وسائل تعليمية عن الحواس الخمس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٢ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
وسائل تعليمية عن الحواس الخمس

الوسائل التعليمية عبارة عن أدوات ومجسمات لتسهيل إيصال المعلومة للطالب بوقت قصير وبفاعلية، وتوفر جهد الشرح المطول وعناءه على المعلم في التدريس، وهي وسائل سهلة التعامل معها وشديدة الوضوح، بحيث تكون عبارةً عن أشكال معبرة وألوان واضحة تعلق في ذهن التلميذ بحيث يكون استعادتها أمرًا سهلًا عن طريق الرجوع لاستذكار مواقع الأشكال وما هو مرفق بها ومكتوب عليها، وفي هذا المقال سنتحدث عن الوسائل التعليمية المستخدمة للتعريف بالحواس الخمس وهي الشم، والبصر، والسمع، والذوق، واللمس، والأعضاء المسؤولة عن هذه الحواس هي العين، والأذن، والأنف، والفم واليد. وهناك الكثير من الأفكار المبدعة التي يمكن تطبيقها لتصبح وسائل تعليميةً هادفةً وتؤدّي الغرض التَّعليمي منها، ومن هذه الأفكار التالي:

 

استخدام الفشار لشرح الحواس الخمسة: ما سنحتاج إليه في لتحضير هذه الوسيلة ما يلي:

  • ذرة فشار.
  • ورقة بيضاء.
  • قلم رصاص.
  • طباشير ملون.
  • مجلات قديمة.
  • مقص.
  • غراء.

 

طريقة الشرح باستخدام هذه الوسيلة:

  • حاسة السمع: يقف الطفل بجوار الوعاء الذي يحضّر فيه البوشار أثناء طرقعته وسؤاله عن الصوت، فيجيب صوت البوشار، ثم يعاد عليه السؤال وكيف عرفت؟ فيؤشر على أذنه، وإذا لم يصل الجواب لإدراك الطفل، يمكن أن نضغط براحة اليدين على أذنيه وسؤاله هل يسمع شيئًا، فيجيب بالنفي، ثم نرفع اليدين عن أذنيه لنساعده على سماع الصوت مع توضيح أن وظيفة الأذن هي استماع الأصوات وتمييزها.
  • حاسة الشم: عندما ينضج البوشار يوضع في وعاء ويمرر على الأطفال حتى يشموه ومن ثم سؤالهم عن الرائحة، وكيف استطعنا شمها، والتوضيح أن الأنف هو المسؤول عن حاسة الشم وتمييز الروائح.
  • حاسة البصر: يطلب من الأطفال أن يغمضوا أعينهم وسؤالهم هل ترون البوشار، وستكون الإجابة بالنفي، ثم الطلب منهم أن يفتحوا أعينهم مع التوضيح أن العضو المسؤول عن حاسة البصر هي العينين.
  • حاسة اللمس: ومن ثم يطلب من كل طفل أن يلمس حبة بوشار وجعله يصفها، مثل ملمسها ناعم أو خشن، لها نتوء ويمكن تفتيتها بسهولة، مع التوضيح أن اليد هي التي أوصلت للدماغ هذه المعلومة، وبالتالي هي المسؤولة عن حاسة اللمس وتحسس الأشياء.
  • حاسة الذوق: آخر خطوة يتم فيها الطلب من الأطفال تذوق البوشار ويشترط استخدام نكهات مختلفة من الملح، إلى الزبدة، إلى النكهة الحلوة وسؤالهم عنها مع التوضيح أن اللسان هو المسؤول عن حاسة التذوق وتمييز مختلف النكهات.

الوسيلة السابقة وهي استخدام البوشار لتعليم الأطفال الحواس الخمس وماهو العضو المسؤول عن كل منها، تترسخ المعلومة في عقولهم وعندما يعمدون إلى تناول أي طعام يبدؤون بتطبيق ما تعلموه على المأكولات الأخرى، وبذلك تكون هذه الوسيلة عملية ومن واقع ممارسات الطفل اليومية ما يؤدي إلى ترسيخها في ذهنه كونها دائمة الحضور.

بخط الكاتبة: وفاء العابور.