كيفية التعامل مع الطفل مفرط الحركة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٩ ، ٣٠ يوليو ٢٠١٩

الأطفال

على الرّغم من البراءة والطفولة التي يتمتّع بها الأطفال، إلا أنّ هناك العديد من التّصرفات التي يقوموا بها وتثير حفيظة والديهم، ومن بين هذه التّصرفات الحركة المفرطة التي تؤدي في أغلب الأحيان إلى خلق الفوضى في المكان الذي يتواجدون فيه؛ فيحاول الأهل بمختلف الطّرق إيقاف حركتهم وإزعاجهم لا سيما إذا كان الأهل خارج المنزل؛ فيتسبب فرط حركة أبنائهم في إحراج الأهل وربما تكسير وتخريب بعض الممتلكات والحدّ من خروجهم خارج المنزل تفاديًا لتلك التّصرّفات، وهناك عدد من النصائح والطّرق العلميّة والمجرّبة والتي يُفَضّل التعامل معها مع الطفل المفرط الحركة سنتعرّف عليها في هذا المقال. [١]


كيفية التعامل مع الطفل مفرط الحركة

توجد عدّة طرق يجب اتباعها مع الأطفال مفرطي الحركة وأهم هذه الطّرق: [٢]

  • تشجيع الطفل على الأعمال الجيّدة التي تنمّي قدراته ومهاراته.
  • عدم المبالغة بردّة الفعل تجاه حركته الزّائدة والأعمال السيّئة التي يقوم بها الطفل حتى لا يكررها للفت الأنظار إليه.
  • تخصيص وقت للطفل للاهتمام به وإعطائه الحب والحنان واحتضانه والجلوس معه لفترة من الزّمن واللعب معه. [٣]
  • الخروج للتنزّه، وهي من المحاولات الجيّدة لإفراغ طاقة الطّفل وحركته الزّائدة، فالذهاب للحدائق العامة والملاعب والسّاحات المفتوحة هي من الأمور الجيّدة والتي تُخفف من حركة الطفل وتستهلك طاقته الزّائدة. [٣]
  • تجنب إعطاء الطفل بعض المشروبات التي تحتوي على الكافيين لأنها ستزيد من حركته ونشاطه كالشاي والكولا، وتجنب إعطاءه الكثير من الحلويات والسّكريات لأنها ستمدّه بالطاقة. [٣]
  • مكافئة الطفل، فيجب مكافئة الطفل عند سلوكه سلوكًا جيدًا مما يُشعره بقيمة العمل الجيّد الذي قام فيتشجّع على تكراره. [٤]
  • الابتعاد عن توبيخ الطفل وتعنيفه ونعته بألفاظ سيئة وخاصة أمام الآخرين لأنّ ذلك سيزيد الأمر سوءًا. [٤]
  • إشغال وقت الطفل بالأمور الجيدة كطلب المساعدة منه في بعض الأمور المنزليّة، وإشغاله بألعاب تتطلب جهدًا ذهنيًا وليس جهدًا بدنيًا للقيام بها، فينشغل الطفل لعدّة ساعات ويعتاد على الجلوس لبعض الوقت فتخف حركته تدريجيًا. [٤]


تعريف الطفل مفرط الحركة

فرط الحركة عند الأطفال هي مشكلة سلوكيّة تبدأ بالظهور باكرًا منذ السنوات الثلاث الأولى من عمر الطفل والإصابة بهذه الحالة تكون لدى الأطفال الذكور أكثر منه لدى الإناث، وأهم ما يميّز هؤلاء الأطفال أنهم يعانون من النشاط الزّائد والاندفاع التلقائي، وليس باستطاعة هؤلاء الأطفال التركيز على أي شيء لأكثر من بضع دقائق، وهي مشكلة حقيقية للطفل والأهل معًا، ومن أهم أعراض فرط الحركة لدى الطفل، الحركة المستمرة والدّائمة دون توقّف، صعوبة بالغة في بقاء الطفل جالسًا حتى لأداء أسهل الأمور مثل تناول وجبة من الطعام، يكون الطفل كثير الإزعاج وكثير الكلام وغير واثق من نفسه، يأخذ ألعاب وأغراض الأطفال الآخرين، ولا ينجز الطفل ما هو مطلوب منه من واجبات ولا يتّبع تعليمات أهله ولا مُدرّسيه ويميل إلى السلبيّة، ويكون الأداء الدّراسي عنده ضعيفًا ولا يملك الكثير من الأصدقاء. [١][٢]


المراجع

  1. ^ أ ب "فرط النشاط عند الاطفال أسباب، أعراض، تشخيص وعلاج"، childclinic، اطّلع عليه بتاريخ 14-7-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب د. دعاء العدوي، "كيف تروضين طفلك كثير الحركة؟"، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 14-7-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت "هل يعاني طفلي من فرط الحركة؟ -"، doctoori، اطّلع عليه بتاريخ 14-7-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت رحاب ولي لدين، "كيف تتعاملين مع الطفل كثير الحركة (مفرط النشاط)"، supermama.me، اطّلع عليه بتاريخ 14-7-2019. بتصرّف.