أجزاء السيارة الخارجية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٠ ، ٦ أغسطس ٢٠١٩
أجزاء السيارة الخارجية

اختراع السيارة

تعد السيارة اختراع رائع ومن أهم اختراعات العصر الحديث، وهي من المواصلات الأكثر استخدامًا وشيوعًا في العالم الحالي على اختلاف أشكالها وأنوعها، وشهدت السيارات العديد من التغيرات والتطورات في شكلها وطريقة عملها منذ اكتشافها إلى الوقت الحالي وفق الكثير من المتغيرات الاقتصادية للأسواق طرأت على العالم خلال آخر عقود. ورجحت أغلب المصادر بأن أول من اخترع محركات السيارات في عام 1769م العالم الفرنسي مهندس المدفعية الفرنسية نيكولا جوزيف كونيور، وكان اختراعه عبارة عن عربة صغيرة ذاتية الدفع تعمل على محرك ديناميكي ووقودها البخار، لكن توجد ادعاءات كثيرة أخرى بأن العالم فيرديناند فربيست عضو الإرساليات اليسوعية للصين هو أول من اخترع سيارة في عام 1672م.[١]


أجزاء السيارة الخارجية

للسيارة العديد من الأجزاء سواء أساسية لا يمكن الاستغناء عنها أو متحركة يمكن الاستغناء عنها وتبديلها، وبعض أجزاء السيارة تعد من الكماليات، وتصنف كأجزاء داخلية وخارجية، أما عن الأجزاء الخارجية فتقسم إلى:[٢]

  • نظام الإضاءة: وهو نظام معقد يختلف باختلاف نوع السيارة وحجمها والهدف من استخدامها وطريقة تشغيلها، ويشمل جميع أنواع الإضاءات من إضاءة خلفية وأمامية وجانبية، سواء أكانت تعمل بنظام آلي أو يدوي على اختلاف أنواع السيارات وطرق تشغيلها، وتتعد الإضاءات كالتالي: الضوء العالي، ضوء المحرك، ضوء لوحة السيارة، ضوء الهالوجين، الأضواء الجانبية، ضوء الضباب، ضوء قمرة القيادة، ضوء المكبح، ضوء الغطاء الخلفي للسيارة.

وتوجد الكثير من أنواع الكشافات المستخدمة في السيارات مثل: كشاف عامود المرفق، كشاف المكابح الأوتوماتيكي، كشاف مستوى الوقود، كشاف الضوء، كشاف الحرارة، كشاف الضغط، كشاف المطر، كشاف الأكسجين، كشاف المحرك، كشاف كيس الخواء، كشاف الضغط وكشاف عمود الحدبات.

  • الجزء الأمامي: ويتكون من عدة أجزاء وهي:
    • غطاء المحرك: يتكون من طبقة مصنوعة من البونيت لتبطينه من الداخل لحمايته من الحرارة، ووظيفته الأهم هي حماية محرك السيارة من العوامل الخارجية.
    • الإشارات: هي مصدر الأمان للسائق والسيارة، فهي تصدر لغة إشارة ليفهم السائقون الآخرون بنية السائق بالتوقف أو تغيير اتجاه سير السائق، وآلية تحركه بجميع الاتجاهات.
    • المساحات: تستخدم على الزجاج الأمامي للسيارة ؛وذلك لمسح وتنظيف الزجاج من العوامل الخارجية والأتربة والأمطار لضمان رؤية واضحة للسائق.
    • الجامة: وهو الزجاج الأمامي للسيارة، الذي يهدف إلى حماية السائق والركاب من الحوادث ومن العوامل الخارجية الجوية وغيرها.
  • الجزء الجانبي: ويتكون الجزء الجانبي مما يأتي:
    • الجزء الأمامي الجانبي من الهيكل: فائدته حماية الجزء الجانبي من غطاء محرك السيارة.
    • الجزء الخلفي الجانبي من الهيكل: فائدته حماية غطاء خزان الوقود للسيارة.
    • إطارات السيارة: وهي أربعة إطارات أو أكثر مختلفة في النوع والقياس بناءً على نوع وحجم السيارة، ويجب ضبط الضغط الهوائي في الإطارات لتوافق كل منطقة جغرافية من حرارة وتضاريس الأرض.
    • أبواب السيارة: وتتكون من عدة أجزاء رئيسية على اختلاف الأشكال والأنواع مثل: السقاطات، المفاصل، الأقفال الأوتوماتيكية واليدوية، رافدة الباب، مانعات المطر والمساكات.
    • المرايا: وهي أهم الأجزاء في السيارة أثناء القيادة، فهي العامل الرئيسي لمساعدة السائق في رؤية الأجزاء غير الظاهرة له بالعين المجردة لحمايته من الحوادث والأخطاء أثناء القيادة.
    • النوافذ: تهدف النوافذ الجانبية إلى حماية السائق من الحوادث المرورية، ويختلف عددها بين كل سيارة وأخرى، فمنها ما تمتلك أربع نوافذ فقط ومنها ما تمتلك ثماني نوافذ أو أكثر، وتضم عدة أجزاء في النافذة الواحدة مثل: محرك النافذة الآلي أو اليدوي، الزجاج، نافذة السطح، ضابط النوافذ والزجاج وحامي الهواء.
  • الجزء الخلفي لهيكل السيارة: ويتكون الجزء الخلفي مما يأتي:
    • الدبة: ويقصد به الصندوق الخلفي للسيارة المستخدم في حماية الحقائب والأمتعة المختلفة من أكياس وغيرها، ويستخدم أيضًا في تخزين قطع الغيار الصغيرة، وفي تخزين بعض الاحتياجات الشخصية لمستخدم السيارة، وغالبًا ما تثبت عليه أرقام تعريف السيارة.
    • الإشارات الخلفية: وظيفتها حماية السائق والسيارات الأخرى، إذ تصدر الإشارات الضوئية ليفهمها سائقو السيارات الأخرى في الشارع.
    • المصباح الخلفي: يصدر هذا المصباح إضاءة قوية في الأجواء الضبابية، ويُفيد في الحركة للخلف، كما يصدر لونًا أحمرًا عند الضغط على الفرامل لتنبيه السائقين من الخلف.
    • الزجاج الخلفي: وله ذات الفائدة من الزجاج الأمامي، لكن مع حماية أكبر للركاب في الخلف في حال حصول أي حادث مفاجئ.


كارل بينز

اختراع السيارة العملية ينسب إلى العالم الألماني كارل بينز، الذي عمل بين مصانع كثيرة وتنقل فيها خلال سبع سنوات حتى عام 1871م، إذ بدأ يعمل في محل صغير لإصلاح الآلات، وبالرغم عدم نجاح المحل إلا أن كارل صنع محركين خلال خمس سنوات، وواجهته العديد من المصاعب حتى عام 1879م حين نجح بتشغيل أول محرك له دون مشاكل، دفعه هذا النجاح إلى تأسيس شركة عام 1882م لإنتاج المحركات التي تعمل على الوقود، وفي عام 1886م حصل بينز على براءة اختراع من مكتب براءات الاختراع الألماني لتعطيه كامل الحقوق في تطوير أول عربة تعتمد على البنزين كوقود للمحرك.[٣]


المراجع

  1. Amy Tikkanen (28-09-2018), " Nicolas-Joseph Cugnot French engineer"، Britannica, Retrieved 24-07-2019. Edited.
  2. Lamia (11-04-2019)، "أجزاء السيارة الخارجية بالصور"، Almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 24-07-2019. بتصرّف.
  3. newworldencyclopedia Editors (12-04-2018), "Karl Benz"، newworldencyclopedia, Retrieved 05-08-2019. Edited.