعر أقل بكثير، هذا النوع من الزيوت هو مزيج من الزيوت الأساسية والتقليدية، بالإضافة إلى بعض المواد المضافة لمقاومة إضافية للأكسدة وخصائص ممتازة في درجات الحرارة المنخفضة، ويمزج المخلوط الصناعي بالتبديل بين الزيوت التقليدية والزيوت الاصطناعية، وهذا هو السبب في أن هذا النوع من الزيوت أصبح شائعًا بازدياد بين السائقين اليوم، فهي توفر المزيد من الحماية والأداء لمحرك السيارة.
  • زيت المحرك التقليدي: الزيت التقليدي هو أكثر أنواع الزيوت شيوعًا، وهو مثالي للسيارات الخفيفة شائعة الاستخدام ذات الأميال المنخفضة إلى المتوسطة والتي يكون تصميم المحرك فيها بسيطًا.
  • زيت المحركات الأميال العالية: صُمّم زيت الأميال العالية للسيارات لتتمكن من قطع أكثر من 75000 ميل، دون الحاجة لتغييره، ويمكن لهذا النوع من الزيت أن يساعد في تقليل استهلاك الوقود، ويقلل التسربات وتسرب الوقود، ويمكن أن يساعد أيضًا في تقليل الدخان والانبعاثات في المحركات الأقدم.


المراجع

  1. "10 Signs That Your Engine Needs an Oil Change or Maintenance", jimellishyundai,2018-6-20، Retrieved 2019-10-31. Edited.
  2. ^ أ ب "Engine Oil Consumption", aa1car, Retrieved 2019-10-31. Edited.
  3. " Role and Benefits of Engine Oil", totalparco, Retrieved 2019-10-31. Edited.
  4. Paul Weissler (2019-2-14), "How to Pick the Right Motor Oil for Your Car"، popularmechanics, Retrieved 2019-10-31. Edited.
  5. ^ أ ب "Understanding Symptoms of Low Oil Pressure", whyps, Retrieved 2019-10-31. Edited.
  6. ^ أ ب Timothy Charlet (2016-1-8), "Symptoms of a Bad or Failing Low Oil Level Sensor"، yourmechanic, Retrieved 2019-10-31. Edited.
  7. "MOTOR OIL TYPES", firestonecompleteautocare, Retrieved 2019-10-31. Edited.