وسائل تعليمية عن الحواس الخمس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٣٦ ، ١٥ نوفمبر ٢٠١٩
وسائل تعليمية عن الحواس الخمس

الوسائل التعليمية واهميتها

الوسائل التعليمية هي عبارة عن أدوات ومجسمات تُستخدم لتسهيل إيصال المعلومة للطالب بوقت قصير وبفاعلية، وتوفر جهد الشرح المطول وعناءه على المعلم في التدريس، وهي وسائل سهلة التعامل معها وواضحة، إذ تكون عبارةً عن أشكال مُعبرة وألوان واضحة تعلق في ذهن التلميذ بحيث يكون استعادتها أمرًا سهلًا عن طريق الرجوع لاستذكار مواقع الأشكال وما هو مرفق بها ومكتوب عليها،[١] كما تطوّر الوسائل التعليمية من بعض المهارات للطلاب مثل؛ مهارة المشاركة والعمل ضمن فريق، خاصة عندما يوكل للطلاب مهمة إنجاز وسيلة تعليمية مشتركة فيحفز لديهم العمل الجماعي، كما وينشط العقل ويزيد التفكير الإبداعي والعصف الذهني لإنجاز وسيلة يتنافسون عليها مع أصدقائهم الآخرين في الغرفة الصفية، وخاصة بعد إنجاز وسيلة متميزة تُعرض في المدرسة في اليوم المفتوح أو في اليوم العلمي، ويجتمع الفريق للشرح عن إنجازهم، وبهذه الطريقة تتعمق الفكرة في أذهانهم ويتعلمون المزيد من المعلومات عن الدرس. كما أن الوسائل التعليمية تُشغل الأطفال وتُظهر الجانب الفني لديهم بالعمل اليدوي وتُنمي مهاراتهم واستخدامهم للعضلات الدقيقة في الأيدي، فهي بمثابة تمرين لليدين والعقل في ذات الوقت، ويتجه العديد من الأشخاص لصناعة بعض الوسائل المبنية على الرسم والكتابة لتتعلق في الغرف الصفية، أما البعض الآخر وخاصةً المعلمين داخل الغرف الصفية يتجهون لعمل وسائل ترتبط فيها الحركة أو التجربة مع الأطفال لفهم الدرس أفضل، فكلما أبدع المُعلّم في شرح المادة باستخدام الوسائل والخروج عن الطريقة التقليدية في شرح الدرس كلما استمتع الاطفال ورسخت المعلومة أفضل خاصةً في المواد العلمية كالعلوم العامة والرياضيات. وفي هذا المقال سنتحدث عن الوسائل التعليمية المستخدمة للتعريف بالحواس الخمس وهي الشم، والبصر، والسمع، والذوق، واللمس، والأعضاء المسؤولة عن هذه الحواس هي العين، والأذن، والأنف، والفم واليد. والكثير من الأفكار المبدعة التي يمكن تطبيقها لتصبح وسائل تعليميةً هادفةً وتؤدّي الغرض التَّعليمي منها.[٢]


وسيلة تعليمية عن الحواس الخمس

استخدام الفشار لشرح الحواس الخمسة، وهي طريقة لجمع الحواس الخمس كاملة وتوظيفها في جو من المرح، فالاطفال يُحبون الفشار ويستمتعون بطقوس تحضيره وتناوله في أي وقت من الأوقات خلال اليوم، كما أنه مفيد ولذيذ الطعم، وهي من أمتع التجارب للقيام بها مع الأطفال لتعريفهم على الحواس الخمس والغاية من كل حاسة، فكل ما يحتاج له المعلم هي كمية مناسبة من الفشار وآلة تحضير الفشار، وبالتالي يبدأ المُعلم بالشرح عن الحواس الخمس بالطريقة الموضحة كالتالي:

  • حاسة السمع: يقف الطفل بجوار الوعاء الذي يحضّر فيه البوشار أثناء فرقعته وسؤاله عن الصوت، فيجيب صوت البوشار، ثم يعاد عليه السؤال وكيف عرفت؟ فيؤشر على أذنه، وإذا لم يصل الجواب لإدراك الطفل، يمكن أن نضغط براحة اليدين على أذنيه وسؤاله هل يسمع شيئًا، فيجيب بالنفي، ثم نرفع اليدين عن أذنيه لنساعده على سماع الصوت مع توضيح أن وظيفة الأذن هي الاستماع للأصوات وتمييزها.
  • حاسة الشم: عندما ينضج البوشار يوضع في وعاء ويمرر على الأطفال حتى يشموه ومن ثم يُسألون عن الرائحة، وكيف استطعنا شمها، والتوضيح أن الأنف هو المسؤول عن حاسة الشم وتمييز الروائح.
  • حاسة البصر: يُطلب من الأطفال أن يغمضوا أعينهم ويُسألون هل ترون البوشار؟ وستكون الإجابة بالنفي، ثم الطلب منهم أن يفتحوا أعينهم مع التوضيح أن العضو المسؤول عن حاسة البصر هي العينين.
  • حاسة اللمس: ومن ثم يطلب من كل طفل أن يلمس حبة بوشار وجعله يصفها، مثل ملمسها ناعم أو خشن، لها نتوء ويمكن تفتيتها بسهولة، مع التوضيح أن اليد هي التي أوصلت للدماغ هذه المعلومة، وبالتالي هي المسؤولة عن حاسة اللمس وتحسس الأشياء.
  • حاسة الذوق: آخر خطوة يطلب من الأطفال تذوق البوشار ويشترط استخدام نكهات مختلفة كالملح، الزبدة، والنكهة الحلوة وسؤالهم عنها مع التوضيح أن اللسان هو المسؤول عن حاسة التذوق وتمييز مختلف النكهات.[٣]


طاولة التجارب للحواس الخمس

من أكثر التجارب العلمية والعملية متعة للتعريف عن الحواس الخمس؛ هي طاولة التجارب في الغرف الصفية، فهي عبارة عن طاولة تحتوي على العديد من الأغراض الحسية التي نستخدمها في حياتنا اليومية، ومن الممكن أن يقسم المعلم الطلاب إلى خمس مجموعات ويطلب من كل مجموعة جلب بعض الأغراض من المنزل حسب الحاسة الموكلة لهم، فالمجموعة الأولى مسؤولة عن جلب بعض المرايا والفوانيس ونظارات طبية وشمسية وغيرها من المواد التي قد تُفيد في الشرح عن حاسة النظر، ولحاسة الشم بعض الروائح المُختلفة منها ما هو الجميل ومنها القوي، ولحاسة اللمس بعض المواد الملساء والخشنة، ولحاسة التذوق بعض من السكر والملح والليمون والقليل من الفلفل وبعض قشور الحمضيات للطعم المر. وقد تُفيد عصابة العين في التجربة، إذ يطلب المعلم من الطلاب وضع عصابة للعين بالتناوب ومحاولة لمس الأشياء وتذوقها وشمها، ومن المفيد استخدام المواد عن طريق وضعها في صندوق مفتوح من الأمام وجعل الطلاب يلمسون المواد ويحاولون معرفة ما هو الشيء من خلال لمسه وشمه أو حتى تذوقه، فهي تجربة ممتعة تُضفي على الحصة نوعًا من المرح وتُرسّخ الفكرة في ذهن الأطفال خاصةً لفئة رياض الأطفال. [٤]


حقائق مذهلة عن الحواس الخمس

أنعم الله تعالى علينا بالحواس الخمس بأكمل صورة لنستكشف الحياة والمحيط وما حولنا بأفضل صورة، فبعض الأشخاص يولدون دون واحدة أو أكثر من الحواس لكن هذا لا يعني أنهم لا يستطيعون الحياة، بل ابتكرت طرق لمساعدتهم، فالفاقدون لحاسة النظر يمكنهم القراءة عن طريق لُغة طوّرت لأجلهم تُدعى بريل، والفاقدون لحاسة السمع بالغالب لن يتمكنوا من التحدث لكن لغة الصم والبكم ابتكرت لأجلهم حتى يستطيعون التواصل مع الغير، وتوجد حقائق لا يعرفها الكثيرون عن الحواس الخمس وما هي قادرة عليه فيما يلي بعضها:

  • تستطيع العين معالجة ما يُقارب من 36 ألف معلومة في الساعة الواحدة، فالعين تُرسل الصور المرئية إلى العقل والعقل يُحلل الصور بسرعة فائقة ويُقيمها وهكذا نستطيع فهم الأحداث التي تدور حولنا، منها الكتابة والفنون وكل ما نراه يتحول إلى معلومات داخل الدماغ البشري، فعين الإنسان لها قدرة على مُعالجة حوالي 24 مليون صورة في حياة الإنسان، وهي المسؤولة عما يزيد عن 85% من المعلومات التي نتعلمها في الحياة.
  • مهما تطوّر العلم وأُنتجت كاميرات فائقة الدقة والوضوح، تبقى عين الإنسان أفضل وأوضح بعدة مراحل، فهي تحتوي على أكثر من مليوني جزء عامل، وهي أكثر عضلة مرنة في جسم الإنسان تُعدّل من وضعيتها بما يُناسب الظروف من حولها والإضاءة، وهي أقوى عضلة في جسم الإنسان وفقًا للعمل الذي تقوم به.
  • يستطيع أنف الإنسان تمييز ما يُقارب 10 آلاف رائحة مُختلفة، ترتبط كل واحدة منها بجين مُعين في الدماغ يُخزّن الرائحة كنوع من الذاكرة في الدماغ ويسترجع ذاكرتها عند شم ذات الرائحة في المرة التالية، لذا في بعض الأوقات تُعيدنا رائحة طعام مُعين إلى الطفولة فنستذكر الحدث أو الذكرى المُرتبطة بتلك الرائحة، مع العلم أن حاسة الشم والرؤيا عند الإنسان أقل من تلك التي تمتلكها الحيوانات.
  • تمتلك الإناث حاسة شم أقوى من الرجال، وقد يعود ذلك حسب الدراسات إلى الإختلافات الهرمونية عند الإناث مُقارنة بالذكور في فترة النضج خاصةً في فترة الحمل، فالأنثى قادرة على تمييز روائح أكثر من الرجال، أما في متوسط العمر فتتساوى قدرة الرجال والسيدات في تمييز الروائح عامةً.
  • ترتبط حاسة الشم بالتذوق ارتباطًا وثيقًا، إذ أن ثُمن النكهات التي نتذوقها هي بفعل حاسة الشم، وهو الأمر الذي يُفسّر عدم تذوقنا للطعام خلال إصابتنا بالرشح وفقدان حاسة الشم مُؤقتًا، وقد نجد بعض الأطفال يُقفلون أنوفهم عند تناولهم وجبة غير مُحببة كي لا يشمون رائحة الطعام عند إرغامهم على تناولها.
  • يمتلك الذكور والإناث نفس عدد حُليمات التذوق في اللسان، إلا أن الإناث قادرة على تذوق النكهات أكثر من الذكور بنسبة تبلغ 10% أكثر للمواد الحامضة، وبنسبة 20% أكثر للطعم الحلو.
  • نستطيع تذوق مُختلف النكهات بسبب اللُعاب الذي ينتجه الفم خلال تناولنا للطعام، فهو يهضم بعض المواد جزئيًا حتى تستطيع حليمات التذوق الموجودة على اللسان من تحديد نوع الطعام إذا ما كان حلو المذاق أو حامضًا أو مالحًا أو حارًا، وللتجربة حاول أن تُجفف لسانك من اللعاب ثم تناول قطعة من الحلوى، ستجد أنها بلا نكهة إلا عندما يُفرز اللعاب ويختلط بقطعة الحلوى داخل فمك.
  • يُعد جلد الإنسان أكبر عضو في الجسم، فهو يحتوي على مجاسٍ حسيةٍ لاختبار ملمس المواد من حولنا، إلا أن ظهر الإنسان هو أكثر الأماكن حساسية في الجسم، لذا يستطيع أن يشعر بأقل حركة لامسته. [٥]


المراجع

  1. Rachelle Dene Poth (9-11-2016), "Project-based Learning: What It Is and How It Benefits Students"، easybib, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  2. Robert Schuetz (1-6-2018), " Project-Based Learning: Benefits, Examples, and Resources"، schoology, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  3. "The Five Senses - Kindergarten", teachervision,9-6-2019، Retrieved 17-10-2019. Edited.
  4. Sheryl Cooper, "Activities Using the Five Senses"، teaching2and3yearolds, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  5. "15 Fascinating Facts About Your Five Senses", nursingschools,12-6-2011، Retrieved 17-10-2019. Edited.